5455: سليمان بن سفيان --- 5469: سليمان بن صرد 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء التاسع   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3234


5455: سليمان بن سفيان:
= سليمان المسترق.
قال النجاشي: (سليمان بن سفيان أبو داود المسترقالمنشد مولى كندة ثم بنيعدي منهم روى عن سفيان بن مصعب عن جعفر بن محمد وعن الزبال وع‏ؤمّر إلى سنةإحدى وثلاثين ومائتين. قال أبو الفرج محمد بن موسى بن علي القزوينى رحمهاللّه: حدّثنا إسماعيل بن علي الدعبلى قال: حدّثنا أبى قال: رأيت أبا داودالمسترق: وإنما سمّي المسترقلانه كان يسترقالناس بشعر السيّد : في سنةخمس وعشرين ومائتين يحدّث عن سفيان بن مصعب عن جعفر ابن محمد عليه السلامومات سليمان سنة إحدى وثلاثين ومائتين).
وقال الشيخ في الكنى (826): المسترقله كتاب أخبرنا به أحمد بن عبدون عنابن الزبير عن علي بن الحسن عن أبيه عن الحسن بن محبوب عنه وأخبرنا ابنأبي جيد عن ابن الوليد عن الصفّار عن محمد بن الحسين عنه ورواه عبدالرحمانبن أبي نجران عنه).
خمس وعشرين ومائتين يحدّث عن سفيان بن مصعب عن جعفر ابن محمد عليه السلامومات سليمان سنة إحدى وثلاثين ومائتين).
وقال الشيخ في الكنى (826): المسترقله كتاب أخبرنا به أحمد بن عبدون عنابن الزبير عن علي بن الحسن عن أبيه عن الحسن بن محبوب عنه وأخبرنا ابنأبي جيد عن ابن الوليد عن الصفّار عن محمد بن الحسين عنه ورواهعبد الرحمان بن أبي نجران عنه).
خمس وعشرين ومائتين يحدّث عن سفيان بن مصعب عن جعفر ابن محمد عليه السلام
وقال الكشّي (150) أبو داود المسترق:
(قال محمد بن مسعود: سألت علي بن الحسن بن فضّال عن أبي داود المسترقّ؟ قال: إسمه سليمان بن سفيان المسترقوهو المنشد وكان ثقة.
قال حمدويه: وهو سليمان بن سفيان بن السمط المسترقكوفى يروي عنه الفضل بنشاذان أبو داود المسترق: مشدّدة : مولى بني أعين من كندة وإنما سميالمسترقلانه كان راوية لشعر الس‏ؤيّد وكان يستخفّه الناس لانشاده يسترقأييرقعلى افئدتهم وكان يسمّى المنشد وعاش سبعين سنة ومات سنة ثلاثينومائة).
وعدّه ابن شهر آشوب في كتاب المناقب في (فصل تواريخ وأحواله : الصادق : عليهالسلام). من خواصأصحاب الصادق عليه السلام.
روى عن بعض أصحابنا عن مثنى الحنّاط عن أبي الحسن موسى بن جعفر عليهالسلام وروى عنه محمد بن الحسن. كامل الزيارات: الباب 54 في ثواب من زارالحسين عليه السلام عارفاً بحقّه الحديث 5.
روى عن ثعلبة وروى عنه عبداللّه بن محمد. تفسير القمّى: سورة الانبياء فيتفسير قوله تعالى: (فاسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون).
ويقع الكلام في جهتين:
الاولى: لا ينبغي الشكفي وثاقة سليمان بن سفيان المسترقلشهادة علي بنالحسن بن فضّال وعلي بن إبراهيم بن هاشم بوثاقته حيث التزم أن لا يروي فيكتابه إلاعن الثقات وشهادة ابن شهر آشوب بأنه من خواصأصحاب الصادق عليهالسلام.
وقد يسدلعلى وثاقته بما رواه الكشّي (29 : 30) عن محمد بن مسعود قال: حدّثني علي بن الحسن بن علي بن فضّال قال حدّثني عبّاس بن عامر وجعفر بن محمدبن حكيم عن أبان بن عثمان الاحمر عن فضيل الرسان عن أبي داود قال حضرته عندالموت وجابر الجعفي عند رأسه قال: فهمأن يحدّث فلم يقدر قال محمد بن جابر: اسأله قال: قلت يا أبا داود حدّثنا الحديث الذي أردت قال: حدّثني عمران بنحصين الخزاعي أنرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله أمر فلاناً وفلاناً أنيسلما على علي عليه السلام بامرة المؤمنين فقالا: من اللّه ومن رسوله؟ فقال: من اللّه ومن رسوله ثم أمر حذيفة وسلمان فسلما ثم أمر المقداد فسلم وأمربريدة أخي : وكان أخاه لامّه : فقال: إنكم قد سألتموني من وليّكم بعدي وقدأخبرتكم به وقد أخذت عليكم الميثاق كما أخذ اللّه تعالى على بني آدم (ألستبربّكم قالوا بلى) وايم اللّه لئن نقضتموها لتكفرن.
وجه الاستدلال أنالرواية دالة على جلالة أبي داود وعلوشأنه واطلاعه علىخفايا وتصلّبه في التشيع وقوة إيمانه ومن هذا حاله عند الموت لا يكون إلاّعدلاً ثقة.
والجواب عنه ظاهر أما أولاً فلمنع الصغرى والكبرى أما الصغرى فإنالروايةلا تدلإلاعلى تشيعه واعتقاده بإمامة أمير المؤمنين عليه السلام بنصمناللّه ورسوله.
وأما الكبرى فلانالتصلّب في التشيع لا يلازم الوثاقة فضلاً عن العدالة.
وأما ثانياً فلانأبا داود الوارد في الرواية ليس هو أبو داود المسترقفإنّالوارد فيها مات في حياة جابر الجعفي الذي توفى سنة 132 هج وقد مرأنأباداود المسترقمات سنة (230) أو سنة (231) وعلى كلا التقديرين لا يمكن أن يكونموته في حياة جابر على أنا سنبين أنه توفي سنة (231) فكيف يمكن أن يروي عنرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله بواسطة واحدة ؟!.
الثانية: قد مرالاختلاف بين كلام النجاشي وما حكاه الكشّي عن حمدويه فيتاريخ وفاته ولا يخفى أن الصحيح هو مافي كلام النجاشي ولا يبعد أن يكون مافيالك‏ؤشّي من تحريف النسّاخ والوجه في ذلك: أنه روى عنه جماعة عن الاكابر الذينلم يدركوا الصادق عليه السلام جزماً منهم الفضل بن شاذان المدرك لابي محمدالعسكري عليه السلام ومحمد بن الحسين الذي مات سنة (262) والحسن بن محبوبالمولود سنة (150) وعبدالرحمان بن أبي نجران الذي هو من أصحاب الرضا والجوادعليهما السلام وكيف يمكن أن يروي هؤلاء ومن في طبقتهم عمن مات قبل وفاة الصادقعليه السلام بثمان وعشرين سنة بل إنما تقدّم عن ابن شهر آشوب : من أنأباداود المسترق(سليمان بن سفيان) من خواصأصحاب الصادق عليه السلام : محل نظروإشكال فانه إذا كان توفي سنة (231) فقد توفي بعد الصادق عليه السلام بثلاثوثمانين سنة ومن يكون من خواصأصحابه عليه السلام لابدوأن يعدمن الرجالفي زمانه عليه السلام وعلى ذلك يكون الرجل من المعمّرين ولم يعدمنهم علىأنحمدويه شهد بأنعمره كان سبعين سنة.
وإشكال فانه إذا كان توفي سنة (231) فقد توفي بعد الصادق عليه السلام بوثمانين سنة ومن يكون من خواصأصحابه عليه السلام لابدوأن يعدمن الرجالفي زمانه عليه السلام وعلى ذلك يكون الرجل من المعمّرين ولم يعدمنهم علىأنحمدويه شهد بأنعمره كان سبعين سنة.
وعلى ما ذكرناه فطريق الشيخ إليه صحيح وإن كان فيه ابن أبي جيد لانه من مشايخ النجاشي نعم الطريقان الآخران ضعيفان أحدهما بابن الزبير والثاني بأبي المفضّلوابن بطّة الواقعين في طريقه إلى عبدالرحمان بن أبي نجران.
روى بعنوان سليمان بن سفيان عن إسحاق بن ع‏ؤمّار وروى عنه المعلّى ابن محمد.الكافي: الجزء 4 كتاب الزكاة 1 باب النوادر 37 الحديث 1.
وروى عن معاذ بن مسلم وروى عنه موسى بن القاسم. التهذيب: الجزء 5 بابالطواف الحديث 449.
وروى بعنوان سليمان بن سفيان أبي داود عن عمرو بن حريث وروى عنه الحسين بنعلي الكوفي. التهذيب: الجزء 2 باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات الحديث1284.
كذا في هذه الطبعة ولكن في الطبعة القديمة الحسن بن علي الكوفي وهوالصحيح.
5456: سليمان بن سلمة:
الدالاني الكوفي: تقدّم في سلمان.
5457: سليمان بن سليمان.
الازدى: من شهداء الطف ووقع التسليم عليه في الزيارة الرجبية.
5458: سليمان بن سليمان:
العبسى: تقدّم في (سلمان أبو عبد اللّه).
5459: سليمان بن سماعة:
= سليمان بن سماعة الخزاعى.
قال النجاشي: (سليمان بن سماعة الضبيالكوزى من بني الكوز كوفى حذّاءثقة روى عن عمّه عاصم الكوزى وعن غير عمّه من الرجال له كتاب أخبرني أبوعبداللّه ابن شاذان قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن يحيى عن أبيه قال: حدّثناسلمة بن الخطّاب عن سليمان بن سماعة بكتابه).
طبقته في الحديث وقع بعنوان سليمان بن سماعة في إسناد جملة من الروايات تبلغ ثلاثة عشرمورداً.
فقد روى عن الحسين بن المختار وداود الحذّاء وعاصم الكوزي : عمّه ؤوعبداللّه بن القاسم وعبداللّه بن القاسم البطل وعبدالملك بن بحر وعلي ابنإسماعيل.
وروى عنه ابن جمهور وسلمة بن الخطّاب وسهل بن زياد ومحمد بن جمهور ومحمدبن عيسى ومعلّى بن محمد.
وروى عن عبد اللّه بن القاسم وروى عنه محمد بن جمهور. تقسير القمّى: سورةالشورى في تفسير قوله تعالى: (كذلك يوحي إليك وإلى الّذين من قبلك).
ثم إنمحمد بن يعقوب روى عن محمد بن يحيى عن سلمة بن الخطّاب عن سليمان بنسماعة عن الحذّاء عن عمّه عاصم. الكافي: الجزء 5 كتاب النكاح 3 باب أصنافالنساء 3 الحديث 4.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً ولكن الظاهر وقوع التحريف فيهوالصحيح سليمان بن سماعة الحذّاء وأنكلمة عن قبل الحذّاء زائدة فإنّالحذّاء لقب سليمان نفسه.
5460: سليمان بن سماعة الخزاعى:
روى عن علي بن إسماعيل وروى عنه سلمة بن الخطّاب. الكافي: الجزء 5 كتابالنكاح 3 باب صفة مبايعة النبيصلّى اللّه عليه وآلهالنساء 167الحديث 4.
أقول: الظاهر اتحاده مع سابقه بقرينة اتحاد الراوي والمرويعنه.
5461: سليمان بن سويد:
الجعفى: أسند عنه. كوفى من أصحاب الصادق عليه السلام رجال الشيخ (73).
روى عن رجل عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السلام وروى عنه الحسنأيوب. تفسير القمّى: سورة الجاثية في تفسير قوله تعالى: (هذا كتابنا ينطقعليكم بالحقّ).
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ ستة عشر مورداً.
5462: سليمان بن سويد الكلابى:
الجعفرى: من أصحاب الصادق عليه السلام رجال الشيخ (74).
5463: سليمان بن صالح:
= سليمان بن صالح الجصاص .
روى عن رجل عن أبي بصير عن أبي عبداللّه عليه السلام وروى عنه الحسن بنأيوب. تفسير القمّى: سورة الجاثية في تفسير قوله تعالى: (هذا كتابنا ينطقعليكم بالحقّ).
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ ستة عشر مورداً.
فقد روى في جميع ذلك عن أبي عبداللّه عليه السلام.
روى عن رجل عن أبي بصير عن أبي عبد اللّه عليه السلام وروى عنه الحسن
وروى عنه صالح بن عقبة وعلي بن أسباط ويونس.
ثم إنالشيخ روى بسنده عن صالح بن عقبة عن سليمان بن صالح وأبي شبل عنأبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7 باب فضل التجارة وآدابها الحديث23 والاستبصار: الجزء 3 باب ربح المؤمن على أخيه المؤمن الحديث 232 إلاّأنفيه: سليمان بن صالح أبي شبل عن أبي عبداللّه عليه السلام والصحيح مافيالتهذيب الموافق للكافى: الجزء 5 كتاب المعيشة 2 باب آداب التجارة 54الحديث 22.
أقول: سليمان بن صالح في إسناد هذه الروايات هو سليمان بن صالح الجصّاص الآتيفانه المعروف وصاحب كتاب.
5464: سليمان بن صالح الاحمرى:
الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام رجال الشيخ (88).
وذكره البرقى في أصحاب الصادق عليه السلام قائؤلاً: (سليمان بن صالح إمامالمسجد الاحمر).
5465: سليمان بن صالح الجصّاص :
قال النجاشي: (سليمان بن صالح الجصّاص: روى عن أبي عبداللّه عليه السلامكوفى ثقة له كتاب يرويه عنه الحسين بن هاشم أخبرنا الحسين بن عبيد اللّهقال: حدّثنا أحمد بن جعفر قال: حدّثنا حميد بن زياد عن الحسن بن محمد بنسماعة قال: حدّثنا الحسين بن هاشم عن سليمان بن صالح بكتابه).
وقال الشيخ (321): (سليمان بن صالح الجصّاص له كتاب أخبرنا به جماعة منأصحابنا عن أبي المفضّل عن حميد عن الحسن بن محمد بن سماعة عنه وأخبرنا بهجماعة عن التلّعكبرى عن ابن ه‏ؤمّام عن محمد بن أحمد بن ثابت والعاصمى جميعاًعن محمد بن إسحاق الطحّان عن عبداللّه بن القاسم عنه).
وعدّه في رجاله (تارة) في أصحاب الصادق عليه السلام (90) قائؤلاً: (سليمانبن صالح الجصّاص الكوفي). (وأخرى) في من لم يرو عنهم عليهم السلام (9) قائلاً: (سليمان بن صالح الجصّاص روى عنه الحسن بن محمد بن سماعة).
ويقع الكلام في أمرين:
الاول: أنذكر الشيخ في رجاله: سليمان بن صالح الجصّاص في من لم يرو عنهمعليهم السلام يناقض عدّه فيه من أصحاب الصادق عليه السلام فانه قد التزم فيأوّل رجاله بأن لا يذكر في الاصحاب إلامن له رواية عنهم عليهم السلام والظاهرأنذكره في من لم يرو عنهم عليهم السلام سهو من قلمه الشريف وذلك لشهادةالنجاشي بروايته عن الصادق عليه السلام على أنفي رواياتنا موارد قد روى فيهاسليمان بن صالح عن أبي عبد اللّه عليه السلام ولا إشكال في انصرافه إلىالجصّاص فانه المعروف والمشهور صاحب كتاب على ما مرفي سليمان بن صالح.
الثانى: أنظاهر كلام الشيخ في الفهرست والرجال أنالراوي عن سليمان ابنصالح هو الحسن بن محمد بن سماعة بلا واسطة ولكن كلام النجاشي صريح في أنّالحسين بن هاشم واسطة بينهما وأنالحسن بن محمد بن سماعة لم يرو عن سليمانبلا واسطة.
إذاً يكون سقوط الواسطة من تحريف النسّاخ أو من السهو في قلم الشيخ : قدّساللّه نفسه ؤ. وكلا طريقي الشيخ إليه ضعيف أحدهما بأبي المفضّل والآخر بمحمدبن إسحاق الطحّان وعبد اللّه بن القاسم.
5466: سليمان بن صالح الخثعمى:
عدّه البرقي من أصحاب الصادق عليه السلام.
5467: سليمان بن صالح الشيبانى:
تقدّم في سلمان.
5468: سليمان بن صالح المرادى:
الغامدى: تقدّم في سلمان.
5469: سليمان بن صرد:
هو من التابعين الكبار ورؤسائهم وزهّادهم حكاه الكشّي عن الفضل ابن شاذانفي ذيل ترجمة صعصعة بن صوحان (19) وتقدّم كلامه في جندب بن زهير.
وعدّه الشيخ في رجاله (تارة) في أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله(12) (وأخرى) في أصحاب علي عليه السلام (12) قائؤلاً: (سليمان بن صرد الخزاعيالمتخلّف عنه يوم الجمل المروي عن الحسن عليه السلام أو المروي على لسانهكذباً في عذره في التخلّف). (وثالثة) في أصحاب الحسن عليه السلام (3) قائؤلاً: (سليمان بن صرد الخزاعى أدرك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله).
وعن ابن نما في شرح الثار أنه أول من نهض بعد قتل الحسين طالباً بثأره عليهالسلام.
المتخلّف عنه يوم الجمل المروي عن الحسن عليه السلام أو المروي على لسانهكذباً في عذره في التخلّف). (وثالثة) في أصحاب الحسن عليه السلام (3) قائلاً: (سليمان بن صرد الخزاعى أدرك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله).
وعن ابن نما في شرح الثار أنه أول من نهض بعد قتل الحسين طالباً بثأره عليهالسلام.
أقول: لا ينبغي الاشكال في جلالة سليمان بن صرد وعظمته لشهادة الفضل بن شاذان بذلك وأما تخلّفه عن أمير المؤمنين عليه السلام في وقعة الجمل فهو ثابتولعلذلك كان لعذر أو بأمر من أمير المؤمنين عليه السلام فإنما روي عن كتابصفّين لنصر بن مزاحم عن أبي عبداللّه سيف بن عمر عن إسماعيل بن أبي عمرة عنعبدالرحمان بن عبيد بن أبي الكنود من عتاب أمير المؤمنين عليه السلام وعذلهسليمان بن صرد في قعوده عن نصرته بعد رجوعه عليه السلام من حرب الجمل لا يمكنتصديقه لانعدّة من رواته لم تثبت وثاقتهم على أنه لم يثبت كون هذا الكتاب عننصر بن مزاحم بطريق معتبر فلعلالقصة مكذوبة عليه كما احتمله الشيخ : قدّسسرّه ؤ.
ثم إنما ذكره الشيخ : من كون سليمان بن صرد من أصحاب رسول اللّه : صلّىاللّه عليه وآله : لعلّه مأخوذ من بعض كتب العامّة وإلا فقد صرّح الفضل بنشاذان بأنه من التابعين كما مرّ.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net