8499 : علي بن محمد الحدّاد --- 8514: علي بن محمد القلانسى 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثالث عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2685


8499 : علي بن محمد الحدّاد:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (السيد نور الدين علي بن محمد الحسني الخجندى: نزيل الرىّ، فقيه: عالم، واعظ، صالح).
8501: علي بن محمد الحضينى:
روى عن علي بن عبداللّه بن مروان، وروى عنه حمدان القلانسى. كامل الزيارات: الباب 99، في ثواب زيارة قبر أبي الحسن موسى بن جعفر، ومحمد بن علي الجواد عليهما السلام، الحديث 11.
روى عن أبي محمد عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب من أوصى في الحجّ بدون الكفاية، الحديث 1327.
وروى عن علي بن عبداللّه بن مروان، وروى عنه حمدان القلانسى. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب فضل زيارة أبي الحسن موسى عليه السلام 234، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي جعفر محمد بن على) عليه السلام، الحديث 172.
وروى عن يعقوب بن إبراهيم بن سعد، وروى عنه أحمد بن هوذة أبو بكر الحافظ. التهذيب: الجزء 9، باب إبطال العول والعصبة، الحديث 963.
وطريق الصدوق إليه: محمد بن علي ماجيلويه. : رضي اللّه عنه، عن عمّه محمد بن أبي القاسم، عن محمد بن علي الكوفى، عن محمد بن سنان، عن علي ابن محمد الحضينى، والطريق ضعيف، ولا أقلّ من جهة محمد بن سنان.
8502: علي بن محمد الحنّاط:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (307).
8503: علي بن محمد الخلفى:
من أهل سمرقند، ثقة، فاضل. رجال الشيخ فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (4).
8504: علي بن محمد الدهقي (الرهقى):
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ أبو الحسن علي بن محمد الدهقى: قريب ابن الوليد، فقيه، ثقه، له كتاب الاصول الخمس، وكتاب البيّنات).
8505: علي بن محمد الرازى:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ زين الدين أبو الحسن علي ابن محمد الرازي المتكلّم: استاذ علماء الطائفة في زمانه، وله نظم رائق في مدائح آل الرسول ومناظرات مشهورة مع المخالفين، وله مسائل في المعدوم، والاحوال، وكتاب الواضح، ودقائق الحقائق، شاهدته وقرأت عليه).
8506: علي بن محمد الرهقى:
تقدّم في علي بن محمد الدهقى.
8507: علي بن محمد الزوزنى:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (604): (الشيخ علي بن محمد الزوزنى: فاضل، صالح).
8508: علي بن محمد السمرى:
ذكره الشيخ : قدّس سرّه : في كتاب الغيبة: فصل في ذكر طرف من أخبار السفراء الذين كانوا في حال الغيبة، في أواخر أحوال السفراء الممدوحين عند ذكر أمر أبي الحسن علي بن محمد السمرى، قال: (وأخبرنا جماعة، عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، قال: حدّثني أبو محمد أحمد بن الحسن المكتب، قال: كنت بمدينة السلام في السنة التي توفّي فيها الشيخ أبو الحسن علي بن محمد السمري (قدّس سرّه) فحضرته قبل وفاته بأيّام فأخرج إلى الناس توقيعاً نسخته:
(بسم اللّه الرحمن، يا علي بن محمد السمرى، أعظم اللّه أجر إخوانك فيك، فإنّك ميّت ما بينك وبين ستة أيّام، فأجمع أمرك، ولا توص إلى أحد، فيقوم مقامك بعد وفاتك، فقد وقعت الغيبة التامة، فلا ظهور إلاّ بإذن اللّه تعالى ذكره، وذلك بعد طول الامد وقسوة القلوب وامتلاء الارض جوراً، وسيأتي على شيعتي من يدّعي المشاهدة، ألا فمن ادّعى المشاهدة قبل خروج السفيانى، والصيحة فهو كذّاب مفتر، ولا حول ولا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم)، قال: فنسخنا هذا التوقيع وخرجنا من عنده فلما كان اليوم السادس عدنا إليه، وهو يجود بنفسه، فقيل له: من وصيّك من بعدك؟ فقال: (للّه أمر هو بالغه) وقضى، فهذا آخر كلام سمع منه (رضي اللّه عنه وأرضاه».
ورواه الصدوق في كمال الدين: الباب 49، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام، الحديث 41.
عن ا ورواه الصدوق في كمال الدين: الباب 49، في ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام، الحديث 41.
ورواه الصدوق في كمال الدين: الباب 49، في ذكر التوقيعات عن القائم عليه السلام، الحديث 41.
67
وذكر الشيخ : قدّس سرّه : بعد الرواية المذكورة رواية أخرى، فقال: (وأخبرني جماعة عن أبي عبداللّه الحسين بن علي بن بابويه القمّى، قال: حدّثني جماعة من أهل قم، منهم: علي بن بابويه، قال: حدّثني جماعة من أهل قم، منهم: عمران الصفّار، وقريبه علوية الصفّار، والحسين بن أحمد بن علي بن أحمد بن إدريس. رحمهم اللّه، قالوا: حضرنا بغداد في السنة التي توفّي فيها أبى، علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، وكان أبو الحسن علي بن محمد السمري (قدّس سرّه) يسألنا كلّ قريب عن خبر علي بن الحسين : رحمه اللّه ؤ، فنقول: قد ورد الكتاب باستقلاله، حتى كان اليوم الذي قبض فيه، فسألنا عنه فذكرنا له مثل ذلك، فقال: آجركم اللّه في علي بن الحسين، فقد قبض في هذه الساعة، قالوا: فأثبتنا تاريخ الساعة واليوم والشهر فلما كان بعد سبعة عشر يوماً، أو ثمانية عشر يوماً، ورد الخبر أنه قبض في تلك الساعة التي ذكرها الشيخ أبو الحسن (قدّس سرّه».
ثم قال الشيخ : قدّس سرّه ؤ: (وأخبرني الحسين بن إبراهيم عن أبي العبّاس بن نوح، عن أبي نصر هبة اللّه بن محمد الكاتب أنّ قبر أبي الحسن السمري : رضي اللّه عنه : في الشارع المعروف بشارع الخلنجي من ربع باب المحول قريب من شاطى‏ء نهر أبي عتاب، ذكر أنه مات رضي اللّه عنه في سنة تسع وعشرين وثلاثمائة).
وروى الصدوق قريباً منه في كمال الدين: في الباب المتقدّم، الحديث 30، ولكن ذكر في تاريخ وفاته أنه مضى في النصف من شعبان، سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة.
8509: علي بن محمد الصيمرى:
تقدّم في علي بن محمد بن زياد.
8510: علي بن محمد العلوى:
روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب حجّ آدم عليه السلام 4، الحديث 6.
8511: علي بن محمد القاشانى:
علي بن محمد بن شيرة.
تقدّم في علي بن شيرة.
روى عن سليمان بن أبي أيوب، وروى عنه محمد بن أحمد بن يحيى الاشعرى. التهذيب: الجزء 6، باب علّة سقوط الجزية عن النساء، الحديث 277.
ولاجل ذلك قد يقال باعتباره من جهة أنّ ابن الوليد لم يستثن من روايات محمد بن أحمد بن يحيى، فيما استثناه ما رواه عن علي بن محمد القاسانى، ولكنّه لا يرجع إلى محصّل، فإنه لو سلّم أنّ ابن الوليد كان مطّلعاً على رواية محمد بن أحمد بن يحيى، عنه، ومع ذلك لم يستثنها، فغاية الامر أنّ ذلك يكشف عن اعتماد ابن الوليد عليه، وهذا لا يفيد، بناء على ما تقدّم من عدم الاعتداد على تصحيح ابن الوليد، على أنّ ذلك لا أثر له مع تضعيف الشيخ إيّاه صريحاً، وغمز أحمد بن محمد بن عيسى عليه كما تقدّم.
طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ خمسة وثمانين مورداً.
فقد روى عن أبي الحسن وأبي الحسن الثالث عليهما السلام، وعن أبي أيوب المدني مولى بني هاشم، وأبي أيوب المدينى، وأحمد بن زكريا، وزكريا بن يحيى بن النعمان الصيرفي (المصرى)، وسليمان بن حفص المروزى، وسليمان بن داود، وسليمان بن مقاتل المديني أبي أيوب، وسليمان بن مقبل المدائنى، وعلي بن أسباط، وقاسم بن محمد، وقاسم بن محمد الاصفهانى، والقاسم بن محمد الجوهرى، والقاسم بن محمد الكاسولا، ومحمد بن محمد، ومنصور بن العبّاس.
وروى عنه إبراهيم بن هاشم، وأحمد بن أبي عبداللّه، والحسن بن محمد، وسهل بن زياد، وعلي بن إبراهيم، وعلي بن محمد بن محبوب، ومحمد بن أحمد، وأحمد بن محمد بن خالد، ومحمد بن أحمد بن يحيى، ومحمد بن الحسن الصفّار، ومحمد بن عيسى بن عبيد، والصفّار.
إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن محمد بن يحيى الاشعرى، عن علي بن محمد القاسانى، عن سليمان أبي أيوب. التهذيب: الجزء 6، باب علّة سقوط الجزية عن النساء. الحديث 277.
وتقدّم صدر الرواية برقم 242 من هذا الجزء، وكان السند فيه هكذا: علي ابن محمد القاسانى، عن القاسم بن محمد، عن سليمان بن داود المنقري أبي أيوب، وهو الصحيح الموافق للكافى: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب وصية رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله...، 8، الحديث 6، فإنّ راوي كتاب سليمان بن داود هو علي ابن محمد القاسانى، عن القاسم بن محمد، كما في الفهرست، ومن هذا يظهر ما رواه الكلينى، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن القاسم بن محمد وعلي بن محمد القاسانى، عن سليمان بن داود. الروضة: الحديث 466، أنّ علي بن محمد القاساني عطف على كلمة أبيه، وهما يرويان عن القاسم بن محمد، عن سليمان ابن داود.
وروى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسن الصفّار، عن علي بن محمد القاسانى، عن سليمان بن داود المنقري أبي أيوب. التهذيب: الجزء 6، باب أحكام الاسارى، الحديث 265.
أقول: هذه الرواية مذكورة في الجزء السابع في ثلاثة مواضع وبينها وما هنا اختلاف تقدّم في سليمان بن داود، عن أبي أيوب، عن حفص بن غياث.
ثم روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محمد، عن معلّى بن محمد وعلي بن محمد القاشانى، عن صالح بن أبي حمّاد جميعاً، عن الوشّاء. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب اللقطة والضالة 49، الحديث 1.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: علي بن محمد، من غير توصيف بالقاسانى، وهو الصحيح الموافق للوافى، فإنّ علي بن محمد الذي يروي عن صالح بن أبي حمّاد، هو من مشايخ الكليني والقاسانى، إنّما يروي عنه تارة بواسطة وأخرى بواسطتين.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن الحسن الصفّار وعلي بن محمد القاسانى، عن القاسم بن محمد. التهذيب: الجزء 6، باب الدعوة إلى الاسلام، الحديث 239.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة: محمد بن الحسن الصفّار، عن علي بن محمد القاساني على نسخة، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، وبقرينة سائر الروايات.
روى الكلينى، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، وعلي بن محمد القاساني جميعاً، عن القاسم بن يحيى، عن سليمان بن داود. الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات 5، باب بعد باب شهادة الواحد ويمين المدّعي 9، الحديث 1.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمرآة: القاسم بن محمد بن يحيى، بدل القاسم بن يحيى، وفي التهذيب: الجزء 6، باب البيّنات، الحديث 695، القاسم بن محمد، وهو الصحيح الموافق للوافى، ويحتمل أن يكون جدّ القاسم يحيى، وما في هذه الطبعة من الكافي من باب النسبة إلى الجدّ.
روى الكلينى، عن محمد بن يحيى وأحمد بن إدريس، عن محمد بن أحمد، عن علي بن محمد القاسانى، عن محمد بن عيسى، عن سليمان بن حفص المروزى. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التعقيب بعد الصلاة 32، الحديث 20.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، ولكن رواها باختلاف في صدر السند، عن علي بن محمد القاسانى، عن سليمان بن حفص المروزى، بلا واسطة، في باب السجود والتسبيح والدعاء 25، الحديث 18، من الكتاب، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
8512: علي بن محمد القتيبى:
هو علي بن محمد بن قتيبة المتقدّم.
8513: علي بن محمد القرشى:
تقدّم ذكره في ترجمة أبان بن تغلب، وهو علي بن محمد بن الزبير القرشى.
8514: علي بن محمد القلانسى:
من أصحاب الجواد عليه السلام، رجال الشيخ (21).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net