13950: أبو الاغرّ - أبو الاكراد - أبو أمامة - أبو أميّة - أبو أيّوب 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثاني والعشرون   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2177


13950: أبو الاغرّ النخّاس :
تقدّم في سابقه.
13951: أبو الاكراد:
اسمه علي بن ميمون، تقدّمت روايته في عنوان: (علي أبو الاكراد).
13952: أبو أمامة صاحب رسول اللّه:
صلّى اللّه عليه وآله: روى عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، وروى أحمد بن محمد بن عيسى مرفوعاً، عنه. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب آداب التجارة 51، الحديث 18.
أقول: هذا هو صدي المتقدّم.
13953: أبو أميّة باب:
عدّه البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام.
آداب التجارة 51، الحديث 18.
أقول: هذا هو صدي المتقدّم.
13952: أبو أميّة باب:
عدّه البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام.
صلّى اللهّ ِّأحمد بن محمد بن عيسى مرفوعاً، عنه. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب آداب التجارة 51، الحديث 18.
أقول‏: هذا هو صدي المتقدّم.
13952: أبو أميّة باب:
عدّه البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام.
أقول: ويحتمل اتحاده مع من بعده.
3954: أبو أميّة بن ثابت:
هذا هو يوسف بن ثابت بن أبي سعدة.
13955: أبو أيّوب:
روى عن أبي بصير، وروى عنه ابن أبي عمير. تفسير القمّى: سورة البقرة، في تفسير قوله تعالى: (ربّ أرني كيف يحيي الموتى).
طبقته في الحديث‏
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ ثلاثمائة وثمانين مورداً.
فقد روى عن أبي عبداللّه، وأبي الحسن، عليهما السلام، وعن أبي بصير، وأبي حمزة، وأبي حمزة الثمالى، وأبي خالد الكابلى، وأبي الصباح، وأبي الصباح الكنانى، وأبي الصباح مولى بسّام الصيرفى، وأبي عبيدة، وأبي علي صاحب الكلل، وأبي الورد، وأبان بن تغلب، وإبراهيم الكرخى، وإسحاق بن عمّار، وإسماعيل ابن جابر، وبريد، وبريد بن معاوية، وبريد بن معاوية العجلي، وبريد العجلي، وبكير بن أعين، والحارث بن المغيرة، وحريز، وحمران، وحمران بن أعين، وزرارة، وزيد الشحّام، وسعد الاسكاف، وسلمة بن محرز، وسليمان بن خالد، وسماعة، وسماعة بن مهران، وضريس الكناسى، وعبدة النيسابورى، وعبدالمؤمن الانصارى، وعبداللّه بن جندب، والعلاء، وعمرو بن عثمان، والفضيل، والفضيل ابن يسار، وليث المرادى، ومحمد بن سوقة، ومحمد بن قيس، ومحمد بن مسلم (ورواياته عنه تبلغ مائة وستة عشر مورداً)، ومعاذ بن كثير، ومهزم، ويزيد الكناسى، والحلبى.
وروى عنه ابن أبي عمير، وابن بكير، وابن محبوب، وأبان، وأبان الاحمر، وإبراهيم بن عمر، وأحمد بن محمد، والحسن بن محبوب، والحسن بن محبوب الزرّاد، والحسين بن عثمان، وح‏ؤمّاد، وداود بن الحصين، وداود بن النعمان، وسويد القلا، وصفوان، وصفوان بن يحيى، وعثمان بن عيسى، وعبداللّه بن المغيرة، وعلي ابن أسباط، وعلي بن الحكم، والمثنى، ومحمد بن أبي حمزة، ومحمد بن أبي عمير، ومحمد بن زياد، وهارون بن حمزة، ويونس.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن ابن أبي عمير، عن أبي أيوب، عن أبي جعفر عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 548، والاستبصار: الجزء 1، باب المسافر يدخل بلداً لا يدري كم مقامه، الحديث 849، إلاّ أنّ فيه: أبا عبداللّه عليه السلام، بدل أبي جعفر عليه السلام، والظاهر هو الصحيح الموافق للكافى: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب المسافر يقدم بلدة 79، الحديث 3، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن أبي عمير، عن أبي أيوب، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر، الحديث 495، والاستبصار: الجزء 1، باب مقدار المسافة التي يجب التقصير، الحديث 791، إلاّ أنّ فيه: أيوب، بدل أبي أيوب، والصحيح ما في التهذيب، الموافق لما روى الشيخ هذه الرواية أيضاً في التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث 654، والكليني في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب حدّ المسير الذي تقصر فيه الصلاة 77، الحديث 3، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن معاوية بن وهب، عن أبي أيوب، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها، الحديث 80، والاستبصار: الجزء 3، باب كراهية مبايعة المضطرّ، الحديث 237، وفيه: أبو تراب، بدل أبي أيوب.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب المملوك يتجر فيقع عليه الدين 158، الحديث 28، وفيه: معاوية بن وهب، عن أبي عبداللّه عليه السلام، بلا واسطة، والوافي والوسائل نقلاً عن الكافي مثله، وعن التهذيبين كما في التهذيب.
الس الجزء 3، باب كراهية مبايعة المضطرّ، الحديث 237، وفيه: أبو تراب، بدل أبي أيوب.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب المملوك يتجر فيقع عليه الدين 158، الحديث 28، وفيه: معاوية بن وهب، عن أبي عبداللّه عليه السلام، بلا واسطة، والوافي والوسائل نقلاً عن الكافي مثله، وعن التهذيبين كما في التهذيب.
المسير الذي تقصر فيه الصلاة 5 والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن معاوية بن وهب، عن أبي أيوب، عن أبي عبداللّه عليه ذيب: الجزء 7، باب فضل التجارة وآدابها،

ُُّّوروى أيضاً بسنده، عن سليمان بن داود، عن أبي أيوب، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب التدليس في النكاح، الحديث 1727.
أقول: وهنا اختلاف تقدّم في سليمان بن داود، عن أبي أيوب.
وروى أيضاً بسنده، عن إسحاق بن إبراهيم، عن أبي أيوب، عن أبي راشد، عن أبيه. التهذيب: الجزء 7، باب السنّة في عقود النكاح، الحديث 1655.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب كراهية أن يواقع الرجل أهله وفي البيت صبي 142، الحديث 1، وفيه: إسحاق بن إبراهيم، عن ابن راشد، عن أبيه، بلا ذكر كلمة أبي أيوب، وفي الوسائل كما في التهذيب، أبو أيوب موجود، وإن كان فيه ابن راشد كما في الكافي، وفي الوافي كما في الكافي وفيه: أبو أيوب نسخة.
روى الصدوق بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن ابن بكير، عن أحدهما عليهما السلام. الفقيه: الجزء 4، باب حدّ ما يكون فيه المسافر معذوراً في الرجم دون الجلد، الحديث 81.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب من زنى بذات محرم 11، الحديث 1.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 10، باب حدود الزنا، الحديث 68، والاستبصار: الجزء 4، باب من زنى بذات محرم، الحديث 777، وفي جميع تلك الموارد: بكير بن أعين، بدل ابن بكير، وهو الموافق للوسائل، وفي الوافي عن كلّ مورد مثله.
روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن سلمة، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث 383.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب قضاء الدين 20، الحديث 2، والصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب الدين والقروض، الحديث 476، وفيهما: سماعة (بن مهران)، بدل سلمة، والظاهر صحّة ما فيهما، لكثرة رواية أبي أيوب عن سماعة، وهو الموافق للوافى، وفي الوسائل عن كلّ مورد مثله.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن سليمان بن خالد، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب ديّات الاعضاء والجوارح، الحديث 1041، والاستبصار: الجزء 4، باب ديّة نقصان الحروف من اللسان، 1106، إلاّ أنّ فيه: الحسن بن محبوب، عن سليمان بن خالد، بلا واسطة، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء 7، كتاب الديّات 4، باب مايمتحن به من يصاب في سمعه أو بصره 32، الحديث 1، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن القاسم بن محمد، عن أبي أيوب، عن سليمان بن داود المنقرى. التهذيب: الجزء 6، باب اللقطة والضالة، الحديث 1191.
وهنا اختلاف تقدّم في سليمان بن داود المنقرى، عن حفص بن غياث.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن محبوب، عن أبي أيوب، عن سماعة. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الماء والمنع منه...، الحديث 627، والاستبصار: الجزء 3، باب بيع الزرع الاخضر قبل أن يصير سنبلاً، الحديث 397، إلاّ أنّ فيه: ابن أبي أيوب، بدل أبي أيوب، والظاهر أنه من غلط النسخة.
روى الصدوق بسنده، عن ابن محبوب، عن أبي أيوب، عن عمّار بن مروان. الفقيه: الجزء 2، باب وجوب التقصير في السفر، الحديث 409.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر والمريض في الصيام، الحديث 640، والكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من لا يجب له الافطار والتقصير في السفر...، 50، الحديث 3، إلاّ أنّ في الاخير: محمد ابن مروان، بدل عمّار بن مروان، والظاهر هو الصحيح، كما تقدّم وجهه في ترجمة عمّار بن مروان مولى بني ثوبان.
روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن محمد بن مارد. التهذيب: الجزء 9، باب وصيّة الانسان لعبده، الحديث 887.
الحديث 640، والكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الص الافطار والتقصير في السفر...، 50، الحديث 3، إلاّ أنّ في الاخير: محمد ابن مروان، بدل عمّار بن مروان، والظاهر هو الصحيح، كما تقدّم وجهه في ترجمة عمّار بن مروان مولى بني ثوبان.
روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن محمد بن مارد. التهذيب: الجزء 9، باب وصيّة الانسان لعبده، الحديث 887.
ع‏ؤمّ مولى بني ثوبان.
روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أيوب، عن محمد بن مارد. التهذيب: الجزء 9، باب وصيّة الانسان لعبده، الحديث 887.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ورواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب أنّ الوصي إذا كانت الوصيّة في حقّ فغيّرها فهو ضامن 15، الحديث 3، والصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب ضمان الوصيّ لما يغيّره، الحديث 533، وفيهما: الحسن بن محبوب، عن محمد بن مارد، بلا واسطة، والظاهر صحّة ما فيهما بقرينة سائر الروايات، وما يظهر من طريقي الشيخ والنجاشي إلى محمد بن مارد، والوافي والوسائل عن كلّ مورد مثله، وإن نقل في الاخير مورداً عن الفقيه، كما في التهذيب ولم نجده.
روى الكليني بسنده، عن علي بن النعمان، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم. الكافي: الجزء 7، باب وصيّة الغلام والجارية التي لم تدرك...، 21، الحديث 2.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4، باب الحدّ الذي إذا بلغه الصبي جازت وصيّته، الحديث 504، وفيه: داود بن النعمان، بدل علي بن النعمان، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أوّل شهر رمضان وآخره، الحديث 433، والاستبصار: الجزء 2، باب علامة أوّل يوم من شهر رمضان، الحديث 203، إلاّ أنّ فيه: أيوب، بدل أبي أيوب، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب الاهلّة والشهادة عليها 6، الحديث 6، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن علي بن الحسن، عن الحسن، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 4، باب الاعتكاف، الحديث 879، والاستبصار: الجزء 2، باب الاشتراط في الاعتكاف، الحديث 421، إلاّ أنّ فيه: علي بن الحسن، عن أبي أيوب، عن الحسن، عن محمد بن مسلم، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب أقلّ مايكون الاعتكاف 79، الحديث 3، والفقيه: الجزء 2، باب الاعتكاف، الحديث 526، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء، وعن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 6، باب البيّنات، الحديث 792.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ورواها في الاستبصار: الجزء 3، باب الشاهدين يشهدان على رجل بطلاق امرأته...، الحديث 129، إلاّ أنّ فيه: الحسن ابن محبوب، عن العلاء، عن أبي أيوب، بلا كلمة حرف العطف، والصحيح ما في التهذيب، الموافق لما رواها أيضاً تحت رقم 789 من الباب المتقدّم من التهذيب، والكليني في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب المرأة يبلغها موت زوجها أو طلاقها 69، الحديث 2، والصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب شهادة الزور وما جاء فيها، الحديث 120، والوافي والوسائل أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن علي بن الحكم، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 7، باب الرهون، الحديث 786.
ورواها أيضاً في الباب المتقدّم، الحديث 744، والكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الرهن 109، الحديث 1، إلاّ أنّ فيهما: علي بن الحكم، عن محمد بن مسلم، بلا واسطة، والصحيح ما في المورد الاوّل، لعدم ثبوت رواية علي ابن الحكم، عن محمد بن مسلم بلا واسطة، وفي الوسائل عن التهذيب كما في الموضع الاوّل، وعن الكافي مثله، وفي الوافي عن كلّ مورد مثل مافيه.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن سويد القلا، عن أبي أيوب، عن أبي بصير، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام فوائت الصلاة، الحديث 373.
ورواها أيضاً في باب الصلاة في السفر، الحديث 570، من الجزء المتقدّم، والاستبصار: الجزء 1، باب من تمّم في السفر، الحديث 861.
ثم إنه روى الشيخ بسنده، عن سويد القلا، عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام فوائت الصلاة، الحديث 373.
ورواها أيضاً في باب الصلاة في السفر، الحديث 570، من الجزء المتقدّم، والاستبصار: الجزء 1، باب من تمّم في السفر، الحديث 861.
الحديث 861
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والنسخة المخطوطة في المورد الاوّل من التهذيب: أيوب، بدل أبي أيوب، والظاهر هو الصحيح، فإنّ سويد القلا، روى عن أيوب بن الحرّ كثيراً، ولم تثبت روايته عن أبي أيوب، وإن كان الوافي والوسائل كما في هذه الطبعة.
أقول: الظاهر هذا هو أبو أيوب الخزّاز الآتى، إلاّ فيما كان راويه أحمد، فيحتمل أن يكون المدائني أيضاً.




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net