12471: معاوية بن حكيم بن معاوية --- 12474: معاوية بن سلمة 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء التاسع عشر   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3390


12471: معاوية بن حكيم بن معاوية:
قال النجاشى: (معاوية بن حكيم بن معاوية بن ع‏ؤمّار الدهنى: ثقة، جليل، في أصحاب الرضا عليه السلام. قال أبو عبداللّه الحسين بن عبيداللّه: سمعت شيوخنا يقولون: روى معاوية بن حكيم أربعة وعشرين أصلاً لم يرو غيرها.
وله كتب، منها، كتاب الطلاق، وكتاب الحيض، وكتاب الفرائض، وكتاب النكاح، وكتاب الحدود، وكتاب الديّات، وله نوادر.
أخبرنا محمد بن جعفر، قال: حدّثنا أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدّثنا على بن الحسن بن فضّال، عنه بكتبه).
وقال الشيخ (735): (معاوية بن حكيم بن معاوية بن ع‏ؤمّار: له كتاب. أخبرنا به جماعة، عن أبي المفضّل، عن أبي بطّة، عن أحمد بن أبي عبداللّه، والصفّار، عنه. وله كتاب الطلاق، وكتاب الحيض، وكتاب الفرائض، أخبرنا بها جماعة عن التلّعكبرى، عن أبي القاسم على بن حبشى بن قونى، وأبي على بن همام، عن الحسين بن محمد بن مصعب، عن حمدان القلانسى، عنه).
وعدّه في رجاله (تارة) في أصحاب الجواد عليه السلام (19).
و (أخرى) في أصحاب الهادي عليه السلام (42) ووصفه بالكوفى.
و (ثالثة) فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام (133)، قائلاً: (معاوية بن حكيم، روى عنه الصفّار).
وتقدّم عن الكشّى، في ترجمة محمد بن سالم بن عبدالحميد، عدّه من الفطحية، ومن أجلّة العلماء والفقهاء والعدول.
روى عن عبد الرحمن بن أبي نج‏ؤران، وروى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. كامل ال‏ؤزيارات: الباب 2، في ثواب زيارة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، الحديث 3.
روى عن أحمد بن محمد، وروى عنه أحمد بن محمد. تفسير الق‏ؤمّى: سورة القصص، في تفسير قوله تعالى: (ولقد وصلنا لهم القول لعلّهم يتذكّرون).
بقي هنا أمور: الاوّل: أنّ صريح الكشّي أنّ معاوية بن حكيم كان فطحياً، وقد يتوهّم منافاته، لعدّة من العدول، بل ينافيه قول الشيخ والذي ذكرناه مذهب معاوية بن حكيم من متقدّمي فقهاء أصحابنا. التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، ذيل حديث 481.
وقد اعتنى به محمد بن يعقوب، وقال: وكان معاوية بن حكيم يقول: ليس عليهن عدّة. الكافى: الجزء 6. كتاب الطلاق 2، باب طلاق التي لم تبلغ، والتي قد يئست من المحيض 14، ذيل حديث 5.
أقول: أمّا توصيفه بالعدالة فقد ذكرنا في ترجمة محمد بن سالم بن عبدالحميد: أنّ المراد بالعدالة في كلام الكشّى، هو الاستقامة في مقام العمل بالمواظبة على الواجبات، والاجتناب عن المحرّمات، وهذا لاينافي فساد العقيدة من جهة كونه فطحياً، وأمّا عدّه من فقهاء أصحابنا والاعتناء بشأنه، فهو من جهة التزامه بالائمة الاثنى عشر وإن زاد عليها واحداً، وهو عبداللّه الافطح، فالمراد من أصحابنا من يلتزم بإمامتهم، ومعاوية بن حكيم منهم، ومما يكشف عن ذلك قول النجاشى: في ترجمة على بن الحسن بن على بن فضّال، كان فقيه أصحابنا بالكوفة، ووجههم، وثقتهم، وكان فطحياً، وأمّا مااحتمله بعضهم من حمل كلام الكشّي على أنه كان فطحياً أوّلاً، ثمّ رجع عن ذلك بعد موت عبداللّه بن أفطح، فهو عجيب،ن فإنّ معاوية بن حكيم لم يدرك زمان عبداللّه الافطح جزماً، على أنه خلاف ظاهر عبارة الكشّي من أنّ معاوية بن حكيم فطحي على الاطلاق.
فإنّ معاوية بن حكيم لم يدرك زمان عبداللّه الافطح جزماً، على أنه ِّ عبارة الكشّي من أنّ معاوية بن حكيم فطحي على الاطلاق.
عمرو بن الحمق صاحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، العبد ال العبادة، فنحل جسمه، واصف‏ؤرّ لونه، بعد ماأمنته وأعطيته من عهود اللّه ‏

الامر الثانى: أنك قد عرفت عدّ الشيخ معاوية بن حكيم من أصحاب الجواد والهادي عليهما السلام، ولكن النجاشي عدّه في أصحاب الرضا عليه السلام، ويؤكّد ماذكره النجاشي من إدراكه زمان الرضا عليه السلام، مارواه محمد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد. عن معاوية بن حكيم، قال: خطب الرضا عليه السلام هذه الخطبة... فذكر بالخطبة. الكافى: الجزء 5، باب خطب النكاح 44، الحديث 7.
بل الظاهر إدراكه موسى بن جعفر عليهما السلام أيضاً، فقد روى الشيخ باسناده، عن سعد بن عبداللّه، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن صفوان، عن موسى بن الحسن، عن معاوية بن حكيم، قال: سألت أبا إبراهيم أيّ ساعة أحبّ إليك أن تفيض من جمع... (الحديث)، التهذيب: الجزء 5، باب نزول المزدلفة. الحديث 638، والاستبصار: الجزء 2، باب الوقت الذي يستحبّ فيه الافاضة من جمع، الحديث 907، ولكن فيهما: صفوان بن يحيى، عن موسى بن القاسم، عن معاوية بن حكيم.
هذا وقد يقال: إنّ سعد بن عبداللّه، روى عن معاوية بن حكيم بلا واسطة، كما في طريق الصدوق : قدّس سرّه : إلى حبيب بن ناجية، وإلى معاوية بن حكيم نفسه، فكيف يمكن أن يروي سعد، عن معاوية بن الحكيم بأربع وسائط، ولكنه لايرجع إلى محصّل، فإنّ معاوية بن حكيم من أصحاب الهادي عليه السلام، فلا مانع من رواية سعد عنه بلا واسطة، فإذا فرضنا أنّ معاوية بن حكيم أدرك ولو قليلاً موسى بن جعفر عليهما السلام لم يكن مانع من رواية سعد عنه بوسائط، واللّه العالم.
نعم، روى الشيخ باسناده، عن الحسن بن محبوب، عن معاوية بن حكيم، قال: سمعت أبا عبداللّه عليه السلام يقول: إذا أمنت المرأة والامة من شهوة... فإنّ عليهما الغسل. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة، الحديث 323.
ولاشكّ في أنّ هذا من سهو القلم، أو تحريف النسّاخ، فإنّ معاوية بن حكيم الذي روى عنه سعد المتوفّي سنة ثلاثمائة تقريباً، لايمكن أن يروي من الصادق عليه السلام.
ويؤكّد ذلك أنّ الشيخ روى هذه الرواية بعينها في الاستبصار: الجزء 1، باب أنّ المرأة إذا أنزلت وجب عليها الغسل، الحديث 347، وفيها معاوية بن ع‏ؤمّار، بدل معاوية بن حكيم.
وكيف كان، فطريق الصدوق إليه: أبوه، ومحمد بن الحسن : رضي اللّه عنهما ؤ، عن سعد بن عبداللّه، عنه. وأيضاً: محمد بن الحسن : رضي اللّه عنه : عن محمد بن الحسن الصفّار، عنه. والطريق صحيح، ولكن طريق الشيخ إليه ضعيف، بأبي المفضّل، وابن بطّة، وبالحسين بن محمد بن مصعب، فإنه مجهول.
12472: معاوية بن سعد:
روى عن الرضا عليه السلام، وروى عنه محمد بن سنان. الكافى: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع العصير والخمر 107، الحديث 5.
أقول: وفي المقام اختلاف تقدّم في محمد بن سنان، عن معاوية بن سعد.
12473: معاوية بن سعيد:
قال النجاشى: (معاوية بن سعيد: له مسائل عن الرضا عليه السلام. أخبرنا أحمد بن علي الاشعرى، قال: حدّثنا محمد بن الحسن بن الوليد، عن محمد بن الحسن الصفّار، قال: حدّثنا محمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عن معاوية بن سعيد، عن الرضا عليه السلام).
وعدّه الشيخ في رجاله (تارة) من أصحاب الصادق عليه السلام (488)، قائلاً: (معاوية بن سعيد الكندي الكوفى).
و (أخرى) من أصحاب الرضا عليه السلام (39) من غير توصيف بالكوفى.
بقي هنا شى‏ء: إستدلّ بعضهم على وثاقة معاوية بن سعيد، برواية صفوان عنه.
أقول: إنّ صفوان لم يرو عن معاوية بن سعيد، وإنما روى سؤاله مضمراً، وقال: سأله معاوية بن سعيد، عن رجل استقرض دراهم من رجل... (الحديث). التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث 508، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يكون على غيره الدراهم، الحديث 344، على أنّ رواية صفوان عن رجل، لاتدلّ على وثاقته، كما مرّ ذلك غير مرّة.
(معاوية بن سعيد الكندي الكوفى).
و (أخرى) من أصحاب الرضا عليه السلام (39) من غير توصيف بالكوفى.
بقي هنا شى‏ء: إستدلّ بعضهم على وثاقة معاوية بن سعيد، برواية صفوان عنه.
أقول: إنّ صفوان لم يرو عن معاوية بن سعيد، وإنما روى سؤاله مضمراً، وقال: سأله معاوية بن سعيد، عن رجل استقرض دراهم من رجل... (الحديث). التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين، الحديث 508، والاستبصار: الجزء 3، باب الرجل يكون على غيره الدراهم، الحديث 344، على أنّ رواية صفوان عن رجل، لاتدلّ على وثاقته، كما مرّ ذلك غير مرّة.
وثاقته، كما مرّ ذلك غير مرّة.
12474: معاوية بن سلمة:
= معاوية بن مسلمة المزنى.
المزنى: كوفى، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (486).




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net