2940: الحسن بن علي بن أبي عثمان --- 2944: الحسن بن علي بن أحمد 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء السادس   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 4109


2940: الحسن بن علي بن أبي عثمان:
= الحسن بن علي بن عثمان سجادة.
روى عن عبدالجبار النهاوندى، وروى عنه الحسين بن عبيداللّه. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (الحسين بن علي عليهما السلام)، الحديث 89.
وروى عن محمد بن أبي حمزة الثمالى، وروى عنه محمد بن عبداللّه بن أحمد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 461.
وروى عن محمد بن عثمان، وروى محمد بن أحمد، عن بعص أصحابه عنه. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر، باب آخر منه (من باب درجات الايمان) 21، الحديث 2.
وروى عن واصل، وروى أحمد بن محمد، عن بعض أصحابه عنه. الكتاب المذكور، باب محاسبة العمل 203، الحديث 20.
روى عن صالح بن سهل، وروى عنه محمد بن الحسين الصائغ، تفسير القمّى: سورة التحريم، في تفسير قوله تعالى: (يوم لايخزي اللّه النبيّ والذين آمنوا معه نورهم يسعى...).
أقول: هو متّحد مع مابعده.
461.
وروى عن محمد بن عثمان، وروى محمد بن أحمد، عن بعص أصحابه عنه. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر، باب آخر منه (من باب درجات الايمان) 21، الحديث 2.
وروى عن واصل، وروى أحمد بن محمد، عن بعض أصحابه عنه. الكتاب المذكور، باب محاسبة العمل 203، الحديث 20.
روى عن صالح بن سهل، وروى عنه محمد بن الحسين الصائغ، تفسير القمّى: سورة التحريم، في تفسير قوله تعالى: (يوم لايخزي اللّه النبيّ والذين آمنوا معه نورهم يسعى...).
2941: الحسن بن علي بن أبي عثمان:
= الحسن بن علي بن عثمان سجادة.
قال الشيخ (165): (الحسن بن علي بن أبي عثمان، الملقب بسجادة، له كتاب أخبرنا به عدّة من أصحابنا، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبداللّه، عن الحسن بن علي بن أبي عثمان).
وأبو عثمان اسمه عبدالواحد بن حبيب. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 461.
وقال النجاشي: (الحسن بن أبي عثمان، الملقب سجادة أبو محمد، كوفى، ضعّفه أصحابنا وذكر أنّ أباه علي بن أبي عثمان، روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام. له كتاب نوادر، أخبرناه إجازة الحسين بن عبيداللّه، عن أحمد بن جعفر بن سفيان، عن أحمد بن إدريس ، قال: حدّثنا الحسين بن عبيداللّه بن سهل : في حال استقامته عن : الحسن بن علي بن أبي عثمان سجادة).
روى عن عبد الجبار النهاوندى، وروى عنه محمد بن الحسن بن أبي الخطّاب، والحسين بن عبد اللّه، كامل الزيارات: الباب (26) في بكاء جميع ما خلق اللّه على الحسين بن علي عليه السلام، الحديث (4 و5).
وقال ابن الغضائرى: (الحسن بن علي بن أبي عثمان، أبو محمد الملقب بسّجادة، في عدادالقمّيين، ضعيف، وفي مذهبه ارتفاع).
وقال الشيخ في رجاله، في أصحاب الجوادعليه السلام، (11): (الحسن بن علي بن أبي عثمان السجادة غال)، وكذلك قال في أصحاب الهادي عليه السلام (12).
وقال الكشّي (465):(حسن بن علي بن أبي عثمان سجادة).
قال نصر بن الصباح: قال لي السجادة: الحسن بن علي بن أبي عثمان يوماً: ماتقول في محمد بن أبي زينب، ومحمد بن عبداللّه بن عبد المطلب صلّى اللّه عليه وآله أيهما أفضل؟! قلت له: قل أنت فقال: قال: محمد بن أبي زينب!! ألاترى أنّ اللّه جلّ وعزّ، عاتب في القرآن محمد بن عبداللّه صلّى اللّه عليه وآله في مواضع، ولم يعاتب محمد بن أبي زينب: قال: لمحمد بن عبداللّه صلّى اللّه عليه وآله (ولولا أن ثبّتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً) و (لئن أشركت ليحبطنّ عملك) وفي غيرهما، ولم يعاتب محمد بن أبي زينب بشى من ذلك، قال أبو عمرو: على السجادة لعنة اللّه ولعنة اللاعنين والملائكة والناس أجمعين، فلقد كان من العليائية الذين يقعون في رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وليس لهم في الاسلام نصيب).
أقول: الرجل وإن وثّقه وعلي بن إبراهيم، لوقوعه في اسناد تفسيره وتفسيرالقمّى: إلاّ أنّه مع ذلك لايمكن الاعتماد على رواياته لشهادة النجاشي بأنّ الاصحاب ضعّفوه، وكذلك ضعّفه ابن الغضائرى.
ويأتي بعنوان الحسن بن علي بن عثمان سجادة أيضاً.
وكيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضّل، وبابن بطّه.
2942: الحسن بن علي بن أبي عقيل:
= الحسن بن عيسى.
قال النجاشي: (الحسن بن علي بن أبي عقيل، أبو محمد العمانى، الجذّاء فقيه، متكلّم، ثقة، له كتب في الفقه والكلام، منها: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول(ص) كتاب مشهور في الطائفة، وقيل: ماورد الحاج من خراسان إلاّ وطلب واشترى منه نسخة وسمعت شيخنا أبا عبداللّه رحمه اللّه يكثر الثناء على هذا الرجل رحمه اللّه، أخبرنا الحسين، عن أحمد بن محمد، ومحمد بن محمد، عن أبي القاسم جعفر بن محمد، قال: كتب إليّ الحسن بن أبي عقيل، يجيز لي كتاب المتمسك، وسائر كتبه، وقرأت كتابه المسمّى: كتاب الكرّ والفرّ على شيخنا أبي عبداللّه : رحمه اللّه : وهو كتاب في الامامة، مليح الوضع، مسألة وقلبها وعكسها).
وقال الشيخ (204): (الحسن بن عيسى، يكنّى أبا علي المعروف بابن أبي عقيل العمانى، له كتب، وهو من جملة المتكلّمين إمامي المذهب، فمن كتبه: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول، في الفقه وغيره، وهو كتاب كبير، حسن، وكتاب الكرّ والفرّ في الامامة، وغير ذلك، من الكتب).
وذكره بعد الكني في باب من عرف بقبيلته أو لقبه أو بلده أيضاً (907) قائلاً: (ابن أبي عقيل العمانى، صاحب الكرّ والفرّ. من جلّة المتكلّمين، إمامي المذهب، وله كتب أخر منها: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول عليهم السلام، في الفقه، وغيره، كبير،حسن، واسمه الحسن بن عيسى، يكنّى أبا علي المعروف بابن أبي عقيل).
أقول‏: إنّ شهرة جلالة الرجل، وعظمته العلمية والعملية بين الاعلام، أغنتنا عن الاطالة والتعرض لكلماتهم.
1، من فصل الحاء: (الحسن بن علي بن أبي عقيل أبو محمد العما هكذا قال النجاشي، وقال الشيخ الطوسي : رحمه اللّه ؤ: الحسن بن عيسى، أبو علي المعروف بابن أبي عقيل العمانى.
وهما عبارة عن شخص واحد، يقال له: ابن أبي عقيل العمانى، الحذّاء، فقيه، ثقة، متكلّم، له كتب في الفقه والكلام، منها: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول ر عندنا، ونحن نقلنا أقواله في كتبنا الفقهية، وهو من جملةوقال في رجاله، في من لم يرو عنهم عليهم السلام (53): (الحسن بن عيسى المعروف بابن أبي عقيل العمانى، له كتب).
وقال العلاّمة في القسم الاول من الخلاصة 9، من الباب 1، من فصل الحاء: (الحسن بن علي بن أبي عقيل أبو محمد العمانى، هكذا قال النجاشي، وقال الشيخ الطوسي : رحمه اللّه ؤ: الحسن بن عيسى، أبو علي المعروف بابن أبي عقيل العمانى.
وهما عبارة عن شخص واحد، يقال له: ابن أبي عقيل العمانى، الحذّاء، فقيه، ثقة، متكلّم، له كتب في الفقه والكلام، منها: كتاب المتمسك بحبل آل الرسول كتاب مشهور عندنا، ونحن نقلنا أقواله في كتبنا الفقهية، وهو من جملة المتكلّمين، وفضلاءالامامية).
أقول: إنّ شهرة جلالة الرجل، وعظمته العلمية والعملية بين الفقهاء الاعلام، أغنتنا عن الاطالة والتعرض لكلماتهم.
ثمّ إنّه من المحتمل: أن يكون عيسى اسم أبي عقيل، الذي هو جدّ الحسن، وبذلك يرتفع التنافي بين كلامي النجاشي والشيخ.
2943: الحسن بن علي بن أبي المغيرة:
قال النجاشي: (الحسن بن علي بن أبي المغيرة الزبيدى، الكوفى، ثقة، هو وأبوه، روي عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام، وهو يروي كتاب أبيه، عنه، وله كتاب مفرد، أخبرني القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان، قال: حدّثنا جعفر بن محمد الشريف الصالح، قال: حدّثنا عبيداللّه بن أحمد بن نهيك، قال: حدثّنا سعيد بن صالح، عن الحسن بن علي).
وقال الشيخ (183): (الحسن بن علي بن أبي المغيرة، له كتاب رويناه بالاسناد الاول عن حميد، عن ابن نهيك عنه).
وأراد بالإسناد الاول، أحمد بن عبدون،عن الانبارى، عن حميد.
وروي عن أبي عمارة المنشد،وروى عنه الحسن بن علي بن أبي عثمان،كامل الزيارات: الباب 33، في من قال في الحسين علي السلام، شعراً فبكى وأبكى، الحديث 2.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي طالب الانبارى.
روي عن بعض أصحابنا، عن أبي عبداللّه عليه السلام، روى عنه سعد ابن صالح. التهذيب: الجزء 6، باب حدّ حرم الحسين عليه السلام، الحديث 146.
2944: الحسن بن علي بن أحمد:
يكنّى أبا محمد، روى عن ابن همام، روى عنه ابن نوح. رجال الشيخ، في من لم يرو عنهم عليهم السلام (50).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net