مسائل في العقيدة الاسلامية 

الكتاب : صراط النجاة ، في أجوبة الاستفتاءات - الجزء الأول   ||   القسم : الكتب الفتوائية   ||   القرّاء : 33937

مسائل في العقيدة الاسلامية

سؤال 1293: هل تزوج إبنا آدم من أخوتهما أم حورية وجنية؟

الخوئي: الاخبار الواردة في ذلك مختلفة ولا محذور فيما لو صدقت إن كان بالاخوات لإمكان أنها لم تكن محرمة في شرع آدم عليه السلام على الاخوة.

سؤال 1294: ما هي حقيقة الحال في مسألة إسهاء النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن صلاة الصبح، وهل يلزم أن يسهي الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ليعلم أنه ليس بإله، والله تعالى يقول: (وقالوا ما لهذا الرسول يأكل الطعام ويمشي في الاسواق) ـ الفرقان ـ 25 ـ 7 إلى آيات أخرى تدل على أنه بشر علاوة على ولادته ووفاته صلى الله عليه وآله وسلم ثم هل يلزم أن يسهي الله تعالى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم لتكون رحمة للامة لكي لا يعير أحد أحدا إذا نام عن صلاته، وقد أجرى الله سبحانه كثيرا من أحكامه على أناس آخرين لا على الرسول نفسه صلى الله عليه وآله وسلم هذا إذا لا حظنا أنه صلى الله عليه وآله وسلم كان قد (أنيم) وليس (نام) والفرق واضح بين الحالتين؟

وهل صحيح أن ذا اليدين الذي تدور عليه روايات الاسهاء أو السهو لا أصل له وأنه رجل مختلق كما يذهب إلى ذلك الشيخ الحر العاملي قدس سره في رسالته التنبيه بالمعلوم من البرهان على تنزيه المعصوم عن السهو النسيان؟

الخوئي: القدر المتيقن من السهو الممنوع على المعصوم هو السهو في غير الموضوعات الخارجية، والله العالم.

سؤال 1295: هناك روايات تحدثنا أنه لما توفي النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم وفرغ أمير المؤمنين عليه السلام من تجهيزه (صلوات الله عليهما) أدخل الناس عشرة عشرة ليصلوا عليه صلى الله عليه وآله وسلم، فلم لم يؤم أمير المؤمنين عليه السلام هؤلاء الناس في كل مرة وليس هناك من يمنعه لانشغال أكثرهم بسقيفة بني ساعدة؟

 أكان ذلك بوصية من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أم لسبب آخر؟

الخوئي: قد ورد في الجزء الأول من أصول الكافي في باب مولد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ووفاته من أبواب التاريخ من كتاب الحجة في الحديث السابع والثلاثين أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان إماما حيا وميتا فلا مقتضى في الصلاة عليه أن يتقدم الجماعة إمام.

سؤال 1296: سيدي ما قولكم في سورة عبس وتولى هل نزلت في النبي صلى الله عليه وآله وسلم أم لا وإذا لم تكن نازلة في النبي صلى الله عليه وآله وسلم ففي من نزلت؟

الخوئي: عند أهل السنة أن الآية نزلت في النبي الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأما عند الشيعة فالآية نزلت في رجل من بني أمية كان عند النبي صلى الله عليه وآله وسلم وجاء ابن أم مكتوم فعبس الرجل (راجع التفسير).

سؤال 1297: هل يجوز إنشاء زيارة جديدة لأحد المعصومين أو لمن استشهدوا لأجلهم مستقاة كلماتها ومعانيها من أقوال المعصومين عليهم السلام كيما تكون متداولة ومبذولة للجميع؟

وإن كان ذلك جائزا فهل التأدب أمام مقامهم عليهم السلام وعدم الانشاء يكون أولى، خصوصا وقد رويت عنهم عليهم السلام أدعية وزيارت وأذكار تستوعب كل ما يبغيه الطالب؟

الخوئي: لا بأس به فلا يقصد بعنوان الورد.

سؤال 1298: ما تقولون سماحتكم في الصور المرسومة أو التشبيهات للائمة عليهم السلام ورسم ما يخيل عنهم من ملامحهم وأوصافهم عليهم السلام فهل يجوز تعليقها في المنزل وما حكم الاعتقاد بأنها صورهم؟

الخوئي: تعليقها في المنزل لا بأس به، وأما الاعتقاد بها فهو مشكل.

التبريزي: يعلق على جوابه قدس سره: الاعتقاد بها بلا وجه.

سؤال 1299: ما يقول سيدي في قوله تعالى: (وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم..) الخ فهل الآية على ظاهرها أم لها باطن فإن بعض المفسرين استبعد أن يكون الله قد أخرج تعالى ذرية آدم من ظهره فجعلوا للآية باطنا؟

الخوئي: لا إشكال في دلالة ظاهر الآية، ولا استبعاد فيما هو فعل الله القادر على كل ما هو ممكن جلت قدرته.

سؤال 1300: ما يقول مولاي في آية الافك التي نزلت ببراءة المقذوفة، هل كانت في عائشة أم مارية، فإن اضطراب أقوال مفسرينا قد حيرتنا؟

الخوئي: الآية حسب الرأي الصحيح في مارية وتنزيهها، والقول الآخر الذي يقول: إنها في عائشة مدركه للاخبار التي روتها عائشة نفسها فلا سند تاما يعول عليه.

سؤال 1301: ما يقول سيدي في قوله تعالى: {فنسي ولم نجد له عزما} كيف ينسى آدم عليه السلام ونحن نعتقد بأن المعصوم معصوم عن النسيان؟

الخوئي: النسيان يراد منه الترك لما أمر به بتخيل أنه لازم، ولا سيما بعد أن قاسمهما الشيطان {إني لكما لمن الناصحين} كما حكى الله عنهما في القرآن المجيد (الاعراف:21).

سؤال 1302: ورد في المصحف الشريف {الرجال قوامون على النساء}، فهل يستفاد من هذه الآية حكم شرعي تكليفي غير حرمة الخروج من الدار من دون إذن الزوج؟

الخوئي: ليست الآية في مقام بيان ما ذكرت من حرمة الخروج بغير إذن الزوج وإنما ذلك وغيره من حقوق الزوج على الزوجة التي تعرف من موارد أخرى، وهذه في مقام بيان تقدم الرجال وفضلهم اجتماعيا على النساء، ثم إنه في موارد تخلفهن عن أداء واجبهن الجنسي لازواجهن فما علم من الخارج وجوبه فللازواج علاجها بأمور ذكرت هناك، والله العالم.

سؤال 1303: توجد روايتان عن الصادق عليه السلام الأولى تفيد أن القائم (عج) سيخرج يوم النيروز والاخرى تفيد أنه يخرج عليه السلام يوم عاشوراء يوم قتل الحسين عليه السلام فلو كانتا صحيحتين فهذا يعني أن يوم النيروز الذي يتطابق مع يوم عاشوراء يكون يوم خروج القائم (عج) وهذا يتم بعد كل ستة وثلاثين سنة ويمكن أن يكون عام 2002 وإلا فبعدها بستة وثلاثين سنة.. وهكذا، فهل يعتبر هذا توقيتا لخروج الحجة (عج) وهل هو جائز أم لا؟

الخوئي: الروايتان ضعيفتان السند، ومثل هذا لا يعد توقيتا، والله العالم.

سؤال 1304: إذا نوى شخص أن يجعل أعماله حتى الممات بنية النيابة عن الأمام المهدي (عج الله تعالى فرجه الشريف) قربة إلى الله (جل جلاله) ثم أحب أن يهدي ثواب عمل ما إلى ميت أو ينوب عن شخص آخر حيا كان أو ميتا بزيارة أو عمل مستحب آخر، فهل تكون نية النيابة هكذا: عن فلان عن الأمام (سلام الله عليه) وكأن فلانا قام بالعمل نيابة عنه عليه السلام؟ أم أن طريقة التوفيق بين النيتين ـ إن صحت الثانية ـ هي غير ذلك في حالتي إهداء الثواب والنيابة؟

الخوئي: لا بأس بما ذكر من نية النيابة.

سؤال 1305: وضع اليد على الرأس عند ذكر الحجة بن الحسن (عجل الله تعالى فرجه)، هل هو مروي برواية معتبرة؟ وكذا القيام عند ذكر (القائم) أرواحنا فداه؟

الخوئي: ما وجدنا في موضوع السؤال من الاثار المروية سوى ما في مرآة الكمال للعلامة المامقاني في الأمر الأول من تذييل أحوالات الامام المنتظر (عج الله تعالى فرجه الشريف) في ذيل خبر المفضل الطويل عن الشيخ محمد به عبد الجبار في كتاب مشكاة الانوار أنه قال: لما قرأ دعبل قصيدته المعروفة التي أولها (مدارس آيات) على الرضا عليه السلام وذكره عج الله تعالى فرجه وضع الرضا عليه السلام يده على رأسه وتواضع قائما ودعا له بالفرج، والله العالم.

سؤال 1306: هل يجوز طلب الولد أو الرزق أو الحفظ والأمان إلخ.. من المعصومين عليهم السلام مباشرة ـ لا لانهم يخلقون أو يرزقون وإنما لانهم الوسيلة إلى الله تعالى والشفعاء إليه بقضاء الحاجات ولانهم لا يفعلون شيئا إلا بإذنه جل شأنه فهم يسألونه فيخلق ويسألونه فيرزق، ولا ترد لهم مسألة أو دعاء لمنزلتهم منه جل شأنه ولو لايتهم علينا، وقد قال تعالى: {وابتغوا إليه الوسيلة} و{يبتغون إلى ربهم الوسيلة}؟

الخوئي: لا بأس بذلك القصد.

سؤال 1307: ما هو رأيكم الشريف بزيارة عاشوراء ـ سندا ومتنا ـ الواردة في كتاب (مصباح المتهجد) للشيخ الطوسي قدس سره؟ وهل تجزئ قراءتها عن الزيادة المذكورة في كتاب كامل الزيارات لابن قولويه قدس سره؟ فقد تكلم في ذلك أناس لم يبلغوا رتبة الاجتهاد؟

الخوئي: يجزئك أن تقرأ من أي من النسختين مورد مخالفتهما عن الاخرى برجاء أن يكون هو الواقع الوارد.

سؤال 1308: الاسماء المركبة مثل محمد باقر محمد صادق محمد مهدي إلخ.. أسماء مركبة من اسم الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأحد ألقاب الائمة عليهم السلام، وعليه فهل يجوز تسمية المولود باسم (محمد صاحب الزمان) على غرار محمد باقر أم لا؟

وإذا كان ذلك جائزا فهل الأولى عدم التسمية تأدبا لمقام الأمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف؟

الخوئي: الأولى ترك مثل ذلك.

سؤال 1309: من ضمن أعمال يوم الجمعة ومن ضمن الادعية الواردة فيه دعاء السمات فما مدى ثبوت سند هذا الدعاء عندكم وما مدى قبول سماحتكم لبعض الفقرات الواردة في المتن؟

الخوئي: لم يظهر لنا قوة سنده.

سؤال 1310: هل تجوز شرعا تسمية الأمام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف باسمه الشريف الخاص في محفل من الناس، أم أن الروايات المانعة من ذلك تعم زمان الغيبة الكبرى؟

الخوئي: لا تعم تلك زماننا هذا.

سؤال 1311: ورد في زيارة الحسين عليه السلام المطلقة (أني بكم مؤمن وبإيابكم موقن بشرائع ديني...) يرجى توضيح جملة (بشرائع ديني) وبم يتعلق الجار والمجرور (بشرائع)؟

الخوئي: إذا قرأت هكذا (أني بكم مؤمن وبإيابكم موقن بشرائع ديني وبخواتيم عملي) يوضح لك متعلق الجملة، أي الجار والمجرور متعلق بموقن وكذا بخواتيم عملي معطوف على ما قبله ومتعلق بموقن.

سؤال 1312: هل جميع آداب الزيارة الموجودة في كتب الزيارات (لديكم) مندوبة، وذلك مثل الرخصة والتقبيل والتمسح.. إلخ؟

الخوئي: لا بأس بإتيان ذلك رجاء، والله العالم.

سؤال 1313: المتعارف حال النهوض أو القيام أو حال أي عمل الاستنجاد بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم أو الأمام علي أو أحد الائمة عليهم السلام، فهل يجوز ذلك عن قصد علما أن الاعتقاد هو أنهم الباب إلى الله تعالى؟

الخوئي: لا بأس بتوسيطهم والاستشفاع بهم إلى الله تعالى كوسيلة في قضائه هو حوائج المتوسلين لأنه تعالى رغب في التوسل بقوله تعالى {وابتغوا إليه الوسيلة}.

سؤال 1314: إذا رأى مؤمن في منامه النبي صلى الله عليه وآله وسلم أو أحد الائمة عليهم السلام وهم يأمرونه بشيء فهل يكون قولهم في المنام حجة يجب امتثاله، فهم القائلون بأن من رآهم فقد رآهم حقا فإن الشيطان لا يتمثل بهم؟

الخوئي: لم يثبت الحجية بنفس الرؤيا والأمر فيها.

سؤال 1315: هناك رواية في فضائل الصوم مفادها أن الصوم يذيب الحرام من الجسد، فهل هذا صحيح؟

فلو أكل شخص لحما حراما ولا يدري عن حليته وهو يعتقد بحليته فهل الصيام يبعد تأثيره الوضعي ويذيبه من جسده؟

الخوئي: هذه حكمة للصوم الصحيح وليست بخاصية حتمية لا تنفك عنه.

سؤال 1316: تعودنا في مجالس العزاء الندب بعد المجلس فما هو الدليل الشرعي لهذه الأعمال أو الاحاديث التي تثبت هذه المسائل، خصوصا مسألة إسالة الدماء والضرب بالجنازير والسكاكين، وهل هذا كان على أيام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهل كان الرسول صلى الله عليه وآله وسلم يفعل هذا مع شهداء بدر وخيبر وغيرهم؟

الخوئي: لم يثبت رجحان إسالة الدماء، نعم اللطم ونحوه أمر راجح؟

سؤال 1317: ما المقصود بالرجعة وهل يجب الايمان بها؟

الخوئي: المقصود منها رجوع بعض من فارق الدنيا إليها قبل يوم البعث الاكبر ولكن ليست من الضروري الذي يجب الاعتقاد به.

سؤال 1318: هل صحيح ما يذكر عن عالم الذر وكيف هو؟

الخوئي: نعم صحيح أصله على إجماله وغير معلوم تفصيله.

سؤال 1319: هل يترتب الكفر على إنكار حساب القبر؟

الخوئي: لا يترتب عليه ذلك، والله العالم.

سؤال 1320: ما هو مصداق (الدخول في الدنيا) الذي إذا فعله العالم فينبغي أن لا يؤمن على دين العباد؟

الخوئي: لا يعتبر شيء أزيد من حد العدالة، والله العالم.

سؤال 1321: ترتيب سور القرآن وترتيب آيات السور على ما هو عليه الآن في المصاحف هل كان على زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهل كان لغيره صلى الله عليه وآله وسلم دخل في ذلك بعده؟

الخوئي: أما ترتيب الآيات فنعم وأما ترتيب السور فلا وقد حصل بعده صلى الله عليه وآله وسلم، والله العالم.

سؤال 1322: تفسير القرآن بالقرآن ما تقولون فيه؟

وهل يصح فهم بعض الآيات من خلال آيات أخرى؟

الخوئي: أحسن التفسير تفسير القرآن بالقرآن حيث يمكن فهم معنى الاية من خلال آيات أخرى، والله العالم.

سؤال 1323: ما هي أظهر الروايات لديكم بالنسبة لتعيين ليلة القدر؟

وما رأيكم في خبر الجهني الذي يستدل به البعض على أنها الليلة الثالثة والعشرون؟

الخوئي: المعروف عندنا أنها الليلة الثالثة والعشرون، والله العالم.

سؤال 1324: مذكور في الروايات لا يدخل الجنة إلا طاهر المولد وكذا لا يدخل الجنة ابن زان فإذا كان ابن زنا يعمل الصالحات ويؤدي الواجبات ويبتعد عن المحرمات فأين يكون مصيره، إذا لم يدخل الجنة؟

الخوئي: إذا عمل ابن زنا صالحا دخل الجنة ولا فرق بينه وبين غيره من هذه الناحية، وهذه الروايات ناظرة إلى أن ابن الزنا تحيط به مقتضيات الانحراف والضلال، فينشأ منحرفا غالبا، وهذا يؤدي إلى الحرمان من الجنة والابتلاء بالعذاب لا أنها علة لما ذكر، فإن سار الشخص على الصراط السوي والعقائد الحقة والعمل الصالح فليس مدلولا لتلك الاخبار.

سؤال 1325: لو دار الأمر بين زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وزيارة الأمام الرضا عليه السلام فأيهما أفضل وأكثر أجرا؟

الخوئي: قد يظهر من روايات أفضلية زيارة الرضا عليه السلام على زيارة سائر الائمة ولكن لم نعثر على أفضليتها على زيارة النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

سؤال 1326: هل يعلم المعصوم بالغيب وبأي مقدار؟

الخوئي: نعم يعلم بالمقدار الذي علمه الله تعالى.

سؤال 1327: تصدر بعض التقاويم السنوية المحتوية على التوقيت الشرعي وأيام السنين الهجرية والشمسية والرومية والهندية وغيرها وتحتوي إضافة إلى ذلك على الاخبار التي ستقع في المستقبل التي ليس لها علاقة بحالة الطقس، كأن يقول إنه في اليوم الكذائي سيقع الأمر الفلاني فما مدى صحة هذه التقاويم، وهل يجوز الاعتماد عليها، وما الفرق بينها وبين التنجيم أو الكهانة؟

الخوئي: لا صحة لهذه التكهنات المبينة على غير أساس.

سؤال 1328: أين دفنت الحوراء زينب بنت علي عليهما السلام في الشام أم في مصر؟

الخوئي: المعروف أنها دفنت في الشام.

سؤال 1329: ما هو الذكر الصحيح عند الخيرة بالسبحة؟

الخوئي: الصلاة ثلاث مرات على النبي وآله.

سؤال 1330: هل يجوز للخطيب أن يشرح الحديث على ظاهره؟

الخوئي: لا مانع من ذلك مع الاحتياط التام، والله العالم.

سؤال 1331: ما رأيكم بخطبة البيان المنسوبة للامام علي عليه السلام؟

الخوئي: لا أساس لها، والله العالم.

سؤال 1332: من أي تاريخ ابتدأ البحث عن علم سند الحديث؟

الخوئي: الظاهر أن أول من بحث ذلك الراوي المعروف حسن بن محبوب المعاصر للامام الكاظم عليه السلام، والله العالم.

سؤال 1333: هل للاجماع حجية أم لا؟

وهل هو من الكتاب والسنة أم لا؟

الخوئي: لا حجية في قول غير المعصوم واحدا أو جماعة إلا أن يكون الاتفاق كاشفا قطعيا عن دخول المعصوم في جملتهم أو بموافقة قوله قولهم قطعيا فحينئذ يدخل في السنة، والله العالم.

سؤال 1334: نسمع كثيرا بكلمتي أصولي وأخباري فماذا تعنيان؟

الخوئي: المصطلح في التسميتين أن الاخباري يطلق على العالم أو مقلد العالم الذي لا يعترف بجملة من القواعد المستنبطة التي ينتهي إليها المجتهد بعدما اعتقد عدم وصوله إلى نص أو ظاهر من الكتاب والسنة المعتبرة دليلا على الحكم الذي هو بصدده، والاصولي هو المجتهد أو مقلد المجتهد الذي يعترف بتلك القواعد عند فقد النص أو الظاهر مع بعض فوارق أخرى بينهما أيضا يطول ذكرها.

والحمد لله رب العالمين




 
 


أقسام المكتبة :

  • الفقه
  • الأصول
  • الرجال
  • التفسير
  • الكتب الفتوائية
  • موسوعة الإمام الخوئي - PDF
  • كتب - PDF
     البحث في :


  

  

  

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   إستفتاءات السيد السيستاني   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net