1040: أحمر --- الاحنف --- أخطل --- 1046: أدرع 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثالث   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2634


1040: أحمر بن جري (خري):
السدوسي: كنيته أبو سعيد، سكن البصرة، سمع منه الحسن البصري، رجال الشيخ في أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله (47).
1041: أحمر (أحمد) بن معاوية:
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (48).
1042: الاحنف بن على:
روى عن ابن مسعدة، وروى عنه عبيداللّه بن أحمد أبو طالب الانباري. التهذيب: الجزء 6، باب حدّ حرم الحسين عليه السلام، الحديث 150.
1041: أحمر (أحمد) بن معاوية:
1043: الاحنف بن قيس :
التميمي، أبو بحر، سكن البصرة، إسمه الضحّاك، ذكره الشيخ في رجاله من أصحاب رسول اللّه (ص) (64).
وعدّه من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (6) ومن أصحاب الحسن عليه السلام (1).
وقال الكشّي (28): قيل للاحنف: إنّك تطيل الصوم، فقال أعدّه لشر يوم عظيم، ثم قرأ: (يخافون يوماً كان شرّه مستطيراً).
وروي أنّ الاحنف بن قيس، وفد إلى معاوية، وحارثة بن قدامة، والحباب (الحتات) بن يزيد، فقال معاوية للاحنف: أنت الساعي على أمير المؤمنين عثمان، وخاذل أمّ المؤمنين عايشة، والوارد الماء على علي بصفّين؟ فقال: يا أمير المؤمنين، من ذلك ما أعرف ومنه ما أنكر، أمّا أمير المؤمنين عثمان، فأنتم معشر قريش، حصرتموه بالمدينة والدّار منّا عنه نازحة، وقد حضره المهاجرون والانصار، ونحن بمعزل وكنتم بين خاذل وقاتل، وأمّا عايشة، فإنّي خذلتها في طوع باع ورحب وشرب، وذلك إنّي لم أجد في كتاب اللّه إلاّ أن تقرّ في بيتها، وأمّا ورودي الماء بصفّين فإنّي وردت حين أردت أن تقطع رقابنا عطشاً. فقام معاوية وتفرّق الناس، ثم أمر معاوية للاحنف بخمسين ألف درهم، ولاصحابه بصلة، فقال للاحنف حين ودّعه: ما حاجتك؟ قال: تدرّ على الناس عطيّاتهم، وأرزاقهم فإن سألت المدد، أتاك منّا رجال سليمة للطاعة، شديدة النكاية، وقيل: إنّه كان يرى رأي العلويّة، ووصل الحباب (الحتات) بثلاثين ألف درهم، وكان يرى رأي الاموية فصار الحباب (الحتات) إلى معاوية، وقال: يا أمير المؤمنين، تعطي الاحنف، ورأيه، رأيه، خمسين ألف درهم، وتعطينى، : ورأيي رأيى : ثلاثين ألف درهم! فقال: يا حباب (حتات) إنّي اشتريت بها دينه، فقال الحباب (الحتات) يا أمير المؤمنين، تشتري منّي أيضاً ديني، فأت‏ؤمّها له، وألحقه بالاحنف فلم يأت على الحباب أسبوع حتّى مات، وردّ المال بعينه إلى معاوية، فقال الفرزدق يرثي الحباب (الحتات):
أتأكل ميراث الحباب (الحتات) ظلامة وميراث حرب حامد لك خائبه أبوك وعمّي يا معاوي أورثا تراثاً فيختار التراث أقاربه ولو كان هذا الدين في جاهليّة عرفت من المولى القليل جلايبه ولو كان هذا الامر في غير ملككم لادّيته أو غصّ بالماء شاربه فكم من أب لي يا معاوي لم يكن أبوك الذي من عبد شمس يقاربه.وروى بعض العامّة عن الحسن البصري، قال: حدّثني الاحنف أنّ علياً عليه السلام، كان يأذن لبني هاشم، وكان يأذن لي معهم، قال: فلمّا كتب إليه معاوية: إنّ كنت تريد الصلح، فامح عنك اسم الخلافة، فأستشار بني هاشم. فقال له رجل منهم: إنزح هذا الاسم نزحه اللّه، قال: فإنّ كفّار قريش لمّا كان بين رسول اللّه عليه وآله وبينهم ما كان، كتب: (هذا ما قضى عليه محمد رسول اللّه، أهل مكّة) كرهوا ذلك، وقالوا: لو نعلم أنّك رسول اللّه ما منعناك أن تطوف بالبيت، قال فكيف إذاً، قالوا: أكتب: (هذا ما قضى عليه محمد بن عبداللّه، وأهل مكّة) فرضى، فقلت لذلك الرجل: كلمة فيها غلظة، وقلت لعل‏ؤى: أيّها الرجل، واللّه ما لك ما قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، فقال الاحنف: يا أمير المؤمنين، ما حابيناك في بيعتنا، ولو نعلم أحداً في الارض اليوم أحقّ بهذا الامر منك، لبايعناه ولقاتلناك معه، أقسم اللّه، إن محوت عنك هذا الاسم الذي دعوت الناس إليه، وبايعتهم عليه لا يرجع إليك أبداً.
وعن الاستيعاب: إنّه مات سنة 67.
1044: الاخ‏ؤرمة:
= أحزمة.
تقدّم في أحزمة.
1045: أخطل الكاهلي:
روى عن عبد اللّه بن يحيى الكاهلي، وروى عنه علي بن أبي حمزة. ذكره الكشّي في ترجمة عبد اللّه بن يحيى (314).
1046: أدرع (أقرع) الاسلمي:
المدني، من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (60).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net