ما حكم الصابون الذي تدخل فيه مشتقات الخنزير. هل هو طاهر أو نجس؟ 

( القسم : النجاسات )

السؤال :  ما حكم الصابون الذي تدخل فيه مشتقات الخنزير. هل هو طاهر أو نجس؟


الجواب :  نجس.


قرّاء هذا الإستفتاء : 4169        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  اذا عيِّن إمامُ الجماعة متولياً على امور المسجد فهل للغير ان يتدخل في شؤونه ؟

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  هل تتحقق صلة الرحم بالاُمور التالية : الاتصال بهم عن طريق الهاتف ، أو إيصال السلام عليهم ، أو تفقد أحوالهم من قريب أو من بعيد ، أو السؤال عنهم بطريق أو بآخر ، أو مشاركتهم ومواساتهم في المناسبات ، أو يجب زيارتهم في المنزل حتى تتحقق صلة الرحم ؟

  هل يجوز للشخص ان ياخذ جزءا من خمسه بأذن الوكيل ، فيضعه في الصندوق الخاص بالعائلة حيث تصرف ايرادات هذا الصندوق في المشاريع الخيرية .

  قبل ثلاث سنين سافرت إلى الحج ولكن كنت لا اعلم ان المرأة كالرجل تحتلم فكنت في عرفات واتفق ذلك لي وانا كنت جاهلة بالحكم الا اني تأثرت منه لأني في حال الإحرام وكنت اهتم بالطهارة ولم اتمكن من الغسل في ذلك المكان وبعد ايام جاءت الحملة بنا إلى الطواف ولكن في ذ

  في سنة 1962 حُجِر على شخص لجنونه وفي سنة 1971 جاء المحجور عليه ورفع الحجر عن نفسه بموجب تقرير طبي وشهادة شهود بتحسن حالته الصحية , وفي سنة 1992 وهب عقاره لولده وأوصى بثلث امواله للخيرات , وفي سنة 1996 توفي الرجل فأنكر الورثة صحة الهبة والوصية لانهما وقعا

  أنا وكيل مدرسة حكومية ابتدائية ، وترد عندي ساعات يد وبعض النقود والملابس ، وكنت أكلف العامل السؤال عن هذه الأشياء ومن له شيء منها ، فمن ادعى بانها له أعطيها اياه ، وهناك بعض الأشياء لازالت عندي على الرغم أننا نسأل في الفصول عمن هي له ، علماً بأن كل الطلا

  شخص استطاع الحج ولكن لم يكن مخلّى بالسّرب انذاك والآن جاء دوره ولكنه عاجز بدنياً ومالياً مباشرة الحج ,فهل يحق له ان يهب دوره لولده ليذهب إلى الحج ؟

  كيف يمكن حساب منتصف الليل الشرعي ؟

  هل يجوز استعمال زيت كبد الحوت لعلاج العين او لتقوية الجسد بصورة عامة ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net