11615: محمد بن القاسم البرزهى --- 11629: محمد بن القاسم بن معيّة 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الثامن عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2826


11615: محمد بن القاسم البرزهى:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (884): (الشيخ زين الدين محمد بن القاسم البرزهى: كان فقيهاً، فاضلاً، نقلوا له أقوالاً في كتب الاستدلال).
11616: محمد بن القاسم البصرى:
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (300).
11617: محمد بن القاسم بن بشّار:
قال الشيخ (632): (محمد بن القاسم بن بشّار: له كتاب أخبرنا به جماعة، عن أبي جعفر بن بابويه، عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبداللّه، والحميرى، عنه).
من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (300).
والطريق إليه صحيح.
11618: محمد بن القاسم بن الحسين:
ابن زيد بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام: مدنى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (299).
11619: محمد بن القاسم بن حمزة:
ابن موسى (أبو عبداللّه) العلوى، من أصحاب الهادي عليه السلام، رجال الشيخ (41).
11620: محمد بن القاسم بن زكريّا:
قال النجاشى: (محمد بن القاسم بن زكريّا المحاربى، أبو عبداللّه الكوفى، المعروف بالسودانى: ثقة من أصحابنا، عمّر، له كتاب الفؤاد، وهو نوادر، أخبرنا الحسين ابن عبيداللّه، قال: حدّثنا أبو الحسين بن تمّام، عنه).
وعدّه الشيخ في رجاله فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (61)، قائلاً: محمد بن القاسم بن زكريّا المحاربي المعروف بالسوادنى، يكنّى أبا عبداللّه، روى عنه التلّعكبرى، وسمع عنه في سنة (324)، وله منه إجازة.
11621: محمد بن القاسم بن عبّاد:
قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: (السيّد فخرالدين أبو حرب محمد بن القاسم بن عبّاد النقيب الحسينى: فاضل).
11622: محمد بن القاسم بن عبيداللّه:
روى عن الحسن بن جعفر، وروى عنه علي بن إبراهيم. تفسير القمّى: سورة الشمس، في تفسير قوله تعالى: (قد أفلح من زكّاها).
11623: محمد بن القاسم بن الفضيل:
وقع بهذا العنوان في إسناد جملة من الروايات تبلغ خمسة عشر مورداً.
فقد روى عن أبي الحسن، وأبي الحسن الرضا، عليهما السلام، وعن أحمد بن عمر، وحمزة بن حمران، والفضيل بن يسار.
وروى عنه سعد بن سعد، والسندي بن الربيع، وعلي بن أسباط، وعلي بن مهزيار، ومحمد بن الحسين.
ثمّ إنه روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن محمد بن القاسم بن الفضيل، عن أبي الحسن عليه السلام. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الصيام، الحديث 1049.
ورواها في باب زكاة أموال الاطفال والمجانين، الحديث 74، من الجزء. إلاّ أنّ فيه: أحمد بن محمد، عن محمد بن القاسم، بلا واسطة، فوقع التحريف في أحد الموضعين لا محالة، والوافي والوسائل عن كلّ مورد مثله.
وروى أيضاً بسنده، عن البرقى، عن محمد بن القاسم بن الفضيل، عن أبي الحسن الاوّل عليه السلام. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 945.
وفي المقام اختلاف تقدّم في الفضيل، عن أبي الحسن عليه السلام.
أقول: هذا متحد مع من بعده.
11624: محمد بن القاسم بن الفضيل البصرى:
روى عن أبي الحسن عليه السلام، وروى عنه محمد بن الحسين. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب الفطرة 75، الحديث 13.
ورواها الصدوق بسنده، عنه، عن أبي الحسن الرضا عليه السلام. الفقيه: الجزء 2، باب الفطرة، الحديث 495.
وروى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 4، باب زكاة أموال الاطفال والمجانين، الحديث 74.
وفي الاخير كلام تقدّم في سابقه.
أقول: هذا متحد مع من بعده.
11625: محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار:
روى عن أبي الحسن، وروى عنه سعد بن سعد. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1243، والاستبصار: الجزء 1، باب السجود على القطن والكتان، الحديث 1252، والتهذيب: الجزء 9، باب ميراث المفقود، الحديث 1393، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث المفقود الذي لايعرف له الوارث، الحديث 741.
5 والتهذيب: الجزء 9، باب ميراث المفقود، الحديث 1393، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث المفقود الذي لايعرف له الوارث، الحديث 741.
كيفية الصلاة وصفتها من الزيادات، الحديث 1243، والاستبصار: الجزء 1، باب السجود على القطن والكتان، الحديث 1252، والتهذيب: الجزء 9، باب ميراث المفقود، الحديث 1393، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث المفقود الذي لايعرف له الوارث، الحديث 741.

وروى عن الحسن بن الجهم، وروى عنه سعد بن سعد. التهذيب: الجزء 1، باب التيمّم وأحكامه، الحديث 596.
ورواها في الجزء 2، باب أحكام السهو، الحديث 1467، والاستبصار: الجزء 1، باب أنّ البول والغائط والريح تقطع الصلاة، الحديث 1531.
إلاّ أنّ فيه: محمد بن القاسم، عن الفضيل بن يسار، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل.
أقول: هذا متحد مع من بعده.
11626: محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار البصرى:
روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام، وروى عنه البرقى. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الازواج، الحديث 1057، والاستبصار: الجزء 4، باب ميراث الزوجة إذا لم يكن وارث غيرها، الحديث 569، إلاّ أنّ فيه: محمد بن القاسم، عن الفضل بن يسار البصرى، وما في التهذيب موافق للوافي والوسائل، وهو الصحيح.
أقول: هذا متحد مع من بعده.
11627: محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار النهدى:
قال النجاشى: (محمد بن القاسم بن الفضيل بن يسار النهدى: ثقة هو وأبوه، وعمّه العلاء، وجدّه الفضيل، روى عن الرضا عليه السلام، له كتاب.
أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدّثنا أحمد بن محمد، قال: حدّثنا علي بن الحسين السعدآبادى، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن أبيه، عن محمد بن القاسم بكتابه).
وقال الشيخ (701): (محمد بن القاسم: له كتاب رويناه بهذا الاسناد، عن أحمد بن أبي عبداللّه، عن أبيه، عن محمد بن القاسم).
وأراد بهذا الاسناد: جماعة، عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة، عن أحمد بن أبي عبداللّه.
وعدّه في رجاله من أصحاب الرضا عليه السلام (55)، قائلاً: (محمد بن القاسم بن الفضيل).
وعدّه البرقي من أصحاب الكاظم عليه السلام.
ووصفه الصدوق بالبصرى، وبصاحب الرضا عليه السلام.
وقد مرّ في ترجمة جدّه الفضيل بن يسار النهدى، توصيفه بالبصرى، وطريق الصدوق : قدّس سرّه : إليه الحسين بن إبراهيم : رضي اللّه عنه ؤ، عن علي ابن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان، عنه.
والطريق كطريق الشيخ إليه ضيعف.
11628: محمد بن القاسم بن المثنّى:
قال الشيخ (674): (محمد بن القاسم بن المثنى: له كتاب، رويناه بهذا الاسناد، عن حميد، عن أحمد بن ميثم، عنه).
وأراد بهذا الاسناد: جماعة، عن أبي المفضّل، عن حميد.
قال السيّد التفريشي (657): (ويحتمل أن يكون هذا والذي سيجى‏ء بعنوان محمد بن المثنى بن القاسم واحداً). (إنتهى).
أقول: ما أحتمله : قدّس سرّه : هو الظاهر، وذلك لوحدة الطريق واقتصار الشيخ على هذا، واقتصار النجاشي على الآتى، واللّه العالم.
فكيف كان، فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضّل.
11629: محمد بن القاسم بن معيّة:
قال الشيخ الحرّ في تذكرة المتبحّرين (887): (السيّد تاج الدين أبو عبداللّه، محمد بن القاسم بن معيّة الحسني الديباجى: فاضل، عالم، جليل القدر، شاعر، أديب، يروي عنه الشهيد، وذكر في بعض إجازاته، أنه أعجوبة الزمان في جميع الفضائل والمآثر.
وقال الشهيد الثاني في إجازته للشيخ حسين بن عبدالصمد: ورأيت خطّ هذا السيّد المعظّم بالاجازة لشيخنا الشيخ الشهيد محمد بن مكّى، وولديه محمد، وعلى، ولاختهما أمّ الحسن، فاطمة، المدعوة بستّ المشايخ. إنتهى.
ومن شعره قوله لما وقف على بعض أنساب العلويين ورأى قبح أفعالهم، فكتب عليه:
يعزّ على أسلافكم يابني العلى‏
إذا نال من أعراضكم شتم شاتم
بنوا لكم مجد الحياة فما لكم‏
أساتم إلى تلك العظام الرمائم
أرى أل‏ؤف بان لايق‏ؤوم بهادم‏
فكيف بب‏ؤان خلف‏ؤه ألف ه‏ؤادم
أساتم إلى تلك العظام الرمائم
أرى أل‏ؤف بان لايق‏ؤوم بهادم‏
فكيف بب‏ؤان خلف‏ؤه ألف ه‏ؤادم
إذا نال من أعراضكم شتم شاتم
بنوا لكم مجد الحياة فما لكم‏
أساتم إلى تلك العظام الرمائم
أرى أل‏ؤف بان لايق‏ؤوم بهادم‏
فكيف بب‏ؤان خلف‏ؤه ألف ه‏ؤادم
لاآ

وقوله:
ملكت عنان الفضل حتى أطاعنى‏
وذلّلت منه الجامح المتصعّبا
وضاربت عن نيل المعالي وحوزها
بسيفي أبطال الرجال فما نبا
وأجريت في مضمار كلّ بلاغة
جوادي فحاز السبق فيهم وما كبا
ولكن دهري جامح عن مآربى‏
ونجمي في برج السعادة قد خبا
ومن غلب الايّام فيما يرومه‏
تيقّن أنّ الدهر يمسي مغلبا
رأيت هذه الابيات والتي قبلها بخطّ الشيخ حسن بن الشهيد الثاني قدّس سرّهما).




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net