8335: علي بن عقبة بن خالد --- 8344: علي بن عمارة 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثالث عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2684


8335: علي بن عقبة بن خالد:
قال النجاشى: (علي بن عقبة بن خالد الاسدي أبو الحسن: مولى، كوفى، ثقة ثقة، روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، له كتاب يرويه جماعة.
أخبرنا أحمد بن محمد بن الجرّاح، قال: حدّثنا محمد بن همّام، قال: حدّثنا حميد بن زياد، قال: حدّثنا محمد بن تسنيم، قال: حدّثنا عبداللّه بن محمد الحجّال، عن علي بن عقبة بكتابه، ولابيه عقبة كتاب أيضاً، ذكره سعد).
وقال الشيخ (387): (علي بن عقبة: له كتاب، أخبرنا به الحسين بن عبيد اللّه، عن محمد بن علي بن الحسين، عن ابن الوليد، عن الصفّار، عن أحمد ابن محمد، عن الحسن بن علي بن فضّال، عنه).
وعدّه في رجاله في أصحاب الصادق عليه السلام مرّتين، فقال (تارة) (303): (علي بن عقبة الاسدى: مولاهم، كوفى)، وقال (أخرى) (727): (علي ابن عقبة: مولى، كوفى).
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الصادق عليه السلام، قائؤلاً: (علي بن عقبة: كوفى، مولى). وتقدّمت في ترجمته أبيه عقبة بن خالد، رواية ابنه علي عنه، عن أبي عبداللّه عليه السلام، وترحّم الصادق عليه السلام على أهل بيتهم).
روى (علي بن عقبة) عن عبيد اللّه بن علي الحلبى، وروى عنه ابن فضّال. كامل الزيارات: الباب 80، في أنه كيف الصلاة عند قبر الحسين عليه السلام، الحديث 4.
أقول: وطريق الشيخ إليه صحيح.
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي بن فضّال. تفسير القمّى: سورة الفاتحة، في تفسير قوله تعالى: (صراط الّذين أنعمت عليهم...).
وروى بعنوان علي بن عقبة بن خالد، عن أبيه، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب نوادر 115، الحديث 8.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب الكفّارة عن خطأ المحرم، الحديث 1251، والاستبصار: الجزء 2، باب من رمى صيداً يؤم الحرم، الحديث 703، إلاّ أنّ فيهما: محمد بن الحسين، عن ابن فضّال، عن علي بن عقبة بن خالد، وهو الموافق للوسائل، كما أنّ مافي الكافي موافق للوافى.
وروى عنه محمد بن عبداللّه بن هلال. الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء والاحكام 6، باب النوادر 19، الحديث 13.
8336: علي بن عقبة:
ابن قيس بن سمعان بن أبي ربيحة، مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، قال: (سئل أمير المؤمنين عليه السلام بم عرفت ربّك؟ قال: بما عرّفني نفسه، الحديث).
رواه الكلينى، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن بعض أصحابنا، عن علي بن عقبة. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب أنه لا يعرف إلاّ به 3، الحديث 2.
8337: علي بن عقبة بيّاع الاكسية:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه ابن فضّال. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب الاستغفار من الذنب 192، الحديث 6.
أقول: هذا هو علي بن عقبة بن خالد المتقدّم.
8338: علي بن العلاء:
ابن الفضل بن خالد: فقيه، ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن خالد بن عبد الرحمان البرقى.
8339: علي بن علوان:
قال الشيخ الحرّ في أمل الآمل (132): (السيد علي بن علوان الحسيني العاملي البعلبكى: كان فاضلاً، صالحاً، روى عن شيخنا البهائي إجازة).
8340: علي بن على:
8340: علي بن على:
8338 : علي بن العلاء:
ابن الفضل بن خالد: فقيه، ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن خالد بن عبد الرحمان البرقى.
8339 : علي بن علوان:
قال الشيخ الحرّ في أمل الآمل (132): (السيد علي بن علوان الحسيني العاملي البعلبكى: كان فاضلاً، صالحاً، روى عن شيخنا البهائي إجازة).
8340 : علي بن على:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ علي بن علي بن أبي طالب: فقيه، صالح).
8341: علي بن علي بن الحسين:
قال الشيخ الحرّ في أمل الآمل (133): (السيد نور الدين علي بن علي ابن الحسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعى: كان عالماً، فاضلاً، أديباً، شاعراً، منشئاً، جليل القدر، عظيم الشأن، قرأ على أبيه وأخويه، السيد محمد صاحب المدارك وهو أخوه لابيه، والشيخ حسن ابن الشهيد الثاني وهو أخوه لامّه: له كتاب شرح المختصر النافع أطال فيه المقال والاستدلال لم يتم، وكتاب الفوائد المكّية، وشرح الاثني عشرية في الصلاة للشيخ البهائى،وغير ذلك من الرسائل، وقد ذكره السيد علي بن ميرزا أحمد في سلافة العصر فقال فيه: طود العلم المنيف، وعضد الدين الحنيف ومالك أزمّة التأليف والتصنيف، الباهر بالدراية والرواية والرافع لخميس المكارم أعظم راية، فضل يعثر في مداه مقتفيه، ومحلّ يتمنى البدر لو أشرق فيه، وكرم يخجل المزن الهاطل، وشيم يتحلّى بها جيد الزمن العاطل... وكان له في مبدأ أمره بالشام، بحال لا يكذبه بارق العزّ إذا شام... ثم أثنى عاطفاً عنانه وثانيه، فقطن بمكّة شرّفها اللّه تعالى وهز كعبتها الثانية... وقد رأيته بها وقد أناف على التسعين، والناس تستعين به ولا يستعين... وكانت وفاته (لثلاث عشرة بقين من ذي الحجّة الحرام) سنة ثمان وستين وألف، وله شعر يدلّ على علو محلّه. : إنتهى ؤ.
وأورد له شعراً كثيراً منه قوله:
يامن مضوا بفؤادي عندما رحلوا من بعدما بسويدا القلب قد نزلوا جاروا على مهجتي ظلماً بلا سبب ياليت شعري إلى من بالهوى عدلوا في أيّ شرع دماء العاشقين غدت هدراً وليس لهم ثار إذا قتلوا وقوله مادحاً بعض الامراء من قصيدة:
لك المجد والاجلال والجود والعطا لك الفضل والنعما لك الشكر واجب س‏ؤموت على هام المجرّة رفعة ودارت على عليا علاك الكواكب أقول: وقد رأيته في بلادنا وحضرت درسه بالشام أيّاماً يسيرة وكنت صغير السن، ورأيته بمكّة أيّاماً، وكان ساكناً بها أكثر من عشرين سنة، ولما مات رثيته بقصيدة طويلة ستة وسبعين بيتاً نظمتها في يوم واحد أوّلها:
على مثلها شقّت حشاً وقلوب إذا شققت عند المصاب جيوب لحا اللّه قلباً لا يذوب لفادح تكاد له صمّ الصخور تذوب جرى كلّ دمع يوم ذاك مرخماً وضاق فضاء الارض وهو رحيب على السيّد المولى الجليل المعظّم النبيل بعيد قد بكى وقريب خبا نور دين اللّه فارتدّ ظلمة إذ غتاله بعد الطلوع مغيب فكلّ جليل بعد ذاك محقّر وكلّ جميل بعد ذاك معيب فمن ذا يمير السائلين وقد قضى ومن لسؤال السائلين يجيب ومن ذا يحلّ المشكلات بفكره يبين خفيّ العلم وهو غيوب ومن ذا يقوم الليل للّه داعياً إذا عزّ داع في الظلام منيب ومن ذا الذي يستغفر اللّه في الدجى ويبكي دماً إن قارفته ذنوب ومن يجمع الدنيا مع الدين والتقى مع الجاه إن المكرمات ضروب لتبك عليه للهداية أعين ومدمعها منها عليه حبيب ومن يجمع الدنيا مع الدين والتقى‏
مع الجاه إن المكرمات ضروب‏
لتبك عليه للهداية أعين‏
ومدمعها منها عليه حبيب
ومن يجمع الدنيا مع الدين والتقى‏
مع الجاه إن المكرمات ضروب‏
وتبك عليه للتصانيف مقلة تقاطر منها مهجة وقلوب وتبك عليه قدّس اللّه روحه معالم دين في حشاه لهيب فضائل تزري بالفضائل رفعة فأعلى المعالي من سواه عيوب).8342: علي بن علي بن رزين:
قال النجاشى: (علي بن علي بن رزين بن عثمان بن عبدالرحمان بن عبداللّه بن بديل بن ورقاء الخزاعى، أبو الحسن، أخو دعبل بن على. ماعرف حديثه إلاّ من قبل ابنه إسماعيل، له كتاب كبير عن الرضا عليه السلام، قال عثمان بن أحمد الواسطى، وأبو محمد بن عبداللّه بن محمد الدعجلى: حدّثنا أحمد بن على، قال: حدّثنا إسماعيل بن علي بن علي بن رزين أبو القاسم، قال: حدّثنا أبي أبو الحسن علي بن علي ببغداد سنة أثنتين وسبعين ومائتين، قال: حدّثنا أبو الحسن الرضا عليه السلام بطوس، سنة ثمان وتسعين ومائة، وكنّا قصدناه على طريق البصرة ودخلناها، فصادفنا بها عبدالرحمان بن مهدي عليلاً، فأقمنا عليه أيّاماً، ومات عبدالرحمان، وحضرنا جنازته وصلّى عليه، ودخلنا إلى الرضا عليه السلام أنا وأخي دعبل قأقمنا عنده إلى آخر سنة مائتين، وخرجنا إلى قم بعد أن خلع الرضا على أخي دعبل قميص خز أخضر وأعطاه خاتماً فصّه عقيق، ودفع إليه دراهم رضوية، وقال له: يادعبل مر على قم فإنّك ستفيد بها، وقال له: إحتفظ بهذا القميص، فقد صلّيت فيه ألف ليلة ألف ركعة وختمت فيه القرآن ألف ختمة.
قال: حدّثنا بالكتاب الذي أوّله حديث الزبيب الاحمر، وآخره حديثه عن آبائه، عن جابر بن عبداللّه، إنّ اللّه حرّم لحم ولد فاطمة على النار.
قال إسماعيل: ولد أبي علي بن علي سنة اثنتين وسبعين ومائة، وتوفّي سنة ثلاث وثمانين ومائتين فكان عمره مائة وأحدى عشرة سنة، وولد ع‏ؤمّي دعبل سنة ثمان وأربعين ومائة، في خلافة المنصور، ورأى موسى، ولقي الرضا عليه السلام، مات سنة خمس وأربعين ومائتين أيّام المتوكّل، وولدت أنا سنة سبع وخمسين ومائتين، لاربع بقين من المحرّم).
وعدّه الشيخ في رجاله من أصحاب الرضا عليه السلام (17)، قائؤلاً: (علي ابن علي بن رزين الخزاعي أخو دعبل بن علي الشاعر). كذا في النسخة المطبوعة، وبقية النسخ خالية عن ذكره.
8343: علي بن علي بن عبدالصمد:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ ركن الدين علي بن علي ابن عبدالصمد: فقيه، (ثقة)، قرأ على والده، وعلى الشيخ أبي علي ابن الشيخ أبي جعفر رحمهم اللّه).
8344: علي بن عمارة:
البكري الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (341).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net