الفصل الثالث : النظر في صحّة روايات التهذيبين‏ 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الأول   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3444


الفصل الثالث‏

 

النظر في صحّة روايات التهذيبين‏


وقد أستدلّ على ماقيل من صحّة جميع روايات التهذيبين بما حكاه المحقّق الكاشاني في الوافي عن عدّة الشيخ : قدّس سرّه : من أنّه قال فيه: (إنّ ماأورده في كتابي الاخبار إنّما آخذه من الاصول المعتمد عليها)، فإنّ في هذا الكلام شهادة على أنّ جميع روايات كتابيه مأخوذة من هذه الكتب فهي صحيحة.
والجواب:
أوّلاً: أنّا لم نجد في كتاب العدّة هذه الجملة المحكيّة عنه. والظاهر أنّ الكاشاني نسب هذه الجملة إلى الشيخ لزعمه أنّه المستفاد من كلامه، فإنّ الشيخ : بعدما ذكره إختياره : وهو حجّية خبر الواحد إذا كان وارداً من طريق أصحابنا القائلين بالامامة، وكان ذلك مروياً عن النبي صلّى اللّه عليه وآله، أو عن أحد الائمة عليهم السلام، وكان ممّن لايطعن في روايته، ويكون سديداً في نقله، قال:
(والذي يدلّ على ذلك إجماع الفرقة المحقّة، فإنّى، وجدتها مجمعة على العمل بهذه الاخبار التي رووها في تصانيفهم، ودوّنوها في أصولهم لايتناكرون ذلك ولايتدافعونه، حتى أنّ واحداً منهم إذا أفتى بشى‏ء لايعرفونه سألوه من أين قلت هذا؟ فإذا أحالهم إلى كتاب معروف أو أصل مشهور وروايته، وكان راوية ثقة لاينكر حديثه، سكتوا وسلّموا الامر في ذلك، وقبلوا قوله...).
وقال بعدما ذكر جملاً من الإعتراض على حجّية الخبر وأجاب عنها:
بعدما ذكره إختياره : وهو حجّية خبر الواحد إذا كان وارداً من طريق أصح القائلين بالامامة، وكان ذلك مروياً عن النبي صلّى اللّه عليه وآله، أو عن أحد الائمة عليهم السلام، وكان ممّن لايطعن في روايته، ويكون سديداً في نقله، قال:
(والذي يدلّ على ذلك إجماع الفرقة المحقّة، فإنّى، وجدتها مجمعة على العمل بهذه الاخبار التي رووها في تصانيفهم، ودوّنوها في أصولهم لايتناكرون ذلك ولايتدافعونه، حتى أنّ واحداً منهم إذا أفتى بشى‏ء لايعرفونه سألوه من أين قلت هذا؟ فإذا أحالهم إلى كتاب معروف أو أصل مشهور وروايته، وكان راوية ثقة لاينكر حديثه، سكتوا وسلّموا الامر في ذلك، وقبلوا قوله...).
وقال بعدما ذكر جملاً من الإعتراض على حجّية الخبر وأجاب عنها:
(ومما يدلّ أيضاً على جواز العمل بهذه الاخبار التي أشرنا إليها ماظهر من الفرقة المحقّة من الإختلاف الصادر عن العمل بها، فإنّي وجدتها مختلفة المذاهب في الاحكام، ويفتي أحدهم بما لايفتي به صاحبه في جميع أبواب الفقه من الطهارة إلى باب الديّات من العبادات والاحكام والمعاملات والفرائض وغير ذلك، مثل اختلافهم في العدد والرؤية في الصوم، واختلافهم في أنّ التلفّظ بثلاث تطليقات هل يقع واحدة أم لا، ومثل اختلافهم في باب الطهارة في مقدار الماء الذي لاينجّسه شى‏ء، ونحو اختلافهم في حدّ الكرّ، ونحو اختلافهم في استئناف الماء الجديد لمسح الرأس والرجلين، واختلافهم في اعتبار أقصى مدّة النفاس، واختلافهم في عدد فصول الاذان والإقامة وغير ذلك في سائر أبواب الفقه حتى أنّ باباً منه لايسلم إلاّ وجدت العلماء من الطائفة مختلفة في مسائل منه أو مسألة متفاوتة الفتاوى. وقد ذكرت ماورد عنهم عليهم السلام في الاحاديث المختلفة التي يختصّ الفقه في كتابي المعروف بالاستبصار وفي كتاب تهذيب الاحكام مايزيد على خمسة آلاف حديث، وذكرت في أكثرها إختلاف الطائفة في العمل بها، وذلك أشهر من أن يخفى).
فقد تخيّل المحقّق الكاشاني دلالة هاتين الجملتين على: أنّ الشيخ لايذكر في كتابيه إلاّ الروايات المأخوذة من الكتب المعتمدة، المعوّل عليها عند الاصحاب، ولكن من الظاهر أنّ هذا تخيّل لا أساس له، ولا دلالة في كلام الشيخ على أنّ جميع روايات كتابيه مأخوذة من كتاب معروف أو أصل مشهور، بل ولا إشعار فيه بذلك أيضاً. على أنّ الشيخ ذكر أنّ عدم إنكار الحديث الموجود في كتاب معروف أو أصل مشهور إنّما هو فيما إذا كان الراوي ثقة، فأين شهادة الشيخ بأنّ جميع روايات الكتاب المعروف، أو الاصل المشهور صحيحة، ولاينكرها الاصحاب؟.
ومما يؤيّد ماذكرناه أنّ الشيخ ذكر في غير مورد من كتابيه: أنّ مارواه، من الرواية ضعيف لايعمل به، وقد رواها عن الكتب التي روى بقيّة الروايات عنها، فكيف يمكن أن ينسب إليه أنّه يرى صحّة جميع روايات تلك الكتب؟
وثانياً: لو سلّمنا أنّ الشيخ شهد بصحّة جميع روايات كتابيه، فلا تزيد هذه الشهادة على شهادة الصدوق بصحّة جميع روايات كتابه، فيجري فيها ماذكرناه في شهادة الصدوق من أنّ الشهادة على صحّة الحديث وحجّيته لاتكون حجّة في حقّ الآخرين، بعدما كانت شرائط الحجّية مختلفة بحسب الانظار.
وقد تحصّل من جميع ماذكرناه أنّه لم تثبت صحّة جميع روايات الكتب الاربعة، فلا بدّ من النظر في سند كل رواية منها، فإن توفّرت فيها شروط الحجّية أخذ بها، وإلاّ فلا.




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net