الاسلام يدور مدار الشهادتين - العبادة واقسام دوافعها 

الكتاب : البيان في تفسـير القرآن - خطبـة الكتاب   ||   القسم : التفسير   ||   القرّاء : 2707


ــ[541]ــ

التعليقة (23)
ـــــــ
ص 480

الإسلام
يدور مدار الشهادتين

روى سماعة عن الصادق (عليه السلام):
"الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله، والتصديق برسول الله، به حقنت الدماء وعليه جرت المناكح والمواريث" الوافي باب ان الإيمان أخص من الإسلام الجزء 3 ص 18. [الكافي: 25 /2، الحديث: 1]
وروى أبو هريرة عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال:
"اقاتل حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله ويؤمنوا بي وبما جئت به، فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله" ورواها جابر وعبدالله بن عمر باختلاف يسير ـ صحيح مسلم باب الأمر بقتال الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله محمد رسول لله الجزء 1 ص 39. [صحيح مسلم: كتاب الإيمان رقم الحديث: 33]
قال في "تيسير الوصول" بعد رواية عبدالله بن عمر: أخرجه الشيخان الجزء 1 ص 20 وهذه الرواية رواها الترمذي عن أبي هريرة، باب ما جاء أمرت أن اقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله الجزء 10 ص 68، ورواها النسائي عن أنس أيضاً ـ كتاب "تحريم الدم" الجزء 2 ص 161 وباب على ما يقاتل الناس ص 269، ورواها أحمد في مسنده الجزء 2 ص 345، 528 عن أبي هريرة

ــ[542]ــ

والجزء 3 ص 129، 224 عن أنس والجزء 5 ص 246 عن معاذ بن جبل. وص433 ما يؤدي معناها عن عبيدالله بن عدي، قال في "تيسير الوصول" الجزء 1 ص 20 بعد رواية عبيد الله أخرجه مالك.
وروى أبو هريرة أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال:
"امرت أن اقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه، وحسابه على الله "صحيح البخاري باب قتل من أبى قبول الفرائض الجزء 8 ص 50 [رقم الحديث: 1312] ورواها مسلم وأبو داود (1) وابن ماجة (2) والترمذي (3) والنسائي (4) وأحمد (5) والطيالسي.
وروى أوس بن أوس الثقفي، قال:
"دخل علينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) ونحن في قبة في مسجد المدينة، فأتاه رجل فساره بشيء لا ندري ما يقول، فقال (صلى الله عليه وآله) اذهب قل لهم يقتلوه، ثم دعاه فقال: لعله يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله، قال: نعم، فقال: اذهب فقل لهم يرسلوه، أُمرت أن اقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأني رسول الله فإذا قالوها حرمت علي دماؤهم وأموالهم إلا بحقها، وكان حسابهم على الله" (6).
رواها أبو داود الطيالسي وأحمد(7) والدارمي (8) والطحاوي "كنز العمال في حكم الإسلام طبعة دائرة المعارف العثمانية الجزء 1 ص 375".
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سنن أبي داود: كتاب الجهاد، رقم الحديث: 2270، و2271.
(2) سنن ابن ماجة: كتاب الفتن، رقم الحديث: 3917، و3918.
(3) سنن الترمذي: كتاب الايمان رقم الحديث: 2531، 2532، 3264.
(4) سنن النسائي: كتاب الجهاد، رقم الحديث: 3039.
(5) مسند أحمد: مسند العشرة المبشرين بالجنة، رقم الحديث: 112.
(6) سنن النسائي: كتاب تحريم الدم، رقم الحديث: 3917.
(7) مسند اْحمد: مسند المدنيين،
(8) سنن الدارمي: كتاب السير، رقم الحديث: 2338.

ــ[543]ــ

التعليقة (24)
ــــــــ
ص 481

العبادة
وأقسام دوافعها

روى محمد بن يعقوب بإسناده عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال:
"إن العباد ثلاثة: قوم عبدوا الله عزوجل خوفاً، فتلك عبادة العبيد، وقوم عبدوا الله تبارك وتعالى طلباً للثواب، فتلك عبادة الاُجراء، وقوم عبدوا الله عزوجل حباً له، فتلك عبادة الأحرار، وهي أفضل العبادة"(1).
وروى الشيخ الصدوق بإسناده عن الصادق جعفر بن محمد (عليه السلام) ما يقرب من ذلك. وقال علي (عليه السلام) في "نهج البلاغة" (2):
"إن قوماً عبدوا الله رغبة فتلك عبادة التجار، وإن قوماً عبدوا الله رهبة فتلك عبادة العبيد، وإن قوماً عبدوا الله شكراً فتلك عبادة الأحرار" الوسائل مقدمة العبادات، باب ما يجوز قصده من غايات النية الجزء 1 ص10(3).

                                                                         ***
ــــــــــــــــــــــــــــ
(1) الكافي: 2 / 84، الحديث: 5.
(2) نهج البلاغة (تحقيق صبحي الصالح) ص 510. حكم اْمبرالمؤمنين(عليه السلام).
(3) بحار الأنوار: 41 / 14، باب 101، الحديث: 4 و70 / 196، باب 53، الحديث: 2.
 




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net