4396 داود بن زربى --- 4404 داود بن سليمان 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثامن   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3345


4396 داود بن زربى:
قال النجاشي: (داود بن زربي أبو سليمان الخندقي البندار: روى عن أبي عبداللّهعليه السلام، ذكره ابن عقدة. له كتاب أخبرنا أحمد بن عبدالواحد، قال: حدّثناعبيد اللّه بن أحمد، قال: حدّثنا علي بن محمد بن رياح، وحميد بن زياد، قالا: حدّثنا عوانة بن الحسين أبو الحسين، قال: حدّثنا علي بن خالد العاقولى، عن داودبن زربي بكتابه).
وقال الشيخ (282): (داود بن زربي له أصل رويناه بالاسناد الاول عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير عنه).
وأراد بالاسناد الاول: عدّة من أصحابنا عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة.
وعدّه مع توصيفه بالكوفي في أصحاب الصادق عليه السلام (21) وفي أصحاب الكاظمعليه السلام (4) قائلاً: روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام.
وعدّه الشيخ المفيد في إرشاده في فصل: (في من روى النصّ على الرضا علي بنموسى عليه السلام بالامامة من أبيه والاشارة اليه منه بذلك): من خاصته وثقاتهوأهل الورع والعلم والفقه من شيعته.
وقال العلاّمة في الخلاصة (5) من الباب (1) من فصل الدال من القسم الاول: داودبن زربى... كان أخصّ الناس بالرشيد، وأورد الكشّي مايشهد بسلامة عقيدته، وقالالنجاشي: إنه ثقة، ذكره ابن عقدة (إنتهى).
وقال ابن داود في (575) من القسم الاول: وكان معتقداً في أبي عبد اللّه عليهالسلام. أهمله الشيخ، ووثقه النجاشي.
أقول: مقتضى ماذكراه: سقوط كلمة (ثقة) عن نسخة النجاشي الواصلة إلينا، وفيشهادتهما كفاية على الثبوت، وحينئذ لاينبغي الاشكال في وثاقة الرجل بشهادةالمفيد وبشهادة ابن عقدة على ماذكره النجاشي.
وقال الكشّي (142): (داود بن زربى. وكان أخصّ الناس بالرشيد.
حمدويه، وابراهيم، قالا: حدّثنا محمد بن إسماعيل الرازى، قال: حدّثني أحمد بن سليمان، قال: حدّثني داود الرقى، قال: دخلت على أبي عبد اللّه عليه السلام فقلتله: جعلت فداك كم عدّة الطهارة؟ فقال عليه السلام: ما أوجبه اللّه فواحدة وأضافإليها رسول اللّه واحدة لضعف الناس ومن توضأ ثلاثاً فلا صلاة له، وأنا معه فيذا، حتى جاء داود بن زربي وأخذ زاوية من البيت فسأله عما سألته في عدّة الطهارةفقال له: ثلاثاً، ثلاثاً، من نقص عنه فلا صلاة له. قال: فارتعدت فرائصي وكاد أنيدخلني الشيطان فأبصر أبو عبد اللّه عليه السلام إليّ وقد تغيّر لونى، فقال: اسكن ياداود هذا هو الكفر أو ضرب الاعناق، قال فخرجنا من عنده وكان ابن زربي إلىجوار بستان أبي جعفر المنصور، وكان قد القي إلى أبي جعفر أمر داود بن زربي وأنهرافضي يختلف إلى جعفر بن محمد عليهما السلام، فقال أبو جعفر (المنصور): إنيمطلّع على طهارته فإن هو توضأ وضوء جعفر بن محمد عليه السلام فاني لاعرف طهارتهحققت عليه القول وقتلته، فاطلّع وداود يتهيأ للصلاة من حيث لايراه، فأسبغ داودبن زربي الوضوء ثلاثاً كما أمره أبو عبد اللّه عليه السلام فما تمّ وضوؤه حتىبعث إليه أبو جعفر (المنصور) فدعاه قال: فقال داود: فلما أن دخلت عليه رحّب بى،وقال: ياداود قيل فيك شى‏ء باطل وما أنت كذلك قد اطلعت على طهارتك وليس طهارتكطهارة الرافضة فاجعلني في حل، فأمر له بمائة ألف درهم، قال: فقال داود الرقى: إلتقيت أنا وداود بن زربي عند أبي عبداللّه عليه السلام فقال له داود بن زربى: جعلني اللّه فداك حقنت دماءنا في دار الدنيا ونرجو أن ندخل بيمنك وبركتك الجنة.فقال أبو عبداللّه عليه السلام: فعل اللّه ذلك بك وباخوانك مع جميع المؤمنين.فقال أبو عبداللّه عليه السلام لداود بن زربى: حدّث داود الرقي بما مرّ عليكمحتى تسكن روعته. قال: فحدّثته بالامر كلّه. قال: فقال أبو عبد اللّه عليهالسلام: لهذا أفتيته لانه كان أشرف على القتل من يد هذا العدو. ثم قال: ياداودبن زربي توضأ مثنى، مثنى ولا تزدن عليه، فانك إن زدت عليه فلا صلاة لك.
حمدويه، وابراهيم، قالا: حدّثنا محمد بن إسماعيل الرازى، قال: حدّثني أحمد بن سليمان، قال: حدّثني داود الرقى، قال: دخلت على أبي عبد اللّه عليه السلام فقلتله: جعلت فداك كم عدّة الطهارة؟ فقال عليه السلام: ما أوجبه اللّه فواحدة وأضافإليها رسول اللّه واحدة لضعف الناس ومن توضأ ثلاثاً فلا صلاة له، وأنا معه فيذا، حتى جاء داود بن زربي وأخذ زاوية من البيت فسأله عما سألته في عدّة الطهارةفقال له: ثلاثاً، ثلاثاً، من نقص عنه فلا صلاة له. قال: فارتعدت فرائصي وكاد أنيدخلني الشيطان فأبصر أبو عبد اللّه عليه السلام إليّ وقد تغيّر لونى، فقال: اسكن ياداود هذا هو الكفر أو ضرب الاعناق، قال فخرجنا من عنده وكان ابن زربي إلىجوار بستان أبي جعفر المنصور، وكان قد القي إلى أبي جعفر أمر داود بن زربي وأنهرافضي يختلف إلى جعفر بن محمد عليهما السلام، فقال أبو جعفر (المنصور): إنيمطلّع على طهارته فإن هو توضأ وضوء جعفر بن محمد عليه السلام فاني لاعرف طهارتهحققت عليه القول وقتلته، فاطلّع وداود يتهيأ للصلاة من حيث لايراه، فأسبغ داودبن زربي الوضوء ثلاثاً كما أمره أبو عبد اللّه عليه السلام فما تمّ وضوؤه حتىبعث إليه أبو جعفر (المنصور) فدعاه قال: فقال داود: فلما أن دخلت عليه رحّب بى،وقال: ياداود قيل فيك شى‏ء باطل وما أنت كذلك قد اطلعت على طهارتك وليس طهارتكطهارة الرافضة فاجعلني في حل، فأمر له بمائة ألف درهم، قال: فقال داود الرقى: إلتقيت أنا وداود بن زربي عند أبي عبداللّه عليه السلام فقال له داود بن زربى: جعلني اللّه فداك حقنت دماءنا في دار الدنيا ونرجو أن ندخل بيمنك وبركتك الجنة.فقال أبو عبداللّه عليه السلام: فعل اللّه ذلك بك وباخوانك مع جميع المؤمنين.فقال أبو عبداللّه عليه السلام لداود بن زربى: حدّث داود الرقي بما مرّ عليكمحتى تسكن روعته. قال: فحدّثته بالامر كلّه. قال: فقال أبو عبد اللّه عليهالسلام: لهذا أفتيته لانه كان أشرف على القتل من يد هذا العدو. ثم قال: ياداودبن زربي توضأ مثنى، مثنى ولا تزدن عليه، فانك إن زدت عليه فلا صلاة لك.
حمدويه قال: حدّثنا الحسن بن موسى، قال: حدّثني أحمد بن محمد، عن بعض أصحابه،عن علي بن عقبة أو غيره ؤ، عن الضحّاك بن الاشعث، قال: أخبرني داود بن زربى،قال: حملت إلى أبي الحسن موسى عليه السلام مالاً فأخذ بعضه وترك بعضه، فقلت لملاتأخذ الباقى؟ قال عليه السلام: إنّ صاحب هذا الامر يطلبه منك، فلما مضى بعثإليّ أبو الحسن الرضا عليه السلام فأخذه منى).
وقد دلّت الرواية الاولى على أنّ داود بن زربي كان مورد عطف الصادق عليهالسلام، لكن الرواية ضعيفة السند من جهة أحمد بن سليمان. وطريق الشيخ إليه ضعيفبأبي المفضّل وبابن بطّة.
طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ تسعة موارد.
روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وروى عنه الحسن بن علي الوشّاء. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث 214، والاستبصار: الجزء 1، باب عددمرات الوضوء، الحديث 219.
وروى عنه يونس بن عبد الرحمان. الروضة: الحديث 54.
وروى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 6،باب المكاسب، الحديث 978.
وروى عنه محمد بن أبي عمير. الفقيه: الجزء 3، باب الدين والقروض، الحديث489.
وروى عنه معمر بن خلاد. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب حقّ الاولاد 34،الحديث 2.
وروى عن أبي إبراهيم عليه السلام، وروى عنه الضحّاك بن الاشعث. الكافي: الجزء1، كتاب الحجّة 4، باب الاشارة والنصّ على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72،الحديث 13.
وروى عن أبي أيوب النحوى، وروى عنه يونس. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4،باب الاشارة والنصّ على أبي الحسن موسى عليه السلام 71، الحديث 13.
وروى عن مولى لعلي بن الحسين عليه السلام، وروى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب عمل السلطان وجوائزهم 30، الحديث 9.
أقول: تقدّم الخلاف في بعض هذه الروايات في داود بن رزين.
4397 داود بن زنكان:
هو داود بن أبي زيد المتقدّم.
4398 داود بن زيد:
30 ، الحديث 9 .
أقول‏ : تقدّم الخلاف في بعض هذه الروايات في داود بن رزين.
4397 داود بن زنكان:
هو داود بن أبي زيد المتقدّم.
4398 داود بن زيد:
37 ، الحديث 9 .
الهمداني الكوفى: من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (2).
4399 داود بن زيد:
روى عنه عيسى بن عبيد، ذكره الصدوق في المشيخة على مافي خاتمة الوافي ولكن فيجملة أخرى من النسخ: داود بن أبي زيد. وتقدّم أنّ طريق الصدوق إليه صحيح.
4400 داود بن سالم:
عدّه البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام.
4401 داود بن سرحان:
قال النجاشي: (داود بن سرحان العطّار: كوفى، ثقة، روى عن أبي عبد اللّه ،وأبي الحسن عليهما السلام، ذكره ابن نوح، روى عنه هذا الكتاب جماعات من أصحابنارحمهم اللّه، أخبرنا القاضي أبو الحسين محمد بن عثمان، قال: حدّثنا أبو القاسمجعفر بن محمد الشريف الصالح، قال: حدّثنا عبيد اللّه بن أحمد بن نهيك معلّميبمكة: قال: حدّثنا علي بن الحسن الطاطرى، عن محمد بن أبي حمزة، عن داود).
وقال الشيخ (278): (داود بن سرحان، له كتاب أخبرنا به ابن أبي جيّد عن ابنالوليد عن الحسن بن متيل، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن أحمد بن محمدبن أبي نصر، وابن أبي نجران، عنه، ورواه حميد بن زياد عن ابن نهيك، عنه).
وعدّه في رجاله في أصحاب الصادق عليه السلام (13) قائلاً: داود بن سرحانالعطّار مولى كوفى.
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الصادق عليه السلام.
أقول: يبعد رواية ابن نهبك، عن داود بن سرحان، وقد ذكر النجاشي روايته عنالطاطرى، عن محمد بن أبي حمزة، عن داود بن سرحان، فمن المطمأن به: وقوع السقطفي نسخة الفهرست.
وطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن رحمهما اللّه عن سعد بنعبد اللّه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى،وعبد الرحمان بن أبي نجران، عن داود بن سرحان العطّار الكوفى. والطريق وطريقالشيخ إليه كلاهما صحيح.
طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات تبلغ مائة وثلاثة موارد.
فقد روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، وعن زرارة، وعبد اللّه بن فرقد.
وروى عنه ابن أبي نصر، وابن فضّال، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن أبي نصر،وجعفر، وجعفر بن بشير، وجعفر بن سماعة، والحسن بن علي بن فضّال، والحسن بن عليالوشّاء، وعبد الرحمان بن أبي نجران، ومحمد بن سنان، والمثنى، والبزنطى،والوشّاء.
إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن الميثمى، عن داود ابن
أبو عبداللّه الكوفي الابزارى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (11)
4404 داود بن سليمان:
من خاصة أبي الحسن عليه السلام، وثقاته وأهل الورع والعلم من شيعته، ذكرهالشيخ المفيد في إرشاده في فصل في من روى النصّ على الرضا علي بن موسى عليهالسلام، بالإمامة من أبيه والاشارة إليه منه بذلك.
أقول: لم يظهر لنا تعيين هذا الرجل، فيحتمل انطباقه على كلّ من المذكورين بعدذلك ممن له كتاب، واللّه العالم.
روى عن أبي إبراهيم عليه السلام، وروى عنه أبو علي الخزّاز. الكافي: الجزء 1،كتاب الحجّة 4، باب الاشارة والنصّ على أبي الحسن الرضا عليه السلام 72، الحديث11.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net