5430: سليمان بن جعفر --- 5441: سليمان بن خالد الخطاب 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء التاسع   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 7387


5430: سليمان بن جعفر:
= سليمان بن جعفر الجعفرى.
روى عن أبي الحسن عليه السلام. الفقيه: الجزء 2 باب الغسل في اللياليالمخصوصة في شهر رمضان الحديث 450.
وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام وروى عنه أبو أيوب المدنى. التهذيب: الجزء 9 باب الصيد والذكاة الحديث 77.
أقول: هو أيضاً سليمان بن جعفر الجعفري المتقدّم وتأتي له الروايات بعنوانسليمان الجعفري أيضاً.
5431: سليمان بن الحسن:
ابن الجهم: هو جدأحمد بن محمد بن سليمان أبي غالب الزرارى أو والد جدّهعلى ما تقدّم في ترجمته والحسن والد سليمان سبط عبيد بن زرارة ونسبتهم إلىزرارة من هذه الجهة وإلافهم أولاد بكير أخي زرارة بن أعين وأول من نسب إلىزرارة من هذه السلسلة سليمان بن الحسن ذكر ذلك أبو غالب الزراري في رسالته.
5432: سليمان بن الحسن:
ابن سلمان (سليمان) الصهرشتى: تقدّم في سلمان بن الحسن.
وقال ابن شهر آشوب في معالم العلماء (373): (سليمان بن الحسن بن محمدالصهرشتى: له شرح ما لا يسع تنبيه الفقيه عمدة الولي والنصير في نقض كلام صاحبالتفسير يعني القاضي أبا يوسف القزوينى وله الانفرادات في الفتوى).
5433: سليمان بن الحسين:
= سليمان بن الحسين كاتب علي بن يقطين.
= سليمان كاتب علي بن يقطين.
روى عن علي بن يقطين وروى عنه يعقوب بن يزيد. التهذيب: الجزء 1 باب حكمالجنابة وصفة الطهارة منها الحديث 401 والاستبصار: الجزء 1 باب سقوط فرضالوضوء عند الغسل من الجنابة الحديث 434 إلاأنفيه: سليمان ابن الحسنوالصحيح ما في التهذيب بقرينة ما بعده.
وروى بعنوان سليمان بن الحسين كاتب علي بن يقطين عن علي بن يقطين وروى عنهيعقوب بن يزيد. التهذيب: الجزء 5 باب الزيادات في فقه الحجالحديث 1603.
5434: سليمان بن الحسين بن محمد:
قال الشيخ الحرفي أمل الآمل (88): (الشيخ سليمان بن الحسين بن محمد ابن أحمدبن سليمان العالمي النباطى: كان عالماً فاضلاً صالحاً زاهداً ورعاً عابداًكان هو وأخوه الشيخ أحمد من شركائنا في الدرس عند جماعة من مشايخنا وماتا فيسنة واحدة).
5435: سليمان بن الحسين كاتب علي بن يقطين:
= سليمان الكاتب.
= سليمان كاتب علي بن يقطين.
تقدّم في سليمان بن الحسين وتأتي له رواية بعنوان سليمان كاتب علي بن يقطينأيضاً.
5436: سليمان بن حفص :
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام وروى عنه الحسن بن الحسين الفارسى.الكافي: الجزء 6 كتاب الاطعمة 6 باب حقالضيف وإكرامه 39 الحديث 3.
وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام وروى عنه محمد بن إسماعيل. التهذيب: الجزء 9 باب الذبائح والاطعمة الحديث 539 والاستبصار: الجزء 4 باب تحريم شربالفقاع الحديث 368 إلاأنفيه: علي بن إسماعيل عن سليمان بن جعفر وفيالكافي: الجزء 6 كتاب الاشربة 8 باب الفقاع 30 الحديث 1 و 10 محمد بنإسماعيل عن سليمان بن جعفر (الجعفرى).
وروى عن علي بن جعفر وروى عنه محمد بن يحيى. الكافي: الجزء 6 كتاب الاطعمة6 باب الاكل مع الضيف 40 الحديث 4.
أقول: سليمان بن حفص هذا مشترك بين البصري والمروزي الآتيين.
5437: سليمان بن حفص البصرى:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام وروى عنه الحسن بن الحسين الفارسى.الكافي: الجزء 6 باب أنالضيافة ثلاثة أيام 36 الحديث 1 وباب أنالضيفيأتي رزقه معه 38 الحديث 1.
5438: سليمان بن حفص :
= سليمان المروزى.
الكافي: الجزء 6 باب أنالضيافة ثلاثة أيام 36
المروزى: روى عن الرجل وروى علي بن محمد عن بعض أصحابه عنه. كاملالزيارات: الباب 79 في زيارة الحسين بن علي عليه السلام الحديث 7.
وذكر الشيخ في أصحاب الرضا عليه السلام (7) سليمان المروزي وهو متحد معسليمان بن حفص المروزى.
وروى عنه أحمد بن أبي عبد اللّه البرقى ذكره الصدوق في المشيخة في طريقهإليه.
وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام. الفقيه: الجزء 1 باب سجدة الشكروالقول فيها الحديث 969.
وروى هذه الرواية بعينها في العيون: الجزء 1 في الباب 38 الحديث 23 وقال: قال مصنف هذا الكتاب: لقي سليمان بن حفص موسى بن جعفر والرضا عليهما السلامجميعاً ولا أدري هذا الخبر عن أيهما هو؟! (إنتهى).
أقول: هذه الرواية رواها الكلينى عن سليمان بن حفص المروزى عن أبي الحسنموسى بن جعفر عليهما السلام. الكافي: الجزء 3 كتاب الصلاة 4 باب السجودوالتسبيح والدعاء 25 الحديث 18.
ثم أقول: إنسليمان بن حفص المروزي أدرك الهادي عليه السلام وروى عنه عليما يأتى وطريق الصدوق إليه أبوه عن سعد بن عبداللّه عن أحمد ابن أبيعبداللّه البرقى عنه والطريق صحيح.
طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ واحداً وثلاثين مورداً.
فقد روى عن أبي الحسن وأبي الحسن موسى بن جعفر وأبي الحسن الرضا وأبيالحسن العسكرى والرجل العسكرى وأبي الحسن الاخير والفقيه والفقيه العسكرىوالرجل عليهم السلام.
وروى عنه علي بن محمد القاسانى ومحمد بن عيسى ومحمد بن عيسى بن عبيد ومحمدبن عيسى العبيدى وموسى بن عمر.
إختلاف الكتب روى الشيخ بسنده عن علي بن محمد عن رجل عن سليمان بن حفص المروزى عن أبيالحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 1 باب حكم الجنابة وصفة الطهارة منهاالحديث 374 والاستبصار: الجزء 1 باب مقدار الماء الذي يجزي في غسل الجنابةالحديث 410 إلاأنفيه: علي بن محمد عن سليمان بن حفص بلا واسطة والظاهرصحة مافي الاستبصار بقرينة سائر الروايات.
ثم إنهنا خلافاً تقدّم في سليمان بن جعفر المروزى.
5439: سليمان بن حفصويه:
من أصحاب الهادي عليه السلام رجال الشيخ (2). وكذلك ذكره البرقى.
5440: سليمان بن خالد:
قال النجاشي: (سليمان بن خالد بن دهقان بن نافلة مولى عفيف بن معدي كرب عمّالاشعث بن قيس لابيه وأخوه لامّه أبو الربيع الاقطع. كان قارئاً فقيهاً وجهاً روىعن أبي عبداللّه وأبي جعفر عليهما السلام وخرج مع زيد ولم يخرج معه من أصحابأبي جعفر عليه السلام غيره فقطعت يده وكان الذي قطعها يوسف بن عمر بنفسه وماتفي حياة أبي عبداللّه عليه السلام فتوجّع لفقده ودعا لولده وأوصى بهم أصحابه.ولسليمان كتاب رواه عنه عبد اللّه بن مسكان أخبرناه غير واحد عن جعفر بنمحمد عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفّار قال: حدّثنا محمد بن الحسينبن أبي الخطّاب عن أبي حفص الاعشى عن عبداللّه بن مسكان عن سليمان بن خالدوأما طريقنا من جهة الكوفيين أخبرنا عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن سعيدقال: حدّثنا يحيى بن زكريا بن شيبان قال: حدّثنا محمد بن سنان قال: حدّثنيعبداللّه بن مسكان عن سليمان).
قال النجاشي: (سليمان بن خالد بن دهقان بن نافلة مولى عفيف بن معدي كرب عمّالاشعث بن قيس لابيه وأخوه لامّه أبو الربيع الاقطع. كان قارئاً فقيهاً وجهاً روىعن أبي عبداللّه وأبي جعفر عليهما السلام وخرج مع زيد ولم يخرج معه من أصحابأبي جعفر عليه السلام غيره فقطعت يده وكان الذي قطعها يوسف بن عمر بنفسه وماتفي حياة أبي عبداللّه عليه السلام فتوجّع لفقده ودعا لولده وأوصى بهم أصحابه.ولسليمان كتاب رواه عنه عبد اللّه بن مسكان أخبرناه غير واحد عن جعفر بنمحمد عن محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفّار قال: حدّثنا محمد بن الحسينبن أبي الخطّاب عن أبي حفص الاعشى عن عبداللّه بن مسكان عن سليمان بن خالدوأما طريقنا من جهة الكوفيين أخبرنا عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن سعيدقال: حدّثنا يحيى بن زكريا بن شيبان قال: حدّثنا محمد بن سنان قال: حدّثنيعبداللّه بن مسكان عن سليمان).
وعدّه الشيخ في رجاله من أصحاب الصادق عليه السلام (76) قائؤلاً: (سليمان بنخالد أبو الربيع الهلالي مولاهم كوفى مات في حياة أبي عبداللّه عليه السلامخرج مع زيد وقطعت اصبعه معه ولم يخرج من أصحاب أبي جعفر عليه السلام غيرهصاحب قرآن).
وثقه الشيخ المفيد : قدّس سرّه : في الارشاد في باب ذكر الامام بعد أبيعبداللّه جعفر بن محمد عليهما السلام (فصل في النصعليه بالامامة من أبيهعليهما السلام).
وقال الصدوق في المشيخة: (وما كان فيه عن سليمان بن خالد البجلي فقد رويته عنأبي : رضي اللّه عنه : عن سعد بن عبداللّه عن إبراهيم بن هاشم عن محمد بنأبي عمير عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد البجلي الاقطع الكوفي وكان خرجمع زيد بن علي عليه السلام فأفلت). والطريق صحيح.
صاحب قرآن).
وثقه الشيخ المفيد : قدّس سرّه : في الارشاد في باب ذكر الامام بعد أبيعبد اللّه جعفر بن محمد عليهما السلام (فصل في النصعليه بالامامة من أبيهعليهما السلام).
وقال الصدوق في المشيخة: (وما كان فيه عن سليمان بن خالد البجلي فقد رويته عنأبي : رضي اللّه عنه : عن سعد بن عبد اللّه عن إبراهيم بن هاشم عن محمد بنأبي عمير عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد البجلي الاقطع الكوفي وكان خرج
وعدّه البرقي في أصحاب الباقر والصادق عليهما السلام قائؤلاً في الموضعالثانى: سليمان بن خالد البجلي الاقطع: كوفي كان خرج مع زيد بن علي عليه السلامفأفلت. قال: وفي كتاب سعد: أنه خرج مع زيد فأفلت فمناللّه عليه وتاب ورجعبعده (إنتهى).
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام وروى عنه ابن مسكان. كامل الزيارات: الباب68 في أنزوار الحسين عليه السلام مشفعون الحديث 4.
روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام وروى عنه إبراهيم بن هاشم. تفسير القمّى: سورة المؤمنون في تفسير قوله تعإلى: (ثمخلفنا النطفة علقة فخلقنا العلقةمضغة...).
فسليمان بن خالد يكون موثقاً بشهادة علي بن إبراهيم أيضاً مضافاً إلى شهادةالمذكورين في الترجمة.
وقال الكشّي (205) سليمان بن خالد:
(قال حمدويه: سألت أبا الحسن أيوب بن نوح بن درّاج النخعى عن سليمان بن خالدالنخعى أثقه هو؟ فقال: كما يكون الثقة قال: حدّثني عبداللّه ابن محمد قال: حدّثني أبى عن إسماعيل بن أبي حمزة قال: ركب أبو جعفر عليه السلام يوماً إلىحائط له من حيطان المدينة فركبت معه إلى ذلك الحائط ومعنا سليمان بن خالدفقال له سليمان بن خالد: جعلت فداك يعلم الامام مافي يومه؟ فقال: ياسليمانوالذي بعث محمداً بالنبوة واصطفاه بالرسالة إنه ليعلم مافي يومه وفي شهره وفيسنته. ثم قال: يا سليمان أما علمت أنروحاً ينزل عليه في ليلة القدر فيعلمهما في تلك السنة إلى مثلها من قابل وعلم ما يحدث في الليل والنهار والساعة ترىما يطمئن به قلبك. قال: فواللّه ما سرنا إلاميلاً أو نحو ذلك حتى قال: الساعةيستقبلك رجلان قد سرقا سرقة قد أضمرا عليها فواللّه ما سرنا إلاميلاً حتىاستقبلنا الرجلان فقال أبو جعفر عليه السلام لغلمانه عليكم بالسارقين فأخذاحتى أتي بهما فقال: أسرقتما؟ فحلفا له باللّه أنهما ما سرقا فقال: واللّه لئنأنتما لم تخرجا ما سرقتما لابعثنإلى الموضع الذي وضعتما فيه سرقتكما ولابعثنّإلى صاحبكما الذي سرقتماه حتى يأخذكما ويرفعكما إلى والي المدينة فرأيكما؟فأبيا أن يردّا الذي سرقاه فأمر أبو جعفر عليه السلام غلمانه أن يستوثقوامنهما. قال: فانطلق أنت يا سليمان إلى ذلك الجبل : وأشار بيده إلى ناحية منالطريق : فاصعد أنت وهؤلاء الغلمان فإنفي قلة الجبل كهفاً فادخل أنت فيهبنفسك حتى تستخرج ما فيه وتدفعه إلى هذا فإنفيه سرقة لرجل آخر ولم يأت وسوفيأتى. فانطلقت وفي قلبي أمر عظيم مما سمعت حتى انتهيت إلى الجبل فصعدت إلىالكهف الذي وصفه لي فاستخرجت منه عيبتين وقر رجلين حتى أتيت بهما أبا جعفرعليه السلام فقال: يا سليمان إن بقيت إلى غد رأيت العجب بالمدينة مما يظلمكثير من الناس . فرجعنا إلى المدينة فلما أصبحنا فأخذ أبو جعفر عليه السلامبأيدينا فدخلنا معه إلى والي المدينة وقد دخل المسروق منه برجال برآء فقال: هؤلاء سرقوها وإذا الوالي يتفرّسهم فقال أبو جعفر عليه السلام: إنهؤلاءبرآء وليس هم سرّاقه وسرّاقه عندى. ثم قال للرجل: ما ذهب لك؟ قال: عيبة فيهاكذا وكذا فادعى ما ليس له وما لم يذهب منه فقال أبو جعفر عليه السلام: لمتكذب؟ فقال: أنت أعلم بما ذهب منى؟ فهمالوالي أن يبطش به حتى كفّه أبو جعفرعليه السلام ثم قال للغلام: ائتني بعيبة كذا وكذا فأتي بها ثم قال للوالى: إن ادعى فوق هذا فهو كاذب مبطل في جميع ما ادعى وعندي عيبة أخرى لرجل آخر وهويأتيك إلى أيام وهو رجل من أهل بربر فاذا أتاك فأرشده إل‏ؤيفإنعيبته عندىوأما هذان السارقان فلست ببارح من هاهنا حتى تقطعهما فأتى بالسارقين فكانايريان أنه لا يقطعهما بقول أبي جعفر عليه السلام فقال أحدهما: لم تقطعنا ولمنقرعلى أنفسنا بشى‏ء؟ قال: ويلكما يشهد عليكما من لو شهد على أهل المدينةلاجزت شهادته فلما قطعهما قال أحدهما: واللّه يا أبا جعفر لقد قطعني بحقوماسرّني أناللّه جلوعلا أجرى توبتي على يد غيرك وأنلي ما حازته المدينةوأني لاعلم أنك لا تعلم الغيب ولكنكم أهل بيت النبوة وعليكم نزلت الملائكةوأنتم معدن الرحمة فرقله أبو جعفر عليه السلام وقال له: أنت على خير. ثمالتفت إلى الوالي وجماعة الناس فقال: واللّه لقد سبقته إلى الجنة بعشرين سنة.فقال سليمان بن خالد لابي حمزة يا أبا حمزة رأيت دلالة أعجب من هذا؟ فقال أبوحمزة العجيبة في العيبة الاخرى فواللّه ما لبثنا إلاثلاثاً حتى جاء البربريإلى الوالي وأخبره بقصتها فأرشده الوالي إلى أبي جعفر عليه السلام فأتاه فقالله أبو جعفر: ألا أخبرك بما في عيبتك قبل أن تخبرنى؟ فقال له البربى: إن أنتأخبرتني بما فيها علمت أنك إمام فرض اللّه طاعتك. فقال له أبو جعفر عليهالسلام: ألف دينار لك وألف دينار لغيرك ومن الثياب كذا وكذا. قال: فما اسمالرجل الذي له الالف؟ قال: محمد بن عبدالرحمان وهو على الباب ينتظرك أترانيأخبرك إلابالحقّ؟ فقال البربرى: آمنت باللّه وحده لا شريك له وبمحمد صلّىاللّه عليه وآله واشهد أنكم أهل بيت الرحمة الذين أذهب اللّه عنكم الرجسوطهركم تطهيراً فقال أبو جعفر عليه السلام: رحمك اللّه فخريشكر فقال سليمانبن خالد: حججت بعد ذلك عشر سنين وكنت أرى الاقطع من أصحاب أبي جعفر عليهالسلام.
حمدويه قال: حدّثنا محمد بن عيسى قال: حدّثني يونس عن ابن مسكان عن سليمان بن خالد قال: لقيت الحسن بن الحسن فقال: أما لنا حقأما لنا حرمة؟ إذاأخبرتم (اخترتم) منا رجلاً واحداً كفاكم فلم يكن عندي له جواب فلقيت أباعبد اللّه عليه السلام فأخبرته بما كان من قوله لى فقال لى: ألقه فقل لهأتيناكم فقلنا هل عندكم ما ليس عند غيركم؟ فقلتم لا فصدقناكم وكنتم أهل ذلكوأتينا بني عمّكم فقلنا: هل عندكم ماليس عند الناس؟ فقالوا: نعم فصدقناهموكانوا أهل ذلك. قال: فلقيته فقلت له: ما قال لى فقال لي الحسن: فإنعندنا ماليس عند الناس فلم يكن عندي شى‏ء فأتيت أبا عبد اللّه عليه السلام فأخبرتهفقال لى: القه وقل إناللّه عزوجليقول في كتابه (ائتوني بكتاب من قبل هذاأو أثارة من علم إن كنتم صادقين) فاقعدوا لنا حتى نسألكم قال: فلقيته فحاججتهبذلك فقال لى: أفما عندكم شى‏ء الا تعيبونا إن كان فلان يفرغ وشغلنا فذاك الذييذهب بحقّنا.
علي بن محمد القتيبى قال: حدّثنا الفضل بن شاذان قال: حدّثني أبى عن عدّةمن أصحابنا عن سليمان بن خالد قال: قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام: رحماللّه عمّي زيداً ما قدر أن يسير بكتاب اللّه ساعة من نهار ثم قال: يا سليمانبن خالد ما كان عدوّكم عندكم؟ قلنا: كفّار فقال: إناللّه عزوجليقول: (حتى إذا أثخنتموهم فشدّوا الوثاق فإما منّاً بعد وإما فداء) فجعل المنبعدالاثخان وأسّرتم قوماً ثم خلّيتم سبيلهم قبل الاثخان فمننتم قبل الاثخانوإنما جعل اللّه المنبعد الاثخان حتى خرجوا عليكم من وجه آخر فقاتلوكم.
محمد بن مسعود ومحمد بن الحسن البراثى قالا: حدّثنا إبراهيم بن محمد بنفارس عن أحمد بن الحسن عن علي بن يقعوب عن مروان بن مسلم عن ع‏ؤمّارالساباطى قال: قال سليمان بن خالد لابي عبد اللّه عليه السلام وأنا جالس: إنيمنذ عرفت هذا الامر أصلّي في كليوم صلاتين أقضي ما فاتني قبل معرفته قال: لاتفعل فإنالحال التي كنت عليها أعظم من ترك ما تركت من الصلاة.
محمد بن الحسن وعثمان بن حامد قالا: حدّثنا محمد بن يزداد عن محمد بنالحسين عن الحسن بن علي بن فضّال عن مروان بن مسلم عن ع‏ؤمّار الساباطى قال: كان سليمان بن خالد خرج مع زيد بن علي حين خرج قال: فقال له رجل : ونحن وقوففي ناحية : وزيد واقف في ناحية: ما تقول في زيد هو خير أم جعفر؟ قال سليمان: قلت واللّه ليوم من جعفر خير من زيد أيّام الدنيا. قال: فحرّك دابته وأتى زيداًوقصعليه القصة فمضيت نحوه فانتهيت إلى زيد وهو يقول: جعفر إمامنا في الحلالوالحرام).
بقي هنا أمور:
الاول: انه لا ينبغي الاشكال في وثاقة سليمان بن خالد وذلك لما عرفت من شهادةأيوب بن نوح وشهادة الشيخ المفيد بوثاقته.
ويؤيّد ذلك بما ذكره النجاشي من أنه كان فقيهاً وجهاً فانه إن لم يدلعلىالتوثيق فلا محالة يدلعلى حسنه فإنالظاهر أنه يريد بذلك أنه كان وجهاً فيالرواية وبما أنه راو فكان يعتمد عليه في روايته.
ومن هنا يظهر أنه لا وجه لذكر ابن داود إيّاه في رجاله في القسم الثاني (قسمالضعفاء) (214).
ولا لما عن المدارك في مسألة توجيه المحتضر إلى القبلة من دعوى عدم ثبوتوثاقة سليمان بن خالد.
وأما ما رواه الكشّي (202 و 203 و 204) عن حمدويه قال: (حدّثني يعقوب بنيزيد عن أبن أبي عمير ومحمد بن مسعود قال: حدّثني أحمد بن منصور الخزاعى عنأحمد بن الفضل الخزاعى عن ابن أبي عمير قال: حدّثنا حمّاد بن عيسى عنعبدالحميد بن أبي الديلم قال: كنت عند أبي عبداللّه عليه السلام فأتاه كتابعبدالسلام بن عبدالرحمان بن نعيم وكتاب الفيض بن المختار وسليمان بن خالديخبرونه أنالكوفة شاغرة برجلها وأنه إن أمرهم. يأخذوها.
فلما قرأ كتابهم رمى به ثم قال: ما أنا لهؤلاء بامام أما علموا أنصاحبهم[يقتل السفيانى؟).
فلو سلّمت دلالته على قدح في سليمان بن خالد فهو ضعيف بجهالة عبدالحميد بنأبي الديلم وعدم ثبوت وثاقته.
الثانى: أنالشيخ : قدّس سرّه : وصفه في رجاله بأبي الربيع الهلالى ووصفهالصدوق والبرقي بالبجلي الاقطع ووصفه حمدويه في الرواية الاولى بالنخعى وأقرّهعلى ذلك: أيوب بن نوح ولا إشكال في اتحاد الجميع وأما الاختلاف فانما هو منجهة الانتساب.
الثالث: أنسليمان بن خالد وإن كان قد خرج مع زيد إلاأنه لا يثبت كونهزيدياً ولا دليل عليه بل رواية الكشّي الاخيرة دالة على كونه إمامياً يفضّلالامام الصادق عليه السلام على زيد غاية التفضيل.
الصدوق والبرقي بالبجلي الاقطع ووصفه حمدويه في الرواية الاولى بالنخعى وأعلى ذلك: أيوب بن نوح ولا إشكال في اتحاد الجميع وأما الاختلاف فانما هو منجهة الانتساب.
الثالث: أنسليمان بن خالد وإن كان قد خرج مع زيد إلاأنه لا يثبت كونه
وامّا ما يظهر من كلام البرقي فلا يزيد على أنه ارتكب أمراً غير مشروع وقدمناللّه تعالى عليه وتاب بعد ذلك ولعلّه يقصد بالامر خروجه من دون إذنالامام عليه السلام.
نعم إنالرواية الرابعة صريحة في أنه لم يكن إمامياً شطراً من عمره وكانيقضي ما فاته من الصلوات قبل معرفته هذا الامر. إلاأنالرواية ضعيفة من جهةعلي بن يعقوب فلا يمكن الاعتماد عليها.
الرابع: قد تقدّم عن النجاشي والشيخ أنه لم يخرج مع زيد من أصحاب أبي جعفرعليه السلام غير سليمان بن خالد ولكن عن أبي الفرج في مقاتله أنالفضيل بنالزبير كان من أصحاب زيد وأنصاره وقد عدّه الشيخ من أصحاب الباقر عليه السلاموهذا لم يثبت وعلى تقدير الثبوت فلعلّه لم يكن إمامياً واللّه العالم.
الخامس: قد صرّح النجاشي والشيخ بأنسليمان بن خالد مات في حياة الصادق عليهالسلام ولكن في رواياتنا عدّة موارد قد روى عنه من لم يدرك الصادق عليهالسلام فقد روى فضالة بن أيوب عنه. الكافي: الجزء 1 كتاب الحجّة 4 أنّالامام عليه السلام يعرف الامام الذي يكون من بعده (59) الحديث 7.
وروى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 8 باب الخلع والمباراة الحديث 333والاستبصار: الجزء 3 باب الخلع الحديث 1133.
طبقته في الحديث وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات تبلغ ثلاثمائة وأربعة موارد.
فقد روى عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام : ورواياته عن أبيعبداللّه عليه السلام مائتين وسبعين مورداً : وبعضهم عليهم السلام وعن أبيبصير.
وروى عنه أبو أيوب الخزّاز وأبو كهمس وأيو المستهل وأبو المغراء وابن أبيعمير وابن بكير وابن رئاب وابن سنان وابن مسكان وأبان وإبراهيم بن عيسىأبو أيوب وإسحاق بن ع‏ؤمّار وأيوب بن الحروبكار وجميل بن درّاج وجميل بنصالح وحمّاد وحمّاد أبو يوسف الخزّاز وحمّاد بن زياد وحمّاد بن عيسىوسعدان بن مسلم وصفوان وعبدالرحمان بن الحجّاج وعبدالكريم وعبدالكريم بنعمرو وعبداللّه بن مسكان وعبدالملك وعلي بن رئاب وعلي ابن عقبة وفضالة بنأيوب ومالك بن عطية ومحمد بن حمران ومنصور ومنصور بن حازم ومنصور بن يونسوهشام وهشام بن سالم ويونس بن ع‏ؤمّار ويونس بن يعقوب.
إختلاف الكتب روى الصدوق بسنده عن ياسين عن حريز عن سليمان بن خالد عن أبي عبداللّهعليه السلام. الفقيه: الجزء 3 باب ولاء المعتق الحديث 292.
ولكن في التهذيب: الجزء 8 باب العتق وأحكامه الحديث 850 حريز عمن حدّثهعن سليمان بن خالد.
وروى أيضاً بسنده عن أبن محبوب عن حمّاد بن زياد عن سليمان بن خالدعنأبي عبداللّه عليه السلام. الفقيه: الجزء 4 باب حدالقذف الحديث 103.
وتقدّم اختلافه مع التهذيبين في سليمان.
وروى الشيخ بسنده عن محمد بن سنان عن ابن مسكان عن سليمان ابن خالد عنأبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 3 باب صلاة العيدين الحديث 281والاستبصار: الجزء 1 باب كيفية التكبير في صلاة العيدين الحديث 1735 إلاّأنفيه: محمد بن مسكان بدل محمد بن سنان عن ابن مسكان وتصحيفه ظاهر.
وروى بسنده أيضاً عن فضالة عن بن سنان عن سليمان بن خالد عن أبي عبداللّهعليه السلام. التهذيب: الجزء 3 باب فضل المساجد والصلاة فيها الحديث 767والاستبصار: الجزء 1 باب المرأة تؤم النساء الحديث 1646 إلاأنفيه: ابنسنان عن ابن مسكان عن سليمان بن خالد وهو الصحيح الموافق للكافى: الجزء 3كتاب الصلاة 4 باب الرجل يؤم النساء 52 الحديث 2.
روى الشيخ بسنده عن الحسين بن سعيد عن ابن أبي عمير عن حمّاد عن الحلبيوهشام والنضر وعلي بن النعمان عن ابن مسكان جميعاً عن سليمان ابن خالد عنأبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10 باب القضاء في قتيل الزحامالحديث 828 والاستبصار: الجزء 4 باب إذا أعنف أحد الزوجين على صاحبه فقتلهالحديث 1059.
ورواها الصدوق في الفقيه: الجزء 4 باب القود ومبلغ الدية الحديث 259 وفيه: ابن أبي عمير عن هشام بن سالم وغير واحد عن أبي عبد اللّه عليه السلام.والظاهر من التهذيبين أنهشام عطف على حمّاد وراويه ابن أبي عمير والنضروعلي بن النعمان يرويان عن ابن مسكان وهما معطوفان على ابن أبي عمير. والراويعنهما الحسين بن سعيد فهشام وابن مسكان يرويان عن سليمان ابن خالد وذلك بقرينةكلمة جميعاً المذكورة في السند والوافي والوسائل عن كلمورد مثله.
روى الشيخ بسنده عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان ابن خالدوعلي بن النعمان عن أبن مسكان قال: سألت أبا عبد اللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 5 باب الذبح الحديث 775 ورواها بعينها في الباب المذكور الحديث 789وفيه: وعلي بن النعمان عن عبد اللّه بن مسكان عن سليمان بن خالد قال: سألت...إلخ وهذا هو الصحيح بقرينة سائر الروايات فسليمان بن خالد في السند الاوّل إماساقط سهواً أو تعويلاً على الطريق الاوّل حيث إنعلي بن النعمان معطوف علىالنضر وابن مسكان يكون بمنزلة هشام ورويا معاً عن سليمان بن خالد.
وروى بسنده أيضاً عن الحسن بن محبوب عن أبي أيوب عن سليمان ابن خالد عنأبي عبد اللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10 باب ديات الاعضاء والجوارحالحديث 1041 والاستبصار: الجزء 4 باب دية نقصان الحروف من اللسان الحديث1106 إلاأنفيه: الحسن بن محبوب عن سليمان بن خالد بلا واسطة والصحيحمافي التهذيب: لموافقته للكافى: الجزء 7 كتاب الديات 4 باب ما يمتحن به منيصاب في سمعه أو بصره 32 الحديث 1.
وروى بسنده أيضاً عن الحسن بن محبوب عن حمّاد بن زيد عن سليمان بن خالدعن أبي عبد اللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10 باب ديات الاعضاء والجوارحالحديث 1048.
ولكن في الفقيه: الجزء 4 باب ما يجب فيه الدية ونصف الدية الحديث 334 ابنمحبوب عن أبيه عن حمّاد بن زياد عن سليمان بن خالد ولا يبعد وقوع التحريففي كلا الموردين والصحيح الحسن بن محبوب عن حمّاد بن زياد عن سليمان بنخالد بقرينة سائر الروايات.
5441: سليمان بن خالد الخطاب
من أصحاب الكاظم عليه السلام رجال الشيخ (14).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net