التكبير حال الانتصاب من الركوع قائماً أو قاعداً 

الكتاب : المستند في شرح العروة الوثقى-الجزء الخامس : الصلاة   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 1872


ــ[170]ــ

 فصل

في مستحبّات السجود

    وهي أُمور :

   الأوّل : التكبير حال الانتصاب من الركوع قائماً أو قاعدا (1) .

   الثاني : رفع اليدين حال التكبير .

   الثالث : السبق باليدين إلى الأرض عند الهوي إلى السجود .

   الرابع : استيعاب الجبهة على ما يصح السجود عليه ، بل استيعاب جميع المساجد .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   ولنقتصر في هذا الفصل على التعرّض لبعض المستحبّات ممّا وقع الخلاف في وجوبه لوضوح الباقي .

   (1) لا يخفى أنّ الخلاف المتقدِّم (1) في بحث الركوع في وجوب هذا التكبير جار هنا بعينه مع مستنده وردّه ، لاشتراك الدليل واتِّحاد مناط البحث ، غير أنّ المقام يمتاز في جهة واحدة ، وهي أ نّك قد عرفت هناك اختصاص الاستحباب بحال الانتصاب ، فلا يشرع التكبير بقصد التوظيف حال الهوي وإن جاز بقصد مطلق الذكر .

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) في ص 77 .

ــ[171]ــ

   فهل الأمر كذلك في المقام؟ الظاهر ثبوت الفرق ، وبيانه : أنّ مقتضى صحيحة حماد التي ورد فيها « ... ثمّ كبر وهو قائم ورفع يديه حيال وجهه وسجد» إلخ (1) وكذا صحيحة زرارة : «إذا أردت أن تركع وتسجد فارفع يديك وكبِّر ثمّ اركع واسجد» (2) هو الاختصاص ، للتصريح بالانتصاب في الاُولى والعطف بـ «ثمّ» الظاهر في التراخي في الثانية .

   لكن قد يعارضهما رواية معلى بن خنيس قال : «سمعت أبا عبدالله (عليه السلام) يقول كان علي بن الحسين (عليه السلام) إذا أهوى ساجداً انكبّ وهو يكبِّر» (3) لظهورها في المشروعية لدى الهوي . ومن هنا قد يجمع بينهما كما في الحدائق (4) بالحمل على التخيير .

   وفيه : ما لايخفى ، لمنافاته مع التعبير بلفظة «كان» المشعر بالدوام والاستمرار ومواظبته (عليه السلام) عليه فلا يناسب التخيير .

   ومنه تعرف تعذّر الأخذ بظاهر الرواية ، لعدم احتمال أرجحية التكبير حال الهوي لتستوجب المواظبة عليه ، بل إمّا أ نّه يتعيّن حال القيام كما عليه المشهور أو أ نّه أفضل ، ولا يحتمل العكس فلا تنهض لمقـاومة ما سبق ولا بدّ من رد علمها إلى أهله .

   نعم ، لا ريب في ظهورها في استحباب التكبير لدى الهوي كما عرفت ويقتضيه أيضاً إطلاق بعض النصوص .

   ففي صحيحة زرارة : «فاذا أردت أن تسجد فارفع يديك بالتكبـير وخرّ

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الوسائل 5 : 459 /  أبواب أفعال الصلاة ب 1 ح 1 .

(2) الوسائل 6 : 296 /  أبواب الركوع ب 2 ح 1 .

(3) الوسائل 6 : 383 /  أبواب السجود ب 24 ح 2 .

(4) الحدائق 8 : 265 .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net