القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة‌ 3 

الكتاب : فقه الأعذار والمسائل الشرعية   ||   القسم : الكتب الفتوائية   ||   القرّاء : 561

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)؛ ص: 277

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد السادس عشر أحكام الحجامة

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 279‌

الفصل الأول: الحجامة في رمضان

سؤال (470) ما حكم الحجامة في نهار الصيام، و ذلك: هل يلزم تأخيرها إلى الليل أو بعد شهر الصيام لو لزم منه الضعف لا بطلان الصيام؟

باسمه تعالى إذا لزم منه الضعف المطلق فمكروه، و إن لزم منه الإغماء فلا يجوز، و اللّه العالم.

سؤال (471) ما حكمه لو تعارض بطلان الصوم مع ضرورة الحجامة بنظر الطبيب المعالج، و كون التأخير موجبا للمرض أو تشديد له أو بطء علاجه، و ما حكمه لو كان الضرر بنظر الطبيب احتماليا؟

باسمه تعالى لا بأس بالحجامة في مفروض السؤال، بل في غيره كما تقدم، و اللّه العالم.

الفصل الثاني: أجرة الحجام

سؤال (472) ما حكم أجرة الحجامة، و ذلك: هل يجوز للحجام أو المحجم أن يشترط أجرة معينة أو يطلق و ينصرف إلى المتعارف؟

باسمه تعالى يجوز ذلك، و لكن الأولى للحجام عدم الاشتراط، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 280‌

الفصل الثالث: ضمان الحجام

سؤال (473) ما حكم عمل الحجام، و هل ينزل بمنزلة الطبيب لعدم الضمان فيما إذا لزم من عمله ضررا على المحتجم من دون أن يكون تقصيرا منه، و ما حكمه ما لو كان قاصرا في ذلك؟

باسمه تعالى إذا قصر فهو ضامن، و اللّه العالم.

* ملاحظة: تقدم حكم الحجامة للمحرم في محرمات الإحرام.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 281‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد السابع عشر أحكام التدخين

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 283‌

الفصل الأول: حكم التدخين

سؤال (474) هل يجوز التدخين ابتداء؟

باسمه تعالى الأحوط استحبابا ترك التعود على التدخين، و اللّه العالم.

سؤال (475) من لم يكن متعودا على التدخين فهل الابتداء به يكون محرما أو مكروها؟

باسمه تعالى لا بأس بال تدخين و إن كان الأحوط الأولى تركه، و اللّه العالم.

سؤال (476) من الثابت طبيا الآن أنّ للتدخين مضارا كثيرة و يسبب أمراضا كثيرة منها الجلطة و السرطان، و قد أكد أهل الخبرة من الأطباء ذلك، و حسب التقارير الواردة في هذا الموضوع أنّ التدخين يقتل سنويا 3 ملايين إنسان، هذا من جهة، و من جهة أخرى، ورد تقرير في مجلة العالم أنّ أرباح الشركات الأمريكية تصل إلى 225 مليار دولار سنويا و بالتالي تؤدي إلى تقوية العدو الأمريكي، فهل تدخين السجائر يكون محرما مع ملاحظة النقطتين السابقتين؟

باسمه تعالى التدخين في نفسه لا بأس به و الأحوط استحبابا تركه، و اللّه العالم.

سؤال (477) كيف يعرف المدخن أن التدخين يضرّ به؟

باسمه تعالى هذا راجع إلى تشخيص الأطباء أهل الخبرة، فإذا خاف من‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 284‌

وقوعه في مرض، بحيث يعد جناية على النفس فالأحوط وجوبا تركه، و اللّه العالم.

سؤال (478) هل يجوز التدخين ابتداء؟ و في حال انقطاع أحد عن التدخين و بعد فترة رجع للتدخين، فهل هذا جائز؟ من كان يدخن مع علمه بأضرار التدخين علميا لصحته، فهل عليه أن يمتنع أم لا؟

باسمه تعالى التدخين ليس محرما، نعم الأولى تركه و عدم العود إليه لمن تركه، و أن الأحوط خاصة للشباب عدم التعود عليه، و اللّه العالم.

سؤال (479) ما هو حكم التدخين إذا كان يسبب الضرر البالغ في المستقبل؟

باسمه تعالى الضرر المحرم ما يعد جناية على النفس، و ما دام لم يحرز الشخص هذا الضرر جاز له التدخين، و اللّه العالم.

سؤال (480) هناك (شخص) أفتى بحرمة التدخين (يحسب نفسه على رجال الدين و العلماء)، فما رأيكم بذلك، علما أنه دار نقاش بيني و بين شخص آخر، فقلت له: صحيح هو ضرر و لكنه لا يصل إلى قتل النفس أو تلف العضو، فقال:

إنه انتحار بطي‌ء؟ فكيف نرد على هذا؟

باسمه تعالى لا بأس به، و الفتوى بحرمته على الإطلاق بالنسبة لكل شخص غير صحيح و قول بغير علم، نعم الاعتياد على شرب الترياق حرام، و اللّه العالم.

سؤال (481) إذا تأكد بواسطة المصادر الطبية الموثوقة أن شرب الدخان عامل قوي أو من أقوى العوامل في الإصابة بأمراض خطيرة مثل سرطان الرئة أو الجلطة القلبية و الدماغية فهل يوجب ذلك حرمة التدخين ابتداء أو استدامة؟

الخوئي: لا يوجب الحرمة.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 285‌

سؤال (482) بعد العلم بكثرة التقارير الصحيحة التي تصرح بأضرار التدخين، مثل العلاقة القوية بينه و بين سرطان الرئة أو تصلب الشرايين أو الذبحة الصدرية، مع الإضرار التي قد تشمل العائلة و المجتمع فما حكم التدخين ابتداء و استمرارا و هل هناك احتياط بتركه و لو استحبابا؟

الخوئي: إن كان معه ضرر معتد به حرم ابتداء و استدامة، و لكن الاحتياط المستحب ثابت مع عدم الإضرار المعتد به.

سؤال (483) هل التدخين من المحرمات؟ و هل يجوز للزوجة طلب الطلاق من الزوج المدخن أو تطليق الزوجة المدخنة؟

باسمه تعالى ليس التدخين حراما، و ليس للزوجة حق مطالبة الزوج بالطلاق لأجل التدخين، و التدخين ليس مسوغا لطلاق الزوج زوجته، و اللّه العالم.

الفصل الثاني: التدخين في الأماكن العامة

سؤال (484) ما هو الحكم إذا كان يشكّل ضررا في الأماكن العامة؟

باسمه تعالى قد ظهر جوابه بما تقدم، و اللّه العالم.

سؤال (485) ما هو رأيكم بمن يلوث هواء الغرفة أو الباص بدخان (السجائر) أثناء التدخين علما أن هواء الغرفة و الباص هو ملك للجميع؟

باسمه تعالى إذا كانت السيارة ملكا لشخص لا يرضى بالتدخين فلا يجوز و مع رضاه فلا بأس، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 286‌

الفصل الثالث: تدخين الحامل

سؤال (486) و إذا علمت الحامل من الطبيب أن الجنين يتأثر بتدخين أمه فهل يجوز لها التدخين أثناء الحمل؟

الخوئي: الحكم فيه كسابقه. (أي لا يحرم)

سؤال (487) هل يجوز للمرأة الحامل التدخين مع العلم أنّه يسبب لها و للجنين الضرر؟

باسمه تعالى لا فرق بين الحامل و غير الحامل، و قد تقدم الجواب آنفا، و اللّه العالم.

الفصل الرابع: حكم المعسل و التنباك

سؤال (488) ما حكم شرب المعسل، أي الشيشة؟

باسمه تعالى لا يحرم شربه، و لكن لا ينبغي التعود على هذه العادة، خصوصا لجيل الشباب، بل الأحوط ذلك، و اللّه العالم.

سؤال (489) ما هو حكم استخدام التنباك؟

باسمه تعالى إذا كان استعماله بنحو التدخين و لو بالغليون فلا بأس، و اللّه العالم.

الفصل الخامس: حكم استعمال المخدرات

سؤال (490) ما هو رأيكم الشريف في مسألة استعمال المواد المخدرة بالأخص الترياك ابتداء و استمرارا، و ما حكم التكسب به، و هل إنه نجس أو طاهر؟

باسمه تعالى المخدّر إذا كان جامدا فهو طاهر، و الأحوط وجوبا عدم‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 287‌

التعود عليه و عدم بيعه و شرائه إلّا لغرض التداوي ضمن الضوابط الحكوميّة، و اللّه العالم.

سؤال (491) هل يجوز استخدام الترياق لغير المعتادين؟

باسمه تعالى الاعتياد حرام، بل يجب على المعتاد تركه، و اللّه العالم «1».

______________________________
(1) المراد من المعتاد و الاعتياد هو المدمن و الإدمان.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 289‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد الثامن عشر مسائل طبيّة متفرّقة

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 291‌

1. الأسنان الذهبية

سؤال (492) هل استعمال الأسنان الذهبية جائز لديكم مطلقا للرجال؟

الخوئي: نعم جائز ذلك للرجال و إن صدق عليه التزين بالذهب، و إنما المحرم عليهم لبس الذهب كالخاتم و ك‍ (زنجير) الساعة إذا كان ذهبا و معلقا برقبته أو بلباسه على نحو يصدق عليه عنوان اللبس عرفا، و اللّه العالم.

2. العدسات اللاصقة

سؤال (493) هناك نوع من العدسات التي توضع داخل العين فتغير من لونها فينقلب سواد العين إلى لون آخر كالأزرق أو الأخضر أو أي لون آخر، السؤال هل يعتبر ذلك تغيير لخلق اللّه، هل يجوز للمرأة استعمالها أمام الأجانب إذا كانت تقلد من يبيح كشف الوجه؟

باسمه تعالى لا بأس بوضعها حتى في حال الصلاة إذا لم تكن من أجزاء حيوان غير مأكول اللحم مطلقا و من الميتة إذا كان مما تحله الحياة، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 292‌

3. زرع الشعر

سؤال (494) ما حكم زرع الشعر للأمرد أو الأصلع؟

الخوئي: لا بأس به في نفسه.

التبريزي: إذا لم تكن البشرة مستورة بذلك بحيث يصل الماء إليها في الوضوء و الغسل فلا بأس.

4. الختان

* ختان الأنثى‌

سؤال (495) هل من الواجب عينا ختان النساء؟

الخوئي: ختان النساء سنة، و ليس بواجب.

سؤال (496) ما حكم ختان البنت، علما أنه تثار ضجة كبيرة حول ضرره، و في أي سن يكون؟

باسمه تعالى ختان البنت ليس بواجب، و اللّه العالم.

* ختان الذكر

سؤال (497) اختتن شخص و بقي من الغلفة بقدر الظفر فهل يصدق عليه الختان فلا يحتاج إلى قطع الباقي، علما بأنّ الشخص الآن بالغ؟

باسمه تعالى إذا بقي مقدار الظفر فيصدق الختان إذا كان معظم الحشفة ظاهرا و لا يجب إزالة الباقي، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 293‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد التاسع عشر الاحكام المتعلّقة بالجامعات الطبية

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 295‌

* ملاحظة: تقدمت بعض المسائل المرتبطة بهذا الفصل في باب (أحكام الميت) و في باب (أحكام التشريح).

سؤال (498) هل يجوز لطالب كلية طب الأسنان تعلم طب النساء و الولادة احترازا من طارئ قد يحتاج فيه إلى ذلك، و كذا هل يجوز ذلك لطلاب طب العيون و غيرها لا للضرورة الواقعية الحتمية بل لاحتمال الضرورة؟

الخوئي: إذا أحرز انه يترتب على تعلمه الطب المفروض في السؤال مصلحة عامة فلا بأس به، و اللّه العالم.

سؤال (499) أنا طبيب أسعى إلى دخول مجال التخصص في الجراحة، لدي هذا الاستفسار حول تحديد مستقبلي:

طبيب يعمل كجراح تجميل، بمعنى أنه يعمل على تجميل مناطق الجسد البشري حسب طلب المريض أو المريضة، مثلا: إذا كان هناك زيادة في الشحوم في البطن أو الأفخاذ أو الثديين و تريد المريضة إزالتها بغرض الجمال و الرشاقة، مع العلم أنه من الضروري أن يتم الكشف على المريضة بشكل كامل لرؤية مدى التناسق و الجمال في الزيادة أو الإنقاص. أو أنها ضرورية تريد أن تغير في بعض ملامح الوجه أو الجسم، علما بأن الكثير من النساء يرين هذه العمليات التجميلية ضرورية لهن للحفاظ على أزواجهن، أو لكي يوفقن في الحصول على الزوج المناسب ...

ال‍ سؤال: ما مدى شرعية هذا الأمر و حليته، علما بأنه يدخل في هذا المجال أيضا التجميل من التشوهات من الحوادث و الحروق و غيرها؟

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 296‌

و هل هناك أي اشتراطات معينة لإبعاد الشبهة و الحرام عنه؟ و هل يعتبر المال من هذه العمليات حلالا؟ و هل يجوز الحج به أو الصلاة في الملابس المشتراة من هذا المال؟

و إذا كانت العمليات مختلطة بين التجميل للثدي- مثلا- بجعله أصغر حجما أو أكبر حجما بغرض الجمال و زيادة التقرب إلى الزوج، و بين تجميل الجلد الناتج عن الحروق، فما حكم العمل و حكم المال؟

باسمه تعالى إجراء العمليات التجميلية للنساء المستلزم لكشف أبدانهن و مسها غير جائز، نعم للنساء إجراء هذه العمليات عند الطبيبات من النساء، و اللّه العالم.

الفصل الأول: الاختلاط و النظر

سؤال (500) يدرّس بعض الأساتذة النساء المسلمات في الجامعة و غيرها و يضطر الأستاذ عادة إلى شرح المنهج مع الوقوف أمام النساء و هن جالسات على المقاعد و هن ينظرن كالمعتاد إلى وجهه من دون قصد اللذة فهل دوام النظر في هذه الحالة جائز إن كان بقصد الالتفات و الاستماع إلى المحاضرة؟

باسمه تعالى مجرد النظر إلى وجه الرجل بلا التذاذ لا بأس به، و اللّه العالم.

سؤال (501) أ) تتوقف دراسة طالب الطب على بعض المقدمات منها الحضور عند طبيب حاذق اثناء قيامه بعملية جراحية فقد يضطر الطالب المتعلم إلى النظر إلى المرأة و قد يضطر أحيانا إلى لمس الجسد بل العورة و هذا شي‌ء يتوقف عليه دراسة الطب في هذا الزمان، فهل تجوز دراسة الطب و الحال هذه اختيارا؟

باسمه تعالى إذا كان مضطرا و لم يكن في البين التذاذ فلا بأس و المراد‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 297‌

من الاضطرار إذا كان مجتمع المؤمنين محتاجا إلى ذلك، و اللّه العالم.

ب) و كذا الحال بالنسبة للفتاة التي ترغب في دراسة الطب و الحال كما بين في السؤال القبلي؟

باسمه تعالى إذا كان مجتمع النساء المؤمنات محتاجا إلى ذلك فلا بأس، و اللّه العالم.

سؤال (502) كليات الطب المشتركة بين الإناث و الذكور لتعلم مهنة الطب و من ضمنها كشف العورة في قسم النساء للولادة و الأمراض النسائية، فإذا توقفت درجة القبول في الامتحان على فحص عورة النساء، و ثانيا: هل يجوز للاطباء الذكور ارتكاب المقدمة المحرمة من كشف العورة و تعلم المهنة حتى إذا أرسلوا إلى القرى التي يندر وجود الاطباء النساء فيها يقوم الاطباء الذكور بالقيام للعملية لانقاذ حياة المريض و الوليد، و إن لم يتعلموا على كيفية الولادة و وضع اليد داخل الرحم و لمس رأس الوليد يكونوا قاصرين عن إنقاذ حياة المريض في عدم وجود الإناث من الأطباء، فهل يجوز لهم التعلم بهذا الشكل المذكور أو فيه محذور؟

باسمه تعالى إذا أحرز قدرته على تحصيل الخبرة الطبية و الاحتياج إليه في إنقاذ المرأة أو الوليد في المستقبل لعدم وجود من يقوم مقامه و توقف ذلك على أخذ الشهادة من الكلية المترتب على كشفه للعورة جاز له ذلك، و اللّه العالم.

سؤال (503) ما حكم دخول الطالبة في جامعة الطب، مع الحفاظ على حجابها و لبسها للنقاب، مع العلم بوجود الاختلاط في التطبيق العملي؟

باسمه تعالى إذا كانت دراستها الطبية في الفروع التي هي محل حاجة‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 298‌

النساء في مقام العلاج، حتّى لا يرجعن إلى الأطباء الرجال، و حافظت على حجابها و عفافها فلا بأس، و اللّه العالم.

سؤال (504) في كليات الطب يتحتم على الطالب أن يقوم بفحص المرأة الأجنبية و الرجل الأجنبي و قد يصل الفحص إلى منطقة العورة (القبل و الدبر) و هذا الأمر لا بد من المرور به بالنسبة إلى طالب الطب أثناء دراسته العامة و لا مفر منه، فهل يجوز له أن يمارس هذا الأمر، و هل يجري الحكم على الطبيب كما يجري على طالب الطب؟

الخوئي: العمل المذكور غير جائز في نفسه، و لكن إذا توقف حفظ النفوس المحترمة على العمل المزبور و لو في المستقبل فهو جائز، و كذلك الحكم بالنسبة إلى الطبيب.

التبريزي: العمل المذكور غير جائز في نفسه، و لكن إذا توقف حفظ النفوس المحترمة أو توقف كيان المسلمين الثقافي على ذلك فلا بأس.

سؤال (505) ما هو حكم النظر إلى عورة المرأة عند الولادة من قبل الطبيب أو الطبيبة أو طاقم الطب أثناء تدريبه؟

باسمه تعالى إذا كانت المرأة كافرة فلا بأس إذا لم يكن النظر التذاذيا، نعم إذا لم توجد كافرة كافية لغرض التعليم يجوز ذلك للنساء لا للرجال، و اللّه العالم.

الفصل الثاني: اللمس

سؤال (506) بعض طلبة الطب الفيزيائي يتعلمون مادة التدليك و الذي يؤدي إلى أن يمس جسد الأجنبية، و لا يراعى في الجامعة التي هو فيها مسألة الاعتبار الشرعي بحيث لو رفض قد يؤدي ذلك إلى رسوبه في الامتحان مما يوجب‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 299‌

ضررا عليه، فهل يجوز له القيام بهذا العمل.

الخوئي: إذا كان يعلم أو يطمئن بأنه سيئول مهنته و يكون مصدر علاج المصابات المؤمنات و حفظ حياتهن فلا بأس بما لا يثير له.

الفصل الثالث: لمس الأعضاء المنفصلة من المرأة

سؤال (507) أ) قد يقطع ثدي المرأة المصاب بالسرطان، و يجاء به إلى المختبر لفحصه، فهل يجوز للطبيب فحصه و لمسه و النظر إليه؟

باسمه تعالى نعم يجوز إذا كان لغرض معالجة تلك المرأة أو كان من غير المسلمة، و اللّه العالم.

ب) هل يجوز للطبيب الآخر أو الطالب الذي في الجامعة أن ينظر إلى الثدي أو اللمس إمّا لمساعدة الطبيب المختص أو للتعلم منه أحيانا؟

باسمه تعالى إذا كان لمساعدة الطبيب أو كان الثدي من غير المسلمة فلا بأس، و اللّه العالم.

الفصل الرابع: النظر إلى الصور و الأفلام الخلاعية للدراسة

سؤال (508) هل يجوز مشاهدة الصور الجنسية الموجودة في الكتب العلمية أو الطبية؟

باسمه تعالى لا بأس إذا كان النظر بقصد التعليم و التعلم، و اللّه العالم.

سؤال (509) يرجى التفضل ببيان وجهة نظركم حول الأفراد المتخصصين أو طلاب الدراسات الطبية و الذين يضطرون إلى النظر إلى الكتب و الأفلام التي تحتوي على الصور الخلاعية؟

باسمه تعالى إذا كان مضطرا لذلك فلا بأس، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 300‌

سؤال (510) هل يجوز النظر إلى أفلام يعرض فيها كيفية الاتصال الجنسي و كيفية تكوين الجنين و كيفية الولادة عند الإنسان؟

باسمه تعالى النظر إلى حاله الاتصال الجنسي لا يجوز، و أما النظر إلى كيفية تكون الجنين في الرحم فلا بأس به في مقام التعليم و التعلم، و اللّه العالم.

سؤال (511) ما حكم مشاهدة الأفلام العلمية التي تتعلق بالجهاز التناسلي و الجنس و عملية تلقيح البويضة، من غير شهوة؟

باسمه تعالى إذا كان لغرض التعليم و النظر بغير شهوة كما فرض، و كان في التعلم ضرورة، فلا بأس في النظر إليها للغرض المذكور فقط، و اللّه العالم.

الفصل الخامس: التجارب الطبية على المجانين

سؤال (512) ما هو موقفكم من إجراء بعض التجارب أو الاختبارات الطبية على بعض المجانين للحصول على نتائج طبية مفيدة؟

باسمه تعالى إذا كان فيه احتمال النفع للمجنون مع العلم بعدم الضرر فلا بأس، هذا بالنسبة للمجنون المسلم، و أما بالنسبة للمجنون الكافر فلا بأس، و اللّه العالم.

الفصل السادس: الاحتفاظ بأجزاء الإنسان أو الأجنة للطلاب

سؤال (513) تجرى بعض العمليات الجراحية لاستئصال عضو أو جزء من عضو لإصابته بأمراض معينة مثل الأمراض السرطانية و ما شابه ذلك و هذه الأعضاء أو‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 301‌

أجزاء الأعضاء مثل: (الرحم، الطحال، المثانة البولية، كيس المرارة، جزء من المعدة، الأمعاء) ترسل للفحص النسيجي لتشخيص الحالة بدقة أكبر و يبقى جزء كبير من هذه الأعضاء:

1- هل يجوز حفظ هذه الأجزاء المتبقية بزجاجات و عرضها لطلاب كلية الطب؟

باسمه تعالى إذا كانت مأخوذة من كافر لا بأس بحفظها في زجاجات لغرض عرضها على طلاب الطب للدراسة، و لا يجوز استئصال العضو من مسلم ميت بل يجب دفنه به و لو أخذ من مسلم حي وجب دفنه على ما ذكر في الرسالة العملية.

2- هل يجوز أن ترمى مع النفايات أم لا؟

باسمه تعالى لا يجوز أن ترمى مع النفايات في فرض بقائها فيها حتى تكون جيفة تضر بالناس و إن أخذت من كافر.

سؤال (514) توجد في متاحف كليات الطب أجنّة تعود للإنسان في مراحله الأولى في داخل رحم الأم و تتراوح أعمارها من شهر إلى عدة شهور، و هذه الأجنّة تعود لأمّهات مسلمات، و توضع هذه الأجنّة في أحواض زجاجية مع مادة حافظة تدعى (الفورمالين) لمنع التفسخ و تحفظ لسنوات و تعرض لغرض المشاهدة من قبل طلاب كليات الطب، و في بعض الأحيان تعرض للمشاهدة في المعارض التي تقام في الجامعات بمناسبات متعددة:

1- هل يجوز وضع الأجنّة للأمّهات المسلمات بمثل هذه الأحواض لغرض المشاهدة؟

باسمه تعالى إذا كان محكوما بالإسلام وجب دفنه، و إنما يحكم بإسلامه إذا كان أبوه أو أمه أو كلاهما مسلما.

2- لو كانت الأم غير مسلمة هل يجوز ذلك؟

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 302‌

باسمه تعالى ذكرنا في الجواب السابق ما ينفع في المقام‌

3- الشخص الذي يقوم بوضع هذه الأجنّة في هذه الصناديق هل يجب عليه غسل مسّ الميت أم لا؟

باسمه تعالى لا يجب عليه غسل مس الميت ما دام لم تلج فيه الروح، و لكن لو مسّه برطوبة فعليه تطهير يده.

4- هل يجوز هذا العمل إذا أخذت موافقة وليّ الأمر للجنين؟

باسمه تعالى إذا كان الجنين من مسلم أو مسلمة فيجب دفنه و لا أثر لموافقة وليّه على وضعه في الصندوق.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 303‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد العشرون أحكام الضمان في الشركات

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 305‌

سؤال (515) أنا أعمل في شركة، و أريد أن أدخل والديّ ضمن العلاج على الشركة، و هذا متاح في الشركة لكن من شروط الشركة أن أكون المعيل لوالديّ حتّى تتاح لهما الفرصة للعلاج، و الواقع أنا لست المعيل لهما و لكن أريد أن ادخلهما ضمن العلاج المتاح من الشركة؛ لأنه يخدم صحتهما. و أستطيع أن آتي بصك أنني المعيل الوحيد لهما و يدخلان ضمن العلاج، هل يجوز لي أن استخرج صكا بأنني المعيل لهما حتّى يدخلا ضمن العلاج؟ أرجو منكم توضيح الإجابة.

باسمه تعالى إذا كان للوالدين ضرورة للعلاج و لم يكن لك و لا للمعيل الواقعي مال يكفي للعلاج، جاز لك أن تقصد بقولك: أنا المعيل، أي المتصدي للعلاج و المتكفل بهم فترة العلاج، حتّى لا يكون كلامك كذبا فإن الكذب حرام، و اللّه العالم.

الفصل الأول: حكم التقارير الطبية الكاذبة

سؤال (516) ما حكم من يطلب إجازة مرضية من طبيب لتغيبه عن العمل مع كونه غير مريض؟ و ما حكم الطبيب المانح للإجازة؟

الخوئي: لا يجوز الكذب.

سؤال (517) هناك بعض الموظفين و العمال يقومون بالذهاب إلى الطبيب بحجة أنهم مرضى و هم خلاف ذلك، بغية الحصول على إجازة مرضية من عند الطبيب‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 306‌

المعالج تكون لهم ذريعة لعدم الذهاب للعمل، و بطريقة أو بأخرى يحصلون على تلك الإجارة.

سؤال (518) ما هو حكم هؤلاء الأشخاص، مع بيان حكم الأجرة التي يتقاضونها؟

باسمه تعالى هذا داخل في الكذب المحرم، و أخذ أجرة في مقابل الأيام المذكورة غير جائز، و اللّه العالم.

سؤال (519) يقوم بعض الصيادلة بتقديم فاتورة بأدوية للزبائن- بناء على طلبهم- كي يقوم هؤلاء الناس بالاستفادة منها في مؤسسات اجتماعية كالضمان الاجتماعي، علما أن هذه الأدوية لم يتم شراؤها من الصيدلي الذي يقدم الفاتورة، فهل يجوز ذلك للصيدلي، مع ما يستلزمه من الكذب؟

و إن كان لا يجوز، فهل يوجد مخرج شرعي له، مع لفت النظر أنه في حال امتنع عن فعل ذلك يلزم عليه خسارة بعض زبائنه؟

باسمه تعالى لا يجوز هذا العمل فهو من الكذب المحرم، و إن أدى إلى عدم انتفاع بعض الزبائن، و اللّه العالم.

الفصل الثاني: التحايل على شركات الضمان

سؤال (520) الضمان الصحي (و هي مؤسسة حكومية)، هل يجوز استنقاذ المال منها بتقديم أوراق طبية و إن لم يكن مريضا بالفعل مع عدم حصول ضرر شخصي و لا نوعي من ذلك؟

باسمه تعالى لا يجوز التزوير و الخيانة و ما فيه وهن للمؤمن، و اللّه العالم.

سؤال (521) الضمان الاجتماعي عندنا في لبنان هو تابع للحكومة اللبنانية كما هو‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 307‌

معلوم، فهل يجوز لشخص ما أن يقدّم الأوراق للضمان ليستفيد هو من اسم غيره، و لا سيما هو مضطر إلى ذلك، و لو أنّ شخصا سجل في شركة هو غير موظّف فيها إلّا من ناحية صورية بعلم صاحب المؤسسة، و الموظف الصّوريّ يدفع ما يتوجب عليه للضمان كي يستفيد من الضمان الاجتماعي؟

باسمه تعالى هذا كذب، و الكذب حرام، و اللّه العالم.

سؤال (522) يقوم بعض الناس بعمل تأمين صحي عند بعض الشركات، يدفع الأفراد للشركة مبلغا معينا في السنة، و تتحمل الشركة مصاريف العلاج للمؤمّن و منها الأدوية، و ال‍ سؤال: لو ذهب المؤمّن عليه و هو مريض إلى الطبيب و وصف له دواء قيمته في الصيدلية خمسون ريالا مثلا، فهل يجوز للشخص أن يستبدل بالدواء شيئا آخر من الصيدلية و لا يأخذ الدواء؛ لأنه موجود عنده من مرض سابق مثلا، أم لا يصح؛ لأن اتفاقه مع الشركة حول تحمل ما يتعلق بالعلاج فقط؟

باسمه تعالى إذا كانت الشركة أهلية، و كان هذا العمل على خلاف القرار فلا يجوز، و اللّه العالم.

سؤال (523) لدينا مجموعة صيدليات، و قد تعاقدنا مع شركات أهلية و حكومية على أن تصرف الأدوية لموظفيها و عائلاتهم بموجب و صفات صادرة من المستشفيات التي تعاقدت معها الشركات، و الموظفون لا يدفعون قيمة الدواء.

و المتفق عليه مع الشركة فقط صرف الدواء، بحيث لو اطلعت الشركة على خلاف ذلك يكون ضررا علينا. و لدينا عدة تساؤلات، نحن في ابتلاء شديد، و نريد أن نعرف الأحكام في ما يأتي.

1- موظفون يريدون أن نستبدل قيمة و صفة الدواء بالنقد أو بمعاجين أسنان أو زيوت شعر أو شامبو أو غير ذلك، و ادعاؤهم بأصناف غير أدوية.

2- موظفون يريدون كما في الفقرة (1)؛ لأنهم أساسا ليسوا مرضى و إنما ادعوا‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 308‌

ذلك للطبيب؛ إما لأخذ إجازة مرضية، أو للاستبدال بأصناف غير أدوية.

3- آباء موظفين لهم حق العلاج من قبل جهات عمل أبنائهم، و يريدون أن يفعلوا كما يفعل أبناؤهم في الفقرة (1)، (2).

4- أشخاص يقومون باسترجاع أدوية قد صرفتها لهم جهات طبية اخرى، و لم يدفعوا ثمنها و هي مسعرة، ادّعوا لنا أنها زيادة عندهم و لا يحتاجونها، و يريدون أن يستبدلوها بأشياء غير أدوية أو يريدون ثمنها نقدا.

5- موظفون أو آباؤهم يذهبون للطبيب ليكتب لهم أدوية غالية الثمن ليأخذوا أدوية للجنس؛ لأن الشركات لا تدفع قيمة الأدوية الجنسية.

6- مع العلم أن جميع الفقرات السابق ذكرها لا يمانعون في أن تخصم منهم نسبة من تلك الأدوية؛ ليحصلوا على مرادهم.

باسمه تعالى لا يجوز تجاوز الاتفاق بين الشركات و الصيدليات، لا لصاحب الصيدلية و لا لمن بيده وصفة أو نسخة الدواء، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 309‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

المقصد الحادي و العشرون أحكام المستشفيات

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 311‌

* ملاحظة: تقدمت أحكام الممرضات في (المقصد الثامن)

الفصل الأول: أحكام الموظفين في المشافي

سؤال (524) أمين صندوق للأمانات في المستشفى، تصل إليه أمانات المرضى عن طريق نفس المريض، أو ما يؤخذ من المريض بحيث لا يشعر، كما في الحوادث، فقد يتفق موت المريض، أو سفره، أو إعراضه عن تلك الأمانة، فتبقى سنين لديه ما هو حكمها؟

الخوئي: إذا أمكن إيصالها إلى ورثة الميت لزم ذلك، و إلّا فهي من المجهول مالكه، يتصدق بها إلى الفقراء، من قبل أصحابها، و هكذا إذا سافر فإنه إذا لم يتمكن من إيصالها إليه يتصدق بها عنه، و أما إذا علم الإعراض فيجوز لكل أحد أن يتملكها، كما قلنا سابقا، و اللّه العالم.

سؤال (525) موظف في المستشفى تصله الإصابات التي تقع بسبب حوادث السيارات، و قد يحصل تنازل كل منهما عن الآخر (المسبب و المصاب) و الموظف ملزم بإبلاغ دائرة المرور عن الحادث، و إلّا فيتورط و يتأذى، فهل يجوز له ذلك؟

الخوئي: لا يجوز الإبلاغ في نفسه ما لم يترتب في تركه ضرر على الموظف، و مع ترتبه فلا بأس به، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 312‌

سؤال (526) موظف في المستشفى تصله ولادة نساء، و قد يكون الحمل من الزنا، و هو ملزم بإبلاغ الشرطة بذلك، و الإبلاغ يؤدي إلى فضيحة تلك المرأة، فهل يجوز ذلك؟

الخوئي: حكم هذا كسابقه له صورتان، لا يجوز في الأولى، و يجوز في الثانية.

الفصل الثاني: السرقة و التحايل على المشافي

سؤال (527) شخص أخذ من أحد المستشفيات بعض المستلزمات الطبية جاهلا بحرمة أخذها و ارتفع جهله بعد أن استهلك جميع ما أخذ، ما حكمه؟

باسمه تعالى لا يجوز ذلك و عليه إعادتها أو ضمان قيمتها في ظرف تلفها إذا كان الأخذ من المستشفى الأهلي.

سؤال (528) بعض الأشخاص يرتادون المستشفيات يوميا لأخذ الدواء (شراء الدواء عن طريق البطاقة الصحية الأصولية) و بإزاء مبلغ زهيد و بيعه خارج المستشفى بأسعار باهظة، علما أنّ هذا التصرف قد يؤدي إلى حرمان المريض داخل المستشفى من فرصة الحصول على دوائه.

أ- ما هو حكم الأخذ (الأشخاص)؟

باسمه تعالى إذا لم يكن محتاجا إلى هذا الدواء فلا يجوز له أخذه و لا بيعه.

ب- ما هو حكم الطبيب الذي يعلم بذلك و يصرف لهم الدواء؟

باسمه تعالى لا يجوز صرف الدواء إلّا إلى المريض المحتاج له.

ج- ما هو حكم البيع؟

باسمه تعالى لا يجوز.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 313‌

القسم الثالث: المسائل الطبية المستحدثة

الخاتمة مسائل متفرّقة

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 315‌

سؤال (529) فتاة في العشرين من العمر، و هي من المبتلين بالصمم و البكم، تعاني من حالة الشك في العقيدة الشيعية هل الشيعة على الصواب أم السنة؟ ثم تطورت هذه الحالة إلى أن أصبحت تشك هل الإسلام هو الحق أم دين المسيحية؟ و لا ندري إلى ما ذا تتطور بها الحالة.

فنحن نرجو من سماحتكم ما هو السبيل لانتشالها من هذه الشكوك؟

باسمه تعالى الشك الحاصل لها مع الحالة التي هي مبتلاة بها لا توجب الارتداد، و عليكم إفهامها الحق بالوسائل الممكنة المناسبة للحالة الصممية التي هي مبتلاة بها، و اللّه العالم.

1. حكم طرد الأولاد

سؤال (530) إنني أب لاثني عشر من الأولاد، و متزوج من زوجتين، و كل منهما لها بيتها الخاص مع أولادها، و بسبب كبر عدد أفراد عائلتي فقدت السيطرة بعض أبنائي الذين تتراوح أعمارهم بين 15- 20 سنة، ممّا يسبب لي كثيرا من المشاكل و التي أهمها مشاكل الصحة الجسمانية و النفسية، أصبت بمرض و ما زلت أتعالج منه، و المشاكل الاجتماعية، أم هل تسيغون لي طردهم من المنزل أم ما ذا؟

باسمه تعالى إذا خيف من طردهم من البيت الوقوع في المزيد من طرق الفساد- كما هو الغالب- فلا يجوز، و عليك بالنصح المستمر لهم و لو بالاستعانة بالآخرين، أو التهديد بما ترى أنه ينفع في إعادتهم للدين و الصلاح، و استعن باللّه، و هو المستعان.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 316‌

2. بر الوالدين المريضين

سؤال (531) قام بعض الأولاد بوضع أمهم المختلة عقليا و التي تبلغ من العمر 60 سنة في مأوى النصارى للعجزة الذي لا يراعى الستر فيه، حيث تكشف شعورهن، فهل يجب على بقية أولادها المؤمنين إخراجها من هناك حتّى لا تكون عرضة للناظر الأجنبي؟

باسمه تعالى هذا هتك للمؤمنة و إن كانت مجنونة، و على أولادها رعايتها و حفظها عن الهتك حتّى يقضي اللّه أمره فيها و لهم في ذلك أجر كبير، فهو من البر و الإحسان بالوالدة، و اللّه العالم.

3. حكم التطبير

سؤال (532) ما هو رأيكم في التطبير؟ و هل يعد من الشعائر الحسينية أم لا؟

باسمه تعالى الذي ورد في الروايات المعتبرة أن الجزع على الإمام الحسين عليه السّلام مطلوب و مستحب شرعا، و يعم هذا الاستحباب:

الجزع على أهل بيته، كأخيه أبي الفضل العباس عليه السّلام و أخته الحوراء زينب عليها السّلام و ابنه علي الأكبر عليه السّلام و غيرهم عليهم السّلام، و كذلك يلحق به عليه السّلام سائر المعصومين من الأئمة و الصديقة الطاهرة (سلام اللّه عليهم أجمعين).

و انطباق عنوان الجزع على بعض المصاديق- حتى و لو في بعض الأمصار- كاف في صيرورته مستحبا شرعا، و اللّه الهادي إلى سواء السبيل.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 317‌

4. الاقتراض من البنوك

سؤال (533) رجل أصيب بالسرطان أعاذنا اللّه و إياكم، و قد أجمع الأطباء بقرب دنو أجله، نظرا لاستفحال المرض، و قد أشار عليه بعض الإخوة (لضمان العيش الكريم لأيتامه) بالاقتراض من البنوك المحلية أو الأجنبية التي لدينا في السعودية، نظرا لأن البنوك لدينا و خاصة الأجنبية منها تعطي ميزة بأنه في حالة موت المقترض يعفى الورثة من بقية الدين، و يعوض الورثة أيضا بنفس مقدار القرض. هل يجوز لهذا المريض الاقتراض، بالرغم من عدم حاجته للقرض أصلا لعلمه المسبق بدنو أجله؟

باسمه تعالى لا بأس بأخذ المال من البنك الحكومي بعنوان الاستيلاء على مجهول المالك، و لو في الحالة المفروضة، و اللّه العالم.

5. صناعة الوسائد الطبية على شكل الدمى

سؤال (534) ما هو حكم صناعة وسائد النوم الطبية التي يتم تشكيلها أوتوماتيكيا عن طريق الكمبيوتر على هيئة دمى الأطفال، مع العلم بأن هذه الدمى لا تجسد كائنا حيا حقيقيا و إنما شخصية مخترعة من خيال المصمم؟

و إذا كان من مشكل في هذا الأمر، فهل هناك مخرج شرعي، علما بأنني اشترك في هذا المصنع مع آخرين و ليس لي الخيار في التصميم، و هدفي هو إنتاج وسائد طبية و حسب؟

باسمه تعالى إذا كانت المجسمات ناقصة لا تعبر عن كائن حي تام فلا بأس، و اللّه العالم.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 318‌

6. العلاج في بلاد الكفر

سؤال (535) ما هو الحكم في معالجة المريض خارج البلد (لندن) على نفقة الدولة لو تدفع الدولة كافة المبالغ المتعلقة بالعلاج من تذكرة سفر و سكن و معالجات و نفقة المصروف اليومي للمريض و المرافق لهذا المريض؟

باسمه تعالى لا بأس بذلك إذا لم يكن في البين محذور شرعي، و اللّه العالم.

7. الوحام

سؤال (536) سؤالي عن التوحم الذي يصيب النساء أثناء الحمل: هل جاء فيه نص أم لا؟ و هل هو أمر حقيقي حتمي مجبر عليه الإنسان؟ و على فرض أنه حقيقي، فما هي حكمته؟ ثم هل من سبيل لدفعه أو تأطيره؟

باسمه تعالى ليست هذه المسألة شرعية، علما بأن التوحم لا يصيب كل النساء الحوامل فإذا اشتهت المتوحمة أمرا محللا تناولته، و اللّه العالم.

8. سؤر المؤمن شفاء

سؤال (537) الأسآر- كلّها- طاهرة إلّا سؤر الكلب، و الخنزير، و الكافر غير الكتابي، بل الكتابي أيضا على الأحوط استحبابا، نعم يكره سؤر غير مأكول اللحم عدا الهرة، و أمّا المؤمن فإنّ سؤره شفاء، بل في بعض الروايات أنّه شفاء من سبعين داء.

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 319‌

9. العلاج بالرقى

سؤال (538) سئل الإمام الصادق عليه السّلام عن الرقى (العوذة) التي يرقى فيها المريض، هل تدفع من القدر شيئا؟

فقال عليه السّلام: «هي القدر»، الرجاء توضيح ذلك.

باسمه تعالى المراد أن اللّه سبحانه جعل لهذه الرقى تأثيرا في دفع البلاء المقدر كما في تأثير الدعاء و بعض أعمال الخير، و هذا داخل في عموم تقدير اللّه و قضائه، و اللّه العالم.

10. العلاج بالتوسل

سؤال (539) أنا مريض بمرض عجز الأطباء عنه، فهل من عمل أو ورد أو نذر أو أي شي‌ء ترشدوننا إليه من تراث أهل البيت عليهم السّلام؟

و لكم من اللّه الأجر و المثوبة.

باسمه تعالى التوسل بأهل البيت عليهم السّلام ينفع في قضاء الحوائج و دفع البلاء، فهم عليهم السّلام أقرب الوسائل إلى اللّه، و قد امرنا بالتمسك بهم و التوسل بهم، و اللّه المعافي و المشافي و هو أرحم الراحمين.

سؤال (540) أنا طالب طب و مصاب بمرض وراثي و هو فقر الدم المنجلي، و قد أردت أن آخذ لقاحا ضد فيروس الكبد الوبائي فصيلة (ب)، فلزم أن أعمل قبلها فحصا للتأكد من أنني غير مصاب به، و للّه الحمد لم أكن مصابا به. و لكن تبين أني مصاب بفيروس من نوع (ج) فهو ينتقل بواسطة الدم و ما هو موجود في الدم، فلربما أجرح أو أستعمل مشطا مسننا أو فرشاة أسنان و ينزف الدم و يستعمله آخر و ينتقل إليه، و لقد نقل إلى دم بسبب المرض، و للأسف لا يوجد‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 320‌

له لقاح لأقي به من هو حولي، و حتّى العلاج ربما لا أستجيب له، فهو يتراوح بين 4- 20% للتخلص منه أو وقف تأثيره على الكبد من التليفات.

و الأمر الذي يشغل بالى هو والدتي فهي لا تعلم، و لا أدري ما ذا سأقول لها، فهي مع والدي و إخواني يتأملون فيّ خيرا، فهي مصابة بضغط الدم العالي إضافة لما تعانيه من همّ علينا، فكما ذكرت فنحن مصابون بفقر الدم المنجلي و الذي يتميز بنوبات ألم متكررة في العظام؟

باسمه تعالى نسأل اللّه لك تمام العافية و هو المشافي المعافي، و التوسل بأهل البيت عليهم السّلام إن شاء اللّه تعالى ينفع في دفع المرض عنكم، فهم عليهم السّلام نعم الوسيلة إلى اللّه القادر الرحيم. و لا يجب عليك إخبار والديك بالمرض الذي أنت مصاب به؛ إذ لعل اللّه يدفع عنك هذا المرض، و اللّه المعين.

سؤال (541) ما هو تفسير (كلا إذا بلغت التراقي و قيل من راق)، و ما معنى (راق)، هل تصححون ما جاء في بعض الروايات من الندب لقراءة بعض الأدعية أو اتخاذ الأحراز طلبا للأمان أو شفاء المريض، و ما إلى ذلك ... كيف التوفيق بينها و بين لزوم مراجعة الأطباء، و اللجوء إلى الأسباب المادية الطبيعية في الاستشفاء؟

باسمه تعالى (و قيل من راق): قول ابن آدم إذا حضره الموت، فينسى كل شي‌ء إلّا نفسه فيطلب و لو تمنيا من يشفيه.

و (ظن أنه الفراق) أي أيقن بفراق الدنيا و الأحبة، و يقينه هذا لا ينافي بأن اللّه سبحانه و تعالى يشفيه مما هو فيه إذا تعلقت مشيئة اللّه بشفائه بتوسل عن الأهل و الأحبة و الصلحاء أو من نفسه أو بغير ذلك من الأسباب.

و لا يخفى أن ما ورد في بعض الأدعية كلها من باب الاقتضاء‌

فقه الأعذار الشرعية و المسائل الطبية (المحشى)، ص: 321‌

و ليست بنحو يوجب التأثير لا محالة، و ان لم يكن صلاحا للشخص في علم اللّه سبحانه و تعالى، و الشفاء باستعمال سائر الأدوية لا يزيد على الشفاء الذي ذكره اللّه في القرآن بقوله (فيه شفاء للناس) في سورة النمل. إذن الدعاء و الرجوع إلى الطبيب باحتمال أن إرادة اللّه بشفائه معلقة على فعل ذلك، فإذا دعا أو رجع إلى الطبيب أو توسل بالأئمة عليهم السلام فإن اللّه يشفيه إن شاء اللّه تعالى، و اللّه العالم.




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net