9955: محمد بن إبراهيم --- 9964: محمد بن إبراهيم بن محمد 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الخامس عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 5884


9955: محمد بن إبراهيم:
روى عن موسى بن محمد بن إسماعيل بن عبيد اللّه بن العبّاس بن علي ابن أبي طالب عليه السلام، وروى علي بن محمد، عن بعض أصحابه، عنه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4، باب ما يفصل به بين دعوى المحقّ والمبطل...، 81، الحديث 15.
وروى مضمرة مكاتبة، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 2، باب ما تجوز الصلاة فيه من اللباس والمكان...، الحديث 804، والاستبصار: الجزء 1، باب مايجوز الصلاة فيه وما لايجوز...، الحديث 1444.
وروى ع‏ؤمّن حدّثه، عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وروى عنه إبراهيم ابن هاشم. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة الشيخ الكبير والمريض 64، الحديث 12، والتهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ما تقدّم ذكره في الصلاة، الحديث 671.
وروى عنه عمرو بن عثمان. التهذيب: الجزء 3، باب صلاة الغريق والمتوحّل والمضطرّ...، الحديث 393.
وروى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن عبد الحميد، قال: سمعت محمد بن إبراهيم يقول: من خرج من الحرمين... إلخ. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحجّ، الحديث 1762.
2 ، باب تفصيل ما تقدّم ذكره في الصلاة، الحديث 671 وروى عنه عمرو بن عثمان. التهذيب: الجزء 3 ، باب صلاة الغريق والمتوحّل والمضطرّ...، الحديث 393 .
وروى الشيخ بسنده، عن إبراهيم بن عبد الحميد، قال: سمعت محمد بن إبراهيم يقول: من خرج من الحرمين... إلخ. التهذيب: الجزء 5 ، باب الزيادات في فقه الحجّ، الحديث 1762 .
الكافي: الجزء 3 ، كتاب الصلاة 4 ، باب صلاةالكبير والمريض 64 ، الحديث 12 ، والتهذيب: الجزء
وروى أيضاً بسنده، عن الحسين بن سعيد، قال: قرأت كتاب محمد بن إبراهيم إلىأبي الحسن الرضا عليه السلام، يسأله... إلخ. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه وما لايجوز من الزيادات، الحديث 1509.
ثمّ روى الشيخ بسنده، عن سهل بن زياد، عن محمد بن إبراهيم، عن النوفلى، عن الحسين بن المختار. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 1011.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب وقت الصلاة في يوم الغيم...، 8، الحديث 5، محمد بن إبراهيم النوفلى، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
9956: محمد بن إبراهيم الازدى:
الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (12).
9957: محمد بن إبراهيم الامام:
قال النجاشي: (محمد بن إبراهيم الامام بن محمد بن علي بن عبد اللّه بن عبّاس عن عبد المطّلب: له نسخة عن جعفر بن محمد كبيرة.
أخبرنا القاضي أبو الحسن علي بن يوسف بسرّ من رأى، قال: حدّثنا إبراهيم بن عبد الصمد بن موسى بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن علي بن عبد اللّه، قال: حدّثنا أبي عبد الصمد بن موسى بن محمد، قال: حدّثنا محمد بن إبراهيم، عن جعفر بن محمد عليه السلام).
وعدّه الشيخ في رجاله في أصحاب الصادق عليه السلام (11)، قائلاً: (محمد بن إبراهيم العبّاسي الهاشمي المدنى: أسند عنه، أصيب سنة 140، وله سبع وخمسون سنة، وهو الذي يلقّب بابن الامام).
9958: محمد بن إبراهيم بن أبي البلاد:
قال النجاشي: (محمد بن إبراهيم بن أبي البلاد، وأخوه يحيى: مولى بني عبد اللّه بن عطفان: ثقة، قليل الحديث، ويحيى أخوه أكثر حديثاً منه، له كتاب نوادر، أخبرنا أبو العبّاس بن نوح، قال: حدّثنا الحسن بن حمزة، قال: حدّثنا ابن بطّة، قال: حدّثنا محمد بن علي بن محبوب، عن محمد بن إبراهيم، بكتابه).
9959: محمد بن إبراهيم بن أبي ليلى:
روى عن الهيثم بن جميل، وروى عنه عبد الرحمان بن أحمد الفارسى. الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء والاحكام 6، باب النوادر 21، الحديث 6، والتهذيب: الجزء 6، باب زيادات القضاء، الحديث 849.
9960: محمد بن إبراهيم بن أحمد:
ابن يونس الليثى: من مشايخ الصدوق (قدّه). الخصال: باب الثلاثة، ضرب النبيّ صلّى اللّه عليه وآله في الخندق بالمعول ثلاثة مرّات، الحديث 612. وهو المعاذى. التوحيد: باب 18، تفسير قول اللّه عزّ وجلّ: (كلاّ إنهم عن ربّهم يومئذ لمحجوبون)، الحديث 1.
9961: محمد بن إبراهيم بن إسحاق:
الطالقانى: من مشايخ الصدوق : قدّس سرّه ؤ، ترضّى عليه في المشيخة في طريقه إلى أبي سعيد الخدرى، وإلى أحمد بن محمد بن سعيد الهمدانى، وروى عنه في كتبه كثيراً، وكنّاه بأبي العبّاس في غير مورد، منها: العيون: الجزء 1، الباب 20، في (ماجاء عن الرضا عليه السلام في وصف الامامة)، الحديث 1، ووصفه بالمؤدّب (تارة)، وبالمكتب (أخرى). العيون: الباب 28، في (ماجاء في الامام علي ابن موسى عليهما السلام من الاخبار المتفرّقة)، الحديث 45 و 53.
عليهما السلام من الاخبار المتفرّقة)، الحديث 45 و 53 ِّكثيراً، وكنّاه بأبي العبّاس في غير مورد، منها: العيون: الجزء 5الباب 20 ، في (ماجاء عن الرضا عليه السلام في وصف الامامة)، الحديث 1 ، ووصفه بالمؤدّب (تارة)، وبالمكتب (أخرى). العيون: الباب 28 ، في (ماجاء في الامام علي ابن موسى عليهما السلام من الاخبار المتفرّقة)، الحديث 45 و 53 .
طالقانى: من مشايخ الصدوق : قدّس ستره ؤ، ترضّى عليه
وقال في كمال الدين: الجزء 2، الباب 45، في التوقيعات الواردة عن القائم عليهالسلام، الحديث 32: حدّثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق الطالقاني (رضي اللّه عنه)، قال: كنت عند الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح (قدّس اللّه روحه) مع جماعة فيهم: علي بن عيسى القصرى، فأقبل إليه رجل، فقال: إني أريد أن أسألك عن شى‏ء، فقال له: سل ع‏ؤمّا بدا لك، فقال الرجل: أخبرني عن الحسين ابن علي عليهما السلام، أهو وليّ اللّه؟ قال: نعم، قال: أخبرني عن قاتله لعنه اللّه، أهو عدوّ اللّه؟ قال: نعم، قال الرجل: فهل يجوز أن يسلّط اللّه عزّ وجلّ عدوّه على وليّه؟ فقال له أبو القاسم بن روح (قدّس اللّه روحه): إفهم عني ما أقول لك: إعلم أنّ اللّه عزّ وجلّ لايخاطب الناس بمشاهدة العيان (إلى أن قال): كان من تقدير اللّه عزّ وجلّ ولطفه بعباده وحكمته، أن جعل أنبياء مع هذه القدرة والمعجزات، في حال غالبين، وفي أخرى مغلوبين، وفي حال قاهرين، وفي حال مقهورين، ولو جعلهم اللّه عزّ وجلّ في جميع أحوالهم غالبين وقاهرين ولم يبتلهم، ولم يمتحنهم، لاخذتهم الناس آلهة من دون اللّه عزّ وجلّ (إلى أن قال): قال محمد بن إبراهيم بن إسحاق (رضي اللّه عنه): فعدت إلى الشيخ أبي القاسم الحسين بن روح (قدّس اللّه روحه) من الغدّ، وأنا أقول في نفسى: أتراه ذكر ما ذكر لنا يوم أمس من عند نفسه، فابتدأنى، فقال لى: يامحمد بن إبراهيم لان أخرّ من السماء فتخطفني الطير أو تهوي بي الريح في مكان سحيق، أحبّ إليّ من أن أقول في دين اللّه تعالى ذكره برأيي ومن عند نفسى، بل ذلك عن الاصل، ومسموع عن الحجّة صلوات اللّه وسلامه عليه. العلل: الجزء 1، باب العلّة التي من أجلها لم يجعل اللّه عزّ وجلّ الانبياء والائمة في جميع أحوالهم غالبين 177، الحديث 1.
أقول: في هذه الرواية دلالة واضحة على تشيّع محمد بن إبراهيم، وحسن عقيدته، وأمّا وثاقته فهي لم تثبت، وليس في ترضّي الصدوق (قدّه) عليه دلالة على الحسن، فضلاً عن الوثاقة.
روى عن أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني الكوفى، مولى بني هاشم. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى أحمد بن محمد بن سعيد الهمدانى.
وروى عن الحسن بن علي العدوي أبي سعيد. مشيخة الفقيه: في طريقه إلى أبي سعيد الخدرى.
وروى بعنوان محمد بن إبراهيم بن إسحاق، عن أحمد بن محمد بن سعيد الهمدانى. الفقيه: الجزء 4، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث 829.
9962: محمد بن إبراهيم بن إسحاق الفارسى:
الغرائمى، أبو الحسين، من مشايخ الصدوق. التوحيد: باب القضاء والقدر 60، الحديث 30، والعيون: الجزء 1، باب 11، في (ما جاء عن الرضا عليه السلام في التوحيد)، الحديث 38.
9963: محمد بن إبراهيم بن جعفر:
قال النجاشي: (محمد بن إبراهيم بن جعفر أبو عبد اللّه الكاتب النعمانى، المعروف بابن زينب: شيخ من أصحابنا، عظيم القدر، شريف المنزلة، صحيح العقيدة، كثير الحديث، قدم بغداد، وخرج إلى الشام، ومات بها، له كتب، منها: كتاب الغيبة، كتاب الفرائض، كتاب الردّ على الاسماعيلية، رأيت أبا الحسين محمد بن علي الشجاعي الكاتب، يقرأ عليه كتاب الغيبة تصنيف محمد بن إبراهيم النعماني بمشهد العتيقة، لانه كان قرأه عليه، ووصّى لي ابنه أبو عبد اللّه الحسين بن محمد الشجاعي بهذا الكتاب، وبسائر كتبه، والنسخة المقروة عندى، وكان الوزير أبو القاسم الحسين بن علي بن الحسين بن الحسين بن علي بن محمد ابن يوسف المغربي ابن بنته فاطمة بنت أبي عبد اللّه محمد بن إبراهيم النعماني رحمهم اللّه تعالى).
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (691): (وهذا من تلامذة محمد بن يعقوب الكلينى، ومن مؤلّفاته: تفسير القرآن، رأيت قطعة منه، ورأيت كتاب الغيبة، وهو حسن جامع).
9964: محمد بن إبراهيم بن محمد:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (693): (السيّد بدر الدين محمد بن إبراهيم بن محمد بن زهرة، أبو عبد اللّه الحسيني الحلبى: كان من علماء السادات، وسادات العلماء، من تلامذة العلاّمة).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net