8554: علي بن مهزيار أبو جعفر --- 8561: علي بن ميمون الصانع 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثالث عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3346


8554: علي بن مهزيار أبو جعفر:
روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه سعد بن عبداللّه. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الانفال، الحديث 400.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في النسخة المخطوطة: سعد بن عبداللّه، عن أبي جعفر، عن علي بن مهزيار، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، لعدم ثبوت رواية سعد بن عبداللّه عن علي بن مهزيار بلا واسطة، وروايته عنه بواسطة أبي جعفر، وهو أحمد بن محمد بن عيسى، وعدم تكنية علي ابن مهزيار بأبي جعفر وإنّما كنيته أبو الحسن.
8555: علي بن ميثم:
أبو الحسن: روى الصدوق، عن الحاكم أبي علي الحسين بن أحمد البيهقى، عن الصولى، عن عون بن محمد الكندى، أنه لم ير أحداً قط أعرف بأمور الائمة وأخبارهم ومناكحهم من أبي الحسن علي بن ميثم. العيون: الجزء 1، باب ما جاء في أمّ الرضا عليه السلام 2، الحديث 2.
أقول: عون بن محمد مجهول.
8556: علي بن ميرزا أحمد:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (529): (السيّد الجليل، علي ابن ميرزا أحمد بن محمد معصوم الحسينى: من علماء العصر، عالم، فاضل، ماهر، أديب، شاعر، له كتاب سلافة العصر في محاسن أعيان العصر، حسن جيّد، جمع فيه أهل العصر ومن قاربهم مما تقدّم زمانه قليلاً، وذكر أحوالهم ومؤلّفاتهم وبعض أشعارهم، نقلنا منه كثيراً في هذا الكتاب).
8557: علي بن ميسر:
من أصحاب الجواد عليه السلام، رجال الشيخ (14).
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الجواد عليه السلام.
له مكاتبة إلى أبي جعفر الثاني عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب وجوه الحاج، الحديث 932.
وروى عن ابن سنان، وروى عنه سلمة بن الخطّاب. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي الحسن موسى) عليه السلام، الحديث 160.
وهذه المكاتبة رواها محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، قال: كتب إليه علي بن ميسر... (إلخ). الكافي: الجزء 4، باب أصناف الحجّ، من كتاب الحجّ 51، الحديث 8.
وروى عن ابن سنان، وروى عنه سلمة بن الخطّاب. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي الحسن موسى) عليه السلام، الحديث 160.
وهذه المكاتبة رواها محمد بن يعقوب، عن أحمد بن محمد، عن علي بن حديد، قال: كتب إليه علي بن ميسر... (إلخ). الكافي: الجزء 4، باب أصناف الحجّ، من كتاب الحجّ 51، الحديث 8.
أقول وباللّه التوفيق: الظاهر اتحاده مع علي بن ميسر الآتى، عن النجاشي والشيخ، والاختلاف في اسم أبيه وأنه ميسر أو ميسرة، إنما هو من جهة اختلاف النسخ.
8558: علي بن ميسرة البصرى:
قال النجاشى: علي بن ميسرة البصرى: ذكره ابن بطّة، وقال: حدّثنا أحمد ابن محمد بن خالد عنه بكتابه.
وقال الشيخ (397): (علي بن ميسرة، له كتاب، رويناه بالاسناد الاوّل، عن أحمد بن أبي عبداللّه، عن علي بن ميسرة).
وأراد بالاسناد الاوّل: عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد. وطريقه إليه ضعيف.
أقول: بما أنّ راوي كتاب علي بن ميسرة هو أحمد بن محمد بن خالد، فالظاهر أنه علي بن ميسر المتقدّم، الذي هو من أصحاب الجواد عليه السلام، وزيدت هاء الوقف في آخر الكلمة سهواً، أو أنها من غلط النسّاخ، ثم إنّ الصدوق ذكر علي بن ميسرة في المشيخة، وذكر طريقه إليه، والظاهر أنه غير المترجم وهو من أصحاب الصادق عليه السلام، ويأتي بعد ذلك.
8559: علي بن ميسرة بن عبداللّه:
النخعى: مولاهم، كوفى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (310).
أقول: الظاهر أنه مغاير لمن تقدّمه لانّ المتقدّم يروي عنه أحمد بن محمد ابن خالد المتوفّى حدود سنة (280) ولا يمكن روايته عن أصحاب الصادق عليه السلام، هذا مضافاً إلى أنّ من ترجمه النجاشي والشيخ بصري وهذا كوفي ومن النخع، وبما أنّ الراوي عنه في المشيخة الحسن بن علي الوشّاء، فالظاهر أنه علي بن ميسرة النخعى، وذلك فإنه قد روى الحسن بن علي الوشّاء، عن علي بن ميسرة، عن أبي عبداللّه عليه السلام، في غير مورد. الكافي: الجزء 2، في باب كون المؤمن في صلب الكافر، من كتاب الايمان والكفر 7، الحديث 1.
وفي باب الدعاء للكرب والهمّ والحزن، من كتاب الدعاء 55، الحديث 12، إلاّ أنّ فيه: علي بن ميسر.
وروى عن إسحاق بن ع‏ؤمّار، وروى عنه محمد بن أورمة. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب من يدخل القبر ومن لا يدخل 63، الحديث 6، والتهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 949.
وروى بعنوان علي بن ميسر، عن حمّاد بن عمرو النصيبى، وروى عنه علي بن العبّاس. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب في أنّ الايمان مبثوث لجوارح البدن كلّها 18، الحديث 7.
وكيف كان فطريق الصدوق إليه: أبوه، عن سعد بن عبداللّه، عن محمد بن عيسى، عن الحسن بن علي الوشّاء، عن علي بن ميسرة، والطريق صحيح.
8560: علي بن ميمون:
روى عن ابن أبي يعفور، وروى عنه أبو داود المسترقّ. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4، باب من ادّعى الامامة...، 85، الحديث 12.
أقول: هذا متحد مع من بعده.
8561: علي بن ميمون الصانع:
علي الصائغ.
قال النجاشى: (علي بن ميمون الصانع (الصائغ) أبو الحسن، لقبه أبو الاكراد، روى عن أبي عبداللّه وأبي الحسن عليهما السلام له كتاب يرويه عنه جماعة.
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد، قال: حدّثنا محمد بن ه‏ؤمّام، قال: حدّثنا حميد، قال: حدّثني أحمد بن محمد بن زيد وخضر بن أبان، قالا: حدّثنا عبيس ابن هشام، قال: حدّثنا علي بن ميمون الصائغ (الصانع».
وقال الشيخ (401): (علي بن ميمون الصائغ: له كتاب.
أخبرنا به جماعة عن أبي المفضّل، عن حميد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن ميمون).
وعدّه في رجاله (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام (49)، قائؤلاً: (علي ابن ميمون: يكنّى أبا الحسن الصائغ).
و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (327)، قائؤلاً: (علي ميمون أبو الاكراد الصائغ الكوفى)، وذكره (ثانياً) (728)، قائؤلاً: (علي بن ميمون الصائغ).
وعدّه البرقي (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام، قائؤلاً: (أبو الحسن علي بن ميمون الصائغ)، وأخرى في أصحاب الصادق عليه السلام من دون ذكر كنيته.
ميمون: يكنّى أبا الحسن الصائغ).
و (أخرى) في أصحاب الصادق عليه السلام (327)، قائلاً: (علي ميمون أبو الاكراد الصائغ الكوفى)، وذكره (ثانياً) (728)، قائلاً: (علي بن ميمون الصائغ).
وعدّه البرقي (تارة) في أصحاب الباقر عليه السلام، قائلاً: (أبو الحسن علي بن ميمون الصائغ)، وأخرى في أصحاب الصادق عليه السلام من دون ذكر كنيته.
بن ميمون).
وقال ابن الغضائرى: (علي بن ميمون أبو الحسن لقّب أبو الاكراد الصائغ، كوفى،ع ععُ حديثه يعرف وينكر ويجوز أن يخرج شاهداً، روى عن أبي عبداللّه وأبي الحسن موسى عليهما السلام).
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى محمد بن أورمة، عمّن حدّثه، عنه. كامل الزيارات: الباب 49، في ثواب من زار الحسين عليه السلام راكباً أو ماشياً، الحديث 6.
وقال الكشّي (213): (محمد بن مسعود، قال: حدّثني محمد بن نصير، قال: حدّثني محمد بن الحسن، عن جعفر بن بشير، عن علي بن ميمون الصائغ، قال: دخلت عليه (يعني أبا عبداللّه عليه السلام) فقلت: إنّي أدين اللّه بولايتك وبولاية آبائك وأجدادك فادع اللّه أن يثبتنى، قال: رحمك اللّه، رحمك اللّه).
أقول: الرواية ضعيفة، ولا أقلّ من جهة اشتراك محمد بن نصير بين الثقة وغيره، بل الظاهر أنه النميرى، على أنّ الرواية عن علي بن ميمون نفسه، مضافاً الى أنّ دعاء الامام بالرحمة لايدلّ لا على الوثاقة ولا على الحسن.
والحاصل: أنه لا يحكم بوثاقة الرجل ولا بضعفه، وماتقدّم عن ابن الغضائري لا يدلّ على القدح، على أنه لم يثبت انتساب الكتاب إليه.
ثم إنّ ما ذكره ابن الغضائرى: من رواية علي بن ميمون، عن أبي الحسن موسى عليه السلام لم يثبت، نعم بقاؤه إلى زمانه سلام اللّه عليه، بل إلى زمان الرضا عليه السلام لابدّ من الالتزام به، وذلك من جهة رواية الحسن بن محمد ابن سماعة، بكتابه: وقد توفّي الحسن بن محمد بن سماعة سنة (263)، وعليه فلابدّ وأن يكون عمر علي بن ميمون أكثر من مائة سنة، واللّه العالم.
وطريق الشيخ إليه ضعيف.
روى عن علي بن الحسين عليهما السلام، وروى عنه زكريّا المؤمن. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب فضل الطواف 125، الحديث 1.
وروى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي بن أبي حمزة. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته(أبي عبداللّه الحسين) عليه السلام، الحديث 97.
وروى عنه علي بن حديد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الصروف 115، الحديث 24، والتهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث 479.
وروى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرجل يتقبّل بالعمل...، 133، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 7، باب الاجارات، الحديث 928.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net