عدم ثبوت النجاسة بمطلق الظنّ - حكم الاحتياط في الطّهارة والنّجاسة خصوصاً إذا أدّى إلى الوسواس 

الكتاب : التنقيح في شرح العروة الوثقى-الجزء الثالث:الطهارة   ||   القسم : الفقه   ||   القرّاء : 2191


ــ[159]ــ

ولا اعتبار بمطلق الظن وإن كان قويّاً (1) فالدهن واللّبن والجبن المأخوذ من أهل البوادي محكوم بالطهارة وإن حصل الظن بنجاستها ، بل قد يقال بعدم رجحان الاحتياط(2) بالاجتناب عنها، بل قد يكره، أو يحرم إذا كان((1)) في معرض حصول الوسواس .

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

   (1) لعلّه أراد بالظن القوي الظن غير البالغ مرتبة الاطمئنان المعبّر عنه بالعلم العادي العقلائي الذي يكون احتمال خلافه موهوماً غايته ولا يعتني به العقلاء ، وإلاّ فهو حجة عقلائية يعتمد عليه العقلاء في جميع اُمورهم ولم يردع عن عملهم هذا في الشريعة المقدسة ، ومعه لا مانع من الحكم بثبوت النجاسة به كما يثبت به غيرها من الاُمور . نعم ، الظن غير البالغ مرتبة الاطمئنان الذي يعتني العقلاء باحتمال خلافه ـ  كما إذا كان تسعين في المائة وتسعاً في العشرة  ـ لم يثبت حجيته فلا بدّ في مورده من الرجوع إلى استصحاب الطهارة التي هي الحالة السابقة في المتنجسات ، أو إلى أصالة الطهارة إذا شك في مورد أنه من الأعيان النجسة أو غيرها لعموم أدلّتهما ، فانّ المراد بالشك الذي اُخذ في موضوع الاُصول أعم من الظن غير المعتبر كما حرّر في محلِّه .

   (2) عدم رجحان الاحتياط أو مرجوحيّتـه بما أنه احتياط أمر غير معقـول ، لأنه عبارة عن التحفّظ على الأمر الواقعي المحتمل لئلاّ يقع في مفسدته أو تفوت عنه مصلحته ، وكيف يتصوّر المرجوحية في مثله وإلاّ فما فائدة التحفظ على المطلوب الواقعي ؟ نعم ، قد يلازم الاحتياط عنوان آخر مرجوح أو حرام وبه يقع التزاحم بينهما فيقدم الأقوى منهما بحسب الملاك ، فقد يوجب ذلك مرجوحية الاحتياط بل حرمته إلاّ أنه لا يختص بالاحتياط في باب النجاسات بل ولا يختص بالاحتياط أصلاً فانّ العناوين الأوّلية طراً قد يطرؤها العناوين الثانوية فتزاحمها. والعنوان الثانوي الذي نتصوّره في الاحتياط بحيث يوجب مرجوحيته على الأغلب هو الوسواس، فانّ غيره قد يوجب مرجوحيته لا بحسب الغالب أو الأغلب ، وهذا كما إذا كان عنده ماء

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) في إطلاقه إشكال بل منع .

ــ[160]ــ

يشك في طهارته ونجاسته فان الاحتياط بعدم التوضؤ منه إنما يحسن فيما إذا كان عنده ماء آخر ، وأما إذا كان الماء منحصراً به فان الاحتياط حينئذ بعدم التوضؤ منه مما لا إشكال في حرمته ومرجوحيّته ، لعدم مشروعية التيمّم مع التمكّن من التوضؤ بماء محكوم بالطهارة شرعاً . وأما الوسواس فهو مما لا كلام في مرجوحيته لأنه مخل للنظام وموجب لتضييع الأوقات الغالية ـ على ما شاهدناه بالعيان ـ وإنما الكلام في أمرين آخرين :

   أحدهما : في أن الجري العملي على طبق الوسوسة محرّم شرعي أو لا حرمة له ؟ مثلاً إذا توضأ ثم توضأ وهكذا أو صلّى ثم صلّى فهل نحكم بفسقه وسقوطه بذلك عن العدالة ؟ فيما إذا التفت إلى وسوسته الذي هو مرتبة ضعيفة من الوسواس دون ما إذا لم يلتفت إليها واعتقـد صحّة عمله وبطـلان عمل غيره ـ  وهو مرتبة عاليـة من الوسواس  ـ فانه لا يحكم عليه بشيء لغفلته .

   وثانيهما : أن الاحتياط المستلزم لتعقب الوسواس محرم أو لا حرمة له ؟ أما الجري على طبق الوسوسة فالظاهر عدم حرمته بعنوان الوسوسة وإن التزم بعضهم بحرمته . نعم ، قد يتّصف بالحرمة بعنوان آخر ككونه سبباً لنقض الصلاة ـ  وهو محرّم على المشهور  ـ أو لاسـتلزامه تأخير الصلاة عن وقتها أو لتفويت واجب آخر كالإنفـاق على من يجب عليه إنفاقه أو لاستلزامه اختلال النظام أو الهلاكة ونحوهما ، إلاّ أنها عناوين طارئة محرمة في حد أنفسها من غير ناحيـة الوسواس ، والكلام في أنّ الوسواس بما هو كذلك ـ إذا  لم يسـتلزمه شيء من العـناوين المحـرّمة ـ محرّم أو لا حرمة فيه .

   نعم ، ورد في بعض الروايات النهي عن تعويد الشيطان نقض الصلاة (1) وفي صحيحة عبدالله بن سنان «ذكرت لأبي عبدالله (عليه السلام) رجلاً مبتلى بالوضوء والصلاة ، وقلت : هو رجل عاقل ، فقال أبو عبدالله (عليه السلام): وأي عقل له وهو يطيع الشيطان ؟ فقلت له : وكيف يطيع الشيطان ؟ فقال : سله هذا الذي يأتيه من أي

ــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الوسائل 8 : 228 / أبواب الخلل الواقع في الصلاة ب 16 ح 2 .

 
 




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net