9965: محمد بن إبراهيم بن مهاجر --- 9979: محمد بن إبراهيم المعروف 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الخامس عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2791


9965: محمد بن إبراهيم بن مهاجر:
البجلى، الكوفى: أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (15).
9966: محمد بن إبراهيم بن مهزيار:
من أصحاب العسكري عليه السلام، رجال الشيخ (15).
إبراهيم بن محمد بن زهرة، أبو عبد اللّه الحسيني الحلبى: كان من علوسادات العلماء، من تلامذة العلاّمة).
وروى محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن محمد بن حمويه السويداوى، عن محمد بنإبراهيم بن مهزيار، قال: شككت عند مضي أبي محمد عليه السلام، واجتمع عند أبي مال جليل، فحمله وركب السفينة، وخرجت معه مشيّعاً، فوكع وكعاً شديداً، فقال: يابنىّ، ردّني فهو الموت، وقال لى: إتّق اللّه في هذا المال، وأوصى إل‏ؤيّ فمات، فقلت في نفسى: لم يكن أبي ليوصي بشى‏ء غير صحيح، أحمل هذا المال إلى العراق واكتري داراً على الشطّ، ولا أخبر أحداً بشى‏ء، وإن وضح لي شى‏ء كوضوحه في أيّام أبي محمد عليه السلام، أنفذته وإلاّ قصفت به، فقدمت العراق، واكتريت داراً على الشطّ وبقيت أيّاماً، فإذا أنا برقعة مع رسول فيها: يامحمد، معك (كذا وكذا) في جوف (كذا) (وكذا)، حتى قصّ علي جميع مامعي مما لم أحط به علماً، وسلّمته إلى الرسول، وبقيت أيّاماً لا يرفع لي رأس، واغتممت، فخرج إل‏ؤىّ: قد أقمناك مكان أبيك، فاحمد اللّه. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4، باب مولد الصاحب عليه السلام 125، الحديث 5.
ورواه المفيد : قدّس سرّه : بأدنى اختلاف، عن أبي القاسم جعفر بن محمد ابن قولويه، عن محمد بن يعقوب. الارشاد: باب ذكر طرف من دلائل صاحب الزمان عليه السلام وبيّناته وآياته، الحديث 1.
ورواه الشيخ : قدّس سرّه : بأدنى اختلاف. الغيبة: فصل ظهور المعجزات الدالّة على صحّة إمامته (صاحب الزمان) في زمان الغيبة، الحديث 1.
أقول: الرواية ضعيفة، فإنّ محمد بن حمويه مجهول، على أنّ الرواية عن محمد بن إبراهيم نفسه.
وتقدّم في ترجمة أبيه إبراهيم بن مهزيار، قصّة المال الذي أودعه أبوه عنده ووصّاه أن يؤدّيه إلى من يعطي علامته التي لم يعلم بها أحد غير اللّه سبحانه، فجاء العمري فذكر العلامة، وأخذ المال.
وروى الصدوق، عن محمد بن الحسن : رحمه اللّه ؤ، عن سعد بن عبد اللّه، عن علي بن محمد الرازي المعروف بعلان الكلينى، قال: حدّثني محمد ابن جبرئيل الاهوازى، عن إبراهيم، ومحمد ابني الفرج، عن محمد بن إبراهيم ابن مهزيار، أنه ورد العراق شاكّاً (إلى أن قال): وقدمت العسكر زائراً، فقصدت الناحية، فلقيتني امرأة، وقالت: أنت محمد بن إبراهيم؟ فقلت: نعم، فقالت لى: إنصرف فإنك لا تصل في هذا الوقت، وارجع الليلة فإنّ الباب مفتوح لك، فادخل الدار، واقصد البيت الذي فيه السراج، ففعلت وقصدت الباب، فإذا هو مفتوح، فدخلت الدار وقصدت البيت الذي وصفته، فبينما أنا بين القبرين أنتحب وأبكى، إذ سمعت صوتاً وهو يقول: يامحمد، إتّق اللّه وتب من كلّ ما أنت عليه، فقد قلّدت أمراً عظيماً. كمال الدين: الجزء 2، الباب 49، في (ذكر التوقيعات الواردة عن القائم عليه السلام)، الحديث 8.
أقول: هذه الرواية ضعيفة بمحمد بن جبرئيل، على أنها من محمد بن إبراهيم نفسه.
وعدّه الصدوق : قدّس سرّه : فيما رواه، عن محمد بن محمد الخزاعى، عن أبي علي الاسدى، عن أبيه، (عن) محمد بن أبي عبد اللّه الكوفى، ممن وقف على معجزات صاحب الزمان : سلام اللّه عليه : ورآه من الوكلاء. كمال الدين: الجزء 2، الباب 47، في ذكر من شاهد القائم عليه السلام، الحديث 17.
أقول: الرواية ضعيفة بمحمد بن محمد الخزاعى، وأبي علي الاسدى، فإنهما مجهولان.
فالمتحصّل: أنّ وكالة محمد بن إبراهيم بن مهزيار لم تثبت، على أنها لاتدلّ على الوثاقة، كما تقدّم غير مرّة.
9967: محمد بن إبراهيم بن يوسف:
قال النجاشي: (محمد بن إبراهيم بن يوسف الكاتب: يكنّى أبا الحسن المعروف بالشافعى، له كتب، منها: كشف القناع، كتاب الاستعداد، كتاب العدّة، كتاب الاستبصار، كتاب نقض العبّاسية، كتاب المقتل، كتاب المفيد في الحديث، أخبرنا عنه بها أحمد بن عبد الواحد).
وقال الشيخ (601): (محمد بن إبراهيم بن يوسف الكاتب: يكنّى أبا الحسن، وقال أحمد بن عبدون: هو أبو بكر الشافعى، مولده سنه احدى وثمانين ومائتين بالحسينية، وكان يتفقّه على مذهب الشافعي في الظاهر ويرى رأي الشيعة الامامية في الباطن، وكان فقيهاً على المذهبين، وله على المذهبين كتب، فمن كتبه على مذهب الامامية: كتاب كشف القناع، وكتاب الاستعداد، وكتاب العدّة، وكتاب الاستبصار، وكتاب نقض العبّاسية، وكتاب المقتل، وكتاب المفيد في الحديث، وكتاب الطريق، ذكر هذه الكتب: ابن النديم، وأخبرنا بها عنه: أبو عبد اللّه أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر).
الكتب: ابن النديم، وأخبرنا بها عنه: أبو عبد اللّهالحاشر).
كتاب كشف القناع، وكتاب الاستعداد، وكتاب العدّة، وكتاب الاستبصار، وكالعبّاسية، وكتاب المقتل، وكتاب المفيد في الحديث، وكتاب الطريق، ذكر هذه الكتب: ابن النديم، وأخبرنا بها عنه: أبو عبد اللّه أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر).
وكان يتفقّه على مذهب الشافعي في الظاهر ويرى رأي الشيعة الاماميةمية:

وعدّه في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (107)، قائلاً: (محمد بنإبراهيم بن يوسف الكاتب: أبو الحسن، ويعرف بأبي بكر الشافعى، أخبرنا عنه ابن عبدون). وطريق الشيخ إليه صحيح.
9968: محمد بن إبراهيم الجعفرى:
روى عن أحمد بن علي بن محمد بن عبد اللّه بن عمر بن علي بن أبي طالب عليه السلام، وروى عنه الحسين بن عبد اللّه الصغير. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4، باب مولد النبيّ 111، الحديث 9، والحديث 21، وفي المقام خلاف تقدّم في الحسين بن عبيد اللّه الصغير.
9969: محمد بن إبراهيم الجعفى:
روى عن أبيه، وروى عنه كامل بن محمد. الروضة: الحديث 384.
9970: محمد بن إبراهيم الحضينى:
من أصحاب الجواد عليه السلام، رجال الشيخ (4).
وعدّه البرقي أيضاً من أصحاب أبي جعفر الثاني عليه السلام.
وقال الكشّي (446): محمد بن إبراهيم الحضيني الاهوازى:
(ابن مسعود، قال: حدّثني حمدان بن أحمد القلانسى، قال: حدّثني معاوية ابن حكيم، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن حمدان الحضينى، قال: قلت لابي جعفر عليه السلام: إنّ أخي مات، فقال: رحم اللّه أخاك، فإنه كان من خصيص شيعتى، قال محمد بن مسعود: حمدان بن أحمد من الخصيص؟ قال: الخاصّة الخاصّة).
أقول: عبارة الكشّي مشوّشة، ولكنه لايضرّ بالمقصود، وهو إثبات أنّ محمد ابن إبراهيم كان من خصيص شيعة الجواد عليه السلام، إلاّ أنّ الرواية ضعيفة، فإنّ حمدان الحضيني لم تثبت وثاقته.
روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه علي بن مهزيار. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات من فقه الحجّ، الحديث 1484، والاستبصار: الجزء 2، باب اتمام الصلاة في الحرمين، الحديث 1180.
وروى مضمرة، وروى عنه علي بن أحمد بن أشيم. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها...، الحديث 1258.
9971: محمد بن إبراهيم الخيّاط (الحّنّاط):
الكوفى: روى عنهما (الباقر والصادق) عليهما السلام، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (13).
9972: محمد بن إبراهيم الرفاعى:
الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (14).
9973: محمد بن إبراهيم الشيرازى:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (692): (المولى صدر الدين، محمد ابن إبراهيم الشيرازى: فاضل من فضلاء المعاصرين، ذكره صاحب السلافة فقال: كان عالم أهل زمانه في الحكمة، متقناً لجميع الفنون، (له تصانيف كثيرة، منها: شرح الكافي في مجلّدين)، توفّي في العشر الخامس من هذه المائة. إنتهى).
9974: محمد بن إبراهيم الصيرفى:
روى عن المفضّل بن قيس بن رمانة، وروى عنه العبّاس بن عامر. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب كراهية المسألة 17، الحديث 7.
9975: محمد بن إبراهيم العبّاسى:
هو محمد بن إبراهيم الامام المتقدّم.
9976: محمد بن إبراهيم القائينى:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ السعيد محمد بن إبراهيم القائينى، أبو الحسن، مصنّف كتاب السابقي في اعتقاد أهل البيت عليهم السلام).
كذا في النسخة المطبوعة، وفي بعض النسخ: محمد بن محمد بن إبراهيم القائينى.
9977: محمد بن إبراهيم القطّان:
روى عن كثير بن عياش، وروى عنه علي بن الحسن بن سعدك الهمدانى، تقدّم في ترجمة زياد بن المنذر.
9978: محمد بن إبراهيم الكوفى:
روى عن الحسين بن زيد، وروى عنه عبد الرحمان بن محمد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الهدية 50، الحديث 13.
9979: محمد بن إبراهيم المعروف:
روى عن الحسين بن زيد، وروى عنه عبد الرحمان بن محمد. الكافي: الجزء 5 ، كتاب المعيشة 2 ، باب الهدية 50 ، الحديث 13 .




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net