شخص مسلم أعزب, هل يجوز له عقد زواج المتعة المؤقتة على كتابيه عزباء أو مطلقة بعد إتمام العدة؟ 

( القسم : الزواج المنقطع )

السؤال :  شخص مسلم أعزب, هل يجوز له عقد زواج المتعة المؤقتة على كتابيه عزباء أو مطلقة بعد إتمام العدة؟


الجواب :  يجوز.


قرّاء هذا الإستفتاء : 3816        


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  يقوم بعض الزملاء في العمل بالغياب عن الحصص، والمعروف بأن الحصة الواحدة عندنا في الشركة تكلف الشركة حوالي 52 ريالا سعوديا وهؤلاء الزملاء يغيبون عن الحصص وفي اليوم التالي يحضرون ورقة من المستشفى مزورة تثبت أنهم كانوا مرضى وفي هذه الحالة تعتبرهم الشركة أنهم

  هل يجوز للشخص المخمّس أن يؤخر الحق الشرعي المطلوب به الى اكثر من سنة حولية ؟

  ما حكم مرق أو رطوبة الدجاج او اللحم المطبوخ اذا كان مشكوك التذكية ؟

  لماذا تبطل الصلاة بذكر كلمة ( آمين ) وكثير من المسلمين السنة يذكرونها في صلاتهم فهل صلاتهم باطلة ؟

  بلغت امرأة سن التكليف وصامت بعض أيام شهر رمضان لمدة ثلاثة سنوات متتاليات على هذا النحو وكانت تجهل بوجوب الصيام ولم يكن أهلها يوجهونها بهذا التكليف, فهل تجب عليها كفارة الافطار العمدي ..مع العلم انها صامت شهر حتى الأن ؟

  نحن من ابناء مدينة النجف الاشرف « مدينة العلم والقداسة » نعرف كثيراً من أحكام المهنة التي كنا نتداولها وهي « الصياغة » , ومن اُمور الابتلاء فيها كانت صنع خواتم الذهب الرجالية وبيع الصليب وكنا نمتنع عن ذلك حرمة واحتراماً الى ديننا .. أما الان ونحن قد فتحن

  أنا امرأة متزوجة ، ولكنني أحس باحساس الكره لوالدتي ووالدي ، وذلك من أثر تعاملهم السيء معي في أثناء صغري ، والان بعد ان قرأت الكثير عن حقوق الوالدين ، وعرفت منزلتهما يتابعني هذا الاحساس دائماً .. فهل يعد هذا من العقوق لهما ؟.. وماذا أفعل ان كنت جاهدة في ا

  شخص كان غير ملتزم ( غير متدين لفترة زمنية ليست قصيرة ) وبعد أن بلغ من عمره أربعون عاماً هداه الله لطريق الحق والتوبة ، حيث علم أن عليه قضاء مافاته من صلوات خلال تلك الفترة علماً أن المدة ليست بقصيرة ، وهو الأن يريد أن يخمس وقد كان لديه أموال خلال الفترات

  ابنتي تبلغ من العمر 4 أشهر ، وهي تعتمد على رضاعتي أول يوم من الشهر الكريم كنت خائفة على رضاعة ابنتي لذلك لم أصمه ، ولكن في اليوم الثاني قلت سأجرب أن أصوم ، فرأيت أنه لا توجد أي مشكلة .. فما حكم اليوم الأول ؟

  أنا أعمل في شركة ، وهي تمارس أعمال التأمين .. رأس مال الشركة عند تأسيسها كله من صناديق لمؤسسات حكومية ، كصندوق التأمينات الاجتماعية وصندوق معاشات التقاعد ، وهي صناديق تملكها وتديرها وتدعمها الدولة بالكامل ، وبعد أن نمت الشركة وتوسعت في أعمالها أصبحت تعتم

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net