15636: ح 

الكتاب : معجم رجال الحديث ـ الجزء الرابع والعشرون   ||   القسم : الرجال   ||   القرّاء : 3450


15636: حبابة الوالبية:
عدّها الشيخ في رجاله (تارة) في أصحاب الحسن عليه السلام (6)، (وأخرى) في أصحاب الباقر عليه السلام (2).
وعدّها البرقي ممن روى عن أمير المؤمنين، وعن أبي جعفر عليهما السلام.
وقال الكشّي (53):
1: (محمد بن مسعود، قال: حدّثني جعفر بن أحمد، قال: حدّثني العمركى، عن الحسن بن على بن فضّال، عن ثعلبة بن ميمون، عن عنبسة بن مصعب وعلى بن المغيرة، عن عمران بن ميثم، قال: دخلت أنا وعباية الاسدي على امرأة من بني أسد، يقال لها حبابة الوالبية، فقال لها عباية: تدرين من هذا الشاب الذي هو معى؟ قالت: لا، قال: مه ابن أخيك ميثم، قالت اي واللّه، اي واللّه، ثمّ قالت: ألا أحدّثكم بحديث سمعته من أبي عبداللّه الحسين بن علي عليهما السلام، قلنا: بلى، قالت: سمعت الحسين بن علي عليه السلام يقول: نحن وشيعتنا على الفطرة التي بعث اللّه عليها محمداً صلّى اللّه عليه وآله، وسائر الناس منها برآء، وكانت قد أدركت أمير المؤمنين عليه السلام وعاشت إلى زمن الرضا عليه السلام، على مابلغنى، واللّه أعلم).
2: (حمدويه، عن محمد بن عيسى، عن ابن أبي نجران، عن إسحاق بن سويد الفرّاء، عن إسحاق بن ع‏ؤمّار، عن صالح بن ميثم، قال: دخلت أنا وعباية الاسدي على حبابة الوالبية، فقال لها: هذا ابن أخيك ميثم، قالت: ابن أخي واللّه حقّاً، ألاّ أحدّثكم بحديث عن الحسين بن علي عليهما السلام؟ فقلنا: بلى، قالت: دخلت عليه عليه السلام وسلّمت، فردّ السلام ورحّب، ثمّ قال: ماأبطاك عن زيارتنا والتسليم علينا ياحبابة؟ قلت: ماأبطأني عنك إلاّ علّة عرضت، قال: وما هى؟ قالت: فكشفت خماري عن برص، قالت: فوضع يده على البرص ودعا، فلم يزل يدعو حتى رفع يده، وقد كشف اللّه ذلك البرص، ثمّ قال: ياحبابة، إنه ليس أحد على ملّة إبراهيم في هذه الامة غيرنا وغير شيعتنا ومن سواهم منها برآء).
وقال الشيخ : قدّس سرّه ؤ: (وقصّته (الرضا عليه السلام) مع حبابة الوالبية صاحبة الحصاة التي طبع فيها أمير المؤمنين عليه السلام، وقال لها: من طبع فيها فهو إمام، وبقيت إلى أيّام الرضا عليه السلام فطبع فيها، وقد شهدت من تقدّم من آبائه وطبعوا فيه، وهو عليه السلام آخر من لقيتهم، وماتت بعد لقائها إيّاه وكفّنها في قميصه. الغيبة: في الكلام على الواقفة، في ذيل الروايات الرادّة عليهم، الحديث (9).
وقال الشيخ : قدّس سرّه ؤ: (وقصّته (الرضا عليه صاحبة الحصاة التي طبع فيها أمير المؤمنين عليه السلام، وقال لها: من طبع فيها فهو إمام، وبقيت إلى أيّام الرضا عليه السلام فطبع فيها، وقد شهدت من تقدّم من آبائه وطبعوا فيه، وهو عليه السلام آخر من لقيتهم، وماتت بعد لقائها إيّاه وكفّنها في قميصه. الغيبة: في الكلام على الواقفة، في ذيل الروايات الرادّة عليهم، الحديث (9).
والتسليم علينا ياحبابة؟ قلت: ماأبطأني عنك إلاّ علّة عرضت، قال: وما هى؟ قالت: فكشفت خماري عن برص، قالت: فوضع يده على البرص ودعا، فلم يزل يدعو حتى رفع يده، وقد كشف اللّه ذلك البرص، ثمّ قال: ياحبابة، إنه ليس أحد على ملّةلاآ ََُُِِّّّّّ: : ِّوغير شيعتنا ومن سواهم منها برآء).
روى محمد بن يعقوب باسناده، عن عبدالكريم بن عمرو الخثعمى، عن حبابة الوالبية، قالت رأيت أمير المؤمنين عليه السلام في شرطة الخميس (إلى أن قالت) فقلت له: ياأمير المؤمنين ما دلالة الامامة يرحمك اللّه، قالت: فقال عليه السلام: ائتيني بتلك الحصاة، وأشار بيده إلى حصاة، فأتيته بها، فطبع لي فيها بخاتمه، ثمّ قال لى: ياحبابة إذا ادّعى مدّع الامامة فقدر أن يطبع كما رأيت، فاعلمي أنه إمام مفترض الطاعة، والامام لايعزب عنه شى‏ء يريده، قالت: ثمّ انصرفت حتى قبض أمير المؤمنين عليه السلام (إلى أن قالت) ثمّ أتيت علي بن الحسين عليه السلام، وقد بلغ بي الكبر إلى أن ارعشت، وأنا أعدّ يومئذ مائة وثلاث عشرة سنة، فرأيته راكعاً ساجداً ومشغولاً بالعبادة، فيئست من الدلالة، فأومأ إل‏ؤيّ بالسبابة فعاد إل‏ؤيّ شبابى، قالت: فقلت: ياسيدى، كم مضى من الدنيا وكم بقى، فقال: أمّا ما مضى فنعم، وأمّا مابقي فلا، قالت: ثمّ قال لى: هاتي مامعك فأعطيته الحصاة فطبع ل‏ؤيّ فيها، ثمّ أتيت أبا جعفر عليه السلام فطبع ل‏ؤيّ فيها، ثمّ أتيت أبا عبداللّه عليه السلام فطبع لي فيها، ثمّ أتيت أبا الحسن موسى عليه السلام فطبع ل‏ؤيّ فيها، ثمّ أتيت الرضا عليه السلام فطبع ل‏ؤيّ فيها، وعاشت حبابة بعد ذلك تسعة أشهر على ماذكر محمد بن هشام. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب ما يفصل به بين دعوى المحقّ والمبطل 81، الحديث 3.
وروت عن أمير المؤمنين عليه السلام، وروى عنها ثابت الثمالى. الفقيه: الجزء 4، باب النوادر وهو آخر أبواب الكتاب، الحديث 898.
15637: حبي أخت ميسر:
قال الكشّي (291): (حدّثني أبو محمد الدمشقى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن عقبة، عن أبيه، عن ميسر، عن أبي عبداللّه عليه السلام، قال: أقامت حبي أخت ميسر بمكّة ثلاثين سنة أو أكثر، حتى ذهب أهل بيتها وفنوا أجمعين إلاّ قليلا، قال: فقال ميسر لابي عبداللّه عليه السلام: جعلت فداك، إنّ اختي حبي قد أقامت بمكّة حتى ذهب أهلها وقرابتها تحزن عليها، وقد بقي منهم بقية يخافون أن يذهبوا كما ذهب من مضى ولايرونها، فلو قلت لها فإنها تقبل منك، قال: ياميسر دعها فإنه مايدفع عنكم إلاّ بدعائها، قال: فألحّ على أبي عبداللّه عليه السلام، قال لها: ياحبى، مايمنعك من مصلّى علي عليه السلام الذي كان يصلّي فيه علي عليه السلام، قال: فانصرفت).
15638: حزامة (خدامة):
بنت وه‏ؤب، من أصح‏ؤاب رس‏ؤول اللّه صلّى اللّه على‏ؤه وآله، رج‏ؤال الشيخ (34).
15639: حفصة:
من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله، رجال الشيخ (4).
أقول: هي بنت عمر، كما صرّح به ابن داود (3) من باب النساء، من القسم الاوّل، وهي زوج رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله.
15640: حفص‏ؤة:
روت عن محمد بن خالد بن عبداللّه البجلي القسرى، وروى عنها عبداللّه بن عامر، ذكره الصدوق : قدّس سرّه : في المشيخة: في طريقه إلى محمد بن خالد بن عبداللّه القسرى.
15641: حفصة بنت سيرين:
روت عن أمّ سليمان، وروى عنها أبو بشير. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 880، والاستبصار: الجزء 1، باب تقديم الوضوء على غسل الميّت، الحديث 728.
15642: حكيمة ابنة محمد بن علي عليهما السلام:
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن موسى بن محمد بن القاسم بن حمزة بن موسى بن جعفر عليه السلام، قال: حدّثتني حكيمة ابنة محمد بن علي عليهما السلام، وهي ع‏ؤمّة أبيه (صاحب الزمان) سلام اللّه عليه: أنها رأته ليلة مولده وبعد ذلك. الكافي: الجزء 1، باب تسمية من رآه عليه السلام 77، الحديث (3).
وذكر الشيخ الصدوق : قدّس سرّه : قصّة ولادة الحجّة سلام اللّه عليه، وأنّ حكيمة هي التي تولّت أمر نرجس والدة الامام عليه السلام. كمال الدين: الجزء (2)، الباب (42)، فيما روى في ميلاد القائم عليه السلام، الحديث (1
المحتضرين، الحديث 880، والاستبصار: الجزء 1، باب الحديث 728.
15640: حكيمة ابنة محمد بن علي عليهما السلام:
روى محمد بن يعقوب بسنده، عن موسى بن محمد بن القاسم بن حمزة بن موسى بن جعفر عليه السلام، قال: حدّثتني حكيمة ابنة محمد بن علي عليهما السلام، وهي ع‏ؤمّة أبيه (صاحب الزمان) سلام اللّه عليه: أنها رأته ليلة مولده وبعد ذلك. الكافي: الجزء 1، باب تسمية من رآه عليه السلام 77، الحديث (3).
وذكر الشيخ الصدوق : قدّس سرّه : قصّة ولادة الحجّة سلام اللّه عليه، وأنّ حكيمة هي التي تولّت أمر نرجس والدة الامام عليه السلام. كمال الدين: الجزء (2)، الباب (42)، فيما روى في ميلاد القائم عليه السلام، الحديث (1).
15643: حكيمة بنت موسى عليه السلام:
عدّها البرقي م‏ؤمّن روى عن أبي الحسن (الرضا) عليه السلام.
روت عن الرضا عليه السلام، وروى عنها محمد بن جحرش. الكافي: الجزء 1، باب أنّ الجن يأتيهم فيسألونهم عن معالم دينهم 98، الحديث 5.
15644: حمادة بنت الحسن، أخت أبي عبيدة الحذّاء:
روى الكليني بسنده، عن عبداللّه الكاهلى، عن حمادة بنت الحسن أخت أبي عبيدة الحذّاء، عن أبي عبداللّه عليه السلام. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب نوادر في المهر 48، الحديث 9.
ورواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب المهور والاجور، الحديث 1479، والاستبصار: الجزء 3، باب من عقد على امرأة وشرط لها أن لايتزوّج عليها، الحديث 834، إلاّ أنّ فيه: الكاهلي عن أبي عبداللّه عليه السلام، وما في الكافي والتهذيب هو الصحيح الموافق للوافي والوسائل أيضاً.
أقول: هي متحدة مع حمادة بنت رجاء الآتية، كما يظهر ذلك مما ذكره النجاشي في ترجمة (زياد بن عيسى أبو عبيدة الحذّاء).
15645: حمادة بنت رجاء:
أخت أبي عبيدة الحذّاء واسمه رجاء بن زياد، من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ (9).



 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net