6610: عبد القاهر --- عبد القهّار --- عبدك --- عبد الكريم 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الحادي عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2990


6610: عبد القاهر:
الذي روى عن جابر، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (252).
6611: عبد القاهر بن أحمد:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الاديب فخر الدين عبدالقاهر بن أحمد ابنعلي القمّي الطبيعى: فاضل).
6612: عبد القاهر بن الحاج عبد بن رجب:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحرّين (456): (الشيخ عبدالقاهر بن الحاج عبدابن رجب بن المخلص العبادي أصلاً، الحويزي موطناً: فاضل، عالم، متكلّم، فقيه،ماهر، جامع، جليل القدر، منشى‏ء، عابد، له تصانيف، منها في الكلام: كتاب العقائدالدينية عن البراهين العقلية، وكتاب المستمسكات القطعية اليقينية في أصولالفقه، صفو صفوة الاصول ونفي هفوة الفضول، وفي الفروع: كتاب رياض الجنان، وحدائقالغفران، ورسالة سمّاها النيلوفرية لم تتم، وكتاب الفرائد الصافية على الفوائدالوافية وهي حاشية على شرح الجامى، وكتاب دفع الغواية لشرح الهداية، وكتاب خيرالزائر المبتلى بالبلاء في طريق النجف وكربلاء، وتعاليق على آيات الاحكام للشيخجواد، سمّاها: سلوك مسالك المرام في مسلك مسالك الافهام، وتعاليق على تفسيرالبيضاوى، وله ديوان شعر وغير ذلك ومن شعره قوله... (فأورد نماذج من شعره).لقيته بالمشهد الرضوي على مشرفة السلام).
6613: عبد القاهر بن حمويه:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحرّين (458): (الشيخ أبو طالب عبدالقاهر بنحمويه القمّى: عالم، جليل، يروي عنه شاذان بن جبرئيل).
6614: عبد القاهر (الباهر) بن محمد:
ابن قيس الاسدي الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (251).
6615: عبد القهّار:
روى عن جابر الجعفى، وروى عنه عبداللّه بن القاسم. الكافي: الجزء 1، كتابالحجّة 4، باب ما فرض اللّه عزّ وجلّ ورسوله صلّى اللّه عليه وآله من الكون معالائمة عليهم السلام 19، الحديث 6.
6616: عبدك (عبدلى) (عبدكى) بن الحسن:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (الشيخ معين الدين عبدك (عبدلى) (عبدكى) بنالحسن الاسترآبادى: صالح، عفيف، مجاور مدينة الرسول صلّى اللّه عليه وآله).
6617: عبد الكريم:
وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات تبلغ اثنين وتسعين مورداً.
فقد روى عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام، وعن أبي إسحاق، وأبي بصير،وابن أبي يعفور، وابن مسكان، وأيوب أخي أديم، وجماعة بن سعد الخثعمى، والحسن بنزياد، والحسن بن هارون، والحسن الصيقل، والحسين بن ح‏ؤمّاد، وزرارة، وسليمان بنخالد، وسماعة، وعبداللّه بن سليمان الصيرفى، ومحمد ابن حكيم، ومحمد بن مسلم،ويزيد بن خليفة، والحلبى.
فقد روى عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام، وعن أبي إسحاق، وأبيوابن أبي يعفور، وابن مسكان، وأيوب أخي أديم، وجماعة بن سعد الخثعمى، والحسن بنزياد، والحسن بن هارون، والحسن الصيقل، والحسين بن ح‏ؤمّاد، وزرارة، وسليمان بنخالد، وسماعة، وعبداللّه بن سليمان الصيرفى، ومحمد ابن حكيم، ومحمد بن مسلم،ويزيد بن خليفة، والحلبى.
6617: عبد الكريم:
وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات تبلغ اثنين وتسعين مورداً.
فقد روى عن أبي جعفر وأبي عبداللّه عليهما السلام، وعن أبي إسحاق، وأبي بصير،لاآوأبو أخي أديم، وجماعة بن سعد الخثعمى، والحسن
وروى عنه ابن أبي نصر، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، ُّ وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى، وجعفر، وجعفر بن سماعة، والحسن ابن على،وحمّاد بن خالد، وعبيس بن هشام، وعلي بن خالد، ومحمد بن أحمد، والبزنطى،والوشّاء.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن عبداللّه بن أبي سهل، عن ح‏ؤمّاد، عن عبدالكريم، عن أبيعبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات، الحديث 1032.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، بابأنّ من السعادة أن تكون معيشة الرجل من بلده 122، الحديث 2: عبداللّه ابن أبيسهل، عن عبداللّه بن عبدالكريم، عن أبي عبداللّه عليه السلام.
وروى بسنده أيضاً، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن عبدالكريم، عن الحسين بنزياد. التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 570، والاستبصار: الجزء 3، بابأنه إذا مات الرجل غائباً عن زوجته كان عليها العدّة...، الحديث 1273، إلاّ أنّفيه الحسن بن زياد بدل الحسين بن زياد.
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن ابن أبي نصر، عن عبدالكريم، عن الحلبى. الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب طلاق المعتوه والمجنون 52، الحديث 4.
ورواها الصدوق بسنده، عن عبدالكريم بن عمرو، عن الحلبى. الفقيه: الجزء 3، بابطلاق الغلام، الحديث 1576.
ولكن في التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 251، والاستبصار: الجزء3، باب طلاق المعتوه، الحديث 1069، عبدالملك بن عمرو بدل عبدالكريم (بن عمرو)،والظاهر صحة ما في الكافي والفقيه، لكثرة رواية عبدالكريم (بن عمرو) عن الحلبى،وعدم ثبوت رواية عبدالملك بن عمرو عنه في غير ما ذكرنا.
روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن عبدالكريم، عن الحلبى. التهذيب: الجزء7، باب المزارعة، الحديث 897، والاستبصار: الجزء 3، باب من استأجر أرضاً بشى‏ءمعلوم...، الحديث 466، إلاّ أنّ فيه أحمد بن محمد، عن علي ابن الحكم، عنعبدالكريم، والصحيح ما في التهذيب، لموافقته للكافى: الجزء 5، كتاب المعيشة 2،باب الرجل يستأجر الارض أو الدار...، 132، الحديث‏6.
6618: عبد الكريم أبوعلى:
روى عن المفضّل بن عمر، وروى عنه الحسين بن محمد. التهذيب: الجزء 6، باب حدّحرم الحسين عليه السلام وفضل كربلاء، الحديث 140.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في كامل الزيارات: الباب 83، في أنّالصلاة الفريضة عنده تعدل حجّة والنافلة عمرة، الحديث 2، الحسن بن محمد ابنعبدالكريم أبو على، بدل الحسين بن محمد، عن عبدالكريم أبي على، وهو الصحيحلتكرّر هذا السند في كامل الزيارات.
6619: عبد الكريم بن أبي يعفور:
روى عن أبي جعفر عليه السلام، وروى عنه أخوه عبداللّه بن أبي يعفور. التهذيب: الجزء 6، باب البيّنات، الحديث 597، والاستبصار: الجزء 3، باب العدالة المعتبرةفي الشهادة، الحديث 34.
6620: عبد الكريم بن أحمد:
قال ابن داود (947) من القسم الاوّل: (عبدالكريم بن أحمد بن موسى بن جعفر بنمحمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن طاووس الحسيني العلوى: سيّدنا الامامالمعظّم غياث الدين، الفقيه، النسّابة، النحوى، العروضى، الزاهد، العابد، أبوالمظفّر : قدّس اللّه روحه ؤ، انتهت رئاسة السادات وذوي النواميس إليه وكانأوحد زمانه، حائري المولد، حلّي المنشأ، بغدادي التحصيل، كاظمي الخاتمة.
ولد في شعبان سنة (648) وتوفّي في شوّال سنة (693) وكان عمره خمساً وأربعينسنة وشهرين وأيّاماً، كنت قرينة طفلين إلى أن توفّي (قدّس اللّه روحه)، ما رأيتقبله ولا بعده بخلقه وجميل قاعدته وحلو معاشرته ثانياً، ولا لذكائه وقوة حافظتهمماثلاً، ما دخل في ذهنه شى‏ء فكاد ينساه، حفظ القرآن في مدّة يسيرة وله احدىعشرة سنة، إستقل بالكتابة واستغنى عن المعلّم في أربعين يوماً وعمره إذ ذاكأربع سنين، ولا تحصى مناقبه وفضائله.
رأيت قبله ولا بعده بخلقه وجميل قاعدته وحلو معاشرته ثانياً، ولا لذكائهحافظته مماثلاً، ما دخل في ذهنه شى‏ء فكاد ينساه، حفظ القرآن في مدّة يسيرة ولهاحدى عشرة سنة، إستقل بالكتابة واستغنى عن المعلّم في أربعين يوماً وعمره إذذاك أربع سنين، ولا تحصى مناقبه وفضائله.
ولد في شعبان سنة (648) وتوفّي في شوّال سنة (693) وكان عمره خمس ًسنة وشهرين وأيّامااً، كنت قرينة طفلين إلى أن توفّي (قدّس اللّه روحه)، مارأيت قبله ولا بعده بخلقه وجميل قاعدته وحلو معاشرته ثانياً، ولا لذكائه وقوةحافظته مماثلاً، ما دخل في ذهنه شى‏ء فكاد ينساه، حفظ القرآن في مدّة يسيرة ولهلاآواستغنى عن المعلّم في أربعين يوماً وعمره
له كتب، منها: كتاب الشمل المنظوم في مصنّفي العلوم ما لاصحابنا مثله، ومنها ُّ كتاب فرحة الغري بصرحة القري وغير ذلك) (إنتهى).
وقال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحرّين (459): (وكان السيد المذكور شاعراً،منشئاً، أديباً، ورأيت له إجازة بخطّه تاريخها سنة 686، وكان من تلامذة عمّهوأبيه، والمحقّق الحلّى، والمحقّق الطوسى، وغيرهم).
6621: عبدالكريم بن حسّان:
النبطى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (184).
وعدّه البرقي أيضاً في أصحاب الصادق عليه السلام.
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه هشام بن الحكم. كامل الزيارات: الباب 64، في أنّ زيارة قبر الحسين عليه السلام تعدل حجّة، الحديث 4.
6622: عبد الكريم بن ح‏ؤمّاد:
الكوفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (185).
6623: عبد الكريم بن سعد:
أبو العلاء الجعفى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (183).
6624: عبد الكريم بن صالح:
روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه أشعث بن محمد البارقى. الكافي: الجزء 6، كتاب الدواجن 9، باب الحمام 7، الحديث 15.
6625: عبد الكريم بن عبد الرحمان:
البجلي البزّاز الكوفى: أسند عنه، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ(186).
6626: عبد الكريم بن عبد الرحيم:
وروى عن محمد بن على، وروى عنه جعفر بن أحمد. تفسير القمّى: سورة الانعام، فيتفسير قوله تعالى: (فلمّا نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كلّ شى‏ء).
6627: عبد الكريم بن عبد اللّه:
ابن نصر البزّاز أبو الحسين: روى عن أبي جعفر محمد بن يعقوب الكلينى، وروىعنه أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر. مشيخة التهذيب: في طريقه إلى محمد بنيعقوب الكلينى.
6628: عبد الكريم بن عتبة:
القرشي اللهبى: عدّه الشيخ في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق عليه السلام بهذاالعنوان (180).
و (أخرى) في أصحاب الكاظم عليه السلام (13)، قائلاً: (عبدالكريم ابن عتبةالهاشمى، ثقة، روى عن أبي عبداللّه عليه السلام).
وعدّه البرقي في أصحاب الصادق عليه السلام.
وطريق الصدوق إليه: أبوه : رضي اللّه عنه ؤ، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بنمحمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى، عن عبدالكريم بن عمروالخثعمى، عن ليث المرادى، عن عبدالكريم بن عتبة الهاشمى. والطريق صحيح.
طبقته في الحديث‏
روى بعنوان عبدالكريم بن عتبة، عن الصادق عليه السلام. الفقيه: الجزء 1، بابما يستحبّ من الدعاء في كلّ صباح ومساء، الحديث 979.
وروى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى عنه أبو بصير ليث المرادى. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب من قال لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له عشراً،39، الحديث 1.
وروى عن الشيخ عليه السلام، وروى عنه أبو بصير. الكافي: الجزء 3، كتابالطهارة 1، باب الرجل يدخل يده في الاناء قبل أن يغسله 8، الحديث 2.
وروى بعنوان عبدالكريم بن عتبة الكوفي الهاشمى، عن أبي عبداللّه عليه السلام،وروى عنه أبو بصير ليث المرادى. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الاحداث الموجبةللطهارة، الحديث 106، والاستبصار: الجزء 1، باب غسل اليدين قبل ادخالهماالاناء، الحديث 145.
وروى بعنوان عبدالكريم بن عتبة الهاشمى، عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروىعنه زرارة. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب الزكاة تبعث من بلد إلى بلد35، الحديث 8، والجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب دخول عمرو بن عبيد والمعتزلة علىأبي عبداللّه عليه السلام 7، الحديث 1، والتهذيب: الجزء 4، باب الزيادات فيالزكاة، الحديث 292، والجزء 6، باب كيفية قسمة الغنائم، الحديث 261.
الزكاة، الحديث 292، والجزء 6، باب كيفية قسمة الغنائم، الحديث 261.
عنه زرارة. الكافي: الجزء 3 ، كتاب الزكاة 5 ، بابالزكاة تبعث من بلد إلى بلد 35 ، الحديث 8 ، والجزء 5 ، كتاب الجهاد 1 ، باب دخول عمرو بن عبيد والمعتزلةعلى أبي عبداللّه عليه السلام 7 ، الحديث 1 ، والتهذيب: الجزء 4 ، باب الزيادات في الزكاة، الحديث 292 ، والجزء 6 ، باب كيفية قسمة الغنائم، الحديث 261.
1 ، باب غسل اليدين قبل ادخالهما الاناء، الحديث 5 وروى بعنوان عبدالكريم بن عتبة الهاشمى، عن أبي عبداللّه عليه السلام، وروى
وروى عنه ليث المرادى. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء والفرض منه، الحديث َّ 228.
6629: عبد الكريم بن عمرو:
قال النجاشي: (عبدالكريم بن عمرو بن صالح الخثعمى، مولاهم، كوفى، روى عن أبيعبداللّه وأبي الحسن عليهما السلام، ثم وقف على أبي الحسن عليه السلام! كان ثقةثقة عيناً، يلقّب كرام. له كتاب يرويه عدّة من أصحابنا، أخبرنا أبو عبداللّهابن شاذان، قال: حدّثنا علي بن حاتم، قال: حدّثنا محمد بن أحمد بن ثابت، قال: حدّثنا القاسم بن محمد بن الحسين بن خازم، قال: حدّثنا عبيس، عن كرام بكتابه).
وقال الشيخ (481): (عبدالكريم بن عمرو الخثعمى، له كتاب أخبرنا به الشيخالمفيد رحمه اللّه والحسين بن عبيد اللّه، عن أبي جعفر ابن بابويه، عن أبيه، عنسعد والحميرى، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب وأحمد بن محمد، عن أحمد بنمحمد بن أبي نصر البزنطى، عنه، ولقبه كرام).
وعدّه الشيخ في رجاله (تارة)، في أصحاب الصادق عليه السلام (181)، قائلاً: (عبدالكريم بن عمرو الخثعمي الكوفى).
و (أخرى) في أصحاب الكاظم عليه السلام (12)، قائلاً: (عبدالكريم بن عمروالخثعمي : لقبه كرام : كوفى، واقفى، خبيث، له كتاب، روى عن أبي عبداللّه عليهالسلام).
وعدّه البرقي في أصحاب الصادق والكاظم عليهما السلام، قائلاً في الموضعالثاني: (عبدالكريم بن عمرو، لقبه كرام، كوفى، عربى، خثعمى).
وعدّ الشيخ المفيد في رسالته العددية الكرام الخثعمي من الفقهاء الاعلاموالرؤساء المأخوذ منهم الحلال والحرام الذين لا يطعن عليهم ولا طريق لذمّ واحدمنهم.
وذكره الكشّي في ما روى في أصحاب موسى بن جعفر وعلي بن موسى عليهما السلام،قائلاً (430): (ثمّ كرام بن عمرو عبدالكريم.
حمدويه، قال: سمعت أشياخي يقولون: إنّ كراماً هو عبدالكريم بن عمرو واقفى).
وقد روى الشيخ في كتاب الغيبة، عن الثقات في السبب الذي دعا قوماً إلى القولبالوقوف: أنّ أوّل من أظهر هذا الاعتقاد علي بن أبي حمزة البطائني ثمّ عدّجماعة ممّن قالوا بالوقف طمعاً في الحطام الدنيوى!! وعدّ منهم كراماً الخثعمى.
روى عن ميسر بن عبدالعزيز، وروى عنه محمد بن عمرو. كامل الزيارات: الباب 23،في قول أمير المؤمنين عليه السلام في قتل الحسين عليه السلام، الحديث 16.
بقي هنا شى‏ء وهو أنك قد عرفت شهادة الاعلام على وقف عبدالكريم ابن عمروالملقّب بكرام.
ولكنه مع ذلك قد يقال إنه لم يكن واقفياً، ويستند في ذلك إلى روايات.
منها : ما رواه محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن أبي علي محمد بن إسماعيلبن موسى بن جعفر، عن أحمد بن القاسم العجلى، عن أحمد بن يحيى المعروف بكرد، عنمحمد بن خداهى، عن عبداللّه بن أيوب، عن عبداللّه بن هاشم، عن عبدالكريم بنعمرو الخثعمى، عن حبابة الوالبية، أنّ أمير المؤمنين عليه السلام، أعطاها حصاةوختمها وجعل ختمها دليلاً على الامامة وختمها بعد أمير المؤمنين الحسن عليهالسلام، وهكذا إلى أن ختمها الرضا عليه السلام. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة،باب ما يفصل به بين دعوى المحقّ والمبطل في أمر الامامة 81، الحديث 3.
أقول: دلالة الرواية على عدم وقف الرجل ظاهرة إلاّ أنّها لم تثبت فإنّ أكثررواتها مجاهيل.
ومنها: ما رواه محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، ومحمد بن الحسن، عن سهل بنزياد، عن محمد بن الحسن بن شمون، عن عبداللّه بن عبدالرحمان الاصمّ، عن كرام،قال: حلفت فيما بيني وبين نفسي أن لا آكل طعاماً بنهار أبداً حتى يقوم قائمآل محمد عليهم السلام، فدخلت على أبي عبداللّه عليه السلام، قال: فقلت له: رجلمن شيعتكم جعل اللّه عليه أن لا يأكل طعاماً بنهار أبداً حتى يقوم قائمآل محمد، قال: فصم إذاً يا كرام ولا تصم العيدين ولا ثلاثة التشريق ولا إذاكنت مسافراً ولا مريضاً فإنّ الحسين عليه السلام لما قتل عجّت السماوات والارضومن عليها والملائكة فقالوا يا ربّنا ائذن لنا في هلاك الخلق حتى نجدهم عن جديدالارض بما استحلّوا حرمتك وقتلوا صفوتك فأوحى اللّه يا ملائكتي ويا سماواتي وياأرضي اسكنوا ثمّ كشف حجاباً من الحجب فإذا خلفه محمد واثنا عشر وصيّاً عليهمالسلام وأخذ بيد فلان القائم من بينهم، فقال: يا ملائكتي ويا سماواتي ويا أرضيبهذا انتصر لهذا قالها ثلاث مرّات. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجّة 4، باب ما جاءفي الاثني عشر 126، الحديث 19.
أرضي اسكنوا ثمّ كشف حجاباً من الحجب فإذا خلفه محمد واثنا عشر وصيّاً عليالسلام وأخذ بيد فلان القائم من بينهم، فقال: يا ملائكتي ويا سماواتي ويا أرضيبهذا انتصر لهذا قالها ثلاث مرّات. الكافي: الجزء 1 ، كتاب الحجّة 4 ، باب ما جاء في الاثني عشر 126 ، الحديث 19 .
كنت مسافراً ولا مريضاً فإنّ الحسين عليه السلام لما قتل عجّت السماوومن عليها والملائكة فقالوا يا ربّنا ائذن لنا في هلاك الخلق حتى نجدهم عن جديدالارض بما استحلّوا حرمتك وقتلوا صفوتك فأوحى اللّه يا ملائكتي ويا سماواتي ويالاآمن الحجب فإذا خلفه محمد واثنا عشر وصيّاً عليهم
أقول: لا دلالة في الرواية على عدم وقف كرام فإنه يمكن أن تكون روايته هذهقبل وقفه على أنّ الرواية ضعيفة بعدّة من رواتها.
ومنها: ما رواه الكلينى، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عنكرام، قال: قلت لابي عبداللّه عليه السلام، إني جعلت على نفسي أن أصوم حتى يقومالقائم عليه السلام، فقال: صم ولا تصم في السفر...، الحديث. الكافي: الجزء 4،كتاب الصوم 2، باب من جعل على نفسه صوماً معلوماً 58، الحديث 1.
أقول: الجواب عند يظهر مما تقدّم على أنه لم يعيّن فيه المراد من القائم عليهالسلام، فالصحيح أنه لم يثبت شى‏ء يعارض به شهادة الاعلام على وقفه.
وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه ومحمد بن الحسن : رضي اللّه عنهما ؤ، عنسعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد ابن أبي نصرالبزنطى، عن عبدالكريم بن عمرو الخثعمي ولقبه كرام. والطريق صحيح، كما إنّ طريقالشيخ إليه أيضاً صحيح.
طبقته في الحديث‏
وقع بعنوان عبدالكريم بن عمرو في إسناد جملة من الروايات تبلغ ستة وأربعينمورداً.
فقد روى عن أبي عبداللّه عليه السلام، وعن أبي بصير، وأبي بكر الحضرمى، وابنأبي يعفور، وأيوب أخي أديم، والحسن بن زياد، والحسن بن هارون، والحسين بنح‏ؤمّاد، والحسين بن حمّاد الكوفى، وحكم بن محمد بن القاسم، وزرارة، وزيدالشحّام أبي اُسامة، وسعيد الاعرج، وسعيد بن يسار، وسليمان بن خالد، وعبدالاعلى،وعبدالحميد بن أبي الديلم، وعبداللّه بن أبي يعفور، وع‏ؤمّار بن مروان، وعمرو بنالبراء، ومحمد بن حكيم، ومحمد بن مسلم.
وروى عنه ابن ابي نجران، وابن أبي نصر، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد ابن أبينصر، وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى، وجعفر بن بشير، وجعفر بن سماعة، والحسنبن علي الوشّاء، وعبيس بن هشام، وعلي بن خالد، ومحمد بن سنان، والبزنطى،والوشّاء.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن حفص بن البختري وغيره، عنعبدالكريم بن عمرو، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، باب فضلصيام يوم الشكّ، الحديث 510، والاستبصار: الجزء 2، باب صيام يوم الشكّ، الحديث242.
ورواها بعينها بسنده، عن ابن أبي عمير، عن كرام، عن أبي عبداللّه عليهالسلام، باب حكم المسافر والمريض في الصيام من الجزء المزبور، الحديث 683،والاستبصار: باب صوم النذر في السفر من الجزء المزبور، الحديث 325، والاخيرموافق للكافى: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من جعل على نفسه صوماً معلوماً...،58، الحديث 1.
ثمّ إنّ خلافاً تقدّم بيانه في عبدالكريم عن الحلبي فراجع.
ووقع بعنوان عبدالكريم بن عمرو الخثعمي في إسناد جملة من الروايات تبلغ ثلاثةعشر مورداً.
فقد روى عن أبن أبي يعفور، والحارث بن المغيرة النصرى، وحبابة الوالبية،وحمزة بن حمران، وزرارة، وسعيد بن عبداللّه الاعرج الكوفى، وعبداللّه ابن أبييعفور، وعمر بن حنظلة، والفضيل بن يسار، وليث المرادى، ومعلّى بن خنيس.
وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر، وأحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطى، وجعفربن محمد بن حكيم، والحسن بن علي بن زياد، والحسن بن علي الخزّاز، وعبداللّه بنهاشم، والوشّاء.
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن جعفر بن سماعة وعلي بن خالد، عن عبدالكريم ابن عمروالخثعمى، عن عمرو بن البراء. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 170،والاستبصار: الجزء 3، باب من طلّق امرأته ثلاث تطليقات، الحديث 1009، إلاّ أنّفيه علي بن حديد بدل علي بن خالد، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء6، كتاب الطلاق 2، باب من طلّق ثلاثاً على طهر بشهود في مجلس...، 10، الحديث4.
6630: عبد الكريم بن مهران:
من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (56).
2 ، باب من طلّق ثلاثاً على طهر بشهود في مجلس...، 10 16الحديث 4 .
6630: عبد الكريم بن مهران:
من أصحاب الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (56).
ثلاث تطليقات، الحديث 1009 ، إلاّ أنّ فيه علي بن حديد بدخالد، والصحيح ما في التهذيب الموافق للكافى: الجزء 6 ، كتاب الطلاق 2 ، باب من طلّق ثلاثاً على طهر بشهود في مجلس...، 10 ،الحديث 4 .
6631: عبد الكريم بن نصر:
روى عن عبدالكريم بن عمرو، وروى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. كامل الزيارات: الباب 27، في قول جبرئيل عليه السلام لرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله. إنّالحسين تقتله أمّتك من بعدك، الحديث 9.
6632: عبد الكريم بن هلال الجعفى:
قال النجاشي: (عبدالكريم بن هلال الجعفي الخرّاز، مولى، كوفى، ثقة، عين، يقالله الخلقانى، روى عن أبي عبداللّه عليه السلام. له كتاب، أخبرنا القاضي أبوعبداللّه الجعفى، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدّثنا أحمد بن محمدبن يحيى الخازنى، قال: حدّثنا أبى، قال: حدّثنا الحسن بن عبدالملك(1) بن هلال،عن أبيه بكتابه).
وعدّه الشيخ في رجاله، في أصحاب الصادق عليه السلام (182)، قائلاً: (عبدالكريم بن هلال الجعفى: مولاهم الخزّاز الكوفى).
6633: عبد الكريم بن هلال القرشى:
قال الشيخ (472): (عبد الكريم بن هلال القرشى، له كتاب أخبرنا به جماعة، عنأبي المفضّل، عن حميد، عن محمد بن موسى خوراء، عن عبدالكريم).
أقول: الظاهر اتحاده مع ما قبله، والوجه فيه، مضافاً إلى أنّ الشيخ لم يتعرّضفي رجاله إلاّ لواحد فلو كان المسمّى بعبدالكريم بن هلال اثنين لزمه ذكرهما،أنّ من البعيد جدّاً أن يكون لكلّ من عبدالكريم بن هلال الجعفي وعبدالكريم بنهلال القرشي كتاب ويتعرّض الشيخ لاحدهما ويتعرّض النجاشي للآخر.
وعليه ففي إحدى عبارتي النجاشي والشيخ تحريف لا محالة.
وطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضّل.
6634: عبد الكريم الهمدانى:
وروى عن أبي تمامة، وروى عنه عثمان بن سعيد. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة2، باب الدين 19، الحديث 9، والجزء 6، كتاب الزيّ والتجمّل 8، باب لبس الصوفوالشعر والوبر 8، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 6، باب الديون وأحكامها، الحديث382.
6635: عب‏ؤدك‏ؤى:
تقدّم في عبدك.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net