ترتّب الصلاة على عدم وجدان ما يتصدّق به 

الكتاب : المستند في شرح العروة الوثقى-الجزء التاسع:الصلاة   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 1507


ــ[344]ــ

   ففي مرسلة الكفعمي (1) وموجز ابن فهد (رحمهما الله) قال النبيّ (صلّى الله عليه وآله) : «لايأتي على الميت أشد من أوّل ليلة ، فارحموا موتاكم بالصدقة فان لم تجدوا فليصلّ أحدكم يقرأ في الاُولى الحمد وآية الكرسي ، وفي الثانية الحمد والقدر عشراً ، فإذا سلّم قال : اللّهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد ، وابعث ثوابها إلى قبر فلان ، فانّه تعالى يبعث من ساعته ألف ملك إلى قبره مع كلّ ملك ثوب وحلّة». ومقتضى هذه الرواية أنّ الصلاة بعد عدم وجدان ما يتصدّق به(2)، فالأولى الجمع بين الأمرين مع الإمـكان ، وظاهرها أيضاً كفاية صلاة واحدة (3) فينبغي أن لا يقصد الخصوصية في إتيان أربعين ، بل يؤتى بقصد الرجاء (4) أو بقصد إهداء الثواب .

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مورد خاص يقتصر عليه ، ولا دليل على التعدِّي . وما في ثواب الأعمال يدل على خروج الآيتين . فهو على خلاف المطلوب أدل كما لا يخفى .

   والمتحصّل :  أنّ كلّ مورد لم يصرّح فيه بضمّ الآيتين ومنه المقام يجوز الاكتفاء بالآية الاُولى ، وإن كان الضمّ أحوط وأولى .

   (1) مصباح الكفعمي (1) لاحظ الوسائل باب 44 من أبواب بقيّة الصلوات المندوبة حديث 2
وحديث 3  (2) .

   (2) كما هو مقتضى ظاهر التعليق .

   (3) كما هو مقتضى الإطلاق .

   (4) بل ينبغي قصد الرجاء في أصل الإتيان بهذه الصلاة أيضاً، لعدم ورودها

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مصباح الكفعمي : 411 .

(2) الوسائل 8 : 168 /  أبواب بقية الصلوات المندوبة ب 44 ح 2 ، 3 .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net