7170: عبد اللّه بن المزخرف --- 6833: عبد اللّه بن ح‏ؤمّاد 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الحادي عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 4207


7170: عبد اللّه بن المزخرف:
َّ تقدّم في عبداللّه بن محمد الاسدي الحجّال.
7171: عبد اللّه بن المستورد:
المدني الهاشمى: مولى لعلي بن الحسين عليه السلام، من أصحاب السجّاد عليهالسلام، رجال الشيخ (5).
7172: عبد اللّه بن مسعود:
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (8).
وقال الكشّي في ترجمة أبي أيوب الانصاري (6): (وسئل (الفضل بن شاذان) عن ابنمسعود وحذيفة؟ فقال: لم يكن حذيفة مثل ابن مسعود، لانّ حذيفة كان ركناً، وابنمسعود خلط ووالى القوم ومال معهم وقال بهم).
روى (عبداللّه بن مسعود) عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، وروى عنهعبيدة السلمانى. كامل الزيارات: الباب 4، في حبّ رسول اللّه صلّى اللّه عليهوآله الحسن والحسين عليهما السلام، الحديث 5.
ويأتي في ترجمة محمد بن أبي حذيفة من الكشّي أنّ عبداللّه بن مسعود كانشريكاً في قتل عثمان، وهو من الاثنى عشر الذين أنكروا على أبي بكر، ذكره الصدوقفي الخصال: في أبواب الاثنى عشر، باب الذين أنكروا على أبي بكر جلوسه فيالخلافة، الحديث 4.
وذكر فيه عدّة من الروايات، عن ابن مسعود، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليهوآله، أنه يكون بعده اثنا عشر خليفة بعدد نقباء بني إسرائيل، باب الخلفاءوالائمة بعد النبيّ صلّى اللّه عليه وآله اثنا عشر، الاحاديث 6 إلى 11.
أقول: هذه الروايات التي رواها الصدوق : قدّس سرّه : كلهّا ضعيفة، ولو صحّتلم تعارض ما ذكره الفضل بن شاذان من أنّ ابن مسعود وإلى القوم ومال معهم.
ويدلّ على أنه لم يتبع أمير المؤمنين عليه السلام ولم يشايعه بل استقلّ فيأمره: ما نقل من فتاواه في الفقه وما ورد من الروايات في تخطئته، فمنها:
ما رواه محمد بن يعقوب، عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن علي ابن الحكم،عن عبداللّه بن فرقد، والمعلّى بن خنيس، قالا: كنّا عند أبي عبداللّه عليهالسلام ومعنا ربيعة الرأي فذكرنا فضل القرآن، فقال أبو عبداللّه عليه السلام: إن كان ابن مسعود لا يقرأ على قراءتنا فهو ضال، فقال ربيعة: ضال؟! فقال: نعمضال، ثمّ قال أبو عبداللّه عليه السلام: أما نحن فنقرأ على قراءة أبى. الكافي: الجزء 2، باب النوادر من كتاب فضل القرآن 14، الحديث 27.
وروى الصدوق في الفقيه، عن الصادق عليه السلام أنه قال: أفسد ابن مسعود علىالناس صلاتهم بشيئين، بقوله: تبارك اسم ربّك وتعالى جدك... وقوله: السلام عليناوعلى عباد اللّه الصالحين، يعني في التشهد الاوّل (الحديث). الفقيه: الجزء 1،باب الجماعة وفضلها، الحديث 1190.
وروى الشيخ عن أبي طالب الانبارى، قال: حدّثني الحسن بن محمد بن أيوبالجوزجانى، قال: حدّثنا عثمان بن أبي شيبة، قال: حدّثنا يحيى بن أبي بكر، عنشعبة، عن سماك، عن عبيدة السلمانى، قال: كان علي عليه السلام على المنبر، (إلىأن قال): إنّ عمر بن الخطّاب وقعت في إمارته هذه الفريضة فلم يدر ما يصنع!!فقال له أصحاب محمد صلّى اللّه عليه وآله: أعط هؤلاء فريضتهم: للابوين السدسان،وللزوجة الثمن، وللبنتين ما يبقى، فقال: فأين فريضتهما الثلثان؟
فقال له علي بن أبي طالب عليه السلام: لهما ما يبقى، فأبى ذلك عمر وابنمسعود!... الحديث. التهذيب: الجزء 9، باب في إبطال العول والعصبة، الحديث 971.
والمتلخّص مما ذكرناه: أنّ عبداللّه بن مسعود لم يثبت أنه والى عليّاً عليهالسلام وقال بالحقّ واللّه العالم.
ثمّ إنه قد اعتنى علماء العامّة بشأنه، وهو متسالم عليه عندهم في الفضلوالتقى، قال ابن حجر في تقريبه: (عبداللّه بن مسعود بن غافل (بمعجمة وفاء) ابنحبيب الهذلي أبو عبدالرحمان، من السابقين الاوّلين، ومن كبار العلماء منالصحابة، مناقبة جمّة وأمّره عمر على الكوفة، ومات سنة اثنتين وثلاثين أو فيالتي بعدها بالمدينة).
أقول: على هذا الاساس أثنى عليه السيد المرتضى في الشافى، واستدلّ برواياتهعلى المخالفين جدلاً.
7173: عبد اللّه بن مسكان:
قال النجاشي: (عبداللّه بن مسكان أبو محمد مولى عنزة: ثقة، عين، روى عن أبيالحسن موسى عليه السلام، وقيل إنه روى عن أبي عبداللّه عليه السلام وليس يثبت،له كتب، منها: كتاب في الامامة، وكتاب في الحلال والحرام، وأكثره عن محمد بنعلي بن أبي شعبة الحلبى.
أقول‏ : على هذا الاساس أثنى عليه السيد المرتضى في الشافى، واسبرواياته على المخالفين جدلاً.
7173: عبد اللّه بن مسكان:
قال النجاشي: (عبداللّه بن مسكان أبو محمد مولى عنزة: ثقة، عين، روى عن أبيالحسن موسى عليه السلام، وقيل إنه روى عن أبي عبداللّه عليه السلام وليس يثبت،له كتب، منها: كتاب في الامامة، وكتاب في الحلال والحرام، وأكثره عن محمد بنعلي بن أبي شعبة الحلبى.
الصحابة، مناقبة جمّة وأمّره عمر على الكوفة، ومات سنة اثنتين وثلا ثين
أخبرنا أبو عبداللّه القزوينى، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدّثنا أبى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن سنان، عنه.
وأخبرنا أحمد بن محمد المستنشق، قال: حدّثنا أبو علي بن همّام، قال: حدّثناحميد، قال: حدّثنا الحسن بن محمد بن سماعة، عن الحسين بن هاشم، عن ابن مسكان.
مات في أيّام أبي الحسن قبل الحادثة).
وقال الشيخ مكرّر (441) في النسخة المخطوطة: (عبداللّه بن مسكان ثقة، لهكتاب، رويناه بالاسناد الاوّل، عن ابن أبي عمير وصفوان، جميعاً عنه).
وأراد بالاسناد الاوّل: جماعة، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه،عن أبيه، عن سعد بن عبداللّه، عن إبراهيم بن هاشم، ويعقوب بن زيد، ومحمد بنالحسين بن أبي الخطّاب، عن ابن أبي عمير. وأيضاً: الحسين بن عبيد اللّه، عن أبيمحمد الحسن بن حمزة العلوى، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير.
وعدّه في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (675)، قائلاً: (عبداللّه بنمسكان مولى عنزة).
وعدّه البرقي أيضاً من أصحاب الصادق عليه السلام، قائلاً: (عبداللّه ابنمسكان من موالي عنزة).
وعدّه الشيخ المفيد في رسالته العددية من الفقهاء الاعلام، والرؤساء المأخوذمنهم الحلال والحرام والفتيا والاحكام، الذين لا يطعن عليهم ولا طريق لذمّ واحدمنهم.
وقال الكشّي (242): (محمد بن مسعود، قال: حدّثني محمد بن نصير، قال: حدّثنيمحمد بن عيسى، عن يونس، قال: لم يسمع حريز بن عبداللّه من أبي عبداللّه عليهالسلام، إلاّ حديثاً أو حديثين، وكذلك عبداللّه بن مسكان لم يسمع إلاّ حديث (منأدرك المشعر فقد أدرك الحجّ)، وكان من أروى أصحاب أبي عبداللّه عليه السلام،وكان أصحابنا يقولون: من أدرك المشعر قبل طلوع الشمس فقد أدرك الحجّ، فحدّثنيمحمد بن أبي عمير وأحسبه أنه رواه له (من أدركه قبل الزوال من يوم النحر فقدأدرك الحجّ)، وزعم يونس أنّ ابن مسكان سرّح بمسائل إلى أبي عبداللّه عليهالسلام يسأله عنها وأجابه عليها من ذلك: ما خرج إليه مع إبراهيم بن ميمون، كتبإليه يسأله عن خصيّ دلّس نفسه على امرأة؟ قال: يفرّق بينهما ويوجع ظهره، وذلكلانّ ابن مسكان كان رجلاً موسراً، وكان يتلقّى أصحابه إذا قدموا فيأخذ ماعندهم.
وزعم أبو النضر محمد بن مسعود أنّ ابن مسكان كان لا يدخل على أبي عبداللّهعليه السلام شفقة ألاّ يوفيه حقّ اجلاله، فكان يسمع من أصحابه ويأبى أن يدخلعليه إجلالا وإعظاماً له عليه السلام).
وتقدّم عن الكشّي في ترجمة أبان بن عثمان عدّه من أصحاب الاجماع الذين هم منأحداث أصحاب أبي عبداللّه عليه السلام.
روى (عبداللّه بن مسكان) عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه علي ابنالنعمان. كامل الزيارات: الباب 68، في أنّ زوار الحسين عليه السلام مشفعون،الحديث 1.
وروى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه صفوان. تفسير القمّى: سورةالبقرة، في تفسير قوله تعالى: (ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح...).
هذا وفي كتاب الغيبة للشيخ فيما روي من الطعن على رواة الواقفة، الحديث 2، مالفظه: وروى ابن عقدة، عن علي بن الحسن بن فضّال، عن محمد ابن عمر بن يزيد وعليبن أسباط جميعاً، قالا: قال لنا عثمان بن عيسى الرؤاسى: حدّثني زياد القنديوابن مسكان، قالا: كنّا عند أبي إبراهيم عليه السلام إذ قال: يدخل عليكم الساعةخير أهل الارض، فدخل أبو الحسن الرضا عليه السلام، وهو صبى، فقلنا: خير أهلالارض؟ ثمّ دنا فضمّه إليه فقبّله، وقال: يا بني تدري ما قال ذان؟ قال: نعمياسيدى، هذان يشكّان فىّ، قال: علي بن أسباط: فحدّثت بهذا الحديث الحسن بنمحبوب، فقال بتر الحديث: لا ولكن حدّثني علي بن رئاب أنّ أبا إبراهيم عليهالسلام قال لهما: إن جحدتماه حقّه أو خنتماه فعليكما لعنة اللّه والملائكةوالناس أجمعين، يا زياد لا تنجب أنت وأصحابك أبداً... الحديث.
أقول: الرواية كما نقلت أوّلاً دالّة على ذمّ ابن مسكان، وعلى أنه من الواقفةكزياد القندى، ولكن الحسن بن محبوب كذّب ذلك وذكر ما ذكر، والذي يمكن أن يقالإنّ قول أبي إبراهيم عليه السلام: (إن جحدتما حقّه) كان من القضايا الفرضية،وكان المقصود بذلك ردع زياد القندي عمّا سوف يرتكبه بعد ذلك، ولاجل ذلك خصّهبالخطاب، وقال: يا زياد لا تنجب أنت وأصحابك أبداً، ولم يشرك ابن مسكان فيذلك.
ومما يؤكّد ذلك أنّ ابن مسكان لم يبق إلى زمان إمامة الرضا عليه السلام، علىما شهد به النجاشي، ولم يذكر أحد إرداكه لزمان الرضا عليه السلام.
نعم رويمحمد بن يعقوب، عن سعد بن عبداللّه وعبداللّه بن جعفر جميعاً، عن إبراهيم بنمهزيار، عن أخيه علي بن مهزيار، عن الحسين بن سعيد، عن محمد بن سنان، عن ابنمسكان، عن أبي بصير، قال: قبض موسى بن جعفر عليه السلام وهو ابن أربع وخمسينسنة في عام ثلاث وثمانين ومائة، عاش بعد جعفر عليه السلام، خمساً وثلاثين سنة.الكافي: الجزء 1، باب مولد أبي الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام 120،الحديث 9.
وروى أيضاً باسناده، عن يعقوب بن إسحاق الضبّى، عن أبي محمد الارمنى، عن َّ عبداللّه بن الحكم، عن عيسى بن عطية. التهذيب: الجزء 8، باب الايمان والاقسام،الحديث 1082.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الايمان والنذور7، باب النوادر 18، الحديث 2، أبا عمران الارمنى، وهو الصحيح، ومنه يظهر ما فيمارواه بسنده، عن محمد بن حسّان، عن ابن أبي عمران الارمنى، عن عبداللّه بن الحكم.التهذيب: الجزء 10، باب من الزيادات، الحديث 615، وإنّ الصحيح أبو عمرانالارمنى، وإن كانت الطبعة القديمة كالحديثة، فإنّ راوي كتابه أبو عمران موسى بنرنجويه الارمني كما تقدّم.
6831: عبد اللّه بن الحكم:
روى عن أبيه، عن سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس، وروى عنه جعفر بن سليمان.الفقيه: الجزء 4، باب الوصية من لدن آدم عليه السلام، الحديث 455.
وفي آخر كتاب الفقيه ذكر هذا السند بعينه، لكن المذكور فيه جعفر بن سلمة.
أقول: الظاهر أنّ ما في آخر الفقيه محرّف، فإنّ جعفر بن سلمة غير مذكور فيالرجال، والمذكور فيها جعفر بن سليمان، وهو من أصحاب الصادق عليه السلام.
ثمّ إنّ الظاهر أنّ عبداللّه بن الحكم هذا هو عبداللّه بن الحكم بن عتيبة، لاعبداللّه بن الحكم الارمنى، وذلك فإنّ الحكم الارمني لم يذكر في الرواة، وإنّماالمذكور حكم بن عتيبة (أبو عبداللّه) الذي يمكن أن يروي عن سعيد بن جبير،وأيضاً فإنّ عبداللّه بن الحكم روى عن الباقر عليه السلام. الفقيه: الجزء 3،فضل التزويج، الحديث 1143.
وعبداللّه بن الحكم الارمني ليس من أصحابه عليه السلام، بل إنّ ابن الغضائري: كما عرفت : تردّد في روايته عن الصادق عليه السلام أيضاً.
6832: عبد اللّه بن حكيم:
ابن جبلة: عدّة الشيخ في رجاله من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (75)،وذكره في أصحاب الحسين عليه السلام من دون توصيفة بابن جبلة (29).
6833: عبد اللّه بن ح‏ؤمّاد:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (694).
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الصادق عليه السلام.
أقول: يأتي الكلام في اتحاده مع ما بعده وعدمه.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net