هل يجوز للمتزوج أن ينظر الى الصور الجنسية أو المواقع الجنسية في الانترنت ، للاستفادة منها لأجل ممارسة شرعية مع زوجته ، خاصة اذا كان يعانيان من ضعف الرغبة الجنسية ؟ 

( القسم : المحرمات الفعلية )

السؤال :  هل يجوز للمتزوج أن ينظر الى الصور الجنسية أو المواقع الجنسية في الانترنت ، للاستفادة منها لأجل ممارسة شرعية مع زوجته ، خاصة اذا كان يعانيان من ضعف الرغبة الجنسية ؟


الجواب :  لا يجوز على الاحوط.


قرّاء هذا الإستفتاء : 4043        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل يحق لصاحب النطفة وصاحبة البويضة المطالبة بالجنين بعد تولده ونموه والمفروض انهما اهديا النطفة والبويضة؟

  كنت أصلي صلاة الظهر قبل الوقت بحوالي نصف ساعة .. فهل يجب علي إعادتها أم لا ، مع العلم أن السبب كان إختلاف الوقت الصيفي عن الوقت الشتوي ، فأنا كنت أصلي على الوقت الشتوي ؟

  إذا وجد طريقان لمكان الدراسة ، أحدهما لا يبلغ المسافة الشرعية والآخر يبلغ.. فكيف يكون حكم الصلاة ؟

  تذكرت الآن بأنني قبل حوالي 20 سنة سافرت مع أصدقائي للسياحة , وقضيت خلال هذا السفر أكثر من أسبوعين من أيام شهر رمضان المبارك ، ولا أتذكر إن كنت قضيت هذه الأيام في حينها أو لا. فماذا يجب عليّ الآن؟ علماً بأنني كنت أصوم خلال السنوات الماضية عدة أيام من شهري

  هناك مجموعة من الشباب تعمل في ميناء للسفن ، ويتطلب العمل بصورة يومية تقريبا ، تنظيف بعض الأدوات المرتبطة بالسفن ، مما يثير غبارا غليظا وكثيفا وأتربة ، تدخل بصورة قهرية للأنف والفم ، بحيث يظهر في الريق والنخام.. فما هو حكم الصيام في هذه الحالة ، علما بأن

  هناك أمور لايمكننا التمييز بين حكمها الشرعي والحكم العرفي ، مثلاً .. هل يجوز للمرأة أن تصف المرأة الأخرى الأجنبية عن زوجها أمام زوجها ؟.. وهل يجوز لها أن تنقل له حديثا دار بينها وبين تلك المرأة ، وذلك مما يدور بين النساء من الأحاديث التي تتعلق بحسن التبع

  يوجد عليّ الكثير من النذور من صيام ونحر وغيرها ، فكان من الاهمال لها النصيب الاكبر ( التسويف ) ، والان اريد ان اؤدي هذه الحقوق .. فماذا أفعل ، كم اصوم ، ماذا انحر؟.. وهل يجوز لي ان اتصدق ، او اخرج مالاً بدل هذه النذور ؟ انا املك المال والقدرة على الصيام

  شخص مسلم يفعل كل المحرمات لكنه لا يشرك بالله فهو لا يصلي ولا يصوم ويشرب الخمر ويزني ويكذب ... الخ جاء شخص مسلم وقتله .. قتله فقط لانه غازل اخته ثم تاب القاتل وقام بكل تعاليم الاسلام فهل يدخل المقتول النار والقاتل يدخل الجنة ؟

  شخص يؤخّرالصلاة وبالخصوص صلاة الصبح ويصليها أحيانا بعد صلاة الظهر والعصر واحيانا بعد صلاة المغرب ، وفي كثير من الاحيان ينساها أو يتهاون في أدائها وتفوته لانشغاله ببعض امور الدنيا ، وايضاً يؤخّراحيانا صلاة الظهر والعصر، وهو يعلم بان ما يقوم به شيء لايجوز

  هل يثبت حق الاولوية ، لاخذ مكان في المسجد ، اذا كانت الفترة طويلة ، كان ياخذ مكانا من الظهر لصلاة المغرب مثلاً ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net