4315 خلف --- 4334 خليد بن أوفى 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثامن   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 4141


4315 خلف:
روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه علي بن أسباط. الكافي: الجزء 6، كتابالزيّ والتجمّل 8، باب قصّ الاظفار 38، الحديث 13.
أقول: هو خلف بن حمّاد الاسدي الآتى.
4316 خلف البصرى:
عدّه الشيخ في رجاله من أصحاب الجواد عليه السلام، قائلاً: من أصحاب الرضاوموسى بن جعفر عليهما السلام.
أقول: يحتمل اتحاده مع خلف بن سلمة البصري الآتى، كما يحتمل التحريف في النسخةواتحاده مع خلف الصيرفي الآتي الذي ذكره البرقى.
4317 خلف بن ح‏ؤمّاد:
= خلف بن حمّاد الاسدى.
وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات تبلغ سبعة وسبعين مورداً.
فقد روى عن أبي الحسن وأبي الحسن موسى وأبي الحسن الماضي عليه السلام، وعنأبي أيوب الخزّاز، وابن مسكان وأبان بن تغلب، وإسحاق بن ع‏ؤمّار، وإسماعيل،وإسماعيل بن أبي قرة، وإسماعيل الجوهرى، وحريز، وحسين بن زيد الهاشمى، وربعى،وربعي بن عبد اللّه، وربعي بن عبد اللّه بن جارود الهذلى، وزكريّا بن إبراهيم،وسعيد النقّاش، وعبد اللّه بن حسّان وعبد اللّه بن سنان، وعلي القمّى، وعمر بنأبان، وعمرو بن أبي المقدام، وعمرو بن ثابت، والفضيل بن يسار ومحرز، ومحمد بنمسلم، والمفضّل بن عمر، وموسى بن بكر، وهارون بن الجهم، وهارون بن حكيم الارقطخال أبي عبد اللّه عليه السلام، ويحيى بن عبداللّه، ويعقوب بن شعيب.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبداللّه عن أبيه، وجعفر بن محمد،والحسن بن علي الوشّاء، وصفوان، وعلي بن أسباط، وعمرو بن إبراهيم، ومحمد ابنأبي عبداللّه، ومحمد بن خالد، ومحمد بن سنان، ومحمد بن عبدالجبار عن بعضأصحابه، ومحمد بن عيسى، والبرقى.
إختلاف الكتب روى الشيخ باسناده، عن محمد بن عبد الجبار، عن بعض أصحابه، عن خلف بن ح‏ؤمّاد،عن إسماعيل بن أبي فروة. التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 407.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، بابُُّ أنه إذا مات الرجل حلّ دينه 22، الحديث 1، إسماعيل بن أبي قرة بدل إسماعيل بنأبي فروة.
وروى أيضاً بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عنيعقوب بن يزيد، عن عمرو بن إبراهيم، عن خلف بن ح‏ؤمّاد، عن عمر بن أبان.
ثم قال: وبهذا الاسناد عن خلف بن حمّاد عن محرز. التهذيب: الجزء 9، بابالذبائح والاطعمة، الحديث 455.
ولكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب شارب الخمر 15، الحديث 5، عليبن إبراهيم، عن أبيه، عن خلف بن ح‏ؤمّاد، عن محرز، لا بالسند السابق.
وروى بسنده أيضاً، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن خلف بن ح‏ؤمّاد، في حديث لهيرفعه إلى أبي عبد اللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الايلاء،الحديث 14، والاستبصار: الجزء 3، باب مايجب على مولى إذا ألزم الطلاق فأبى،الحديث 922.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، بابالايلاء 57، الحديث 11، أحمد بن محمد عن محمد بن خالد، راو لكتاب خلف بن ح‏ؤمّادعلى مايأتى:
أقول: خلف بن حمّاد هذا هو خلف بن حمّاد الاسدي الآتى.
4318 خلف بن ح‏ؤمّاد:
روى عن ربعي بن عبد اللّه والفضيل بن يسار، وروى عنه محمد بن سنان. تفسيرالقمّى: سورة الروم، في تفسير قوله تعالى: (فطرة اللّه التي فطر الناس عليها).
أقول: هو أيضاً متحد مع خلف بن حمّاد الاسدي الآتى.
4319 خلف بن ح‏ؤمّاد:
يكنّى أبا صالح، من أهل كشّ، ذكره الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم عليهمالسلام (1).
وهو من مشايخ الكشّى، وقد أكثر الرواية عنه، ومن مواردها: ماذكره في ترجمةالحسين بن قياما.
4320 خلف بن حمّاد الاسدى:
= خلف بن حمّاد بن ياسر.
قال الشيخ (274): (خلف بن حمّاد الاسدى، له كتاب أخبرنا به عدّه من أصحابنا،عن محمد بن علي بن الحسين، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبد اللّه،والحميرى، عن أحمد بن محمد، وأحمد بن أبي عبد اللّه محمد ابن خالد البرقى، عنخلف بن ح‏ؤمّاد).
وطريق الشيخ إليه صحيح، وسيجيئ توثيقه من النجاشي بعنوان خلف ابن حمّاد بنياسر، وتقدّمت رواياته بعنوان خلف بن ح‏ؤمّاد.
4321 خلف بن حمّاد بن ياسر:
قال النجاشي: (خلف بن حمّاد بن ياسر (ناشر) بن المسيب: كوفى، ثقة، سمع منموسى بن جعفر عليه السلام، له كتاب يرويه جماعة منهم محمد بن الحسين بن أبيالخطاب. أخبرني عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدّثنا الحميريوأبى، قالا: حدّثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن خلف بكتابه).
وقال ابن الغضائري: (خلف بن حمّاد بن ناشر بن الليث الاسدي كوفي أمره مختلط،نعرف حديثه تارة وننكره أخرى ويجوز أن يخرج شاهداً).
أقول: الظاهر وثاقة الرجل، فإنّ تضعيف ابن الغضائري لم يثبت، فإنّ كون الحديثمعروفاً تارة ومنكراً أخرى أمر ووثاقة الرجل أو ضعفه أمر آخر، على أنا قدذكرنا أنه لم يثبت استناد الكتاب إلى ابن الغضائري، فلا معارض لتوثيق النجاشي.
ثم إنه لاينبغي الشكّ في اتحاده مع خلف بن حمّاد الاسدى، ذكره الشيخ من دونذكر أبيه وجدّه، وذكره النجاشي مع ذكر أبيه وجدّه، وقال: كوفى، وإلاّ فكيف يمكنأن يكونا رجلين معروفين لكلّ منهما كتاب يقتصر الشيخ على ذكر أحدهما ويقتصرالنجاشي على ذكر الآخر، هذا مع أنه لو كانا رجلين لاشير إلى التعدّد في الرواياتلا محالة، ولم يذكر فيها غير خلف بن حمّاد أو مع توصيفه بالكوفى.
ثمّ إنّ في بعض الروايات رواية خلف بن ح‏ؤمّاد، عن الصادق عليه السلام.الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب آخر منه (صفة الرجم) 9، الحديث 2.
وعليه فهو من أصحاب الصادق عليه السلام أيضاً، إلاّ أنّ هذه الرواية بعينهارواها في التهذيب عن خالد بن ح‏ؤمّاد، وقد تقدّمت في ترجمته.
ثمّ إنّ في بعض الروايات رواية خلف الكافي: الجزء 7 ، كتاب الحدود 3 ، باب آخر منه (صفةالرجم) 9 ، الحديث 2 .
وعليه فهو من أصحاب الصادق عليه السلام أيضاً، إلاّ أنّ هذه الرواية بعينهارواها في التهذيب عن خالد بن ح‏ؤمّاد، وقد تقدّمت في ترجمته.
22
ثم أنّ في بعض الروايات رواية خلف بن ح‏ؤمّاد، عن الصادق عليه السلام. الكافي: الجزء 7 ، كتاب الحدود 3 ، باب آخر منه (صفة
ثم من الغريب أنّ الشيخ لم يذكر في رجاله خلف بن ح‏ؤمّاد، لا في أصحاب الصادق ولا في أصحاب موسى بن جعفر عليهما السلام.
4322 خلف بن حمّاد الكوفى:
روى عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليه السلام، وروى عنه محمد بن أسلم. الكافي: الجزء 3، كتاب الحيض 2، باب معرفة دم الحيض والعذرة والقرحة 10، الحديث 1.
أقول: الظاهر أنّه الاسدي المزبور، والوجه فيه ظاهر.
4323 خلف بن حوشب:
الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (61).
4324 خلف بن خلف:
مجهول، من أصحاب الكاظم عليه السلام، رجال الشيخ (3).
وقال في الكنى من أصحاب الكاظم عليه السلام (10): (أبو سلمة، وقيل: اسمه خلفبن خلف الكفائفي خادم أبي الحسن عليه السلام).
وعدّه البرقي مع تكنيته بأبي سلمة في أصحاب الكاظم عليه السلام.
4325 خلف بن ربعى:
روى عن الفضيل، وروى عنه محمد بن سنان. التهذيب: الجزء 7، باب من أحلّ اللّهنكاحه من النساء، الحديث 1184، والاستبصار: الجزء 3، باب أنه إذا دخل بالامّحرمت عليه البنت، الحديث 587.
أقول: الظاهر أنّ فيه تحريفاً، والصحيح خلف عن ربعى، وهو خلف بن حمّاد لعدمثبوت وجود لخلف بن ربعي لا في الرجال ولا في الروايات، ويؤيده سند رقم 1174منالتهذيب و 578 من الاستبصار فإنّ السند فيهما واحد.
4326 خلف بن زياد القلانسى:
تقدّم في خالد بن ماد القلانسى.
4327 خلف بن سلمة:
البصرى، من أصحاب الرضا عليه السلام، رجال الشيخ (1).
4328 خلف بن عيسى:
قال النجاشي: (خلف بن عيسى، له كتاب، يرويه عن سليمان بن جعفر الجعفرى، عنأبي عبد اللّه عليه السلام، أخبرنا أبو عبد اللّه الحسين بن الخمري الكوفى،قال: حدّثنا الحسين بن أحمد بن المغيرة، قال: أخبرني أبو القاسم تميم بن عيسىالحميرى، قال: أخبرني مهدي بن عتيق، قال: أخبرني خلف بن عيسى بكتابه).
وقال الشيخ (275): (خلف بن عيسى، له كتاب عن سليمان بن جعفر رواه مهدي بنعتيق).
وطريقه اليه ضعيف بالارسال.
ثم إنّ ماذكره النجاشي من رواية خلف بن عيسى كتابه عن سليمان بن جعفرالجعفرى، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، ينافيه ماذكره في ترجمة سليمان ابنجعفر الجعفري من أنه روى عن الرضا عليه السلام، وروى أبوه عن أبي الحسن وأبيعبداللّه عليهما السلام فمن المطمأن به: سقوط كلمة (عن أبيه) بين كلمة(الجعفرى) وكلمة (عن أبي عبد اللّه) في نسخة النجاشي.
ومما يؤكّد ذلك: أنه ليس في الروايات، رواية سليمان بن جعفر الجعفرى، عن أبيعبد اللّه عليه السلام.
نعم في الكافي: الجزء7، كتاب الوصايا 1، باب الوصية وما أمر بها 1، الحديث 1،رواية سليمان بن جعفر عن أبي عبد اللّه عليه السلام.
وكذلك في التهذيب: الجزء 9، باب الوصية ووجوبها، الحديث 711.
إلاّ أنّ هذه الرواية بعينها رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب رسمالوصية، الحديث 482، وقال: عن سليمان بن جعفر وليس بالجعفري عن أبي عبد اللّهعليه السلام.
ومن هنا ظهر مافيما رواه محمد بن يعقوب بسنده، عن عيسى بن عبد اللّه، عنسليمان بن جعفر، عن أبي عبد اللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة7، باب النوادر 11، الحديث 4.
فإنّه يحتمل أن يكون سليمان بن جعفر في سند هذه الرواية هو غير الجعفريأيضاً، واللّه العالم.
روى عن أبي عبيد المدائنى، وروى عنه عمرو بن سعيد. الروضة: الحديث 345.
خلف بن محمد:
قال ابن الغضائري: (خلف بن محمد بن أبي الحسن الماوردي البصري كان غالياً فيمذهبه، ضعيف لا يلتفت إليه).
4330 خلف بن محمد:
الملقب بالمنان الكشّى، هو من العامّة، روى عن محمد بن حميد، وعبيد بن حميد،وروى عنه الكشّي في ترجمة عمار بن ياسر (3).
4331 خلف بن المطلب:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (312): (السيد الجليل خلف بن المطلب بنحيدر الموسوي المشعشعي الحويزي حاكم الحويزة، كان عالماً، فاضلا، محققاً، جليلالقدر، شاعراً، أديباً، له كتب منها: سيف الشيعة في الحديث وحق اليقين فيالكلام، وبرهان الشيعة في الامامة والحجة البالغة في الكلام، وكتاب كبير فيالمنطق والكلام، ورسالة في النحو ومنظومة في النحو، وشرح دعاء عرفة، وديوان شعرعربى، وديوان شعر فارسى، وغير ذلك، من المعاصرين لشيخنا البهائى).
4332 خلف بن نسطاس:
روى عن عمر بن عبد اللّه بن يعلي نسخته، وروى عنه ابنه محمد، ذكره النجاشي فيترجمة عمر بن عبد اللّه بن يعلى.
4333 خلف بن ياسين:
ابن عمرو الكوفي الزيّات، من أصحاب الصادق عليه السلام، أسند عنه. رجال الشيخ(62).
4334 خليد بن أوفى:
= خالد أبو الربيع.
= خالد بن أوفى.
قال النجاشي: (خليد بن أوفى أبو الربيع الشامي العنزى، روى عن أبي عبد اللّهعليه السلام، له كتاب يرويه عبد اللّه بن مسكان، أخبرناه أحمد بن محمد بنهارون، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدّثنا يحيى بن زكريّا ابنشيبان الكندي أبو عبداللّه، قال: حدّثنا محمد بن سنان، قال: حدّثنا ابن مسكان،عن أبي الربيع بكتابه).
وقد تقدّم مافي الفهرست والرجال بعنوان خالد بن أوفى.
وذكره النجاشي في باب من اشتهر بكنيته، وذكر طريقه إليه، وفيه الحسن ابنمحبوب، عن خالد بن جرير، عن أبي الربيع الشامى، وكذلك ذكره البرقي في أصحابالصادق عليه السلام.
وذكر الصدوق طريقه إليه في المشيخة بعنوان أبي الربيع الشامى، أيضاً هو: أبوه رضي اللّه عنه عن سعد بن عبد اللّه، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عنالحكم بن مسكين، عن الحسن بن رباط، عن أبي الربيع الشامى.
والطريق صحيح وإن كان فيه الحكم بن مسكين لانه ثقة على ماعرفت.
أقول: الرجل لم يرد فيه قدح ولا مدح في كتب الرجال ولكنه مع ذلك ذهب جماعةمنهم: صاحب الوسائل قدّس سرّه في أمل الآمل (79) إلى حسنة بل وثاقته حيثقال: (خليد بن أوفى أبو الربيع العاملي الشامي من أصحاب الصادق عليه السلام،مذكور في كتب الرجال خال من الذم، بل هو ممدوح كثير الرواية والحديث، له كتب.
وذكره الصدوق في آخر الفقيه وذكر طريقه اليه وروى عنه كثيراً واعتمد عليه،وهو مدح له لما علم من أول كتابه، وروى عنه سائر علمائنا ومحدّثينا، واحتجّوابرواياته وعملوا بها.
وذكر الشيخ والنجاشي أنّ له كتاباً، وذكرا طريقهما إليه، وهو نوع مدح حيث إنهظهر أنه من مؤلفي الشيعة. وذكره الشيخ في أصحاب الباقر عليه السلام، وقال: (خلدوفي نسخة خالد بن أوفى العنزي الشامى).
وقد استدل الشهيد في شرح الارشاد على صحة رواياته برواية الحسن بن محبوب عنهكثيراً مع الاجماع على تصحيح مايصحّ عن الحسن بن محبوب وروى عنه ابن مسكانأيضاً وهو من أصحاب الاجماع وجملة منهم رووا عنه كثيراً.
وذكر النجاشي أنه روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام.
ولو قيل بتوثيقه وتوثيق أصحاب الصادق عليه السلام إلاّ من ثبت ضعفه لم يكنبعيداً، لانّ المفيد في الارشاد وابن شهر آشوب في معالم العلماء والطبرسي فيإعلام الورى قد وثقوا أربعة آلاف من أصحاب الصادق عليه السلام، والموجود منهمفي جميع كتب الرجال والحديث لايبلغون ثلاثة آلاف، وذكر العلاّمة وغيره أن ابنعقدة جمع الاربعة آلاف المذكورين في كتب الرجال، ونقل بعضهم أنّه ذكر أباالربيع.
ولو قيل بتوثيقه وتوثيق بعيداً، لانّ المفيد في الارشاد وابن شهر آشوب في معالم العلماء والطبرسي فيإعلام الورى قد وثقوا أربعة آلاف من أصحاب الصادق عليه السلام، والموجود منهمفي جميع كتب الرجال والحديث لايبلغون ثلاثة آلاف، وذكر العلاّمة وغيره أن ابنعقدة جمع الاربعة آلاف المذكورين في كتب الرجال، ونقل بعضهم أنّه ذكر أباالربيع.
24
وجميع ما أوردنا في فوائد المقدمة إذا ضمّ إلى ماذكرنا هنا يضعف جانب التوقفُُّ في توثيقه، واللّه أعلم).
أقول: إنّ ماذكره يرجع إلى وجوه:
الاول: أنّ الصدوق يروي عن كتابه في الفقيه، وذكر طريقه إليه في المشيخة، وقدذكر في أول كتابه أنه لايروي إلاّ عن كتاب معتمد عليه، وتقدّم الجواب عن ذلك فيترجمة خالد بن نجيح 4218.
الثانى: أنّ الحسن بن محبوب روى عنه كثيراً، ذكره الشهيد في شرح الارشاد،وروى عنه عبد اللّه بن مسكان وهما من أصحاب الاجماع فيحكم بوثاقة أبي الربيعلامحالة.
والجواب عن ذلك: أنّ الاجماع إنما انعقد على تصديق جماعة في مايروونه وأنهملايتهمون بالكذب ولم ينعقد على تصديق من يروون عنه وهذا ظاهر، على أنّ الحسن بنمحبوب لم تثبت روايته عن أبي الربيع وإنما روى عن خالد بن جرير، عن أبي الربيع،وبين الامرين بون بعيد.
الثالث: أنه من أصحاب الصادق عليه السلام، وقد شهد الشيخ المفيد بأنّ أربعةآلاف رجل ثقات من أصحابه عليه السلام والموجود من أصحابه عليه السلام في كتبالرجال والحديث لايبلغون ثلاثة آلاف.
والجواب عن ذلك تقدّم في المقدمة الرابعة من أول الكتاب.
والمتحصّل أنّ ماذكره المجلسي في الوجيزة من جهالة الرجل لايمكن المساعدةعليه، بل الظاهر أنّه ثقة لوجوده في إسناد تفسير القمّي كما يأتي التعرض له فيالكنى بعنوان (أبو الربيع)، وأما ماروي في الكافي: الجزء 2،الكتاب 1، باب طلبالرئاسة 117، الحديث 6، بسند قوي عنه عن أبي جعفر عليه السلام: مالا يخلو عنقدح فيه. قال: قال لى: ياأبا الربيع ويحك لاتطلبن الرئاسة ولا تكن ذنباً ولاتأكل بنا الناس فيفقرك اللّه، الحديث، إن دلّت على القدح فلا تنافي الوثاقة.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net