6800: عبد اللّه بن حزام --- 6806: عبد اللّه بن الحسن بن زيد 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الحادي عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 4430


6800: عبد اللّه بن حزام:
أبو جابر بن عبداللّه من النقباء الاثني عشر، تقدّم في ترجمة أسعد بنزرارة.
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (55).
ه6801: عبد اللّه بن حسّان:
ابن جميع (حميد) الكوفي المدنى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ(101).
روى عن ابن أبي شعبة، وروى عنه ابن أبي عمير. كامل الزيارات: الباب 33، في منقال في الحسين عليه السلام شعراً، الحديث 3.
وروى عن الثمالى، وروى عنه خلف بن ح‏ؤمّاد. التهذيب: الجزء 6، باب فضل الكوفة،الحديث 69.
6802: عبد اللّه بن الحسن:
روى عن أبيه، عن علي بن أبي طالب عليه السلام، وروى عنه سليمان بن عمرالنخعى. كامل الزيارات: الباب 2، في ثواب زيارة رسول اللّه صلّى اللّه عليهوآله، الحديث 12.
أقول: عبداللّه بن الحسن هذا مجهول.
6803: عبد اللّه بن الحسن:
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات، فقد، روى عن رسول اللّه صلّىاللّه عليه وآله وسلم، وروى عنه الحسين بن علوان. التهذيب: الجزء 4، باب فرضالصيام، الحديث 425.
أقول: الظاهر أنها مرسلة، بقرينة رواية الحسين بن علوان عنه.
وروى عن الحسن بن هارون، وروى عنه يحيى بن عمران الحلبى. الكافي: الجزء 2،كتاب الايمان والكفر 1، باب أنّ الايمان مبثوث لجوارح البدن كلّها 18، الحديث2.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة والمعربة والمرآة: عبيد اللّه بنالحسن.
وروى عن جدّه علي بن جعفر، وروى عنه محمد بن أحمد بن إسماعيل الهاشمى.التهذيب: الجزء 1، باب الاغسال وكيفية الغسل من الجنابة، الحديث 1115.
وروى عن أمّه فاطمة بنت الحسين بن علي عليهما السلام، وروى عنه أبو حمزةالثمالى. الكافي: الجزء 2، كتاب الايمان والكفر 1، باب المؤمن وعلاماته وصفاته99، الحديث 29.
وروى عن الفتح بن يزيد، وروى عنه محمد بن الحسن. الكافي: الجزء 5، كتابالنكاح 3، باب وقوع الولد 109، الحديث 3، والتهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكامالنكاح، الحديث 1156، والاستبصار: الجزء 3، باب أنّ ولد المتعة لاحق بأبيه،الحديث 559، إلاّ أنّ فيه: محمد بن الحسين عن عبداللّه بن الحسين، والصحيح مافي التهذيب لموافقته لما تقدّم عليه من الكافي.
وروى عن جدّه، عن علي بن جعفر، وروى عنه محمد بن أحمد العلوى. التهذيب: الجزء8، باب حكم الظهار، الحديث 60، والاستبصار: الجزء 3، باب أنّ من وطأ قبلالكفّارة كان عليه كفّارتان، الحديث 953.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن الظاهر وقوع التحريف فيه، والصحيح: عبداللّه بن الحسن، عن جدّه علي بن الحسن.
وروى مضمرة، وروى عنه يحيى بن مهران. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث1036، والجزء 7، باب من الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1937.
وروى الشيخ بسنده، عن فضيل بن عثمان، عن عبداللّه بن الحسن، قال: إذا دخلتالمسجد فقل.... التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد، الحديث 745.
أقول: عبداللّه بن الحسن في إسناد هذه الروايات مشترك بين جماعة، والتمييزإنما هو بالراوي والمرويّ عنه.
6804: عبد اللّه بن الحسن بن جعفر:
ابن الحسن بن الحسن الحسنى: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (10).
6805: عبد اللّه بن الحسن بن الحسن:
ابن علي بن أبي طالب: أبو محمد، شيخ الطالبيين : رضي اللّه عنه ؤ، من أصحابالباقر عليه السلام، رجال الشيخ (3).
وعدّه من أصحاب الصادق عليه السلام، أيضاً (1) قائلاً: (عبداللّه بن الحسن بنالحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أبو محمد، هاشمي مدني تابعى).
الباقر عليه السلام، رجال الشيخ (3).
وعدّه من أصحاب الصادق عليه السلام، أيضاً (1) قائلاً: (عبداللّه بن الحسن بنالحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أبو محمد، هاشمي مدني تابعى).
6805: عبد اللّه بن الحسن بن الحسن:
ابن علي بن أبي طالب: أبو محمد، شيخ الطالبيين : رضي اللّه عنه ؤ، من أصحابالباقر عليه السلام، رجال الشيخ (3).
وعدّه من أصحاب الصادق عليه السلام، أيضاً (1) قائلاً: (عبداللّه ابن الحسنبن الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أبو محمد، هاشمي مدني تابعى).
َّقال ابن المهنا في عمدة الطالب، ص 78: عبداللّه المحض بن الحسن المثنى بنالحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، وإنّما سمّي المحض لانّ أباه الحسن بنالحسن وأمّه فاطمة بنت الحسين، وكان يشبّه برسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله،وكان شيخ بني هاشم في زمانه، وقيل له: بم صرتم أفضل الناس؟ قال: لانّ الناسكلّهم يتمنون أن يكونوا منا، ولا نتمنى أن نكون من أحد. وكان قوي النفس شجاعاً.(إنتهى).
ثمّ إنّ الروايات قد كثرت في ذمّ عبداللّه هذا، فروي الصفّار، عن العبّاس ابنمعروف، عن حمّاد بن سليمان، عن ابن مسكان، عن سليمان بن هارون، قال: قلت لابيعبداللّه عليه السلام: إنّ العجلية يزعمون أنّ عبداللّه بن الحسن يدّعي أنّ سيفرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله عنده، قال عليه السلام: واللّه لقد كذب،فواللّه ما هو عنده وما رآه بواحدة من عينيه قطّ، ولا رآه أبوه إلاّ أن يكونرآه عند علي بن الحسين عليه السلام، وإنّ صاحبه لمحفوظ ومحفوظ له، ولا يذهبنيميناً ولا شمالاً فإنّ الامر واضح، واللّه لو أنّ أهل الارض اجتمعوا على أنيحولوا هذا الامر من موضعه الذي وضعه اللّه ما أستطاعوا، ولو أنّ خلق اللّهكلّهم جميعاً كفروا حتى لا يبقى أحد جاء اللّه لهذا الامر بأهل يكونون هم أهله.
بصائر الدرجات: الجزء 4، الباب 4، في أنّ ما عند الائمة عليهم السلام، من سلاحرسول اللّه صلّى اللّه عليه وآيات الانبياء، ص‏174.
أقول: هذه الرواية رواها المجلسي عن بصائر الدرجات كما ذكرنا، إلاّ أنّالمذكور في ما رواه: (حمّاد بن عيسى) بدل (حمّاد بن سليمان). البحار: الجزء7، باب ما عند الائمة عليهم السلام من سلاح رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، ص324. ولا يبعد صحة ما في البحار بقرينة الراوي والمرويّ عنه.
ثمّ إنّ سليمان بن هارون في الرواية هو العجلى، كما يظهر من الرواية الآتية،وعليه فالسند صحيح.
وروى الصفّار أيضاً في هذا الباب، عن محمد بن عبدالجبّار، عن البرقى، عنفضالة بن أيوب، عن سليمان بن هارون العجلي ما يقرب من الرواية الاولى.
وروى الصفّار أيضاً، عن محمد بن الحسين، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عنحمّاد بن عثمان، عن علي بن سعيد، قال: كنت جالساً عند أبي عبداللّه عليهالسلام، وعنده محمد بن عبداللّه بن علي إلى جنبه جالساً، وفي المجلس عبدالملكبن أعين ومحمد الطيّار وشهاب بن عبد ربه، فقال رجل من أصحابنا: جعلت فداك، إنّعبداللّه بن الحسن يقول: لنا في هذا الامر ما ليس لغيرنا! فقال أبو عبداللّهعليه السلام بعد كلام: أما تعجبون من عبداللّه يزعم أنّ أباه علي [عليّاً ظ] لميكن إماماً، ويقول: إنه ليس لنا علم. وصدق واللّه ما عنده علم. (الحديث).البصائر: الجزء 3، باب في الائمة عليهم السلام، أنهم اعطوا الجفر والجامعة ومصحففاطمة عليها السلام، ص 153.
وروى أيضاً، عن يعقوب بن يزيد، ومحمد بن الحسين، عن محمد بن أبي عمير، عن عمربن أذينة، عن علي بن سعيد، قال: كنت قاعداً عند أبي عبداللّه عليه السلام، (إلىأن قال): فقال محمد بن عبداللّه بن على: العجب لعبداللّه ابن الحسن أنه يهزأويقول في جفركم الذي تدّعون!! فغضب أبو عبداللّه عليه السلام، فقال: العجبلعبداللّه بن الحسن يقول: ليس فينا إمام، صدق ما هو بامام ولا كان أبوه إماماًويزعم أنّ علي بن أبي طالب لم يكن إماماً ويردّ ذلك!!. (البصائر): البابالمذكور، ص‏156.
وفي البصائر روايات غير ما ذكرنا من أراد الاطلاع عليها فليراجع.
وروى محمد بن يعقوب، عن الحسين بن محمد، عن المعلّى بن محمد، عن محمد بن على،قال: أخبرني سماعة بن مهران، قال أخبرني الكلبي النسّابة، قال: دخلت المدينةولست أعرف شيئاً من هذا الامر، فأتيت المسجد فاذا جماعة من قريش، فقلت أخبرونيعن عالم أهل هذا البيت، فقالوا: عبداللّه بن الحسن، فأتيت منزله فاستأذنت فخرجإل‏ؤيّ رجل ظننت أنه غلام له، فقلت له: إستأذن لي على مولاك فدخل ثمّ خرج، فقاللى: ادخل، فدخلت فاذا أنا بالشيخ معتكف شديد الاجتهاد... (إلى أن قال): قلت: أخبرني عن رجل قال لامرأته أنت طالق عدد نجوم السماء، فقال: تبين برأس الجوزاءوالباقي وزر عليه وعقوبة، فقلت في نفسي واحدة، فقلت: ما يقول الشيخ في المسحعلى الخفين؟ فقال: قد مسح قوم صالحون، ونحن أهل البيت لا نمسح، فقلت في نفسيثنتان، فقلت ما تقول في أكل الجري أحلال هو أم حرام؟ فقال: حلال إلاّ أنا أهلالبيت نعافه، فقلت في نفسي ثلاث، فقلت: ما تقول في شرب النبيذ؟ فقال: حلال إلاّأنّا أهل البيت لا نشربه، فخرجت من عنده وأنا أقول: هذه العصابة تكذب على أهلهذا البيت (الحديث). الكافي: الجزء 1، باب ما يفصل به بين دعوى المحقّ والمبطل81، الحديث 6.
ثنتان، فقلت ما تقول في أكل الجري أحلال هو أم حرام؟ فقال: حلال إلاّ أنا أ البيت نعافه، فقلت في نفسي ثلاث، فقلت: ما تقول في شرب النبيذ؟ فقال: حلال إلاّأنّا أهل البيت لا نشربه، فخرجت من عنده وأنا أقول: هذه العصابة تكذب على أهلهذا البيت (الحديث). الكافي: الجزء 1 ، باب ما يفصل به بين دعوىالمحقّ والمبطل 81 ، الحديث 6 .
والباقي وزر عليه وعقوبة، فقلت في نفسي واحدة، فقلت: ما يقول الشيخ ف على الخفين؟ فقال: قد مسح قوم صالحون، ونحن أهل البيت لا نمسح، فقلت في نفسيثنتان، فقلت ما تقول في أكل الجري أحلال هو أم حرام؟ فقال: حلال إلاّ أنا أهللاآت: ما تقول في شرب النبيذ؟ فقال: حلال
َّأقول: هذه الرواية تدلّ على أنّ عبداللّه بن الحسن كان قد نصب نفسه للامامةوكان يفتي بغير ما أنزل اللّه، ويأتي في ترجمة عبداللّه بن النجاشي (أبي بجير)عن الكشّي أنّ عبداللّه بن الحسن كان مرجعاً للزيدية وكان يتصدّى للفتيا.
وروى الشيخ المفيد، عن أبي الفرج بأسانيد متعدّدة، عن عيسى بن عبداللّه بنمحمد بن عمر بن علي عليه السلام، عن أبيه، أنّ جماعة من بني هاشم اجتمعوابالابواء وفيهم إبراهيم بن محمد بن علي بن عبداللّه بن عبّاس، وأبو جعفرالمنصور، وصالح بن على، وعبداللّه بن الحسن، وابناه محمد وإبراهيم، ومحمد بنعبداللّه بن عمرو بن عثمان، فقال صالح بن على: قد علمتم أنكم الذين يمدّ الناسإليهم أعينهم وقد جمعكم اللّه في هذا الموضع فاعقدوا بيعة لرجل منكم تعطونهإياها من أنفسكم وتواثقوا على ذلك حتى يفتح اللّه وهو خير الفاتحين، فحمد اللّهعبداللّه بن الحسن وأثنى عليه، ثمّ قال: قد علمتم أنّ ابني هذا هو المهدى!!فهلم فلنبايعه... فبايعوا محمداً ومسحوا على يده، قال عيسى: وجاء رسول عبداللّهبن الحسن إلى أبي أن ائتنا فإنّا مجتمعون لامر، وأرسل بذلك إلى جعفر بن محمدعليه السلام، وقال غير عيسى: أنّ عبداللّه بن الحسن قال لمن حضر: لا تريدواجعفراً فإنّا نخاف أن يفسد عليكم أمركم، قال عيسى بن عبداللّه بن محمد، فأرسلنيأبي أنظر ما اجتمعوا له، فجئتهم ومحمد ابن عبداللّه يصلّي على طنفسة رجلمثنية...، قال: وجاء جعفر بن محمد عليه السلام فأوسع له عبداللّه بن الحسن إلىجنبه فتكلّم بمثل كلامه، فقال جعفر عليه السلام: لا تفعلوا فإنّ هذا الامر لميأت بعد، إن كنت ترى (يعني عبداللّه) أنّ ابنك هذا هو المهدي فليس به ولا هذاأوانه، وإن كنت إنما تريد أن تخرجه غضباً للّه وليأمر بالمعروف وينهي عن المنكرفإنا واللّه لا ندعك : فأنت شيخنا : ونبايع ابنك في هذا الامر، فغضب عبداللّه،وقال: لقد علمت خلاف ما تقول وواللّه ما أطلعك اللّه على غيبه، ولكنه يحملك علىهذا الحسد لابنى!! (الحديث).
ثمّ قال الشيخ المفيد : قدّس سرّه : بعد هذا الحديث: فصل وهذا حديث مشهوركالذي قبله لا تختلف العلماء بالآثار في صحتها (إنتهى). الارشاد: باب ذكر طرف منأخبار أبي عبداللّه جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام.
وبازاء هذه الروايات ما رواه السيد رضي الدين علي بن طاووس، قال: سأذكر تعزيةلمولانا جعفر بن محمد الصادق عليهما السلام كتبها إلى بني عمّه : رضوان اللّهعليهم : لما حبسوا ليكون مضمونها تعزية عن الحسين عليه السلام، وعترته وأصحابه: رضوان اللّه عليهم : رويناها باسنادنا الذي ذكرنا من عدّة طرق إلى جدّي أبيجعفر الطوسى، عن المفيد محمد بن محمد بن النعمان والحسين بن عبيد اللّه، عن أبيجعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بنالحسن الصفّار، عن محمد ابن الحسين بن أبي الخطّاب، عن محمد بن أبي عمير، عنإسحاق بن ع‏ؤمّار.
ورويناها أيضاً باسنادنا إلى جدّي أبي جعفر الطوسى، عن أبي الحسن أحمد بنمحمد بن موسى الاهوازى، عن أبي العبّاس أحمد بن محمد ابن سعيد، قال: حدّثنا محمدبن أحمد بن الحسن القطوانى، قال: حدّثنا حسين بن أبي أيوب الخثعمى، قال: حدّثناصالح بن أبي الاسود، عن عطية بن نجبح بن المطهر الرازي وإسحاق بن ع‏ؤمّارالصيرفى، قالا معاً: إنّ أبا عبداللّه جعفر بن محمد عليه السلام، كتب إلىعبداللّه بن الحسن : رضي اللّه عنه : حين حمل هو وأهل بيته يعزّيه ع‏ؤمّا صارإليه: بسم اللّه الرحمن الرحيم إلى الخلف الصالح والذرية الطيبة من ولد أخيهوابن عمّه: أما بعد فلإن كنت تفردت أنت وأهل بيتك ممّن حمل معك بما أصابكم ماانفردت بالحزن والغيظة والكآبة وأليم وجع القلب دونى، فلقد نالني من ذلك منالجزع، والقلق وحرّ المصيبة مثل ما نالك... (الحديث).
الاقبال: الباب الاوّل في ما يتعلق بشهر المحرم، (فصل في ما ذكره مما ينبغي أنيكون الانسان عليه يوم العاشور).
أقول: هذه الرواية لو سلّمت أنها منقولة عن الشيخ الطوسي بجميع طرق السيد ابنطاووس إليه التي بعضها صحيح، فلا إشكال في أنها من شواذّ الروايات، ولا يمكن أنتقع معارضة للروايات المشهورة في ذمّ عبداللّه بن الحسن، على أنه كيف يمكنرواية المفيد لهذه الرواية مع روايته عن عبداللّه بن الحسن مكالمته لابيعبداللّه عليه السلام بما تقشعر منه الجلود، وقوله: هذا حديث مشهور لا تختلفالعلماء بالآثار في صحته.
والمتحصّل مما ذكرناه: أنّ عبداللّه بن الحسن مجروح مذموم، ولا أقلّ من أنهلم يثبت وثاقته أو حسنه، واللّه العالم.
6806: عبد اللّه بن الحسن بن زيد:
ابن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام: من أصحاب الصادق عليه السلام،رجال الشيخ (8).
والمتحصّل مما ذكرناه: أنّ عبداللّه بن الحسن مجروح مذموم، ولا أقلّ منلم يثبت وثاقته أو حسنه، واللّه العالم.
6806: عبد اللّه بن الحسن بن زيد:
ابن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام: من أصحاب الصادق عليه السلام،رجال الشيخ (8).
لابي عبداللّه عليه السلام بما تقشعر منه الجلود، وقوله: هذا حديث مشتختلف العلماء بالآثار في صحته.
والمتحصّل مما ذكرناه: أنّ عبداللّه بن الحسن مجروح مذموم، ولا أقلّ من أنهلاآله العالم.
كذا في المطبوع من رجال الشيخ، والكتب الرجالية لم تحكه عنه.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net