15307: الح 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع والعشرون   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 2738


15307: الحارثى:
روى الصدوق بسنده، عن النضر بن شعيب، عن خالد بن زياد، عن الحارثى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الفقيه: الجزء 4، باب الموصى له يموت قبل الموصى...، الحديث 548.
وهنا اختلاف تقدّم مع رواياته في الجازى، فراجع.
15308: حبشى:
روى عن علي بن أبي طالب عليه السلام، وروى عنه الحارث بن الحصيرة. الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب النوادر 63، الحديث 22.
15309: حبيش:
تقدّم في محمد بن مبشر.
15310: الح‏ؤجّال:
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ مئة وأربعة وثلاثين مورداً.
فقد روى عن أبي إسحاق الشعيرى، وابن بكير، وابن سنان، وأبان، وإسحاق بن ع‏ؤمّار، وأسد بن أبي العلاء، وثعلبة، وثعلبة أبي إسحاق، وثعلبة بن ميمون، وجميل بن درّاج، وحسّان، والحسن بن الحسين اللؤلؤى، والحسن بن على، وحفص بن أبي عائشة، وحمّاد، وحمّاد بن عثمان، وداود بن أبي يزيد، وداود بن فرقد، وصالح بن السندى، وصفوان، وصفوان الجمّال، وعاصم بن حميد، وعبدالصمد بن بشير، وعبداللّه، وعبداللّه بن بكير، وعبداللّه بن الوليد الكندى، وعبيد بن إسحاق، والعلاء، والعلاء بن رزين، وعلي بن أسباط، وعلي بن الحكم، وعلي بن شجرة، وعلي بن عقبة، وعلي بن محمد بن عبدالرحمان، وعلي بن يعقوب الهاشمي، وغالب، وغالب بن عثمان، وغالب بن محمد، والقاسم بن محمد، ويونس بن يعقوب.
وروى عنه أبو طاهر يعني الورّاق، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسهل، وسهل بن زياد، وصالح، وصالح بن أبي حمّاد، والعبّاس بن معروف، ومحمد، ومحمد بن الحسن الصفّار، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن عبدالجبّار، وموسى بن عمر، ويعقوب بن يزيد، ويعلى بن حمزة، والصفّار.
وعلي بن محمد بن عبدالرحمان، وعلي بن يعقوب الهاشمي وغالب بن محمد، والقاسم بن محمد، ويونس بن يعقوب.
وروى عنه أبو طاهر يعني الورّاق، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن خالد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وسهل، وسهل بن زياد، وصالح، وصالح بن أبي حمّاد، والعبّاس بن معروف، ومحمد، ومحمد بن الحسن الصفّار، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن عبدالجبّار، وموسى بن عمر، ويعقوب بن يزيد، ويعلى بن حمزة، والصفّار.
محمد، وصالح، وصالح بن أبي حمّاد، والعبّاس بن معروف، ومحمد، ومحمد بن الحسن الصفّار، ومحمد بن الحسين، ومحمد بن عبدالجبّار، وموسى بن عمر، ويعقوب بن يزيد،ل
إختلاف الكتب‏
روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحجّال، عن ثعلبة بن زيد، عن بريد. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الثمار، الحديث 366.
وهنا اختلاف تقدّم في ثعلبة بن زيد.
وروى أيضاً بسنده، عن محمد بن يحيى، عن الحجّال، عن ثعلبة بن ميمون. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 375، والاستبصار: الجزء 1، باب وجوب التشهدّ وأقلّ مايجزي منه، الحديث 1285.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التشهّد في الركعتين الاولتين...، 30، الحديث 3، إلاّ أنّ فيه: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحجّال، وهو الصحيح الموافق للوافي والوسائل، بقرينة سائر الروايات.
وروى أيضاً بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحجّال، عن داود بن يزيد. التهذيب: الجزء 6، باب آداب الحكام، الحديث 545.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء والاحكام 6، باب أدب الحكم 9، الحديث 6، إلاّ أنّ فيه: داود بن أبي يزيد، وهو الصحيح الموافق للوافى، وفي الوسائل نسختان، بقرينة سائر الروايات.
ثمّ إنه روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحجّال، عن أبي عبداللّه، قال: كان أبو عبداللّه عليه السلام يصلّى... إلخ. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة وصفتها، الحديث 1410.
كذا في هذه الطبعة، وفي الطبعة القديمة والوافي والوسائل: الحجّال، عن أبي عبداللّه عليه السلام قال... إلخ.
روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحجّال، عن عبداللّه بن محمد. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب السجود والتسبيح والدعاء...، 25، الحديث 11.
كذا في الطبعة القديمة ونسخة المرآة أيضاً، ولكن في الوافي والوسائل: الحجّال عبداللّه بن محمد، بدون كلمة (عن) بينهما، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن علي بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، عن النوفلى. التهذيب: الجزء 10، باب الزيادات من كتاب الحدود، الحديث 605.
ثمّ قال: عنه، عن الحجّال، وظاهر هذا الكلام أنّ الراوي عن الحجّال هو على بن إبراهيم، كما أخذ به صاحب الوسائل: ولكنه بعيد جداً، لعدم ثبوت رواية على بن إبراهيم، عن الحجّال، وغير بعيد أن يكون الضمير في كلمة عنه راجعاً إلى إبراهيم بن هاشم، على خلاف ما هو المتعارف، كما أخذ به صاحب الوافى: أو أنّ في العبارة سقطاً، والصحيح: عنه، عن أبيه، عن الحجّال، واللّه العالم.
وكيف كان، فقد تقدّمت ترجمته بعنوان عبداللّه بن محمد الاسدى.
15311: الحذّاء:
روى عن ع‏ؤمّه عاصم، وروى عنه سليمان بن سماعة. الكافي: الجزء 5، باب أصناف النساء 3، الحديث 4.
أقول: الظاهر أنّ كلمة (عن) قبل كلمة (الحذّاء) من سهو القلم، أو غلط النسّاخ، والصحيح سليمان بن سماعة الحذّاء، عن ع‏ؤمّه عاصم، فإنه الراوي لكتاب ع‏ؤمّه عاصم، وهو الموافق للوافي والوسائل، وروى عنه سلمة بن الخطّاب على ماتقدّم عن النجاشى، في ترجمة عاصم بن سليمان، وفي ترجمة سليمان بن سماعة الضبّى.
15312: الحرانى:
روى عن علي بن محمد النوفلى، وروى عنه الحسين بن محمد. الكافي: الجزء 4، باب النوادر من كتاب الصيام 74، الحديث 4.
15313: الحريرى:
روى عن أبي عمران الارمنى، وروى عنه سهل بن زياد الآدمى، ذكره الصدوق في المشيخة. في طريقه إلى عبداللّه بن الحكم.
أقول: اسم هذا هو سفيان، كما ذكره الصدوق، وتقدّم في الاسماء والحريري لقب لعبد الرحمان بن جعفر الذي روى عنه أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني أيضاً، ذكره الصدوق في مشيخة الفقيه: في طريقه إلى يحيى بن عبداللّه العلوى.
ماتقدّم عن النجاشى، في الضبّى.
15310: الحرانى:
روى عن علي بن محمد النوفلى، وروى عنه الحسين بن محمد. الكافي: الجزء 4، باب النوادر من كتاب الصيام 74، الحديث 4.
15311: الحريرى:
روى عن أبي عمران الارمنى، وروى عنه سهل بن زياد الآدمى، ذكره الصدوق في المشيخة. في طريقه إلى عبداللّه بن الحكم.
أقول: اسم هذا هو سفيان، كما ذكره الصدوق، وتقدّم في الاسماء والحريري لقب لعبد الرحمان بن جعفر الذي روى عنه أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني أيضاً، ذكره الصدوق في مشيخة الفقيه: في طريقه إلى يحيى بن عبداللّه العلوى.
15314: الحسكا:
هو الحسن بن الحسين بن بابويه المتقدّم.
15315: الحضرمى:
روى عن سماعة، وروى عنه زرعة بن محمد. التهذيب: الجزء 2، باب أحكام السهو في الصلاة، الحديث 720.
وهذه الرواية رواها في الاستبصار عن زرعة، عن سماعة بلا واسطة، الجزء 1، باب الشكّ في فريضة الغداة، الحديث 1394، وهو الصحيح الموافق لنسخة المخطوطة من التهذيب والوافي والوسائل.
وروى عن محمد بن مسلم، وروى عنه محمد بن أبي حمزة. التهذيب: الجزء 7، باب القسم للازواج، الحديث 1682، والاستبصار: الجزء 3، باب القسمة بين الازواج، الحديث 864.
15316: الحضينى:
روى عن ابن عرفة، وروى عنه أحمد بن عمر الجلاّب. الكافي: الجزء 5، باب ما يقال عند الزرع والغرس 126، الحديث 3.
15317: الحلبى:
روى عن عبداللّه بن مسكان، وروى عنه النضر بن سويد. تفسير الق‏ؤمّى: سورة الانعام، في تفسير قوله تعالى: (هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلاً وأجل مسمى عنده).
طبقته في الحديث‏
وقع بهذا العنوان في إسناد كثير من الروايات، تبلغ ألفاً وخمسمائة وسبعين مورداً.
فقد روى عن أبي جعفر، وأبي عبداللّه، وأحدهما عليهما السلام، وعن ابن مسكان، وأيوب بن الحرّ، والحارث بن المغيرة، وحفص بن البخترى، وعبيد بن زرارة، وهشام بن سالم.
وروى عنه أبو أيوب، وأبو أيوب الخزّاز، وأبو جميلة، وأبو سعيد، وأبو سعيد الق‏ؤمّاط، وأبو المغراء، وابن رئاب، وابن مسكان، وابن المغيرة، وأبان، وأبان بن عثمان، والحسين بن عثمان، وحمّاد، وحمّاد بن عثمان، وزرعة، وسفيان بن صالح، وعبدالرحمان بن حمّاد، وعبدالكريم، وعبدالكريم بن عمرو، وعبداللّه، وعبداللّه بن بكير، وعبداللّه بن زرارة، وعبداللّه بن عبدالرحمان، وعبداللّه بن مسكان، وعلى، وعلى بن رئاب، ومحمد، والمفضّل بن صالح، والنضر، والنضر بن سويد، ويونس، ويونس بن عبدالرحمان.
إختلاف الكتب‏
روى الكليني بسنده، عن حمّاد بن عيسى، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب بناء مسجد النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم 13، الحديث 2.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد والصلاة فيها، الحديث 736، إلاّ أنّ فيه: حمّاد بن عثمان، بدل حمّاد بن عيسى، وهو الصحيح الموافق للوافى، وفي الوسائل: حمّاد، فقط، بقرينة سائر الروايات.
روى الصدوق بسنده، عن أبان بن عثمان، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الفقيه: الجزء 3، باب طلاق التي لم تبلغ المحيض...، الحديث 1605.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 224، إلاّ أنّ فيه: أبان بن تغلب، بدل أبان بن عثمان، والصحيح ما في الفقيه الموافق للوافى، وفي الوسائل عن كلّ مثله.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، وحمّاد، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث 437.
السلام. الورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 224، إلاّ أنّ فيه: أبان بن تغلب، بدل أبان بن عثمان، والصحيح ما في الفقيه الموافق للوافى، وفي الوسائل عن كلّ مثله.
روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، وحمّاد، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الواحد بالاثنين وأكثر، الحديث 437.
والصحيح ما في الفقيه الموافق للوافى، وفي الوسائل عن كلّ مثله.
7روى الشيخ بسنده، عن الحسين بن سعيد، عن ابن أبي عمير، وحمّاد، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب بيع
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير عن الحلبى.
وروى أيضاً بسنده، عن عبدالملك بن عمرو، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 251، والاستبصار: الجزء 3، باب طلاق المعتوه، الحديث 1069.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب طلاق المعتوه والمجنون 52، الحديث 4، والصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب طلاق المعتوه، الحديث 1576، وفيهما: عبدالكريم، بدل عبدالملك بن عمرو، وهو الصحيح الموافق للوسائل، وفي الوافي عن كلّ مثله.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن أبي عمير، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 535.
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير، عن الحلبى.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن أبي عمير، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب القود بين الرجال والنساء، الحديث 704.
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير، عن حمّاد.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن أبي عمير، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 10، باب ديّات الاعضاء والجوارح، الحديث 970.
وفي المقام أيضاً اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير، عن الحلبى.
وروى أيضاً بسنده، عن حمّاد، عن ابن أبي عمير، عن الحلبى. الاستبصار: الجزء 3، باب الصانع يعطي شيئاً ليصلحه فيفسده، الحديث 478.
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير، عن حمّاد بن عثمان.
وروى الصدوق بسنده، عن صفوان بن يحيى، قال: سأل المرزبان أبا الحسن عليه السلام... (الحديث). ثمّ قال: وسأله الحلبى. الفقيه: الجزء 3، باب الصيد والذبائح، الحديث 970.
والظاهر من هذا الكلام، أنّ الحلبي روى عن أبي الحسن عليه السلام، ولكنه رواها الكليني في الكافي: الجزء 6، كتاب الذبائح 5، باب آخر 13، الحديث 1، والشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 305، والاستبصار: الجزء 4، باب ذبائح من نصب العداوة لآل محمد عليهم السلام، الحديث 337، وفيها: الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام، ولايبعد أنه الصحيح بقرينة سائر الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن ابن أبي شعبة. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 401.
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي شعبة، عن أبيه.
روى الكليني بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن جميل وهشام. الكافي: الجزء 7، كتاب القضاء والاحكام، 6، باب أنّ البيّنة على المدّعي واليمين على المدّعى عليه 11، الحديث 1.
وهنا اختلاف تقدّم في هشام، عن أبي عبداللّه عليه السلام.
وروى أيضاً بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن حريز. الكافي: الجزء 6، كتاب الذبائح 5، باب ذبيحة الصبي والمرأة والاعمى 14، الحديث 1.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح والاطعمة، الحديث 310، إلاّ أنّ فيه: حمّاد، عن حريز، بلا واسطة، وهو الصحيح الموافق لنسخة المرآة، ولما رواه الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب الصيد والذبائح، الحديث 981، والوافي والوسائل أيضاً، فإنه لم تثبت رواية الحلبى، عن حريز في الكتب الاربعة.
روى الشيخ بسنده، عن عبداللّه بن مسكان، عن الحلبى، عن الحسن بن زياد. التهذيب: الجزء 7، باب من أحلّ اللّه نكاحه من النساء، الحديث 1239، والاستبصار: الجزء 3، باب ما يحلّ للمملوك من النساء بالعقد، الحديث 776، إلاّ أنّ فيه: عبداللّه بن مسكان، عن الحسين بن زياد.
ورواها أيضاً في الجزء 8، باب السراري وملك الايمان، الحديث 747، وفيه: عبداللّه بن مسكان، عن الحسن بن زياد، وهو الموافق لما رواه الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب مايحلّ لمملوك من النساء 118، الحديث 2، وفي الوافي والوسائل عن كلّ مورد مثله، إلاّ أنّ في الجميع: الحسن بن زياد.
رواه الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب الصيد والذبا والوسائل أيضاً، فإنه لم تثبت رواية الحلبى، عن حريز في الكتب الاربعة.
روى الشيخ بسنده، عن عبداللّه بن مسكان، عن الحلبى، عن الحسن بن زياد. التهذيب: الجزء 7، باب من أحلّ اللّه نكاحه من النساء، الحديث 1239، والاستبصار: الجزء 3، باب ما يحلّ للمملوك من النساء بالعقد، الحديث 776، إلاّ أنّ فيه: عبداللّه بن مسكان، عن الحسين بن زياد.
ورواها أيضاً في الجزء 8، باب السراري وملك الايمان، الحديث 747، وفيه: عبداللّه بن مسكان، عن الحسن بن زياد، وهو الموافق لما رواه الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب مايحلّ لمملوك من النساء 118، الحديث 2، وفي الوافي والوسائل عن كلّ مورد مثله، إلاّ أنّ في الجميع: الحسن بن زياد.
وروى أيضاً بسنده، عن حمّاد بن عثمان، عن الحلبى، عن زرارة، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 3، باب الزيادات من الصلاة، الحديث 456.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ولكن في النسخة المخطوطة: ع‏ؤمّن رواه، بدل: زرارة.
ورواها في الاستبصار: الجزء 1، باب الصلاة على الاموات، الحديث 1855، إلاّ أنّ فيه: حمّاد بن عثمان، عن الحلبي وزرارة، بالعطف، وهو الصحيح الموافق للكافى: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب غسل الاطفال والصبيان 73، الحديث 2، والفقيه: الجزء 1، باب الصلاة على الميّت، الحديث 486، والوافي أيضاً، وفي الوسائل: نسختان.
وروى أيضاً بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن زرارة. التهذيب: الجزء 6، باب الحوالات، الحديث 496.
وهنا اختلاف تقدّم في ابن أبي عمير، عن حمّاد.
وروى أيضاً بسنده، عن عمر بن أبان الكلبى، عن الحلبى، عن ضريس الكناسى. الاستبصار: الجزء 2، باب ما أباحوه لشيعتهم عليهم السلام من الخمس، الحديث 188.
ورواها في التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من الزكاة، الحديث 383، إلاّ أنّ فيه: عمر بن أبان الكلبى، عن ضريس الكناسى، بلا واسطة، وهو الموافق للوافي والوسائل أيضاً.
روى الكليني بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن عبداللّه بن المغيرة. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب قضاء شهر رمضان 41، الحديث 3.
وهنا اختلاف تقدّم في عبدالللّه بن المغيرة، عن عبداللّه بن سنان.
روى الشيخ بسنده، عن صفوان، عن الحلبى، عن عيص بن القاسم. التهذيب: الجزء 5، باب صفة الاحرام، الحديث 243، والاستبصار: الجزء 2، باب أنّ المرأة المحرمة لاينبغي أن تلبس الحرير المحض، الحديث 1099.
ورواها الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب مايجوز للمحرمة أن تلبسه 85، الحديث 1، إلاّ أنّ فيه: صفوان، عن عيص بن القاسم، بلا واسطة، والظاهر هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل لعدم ثبوت رواية صفوان، عن الحلبى.
وروى أيضاً بسنده، عن ابن أبي عمير، عن حمّاد، عن الحلبى، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 8، باب الايمان والاقسام، الحديث 1009.
وفي المقام اختلاف تقدّم في محمد بن مسلم، عن أبي جعفر عليه السلام.
روى الشيخ بسنده، عن حمّاد بن عثمان، عن الحلبى، عن هشام بن سالم، وعلى بن النعمان، عن ابن مسكان، جميعاً، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 7، باب الغرر والمجازفة، الحديث 533.
كذا في الطبعة القديمة أيضاً، ورواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع العدد والمجازفة والشى‏ء المبهم 83، الحديث 3، والصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب البيوع، الحديث 617، إلاّ أنّ فيهما: الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام، بلا واسطة، وهو الصحيح، ومن ذلك يظهر أنّ كلمة (عن) قبل هشام بن سالم مصحف كلمة (الواو).
وأمّا علي بن النعمان، فهو عطف على محمد بن أبي عمير الواقع في صدر السند، والوافي والوسائل عن كلّ مثله.
ثمّ إنه روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب صوم الوصال وصوم الدهر 16، الحديث 2.
كذا في سائر النسخ حتى الوافي والوسائل أيضاً، ولكن الظاهر سقوط الواسطة هنا، فإنه لم يعهد رواية ابن محبوب، عن الحلبي بلا واسطة في شى‏ء من الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن حمّاد بن عيسى، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب الرجوع إلى منى ورمي الجمار، الحديث 903.
أقول: إن كان المراد بالحلبي هو عمران الحلبى، فرواية حمّاد بن عيسى عنه متضافرة، وأمّا إذا كان هو المعروف فلم تثبت رواية حمّاد بن عيسى عنه، بل كثيراً مايروي حمّاد بن عثمان عنه.
ثمّ إنه روى الكليني بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب صوم الوصال وصوم الدهر 16، الحديث 2.
كذا في سائر النسخ حتى الوافي والوسائل أيضاً، ولكن الظاهر سقوط الواسطة هنا، فإنه لم يعهد رواية ابن محبوب، عن الحلبي بلا واسطة في شى‏ء من الروايات.
روى الشيخ بسنده، عن حمّاد بن عيسى، عن الحلبى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. التهذيب: الجزء 5، باب الرجوع إلى منى ورمي الجمار، الحديث 903.
أقول: إن كان المراد بالحلبي هو عمران الحلبى، فرواية حمّاد بن عيسى عنه متضافرة، وأمّا إذا كان هو المعروف فلم تثبت رواية حمّاد بن عيسى عنه، بل كثيراً مايروي حمّاد بن عثمان عنه.
وروى هذه الرواية الكليني في الكافي: الجزء 4، كتاب بالحجّ 3، باب من خالف الرمي أو زاد أو نقص 175، الحديث 2، وفيه: حمّاد فقط، وهو قابل لحمله على ابن عثمان، وكذلك في الوافي والوسائل.
روى الكليني بسنده، عن ابن ابي عمير، عن حمّاد، عن الحلبى، عن معاوية بن ع‏ؤمّار، وحفص بن البخترى، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب ما يستحبّ من الصدقة عند الخروج من مكةّ 204، الحديث 1.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 5، باب الوداع، الحديث 963.
كذا في الوافي والوسائل أيضاً، ولكن الظاهر أنّ كلمة (عن) بعد الحلبي مصحف كلمة (الواو)، والصحيح: الحلبي ومعاوية بن ع‏ؤمّار، عطفاً على حمّاد، فيكون ابن أبي عمير راوياً عن حمّاد، ومعاوية بن ع‏ؤمّار، وحفص بن البخترى، بقرينة ساير الروايات.
وروى أيضاً بسنده، عن حمّاد، عن الحلبى، عن زرارة، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب الصلاة على المؤمن والتكبير والدعاء 54، الحديث 2.
كذا في سائر النسخ حتى الوافي والوسائل: ولكنه لايبعد وقوع التحريف فيه، والصحيح: الحلبي وزرارة، بالعطف، كما وقع في نظائره، ولم تثبت رواية الحلبي عن زرارة في شى‏ء من الروايات.
أقول:إنّ الحلبي يطلق على جماعة كلّهم ثقات، والاشهر محمد بن على بن أبي شعبة، وبعده أخوه عبيد اللّه.
15318: الحمادى:
روى الكشّي باسناده، عن الشجاعى، عن الحمادى، رفعه إلى ابي عبداللّه عليه السلام.
أقول: تقدّم في ترجمة محمد بن أبي زينب.
15319: الحمانى:
تقدّم في يحيى بن عبدالحميد الحمانى.
15320: الحميدى:
روى عن يونس بن يعقوب، وروى عنه حمدويه ومحمد، ذكره الكشّي في ترجمة محمد بن أبي زينب (135)، الحديث 9.
أقول: وهو محمد بن عبدالحميد العطّار الكوفى، كما صرّح به الكشّي هناك.
15321: الحميرى:
وقع بهذا العنوان في إسناد عدّة من الروايات، تبلغ تسعة وثلاثين مورداً.
فقد روى عن أبي الحسن عليه السلام، وعن إبراهيم بن مهزيار، وإبراهيم بن هاشم، وأحمد بن محمد، وأحمد بن محمد بن عيسى، وأيوب بن نوح، وعبداللّه بن محمد بن عيسى، ومحمد بن أبي الصهبان، ومحمد بن الحسين بن أبي الخطّاب، ومحمد بن عبدالجبّار، وهارون بن مسلم، ويعقوب بن يزيد.
وروى عنه محمد بن الحسن، ومحمد بن علي بن محبوب، ومحمد بن موسى بن المتوكلّ، ووالد الصدوق.
ثمّ إنه ذكر الشيخ في مشيخة التهذيب: في طريقه إلى يونس بن عبدالرحمان، بسنده، عن والد الصدوق، ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبداللّه، والحميرى، وعلي بن إبراهيم بن هاشم، عن إسماعيل بن مرار، وصالح بن السندى.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضاً، ولكن في مشيخة الاستبصار: وعلى بن إبراهيم، عن إبراهيم بن هاشم، بدل علي بن إبراهيم بن هاشم، وهو الصحيح، بقرينة طريق الشيخ إلى يونس بن عبدالرحمن المذكور في الفهرست، وسائر الطرق أيضاً.
وذكر أيضاً في مشيخة التهذيب: في طريقه إلى أحمد بن أبي عبداللّه البرقي بسنده، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن سعد بن عبداللّه، والحسين، عن أحمد بن أبي عبداللّه.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة ومشيخة الاستبصار، والوسائل، والحميرى، بدل والحسين، وهو الصحيح بقرينة سائر الطرق.
كذا في الطبعة القديمة والوسائل أيضاً، ولكن في مشي إبراهيم، عن إبراهيم بن هاشم، بدل علي بن إبراهيم بن هاشم، وهو الصحيح، بقرينة طريق الشيخ إلى يونس بن عبدالرحمن المذكور في الفهرست، وسائر الطرق أيضاً.
وذكر أيضاً في مشيخة التهذيب: في طريقه إلى أحمد بن أبي عبداللّه البرقي بسنده، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن سعد بن عبداللّه، والحسين، عن أحمد بن أبي عبداللّه.
كذا في هذه الطبعة، ولكن في الطبعة القديمة ومشيخة الاستبصار، والوسائل، والحميرى، بدل والحسين، وهو الصحيح بقرينة سائر الطرق.
وعلى بن إ بقرينة طريق الشيخ إلى يونس بن عبدالرحمن المذكور في الفهرست، وسائر الطرق
روى الكليني بسنده، عن محمد بن إسماعيل، عن الحميرى، عن الحسين بن محمد الق‏ؤمّى. الكافي: الجزء 4، كتاب الحجّ 3، باب فضل زيارة أبي الحسن موسى عليه السلام 234، الحديث 1.
كذا في الطبعة القديمة والمرآة أيضاً، وروها الشيخ في التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي الحسن) عليه السلام، الحديث 159، وفيه: الخيبرى، عن الحسن بن محمد الق‏ؤمّى.
ورواها الصدوق بسنده، عن الحسين بن محمد الق‏ؤمّى... إلخ، في الفقيه: الجزء 2، باب ثواب زيارة النبيّ والائمة صلوات اللّه عليهم أجمعين، الحديث 1596.
ورواها ابن قولويه في كامل الزيارات: باب ثواب زيارة قبر أبي الحسن موسى بن جعفر ومحمد بن علي الجواد عليهم السلام ببغداد، الحديث 6، وفيها: الخيبرى، عن الحسين بن محمد الاشعري الق‏ؤمّى، وهو الصحيح بقرينة سائر الروايات، وفي الوافي عن كلّ مثله. وفي الوسائل عن التهذيب والكافي كما في التهذيب، وعن الفقيه مثله.
أقول: تقدّمت ترجمته بعنوان عبداللّه بن جعفر الحميرى.



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net