5 ـ الطمأنينة حال القيام بعد رفع الرأس 

الكتاب : المستند في شرح العروة الوثقى-الجزء الخامس : الصلاة   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 1634


ــ[26]ــ

   الخامس : الطمأنينة حال القيام بعد الرفع (1) فتركها عمداً مبطل للصلاة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   نعم ، يمكن الاستدلال عليه بصحيحة حماد قال فيها : «ثمّ استوى قائماً» (1) فانّ الاستواء في القيام هو الانتصاب .

   وبصحيحة أبي بصير « ... وإذا رفعت رأسك من الركوع فأقم صلبك حتّى ترجع مفاصلك»(2) ، ويؤيِّده خبره الآخر : «إذا رفعت رأسك من الركوع فأقم صلبك فانّه لا صلاة لمن لا يقيم صلبه» (3).

   وعليه فلو سجد قبل رفع الرأس والانتصـاب عامداً بطلت صلاته . نعم لا بأس بذلك سهواً لحديث لا تعاد كما هو ظاهر .

   (1) اجماعاً كما حكاه جماعة ، واستدلّ له في المدارك(4) بالأمر باقامة الصلب والاعتدال في خبري أبي بصير المتقدِّمين وغيرهما ، وهذا وإن كان ممكناً في حدّ نفسه إلاّ أنّ الجزم به مشكل ، إذ الاعتدال والاقامة غير ملازم للاسـتقرار فانّ معناهما رفع الرأس إلى حدّ الانتصاب غير المنافي للتزلزل وعدم القرار كما لا يخفى .

   فالأولى الاستدلال له بصحيحة حماد قال فيها: «فلمّا استمكن من القيام قال سمع الله لمن حمده» (5)، بضميمة ما في ذيلها من قوله (عليه السلام) : «يا حماد هكذا صل» ، فانّ الاستمكان ظاهره أخذ المكان المسـاوق للثبات

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الوسائل 5 : 459 /  أبواب أفعال الصلاة ب 1 ح 1 .

(2) الوسائل 5 : 465 /  أبواب أفعال الصلاة ب 1 ح 9 .

(3) الوسائل 6 : 321 /  أبواب الركوع ب 16 ح 2 .

(4) المدارك 3 : 389 .

(5) الوسائل 5 : 459 /  أبواب أفعال الصلاة ب 1 ح 1 .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net