65: إبراهيم بن أبي إسحاق --- 80: إبراهيم بن أبي رجاء 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الأول   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3225


65: إبراهيم بن أبي إسحاق:
روى الشيخ بسنده، عنه : الحسين بن سعيد : عن إبراهيم بن أبي إسحاق، عن عبداللّه بن حماد الانصارى. التهذيب: الجزء 4، باب تعجيل الزكاة وتأخيرها عمّا تجب فيه من الاوقات، الحديث 121.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: إبراهيم ابن إسحاق، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة روايته عن عبداللّه ابن حمّاد الانصارى.
يوم القيامة من جود لزوّار). وقد أورد له قطع شعرية أخرى فليراجع.
65: إبراهيم بن أبي إسحاق:
روى الشيخ بسنده، عنه : الحسين بن سعيد : عن إبراهيم بن أبي إسحاق، عن عبداللّه بن حماد الانصارى. التهذيب: الجزء 4، باب تعجيل الزكاة وتأخيرها عمّا تجب فيه من الاوقات، الحديث 121.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً على نسخة، وفي نسخة أخرى منها: إبراهيم ابن إسحاق، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل بقرينة روايته عن عبداللّه ابن حمّاد الانصارى.
- يوم القيامة من ج
ثم إنّ الظاهر الضمير في كلمة (عنه) أن يرجع إلى الحسين بن سعيد المبدوء به السند السابق، ولكن لم يثبت رواية الحسين بن سعيد عنه لبعد الطبقة، فلا بدّ من إرجاعه إلى سعد بن عبداللّه في الرواية السابقة على الرواية التي وقع في سندها الحسين بن سعيد، ويؤيّد ماذكرناه إرجاع صاحب الوافى، والمنتقى، والجامع، الضمير إلى سعد بن عبداللّه أيضاً.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن مسكان، عن إبراهيم بن أبي إسحاق، عن سعيد الاعرج. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1371، والاستبصار: الجزء 2، باب المرأة الحائضة متى تفوت متعتها، الحديث 1112، إلاّ أنّ فيه، إبراهيم بن أبي إسحاق، عمّن سأل أبا عبداللّه عليه السلام.
ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 2، باب إحرام الحائض والمستحاضة، الحديث 1155، وفيه، إبراهيم بن إسحاق، بدل إبراهيم بن أبي إسحاق، وفي الوافي والوسائل عن كل مثله.
66: إبراهيم بن أبى إسرائيل:
ـ إبراهيم بن إسرائيل.
روى عن الرضا عليه السلام، وروى عنه علي بن أسباط. الكافي: الجزء 2، الكتاب 2، باب الدعاء للكرب والهمّ والخوف 55، الحديث 19.
ويأتي عن الشيخ أنّه عدّ إبراهيم بن إسرائيل، من أصحاب الرضا عليه السلام.
67: إبراهيم بن أبى إسماعيل:
ـ إبراهيم بن أبي البلاد.
68: إبراهيم بن أبى بكر:
ـ إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمّال.
روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام، وروى عنه الوشّاء. الكافي: الجزء 2، الكتاب 1، باب الكفر 165، الحديث 18، وروى عن الحسن بن راشد، وروى عنه علي بن الحسن بن فضّال. التهذيب: الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم، الحديث 805، والاستبصار: الجزء 2، باب شمّ الرّيحان للصائم، الحديث 299.
أقول: هو متّحد مع مابعده.
التهذيب: الجزء - 4 - 6 والاستبصار: الجزء - 2 - ، باب شمّ الرّيحان للصائم، الحديث - 299 - .
(أقول): هو متّحد مع مابعده. -
69: إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمّال:
ـ إبراهيم بن أبي بكر.
ـ إبراهيم بن أبي بكر بن أبي السمّال الازدى.
قال النجاشى: (إبراهيم بن أبي بكر محمد بن الربيع، يكنّى أبابكر (بأبي بكر) محمد بن أبي سمّال سمعان بن هبيرة بن مساحق بن بحير بن عمير بن أسامة بن نصر بن قعين بن الحرث بن ثعلبة بن دودان (ثعلبة بن داود) بن أسد ابن خزيمة: ثقة، هو وأخوه إسماعيل بن أبي السمّال رويا عن أبي الحسن موسى عليه السلام، وكانا من الواقفية.
وذكر الكشّي عنهما في كتاب الرجال حديثاً: شكّا ووقفا عن القول بالوقف، وله كتاب نوادر، أخبرنا محمد بن على، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن يحيى، عن أبيه، عن محمد بن حسّان به).
وقال الشيخ (24): (إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمّال: له كتاب أخبرنا به ابن عبدون، عن ابن الزبير، عن علي بن الحسن بن فضّال، عن أخويه، عن أبيهما الحسن بن علي بن فضّال، عن إبراهيم بن أبي بكر).
وقال في رجاله (33) في أصحاب الكاظم عليه السلام: (إبراهيم وإسماعيل ابنا سمّاك، واقفيان).
والظاهر: أنّ في النسخة غلطاً، والصحيح إبنا أبي سمّال. ويدلّ على ذلك أنّه لم يتعرّض لإبني السمّال في غير هذا المورد، كما أنّ غيره لم يتعرّض لإبراهيم، وإسماعيل ابني السمّاك. ويؤيّده: أنّ الشيخ ذكره في الفهرست بعنوان إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمّال. وأنّ السيّد التفريشى، والميرزا، والمولى الشيخ عناية اللّه، نقلوا عن رجال الشيخ: إبراهيم، وإسماعيل ابنا أبي سمّال.
وقال الكشّي (343): (حدّثني حمدويه قال: حدّثني الحسن بن موسى، قال: حدّثني أحمد بن محمد البزّاز، قال: لقيني مرّة إبراهيم بن أبي سمّال، قال: فقلت يا أبا حفص ماقولك؟ قال: قلت قول الذي تعرف، قال: فقال يا أبا جعفر إنّه ليأتي عليّ تارة ماأشكّ في حياة أبي الحسن عليه السلام، وتارة يأتي عليّ وقت ماأشكّ في مضيّه ولكن إن كان قد مضى فما لهذا الامر أحد إلاّ صاحبكم، قال الحسن: فمات على شكّه.
وبهذا الإسناد، قال: حدّثني محمد بن أحمد بن أسيد، قال: لمّا كان من أمر أبي الحسن عليه السلام ماكان، قال إسماعيل وإبراهيم ابنا أبي سمّال: فنأتي أحمد ابنه، قال: فاختلفا إليه زماناً، فلمّا خرج أبو السّرايا خرج أحمد بن أبي الحسن عليه السلام معه، فأتينا إبراهيم وإسماعيل، وقلنا لهما: إنّ هذا الرجل قد خرج مع أبي السّرايا، فما تقولان؟ قال: فأنكرا ذلك من فعله، ورجعا عنه، وقالا: أبو الحسن حيّ نثبت على الوقف، قال أبو الحسن: وأحسب هذا : يعني إسماعيل : مات على شكّه.
وبهذا الإسناد، قال: أبي الحسن عليه السلام ماكان، قال إسماعيل وإبراهيم ابنا أبي سمّال: فنأتي أحمد ابنه، قال: فاختلفا إليه زماناً، فلمّا خرج أبو السّرايا خرج أحمد بن أبي الحسن عليه السلام معه، فأتينا إبراهيم وإسماعيل، وقلنا لهما: إنّ هذا الرجل قد خرج مع أبي السّرايا، فما تقولان؟ قال: فأنكرا ذلك من فعله، ورجعا عنه، وقالا: أبو الحسن حيّ نثبت على الوقف، قال أبو الحسن: وأحسب هذا : يعني إسماعيل : مات على شكّه.
وبهذا ال أبي الحسن عليه السلام ماكان، قال إسماعيل وإبراهيم ابنا أبي سمّال: فنأتي أحمد ابنه، قال: فاختلفا إليه زماناً، فلمّا خرج أبو السّرايا خرج أحمد بن أبي الحسن لاآ ََُُِِّّّّّ: : ِّ ِّراهيم وإسماعيل، وقلنا لهما: إنّ هذا الرجل قد خرج حمدويه، قال: حدّثني محمد بن عيسى، ومحمد بن مسعود، قالا: حدّثنا محمد ابن نصير، قال: حدّثنا صفوان، عن أبي الحسن عليه السلام، قال صفوان: أدخلت عليه إبراهيم، وإسماعيل ابني أبي سمّال، فسلّما عليه، وأخبراه بحالهما، وحال أهل بيتهما في هذا الامر، وسألا عن أبي الحسن عليه السلام، فأخبرهما بأنّه قد توفّى، قالا: فأوصى؟ قال: نعم، قالا: إليك؟ قال: نعم، قالا: وصيّة منفردة؟ قال: نعم، قالا: فإنّ الناس قد اختلفوا علينا، فنحن ندين اللّه بطاعة أبي الحسن إن كان حيّاً فإنّه إمامنا، وإن كان مات فوصيّه الذي أوصى إليه إمامنا، فما كان حال من كان هذا حاله أمؤمن هو؟ قال: نعم، قالا: قد جاء منكم إنّه (من مات ولم يعرف إمامه مات ميتة جاهلية)، قال: وهو كافر؟ قالا: فلو لم نكفره، قالا: فما حاله؟ قال: أتريدون أن أضلّكم؟ (أصف لكم)، قالا: فبأي شى‏ء نستدلّ على أهل الارض؟ قال: كان جعفر عليه السلام يقول: تأتي (يأتى) إلى المدينة فتقول (فيقول): إلى من أوصى فلان، فيقولون: إلى فلان، والسلاح فينا (عندنا) بمنزلة التابوت في بني إسرائيل حيثما دار دار الامر، قالا: فالسلاح من يعرفه؟ ثم قالا: جعلنا اللّه فداك فأخبرنا بشى‏ء نستدلّ به، فقد كان الرجل يأتي أبا الحسن عليه السلام يريد أن يسأله عن شى‏ء فيبتدئ به، ويأتي أباعبداللّه عليه السلام فيبتدئ به قبل أن يسأله، قال: فهكذا كنتم تطلبون من جعفر، وأبي الحسن صلوات اللّه عليهما؟ قال له إبراهيم: جعفر عليه السلام لم ندركه، وقد مات والشيعة مجتمعون عليه، وعلى أبي الحسن، وهم اليوم مختلفون، قال: ماكانوا مجتمعين عليه، كيف يكونون مجتمعين عليه، وكان مشيختكم وكبراؤكم يقولون في إسماعيل وهم يرونه يشرب كذا وكذا وكذا، فيقولون هو أجود؟! قالوا (قالا): إسماعيل لم يكن أدخله في الوصيّة، فقال: قد كان أدخله في كتاب الصدقة، وكان إماماً، فقال له إسماعيل بن أبي السمّال: هو اللّه الذي لا إله إلاّ هو عالم الغيب والشهادة الكذا والكذا، واستقصى يمينه مايسرّني (سرّنى) إنّي زعمت إنّك لست هكذا، ولي ماطلعت عليه الشمس : أو قال: الدنيا بما فيها : وقد أخبرناك بحالنا، فقال له إبراهيم: قد أخبرناك بحالنا فما حال من كان هكذا مسلم هو؟ قال: أمسك، فسكت)، وهذه الروايات كلّها ضعيفة، وطريق الشيخ إليه ضعيف بإبن الزبير.
طبقته في الحديث‏
روى إبراهيم بن أبي بكر بن أبي سمّاك (سمّال) عن داود بن فرقد، وروى عنه أحمد بن محمد الكوفى. الروضة: الحديث 389.
وروى عن زكريّا المؤمن، وروى عنه علي بن الحسن بن فضّال. التهذيب: الجزء 4، باب قضاء شهر رمضان وحكم من أفطر فيه، الحديث 848، والاستبصار: الجزء 2، باب المتطوّع بالصوم، الحديث 395.
وروى عن موسى بن بكر، وروى عنه الحسن بن علي بن فضّال. التهذيب: الجزء 8، باب الخلع والمباراة، الحديث 329، ورواها في الاستبصار: الجزء 3، باب الخلع، الحديث 1129. لكن الموجود فيه علي بن الحسن بن على، والظاهر إنّه الصحيح، الموافق للوافي والوسائل بقرينة ساير الروايات.
70: ابراهيم بن أبي بكر بن أبي السمّال:
ـ إبراهيم بن أبي بكر.
ـ إبراهيم بن أبي سمّاك.
الازدى: روى عمّن أخبره عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه علي ابن الحسن. التهذيب: الجزء 9، باب الرجوع في الوصيّة، الحديث 752. وهذه الرواية رواها في الكافي: الجزء 7، الكتاب 1، باب أنّ صاحب المال أحقّ بماله مادام حيّاً 4، الحديث 3، ولكن فيه إبراهيم ابن أبي بكر ابن أبي السمّال الاسدى.
أقول: هو متّحد مع ماقبله، والظاهر أنّ توصيفه بالاسدي : كما في الكافي : هو الصحيح، فان جدّ إبراهيم هذا أسد بن خزيمة كما مرّ، وتأتي له روايات بعنوان إبراهيم بن أبي سمّاك، أو أبي سمّال.
الكافي: الجزء 7، الكتاب 1، باب أنّ صاحب المال أحقّ بما ِّ الحديث 3، ولكن فيه إبراهيم ابن أبي بكر ابن أبي السمّال الاسدى.
أقول: هو متّحد مع ماقبله، والظاهر أنّ توصيفه بالاسدي : كما في الكافي : هو الصحيح، فان جدّ إبراهيم هذا أسد بن خزيمة كما مرّ، وتأتي له روايات بعنوان اك، أو أبي سمّال.
بقي هنا شى‏ء، وهو: أنّك قد عرفت أنّ الموجود في الروايات رواية علي بن الحسن بن فضّال، عن إبراهيم بن أبي بكر بلا واسطة، ولم نجد رواية للحسن ابن علي بن فضّال، عنه إلاّ في مورد واحد، وهو لم يثبت لما عرفت، ولكنّه مع ذلك فقد تقدّم عن الشيخ أنّ راوي كتاب إبراهيم هذا، هو الحسن بن علي بن فضّال، وقد روى علي بن الحسن كتابه عن أخويه، عن أبيه الحسن، وبين الامرين تهافت ظاهر.
71: إبراهيم بن أبي بكر الرازى:
ـ إبراهيم (يكنّى أبا محمد).
72: إبراهيم بن أبي بكر النحّاس :
(النحّاس ): روى عن موسى بن بكر، وروى عنه الوشّاء. الكافي: الجزء 5، الكتاب 3، باب النوادر من كتاب النكاح 140، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 7، باب السنّة في عقود النكاح، الحديث 1649.
73: إبراهيم بن أبي البلاد:
ـ إبراهيم بن أبي البلاد السّلمى.
قال النجاشى: (إبراهيم بن أبي البلاد، وإسم أبي البلاد يحيى بن سليم، وقيل: ابن سليمان مولى بني عبداللّه بن عطفان، يكنّى أبا يحيى، كان ثقة، قارئاً، أديباً، وكان أبو البلاد ضريراً، وكان راوية الشعر، وله يقول الفرزدق: (يالهف نفسي على عينيك من رجل).
وروى عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام، ولإبراهيم محمد ويحيى، رويا الحديث.
وروى إبراهيم عن أبي عبداللّه، وأبي الحسن موسى، والرضا عليهم السلام، وعمّر دهراً، وكان للرضا عليه السلام إليه رسالة وأثنى عليه، له كتاب يرويه عنه جماعة.
أخبرنا علي بن أحمد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفّار، عن محمد بن عبدالجبّار، قال: حدّثنا أبوالقاسم عبدالرّحمان بن حمّاد الكوفى، عن محمد بن سهل بن اليسع، عنه).
وقال الشيخ (22): (إبراهيم ابن أبي البلاد، له أصل، أخبرنا به ابن أبي جيّد، عن إبن الوليد، عن الصفّار، عن محمد بن عيسى، عن الحسين بن أبي الصهبان : واسمه عبدالجبّار : عن أبي القاسم عبدالرحمن بن حمّاد الكوفى، عن محمد بن سهل بن اليسع، عن إبراهيم ابن أبي البلاد).
الكافي: الجزء 7، الكتاب 1، باب أنّ صاحب المال أحقّ بما ِّ الحديث 3، ولكن فيه إبراهيم ابن أبي بكر ابن أبي السمّال الاسدى.
أقول: هو متّحد مع ماقبله، والظاهر أنّ توصيفه بالاسدي : كما في الكافي : هو الصحيح، فان جدّ إبراهيم هذا أسد بن خزيمة كما مرّ، وتأتي له روايات بعنوان إبراهيم بن أبي سمّاك، أو أبي سمّال.
ـ إبراهيم بن أبي بكر.
ـ إبراهيم بن أبي سمّاك. -
الازدى: روى عمّن أخبره عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه علي ابن الحسن. التهذيب: الجزء - 9 - ، باب الرجوع في الوصيّة، الحديث - 752 - . وهذه الرواية رواها في الكافي: الجزء - 7 - ، الكتاب - 1 - ، باب لاآ ََُُِِّّّّّ: :- 4 - ، الحديث - 3 - ،
وعدّه في رجاله (60) من أصحاب الصادق عليه السلام، مع توصيفه بالكوفى، وفي أصحاب الكاظم عليه السلام (5)، قائلاً: (إبراهيم ابن أبي البلاد، وكان أبو البلاد يكنّى أيضاً أبا إسماعيل له كتاب)، وفي أصحاب الرضا عليه السلام (18)، قائلاً: (إبراهيم ابن أبي البلاد، كوفى، ثقة)، وعدّه البرقي في أصحاب الكاظم والرضا عليهما السلام.
روى عن أبيه يحيى القطّان أبي البلاد، وروى عنه محمد بن على. كامل الزيارات: باب أنّ زيارة الحسين عليه السلام تعدل عمرة 3، الحديث 5.
وقال الكشّي (364): (حدّثني الحسين بن الحسن، قال: حدّثني سعد بن عبداللّه، قال: حدّثني محمد بن الحسن بن أبي الخطّاب، عن علي بن أسباط، قال: قال لي أبو الحسن عليه السلام : إبتداء منه : إبراهيم ابن أبي البلاد على ماتحبّون). وطريق الشيخ إليه ضعيف، بالحسين بن عبدالجبّار، وغيره، وطريق الصدوق إليه أبوه، عن عبداللّه بن جعفر الحميرى، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن إبراهيم بن أبي البلاد : ويكنّى أبا إسماعيل : والطريق صحيح.
طبقته في الحديث‏
إبراهيم بن أبي البلاد هذا، وقع في إسناد كثير من الروايات، تبلغ زهاء خمسة وستين مورداً.
فقد روى عن أبي عبداللّه، وأبي الحسن موسى، والرضا عليهم السلام، وروى عن أبيه، وأبي بلال المكّى، وإبراهيم بن عبدالحميد، وإسماعيل بن محمد ابن عبداللّه بن علي بن الحسين، والحسين بن المختار، وزرارة، وزيد الشحّام، وسدير الصّيرفى، وسعد الاسكاف، وعبدالسلام بن عبدالرّحمان بن نعيم، وعلي ابن أبي المغيرة، وعلي بن المغيرة، وعمر بن يزيد، ومعاوية بن عمّار، والوليد بن الصبيح، وعن عمّه.
وروى عنه ابن محبوب، وجعفر بن محمد، والحسين بن سعيد، وعلي بن أسباط، ومحمد بن إسماعيل، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، ومحمد بن سهل، وموسى بن القاسم، ويحيى ابنه، ويحيى بن المبارك.
ثم أنّ محمد بن يعقوب روى بسنده، عن جعفر بن محمد، عن إبراهيم ابن أبي البلاد، عن أبي جعفر بن الرضا عليهما السلام. الكافي: الجزء 6، كتاب الاشربة 7، باب النبيذ 24، الحديث 5، فعدم تعرّض النجاشي وغيره، لروايته عن أبي جعفر الجواد عليه السلام إنّما هو لعدم عثورهم عليها.
ثم روى الشيخ بسنده، عن سلمة بن الخطّاب، عن يحيى بن إبراهيم ابن أبي البلاد، عن أبيه، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء 2، باب تفصيل ماتقدّم ذكره في الصلاة...، الحديث 547، والاستبصار: الجزء 1، باب من صلّى في غير الوقت، الحديث 868، إلاّ أنّ فيه يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد، عن أبي بصير بلا واسطة، والظاهر أنّ مافي التهذيب هو الصحيح الموافق للكافى: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب وقت الصلاة في يوم الغيم والريح...، 8، الحديث 6، والوافي والوسائل أيضاً.
كتاب الاشرب ِّ فعدم تعرّض النجاشي وغيره، لروايته عن أبي جعفر الجواد عليه السلام إنّما هو لعدم عثورهم عليها.
ثم روى الشيخ بسنده، عن سلمة بن الخطّاب، عن يحيى بن إبراهيم ابن أبي البلاد، عن أبيه، عن أبي بصير. التهذيب: الجزء - 2 - ، باب تفصيل ماتقدّم ذكره في الصلاة...، الحديث - 547 - ، والاستبصار: الجزء - 1 - ، باب من صلّى في غير الوقت، الحديث - 868 - ، إلاّ أنّ فيه يحيى بن إبراهيم بن أبي البلاد، عن أبي بصير بلا واسطة، والظاهر أنّ مافي التهذيب هو الصحيح الموافق للكافى: الجزء - 3 - ، كتاب الصلاة - 4 - ، باب وقت الصلاة في يوم الغيم والريح...، - 8 - ، الحديث - 6 - ، والوافي والوسائل أيضاً.
قال النجاشى: (إبراهيم بن أبي حفص أبو إسحاق الكاتب، شيخ من أصحاب أبي محمد (العسكرى) عليه السلام، ثقة، وجه، له كتاب الردّ على الغالية، وأبي الخطّاب).
وقال الشيخ (10): (إبراهيم بن أبي حفص أبو إسحاق الكتاب، شيخ من أصحاب أبي محمد الحسن بن علي العسكري عليهما السلام: ثقة، وجيه، له كتب، منها: الردّ على الغالية، وأبي الخطّاب، وأصحابه).
في كامل الزيارات. -
78: إبراهيم بن أبي حفص : -
قال النجاشى: (إبراهيم بن أبي حفص أبو إسحاق الكاتب، شيخ من أصحاب أبي محمد لاآ ََُُِِّّّّّ: : ِّكتاب الردّ على الغالية، وأبي الخطّاب).
79: إبراهيم بن أبي حفصة:
مولى بني عجل: من أصحاب السجّاد عليه السلام، رجال الشيخ (4).
80: إبراهيم بن أبي رجاء:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه إسماعيل بن مهران. الكافي: الجزء 2، الكتاب 4، باب حقّ الجوار من كتاب العشرة 24، الحديث 3.
أقول: هو غير إبراهيم بن رجاء الآتى.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net