استحباب سجدة الشكر وما يستحب فيها - استحباب السجود بقصد التذلل أو التعظيم لله 

الكتاب : المستند في شرح العروة الوثقى-الجزء الخامس : الصلاة   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 6173


   [ 1652 ] مسألة 21 : يستحب السجود للشكر لتجدّد نعمة أو دفع نقمة أو تذكرهما ممّا كان سابقاً ، أو للتوفيق لأداء فريضة ، أو نافلة ، أو فعل خير ولو مثل الصلح بين اثنين ، فقد روي عن بعض الأئمّة (عليهم السلام) أ نّه كان إذا صالح بين اثنين أتى بسجدة الشكر ، ويكفي في هذا السجود مجرّد وضع الجبهة مع النيّة ، نعم يعتبر فيه إباحة المكان ، ولا يشترط فيه الذكر وإن كان يستحب أن يقول : شكراً لله ، أو شكراً شكراً ، وعفواً عفواً مائة مرّة أو ثلاث مرّات ، ويكفي مرّة واحدة أيضاً . ويجوز الاقتصار على سجدة واحدة ، ويستحب مرّتان ، ويتحقّق التعدّد بالفصل بينهما بتعفير الخدّين أو الجبيـنين أو الجميع مقدّماً للأيمن منهما على الأيسر ثمّ وضع الجبهة ثانياً .


ــ[237]ــ

ويستحب فيه افتراش الذراعين ، وإلصاق الجؤجؤ والصدر والبطن بالأرض ويستحب أيضاً أن يمسح موضع سجوده بيده ثمّ إمرارها على وجهه ومقاديم بدنه ، ويستحب أن يقرأ في سجوده ما ورد في حسنة عبدالله بن جندب عن موسى بن جعفر (عليه السلام) «ما أقول في سجدة الشكر فقد اختلف أصحابنا فيـه ؟ فقـال (عليه السلام) : قل وأنت ساجد : اللّهمّ إنِّي اُشهدك واُشهد ملائكتك وأنبياءك ورسلك وجميع خلقك أ نّك أنت الله ربِّي ، والاسلام ديني، ومحمّد نبيِّي، وعليّ  والحسن والحسين ـ إلى آخرهم ـ أئمّتي (عليهم السلام) بهم أتولّى ومن أعدائهم أتبرّأ ، اللّهمّ إنِّي اُنشدك دم المظلوم ـ ثلاثاً  ـ اللّهمّ إنِّي اُنشدك بايوائك على نفسك لأعدائك لتهلكنّهم بأيدينا وأيدي المؤمنين ، اللّهمّ إنِّي اُنشدك بايوائك على نفسك لأوليائك لتظفرنّهم بعدوك وعدوهم ، أن تصلِّي على  محمّد وعلى المستحفظين من آل محمّد ـ ثلاثاً ـ اللّهمّ إنِّي أسألك اليسر بعد العسر ـ ثلاثاً ـ ثمّ تضع خدك الأيمن على الأرض وتقول : يا كهفي حين تعييني المذاهب وتضيق عليّ الأرض بما رحبت ، يابارئ خلقي رحمة بي وقد كنتَ عن خلقي غنيّاً ، صلّ على محمّد وعلى المستحفظين من آل محمّد ، ثمّ تضع خدّك الأيسر وتقول: يا مُذلّ كل جبّار، ويا مُعزّ كل ذليل ، وقد وعزّتك

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وأمّا بناءً على الاعتبار كما هو الأحوط لو لم يكن أقوى على ما سبق ، فيشكل الاقتصار على رفع الجبهة في صدق التعدّد ، لاعتبار الإحداث في تحقّق الواجب وعدم كفاية البقاء ، كما هو الشأن في سائر الواجبات رعاية لظاهر الأمر المتعلِّق بها ، فانّ ظاهره الحدوث والايجاد كما مرّ مراراً ، فلا يتحقّق امتثال الأمر بوضع سائر المحال والسجود على الأعظم السبعة إلاّ بالرفع والوضع ثانياً . ومنه تعرف اعتبار ذلك في سجود الصلاة أيضاً ، لوحدة المناط .

ــ[238]ــ

بلّغ مجهودي ـ ثلاثاً ـ ثمّ تقول : يا حنّان يا منّان يا كاشف الكرب العظام ، ثمّ تعود للسجود فتقول مائة مرّة : شكراً شكراً ، ثمّ تسأل حاجتك إن شاء الله» والأحوط وضع الجبهة في هذه السجدة أيضاً على ما يصح السجود عليه ووضع سائر المساجد على الأرض، ولا بأس بالتكبير قبلها وبعدها لا بقصد الخصوصية والورود .

   [ 1653 ] مسألة 22 : إذا وجد سبب سجود الشكر وكان له مانع من السجود على الأرض فليؤم برأسه ويضع خده على كفّه ، فعن الصادق (عليه السلام) : «إذا ذكر أحدكم نعمة الله عزّ وجلّ فليضع خدّه على التراب شكراً لله ، وإن كان راكباً فلينزل فليضع خدّه على التراب ، وإن لم يكن يقدر على النزول للشهرة فليضع خدّه على قربوسه ، فان لم يقدر فليضع خدّه على كفّه ثمّ ليحمد الله على ما أنعم عليه» ويظهر من هذا الخبر تحقّق السجود بوضع الخد فقط من دون الجبهة .

   [ 1654 ] مسألة 23 : يستحب السجود بقصد التذلّل أو التعظيم لله تعالى ، بل من حيث هو راجح وعبادة ، بل من أعظم العبادات وآكدها ، بل ما عبد الله بمثله ، وما من عمل أشد على إبليس من أن يرى ابن آدم ساجداً لأ نّه اُمر بالسجود فعصى، وهذا اُمر به فأطاع ونجى ، وأقرب ما يكون العبد إلى الله وهو ساجد ، وأ نّه سنّة الأوّابين ، ويستحب إطالته فقد سجد آدم ثلاثة أيّام بلياليها ، وسجد عليّ بن الحسين (عليه السلام) على حجارة خشنة حتّى اُحصي عليه ألف مرّة «لا إله إلاّ الله حقّاً حقّاً ، لا إله إلاّ الله تعبّداً ورقّا ، لا إله إلاّ الله إيماناً وتصديقاً» وكان الصادق (عليه السلام) يسجد السجدة حتّى يقال إنّه راقد ، وكان موسى بن جعفر (عليه السلام) يسجد كل

ــ[239]ــ

يوم بعد طلوع الشمس إلى وقت الزوال .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net