هل يجوز للمرأة الحائض الدخول في حرم أئمة الهدى عليهم السلام وزيارتهم ؟ 

( القسم : أحكام الحيض )

السؤال :  هل يجوز للمرأة الحائض الدخول في حرم أئمة الهدى عليهم السلام وزيارتهم ؟


الجواب :  لا يجوز المكث في المشاهد المشرفة للأئمة عليهم السلام على الاحوط , ولايجري الحكم في اروقتها فيما لم يثبت كونه مسجداً كما ثبت في بعضها .

ملاحظة : هذا الجواب من أرشيف استفتاءات سماحة السيد السيستاني   
حفظه الله، وقد يلزم مراجعة موقع سماحة السيد للتحقق من رأيه الأخير    


قرّاء هذا الإستفتاء : 6335      


 
 


التقليد والفتوى :

  • التقليد والفتوى

الطهارة :

  • أحكام النّفاس
  • أحكام الحيض
  • أحكام الاستحاضة
  • احكام الاموات
  • أحكام التخلي
  • التيمّم
  • الغسل
  • الوضوء
  • المطهرات
  • النجاسات

الصلاة :

  • الصلاة - احكام القضاء
  • الصلاة - احكام المسجد و الحسينية
  • الصلاة - صلاة الجمعة
  • الصلاة - احكام الجماعة
  • الصلاة - احكام المسافر
  • الصلاة - احكام الخلل
  • الصلاة - احكام الافعال
  • الصلاة - المقدمات

الصوم :

  • الصوم - احكام القضاء
  • الصوم - احكام المسافر
  • الصوم - زكاة الفطرة
  • الصوم - احكام المفطرات
  • الصوم - روية الهلال

الزكاة والخمس :

  • أحكام الزكاة
  • الخمس - مصرفه
  • الخمس - احكام عامة

الحج والعمرة :

  • الحج والعمرة

الزواج :

  • أحكام الطلاق
  • الزواج المنقطع
  • الزواج الدائم

الأسرة :

  • السلوك الفردي
  • العلاقات الاسرية
  • علاقات الوالدين والابناء
  • علاقة الرجل بالمرأة
  • أحكام المرأة الخاصة

المعاملات :

  • القضاء والشهادات
  • الحدود والقصاص والديات
  • الوقف
  • الهبة والصدقة
  • احكام اللقطة
  • المعاملات والوظائف
  • أحكام الغصب
  • أحكام الدين
  • الاموال الحكومية
  • ردّ المظالم ومجهول المالك
  • احكام البنوك
  • احكام التأمين

مسائل متنوعة :

  • مسائل متنوعة
  • شؤون حياتية عامة
  • الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
  • احكام الارث
  • الوصية
  • الاطعمة والاشربة
  • الكفارات
  • اليمين والعهد
  • أحكام النذر
  • المحرمات الفعلية
  • المحرمات القولية
  • الغناء والموسيقى
  • المستحبات والنوافل
     جديد الإستفتاءات :



  عبارة لايبعد الحكم به ولكن المسألة مشكلة ، هل تدل على ان الفقيه قد رفع اليد عن الفتوى وقال بالاحتياط الوجوبي ، أم أن قوله والمسألة مشكلة تعني الاحتياط الاستحبابي؟

  الفقه الإسلامي - كما نعرف - من العلوم التي لا يلقّاها إلاّ الذين صبروا و لا يلقّاها إلاّ ذو حظٍ عظيم ، و لكن حالتنا كعوام نقلّد‎ ‎المراجع في الأحكام ، نرى التخبّط الكبير التي تحدثه كلمات الرسالة العمليّة المقتضبة ، و نحن إذ سمعنا من بعض العلماء بأنّ‎ ‎ال

  يجب على كل مجتهد جامع للشرائط العمل بفتاواه ولا يجوز له الرجوع إلى غيره من المجتهدين وإن كانوا أعلم منه ، فإذا وجب عليه العمل بفتاواه فلماذا لا يجوز لغيره تقليده مع وجود الأعلم ؟

  اذا قال الفقيه : مشكل وان كان لايخلو من قرب .. فهل يعني الاحتياط الوجوبي ، أم انه احتياط استحبابي ، وكلمة لا يخلو من قرب فتوى ؟

  ما المقصود من قول الفقيه : الأحوط ، إن لم يكن أقوى ؟

  هل يجب اتباع الفقيه في احكامه التي يصدرها ؟

  ما هي حدود حاكمية الحاكم ، وموارد نفوذها في حق مقلدي الغير ؟

  انني لازلت اقلد السيد الخوئي ( قدس سره الشريف ) حسب ما يرجعنا إليه سماحة السيد علي السيستاني دام ظله العالي .. والآن هل يجيز السيد السيستاني تقليده المطلق أم ان الفتوى لازالت كما هي ؟ وهل هناك بعض أهل الخبرة الذين يمكن سؤالهم في هذا الشأن ومن هم أن وجدوا

  اود ان أسأل عن وكلاء سماحة السيد في الكويت , وما مدى الوكالة الممنوحة لكل منهم ؟

  في المسائل التي يحتاج فيها المكلف لاذن من الحاكم الشرعي هل يكفي الاذن له من أي مجتهد؟ أم لا بد من اذن المرجع الذي يقلده هذا المكلف؟

     البحث في الإستفتاءات :


  

     إستفتاءات عشوائية :



  هل يمكن إعطاء مقدار من زكاة الفطرة لأكثر من مستحق ؟

  من لم يصم في بداية بلوغه نتيجة جهله بالحكم الشرعي .. هل يجب عليه القضاء والكفارة ، أو يجب عليه القضاء فقط ، أو لا يجب عليه شيء منهما ؟

  ما حكم صيام من تعمد الجماع في الصيام المستحب ؟

  رجل تزوج امرأة اثناء عدتها من زواج منقطع وكانت المرأة تتصور جهلاً ان عدة المتمتع بها حيضة واحدة وليست حيضتين .. فتزوجت بالرجل بعد اتمامها حيضة واحدة وتزوج بها الرجل دون أن يعلم انها في عدة رجل آخر .. والآن هي حامل من زوجها الجديد ، وهو متحير في أمره هل ي

  كنت قد حججت وكان حجي بأموال أبي ، وكان معي في الحج ، وهذه الأموال لا أعرف هل أعطاني إياها أبي على أنها هدية أم دين ، وسألنا وكيلكم ، فقال إن كانت دين فهذه الحجة لا تعتبر حجة الإسلام ، وإن كانت هدية فهي حجة إسلام ، فأخبرت أبي فقال لي : إن أردتها هدية فهي

  في حالة الصيام شهراً كاملاً متصلاً قضاء لما في الذمة .. هل يجب أو يستحب دفع كفارة أو فدية ؟.. وكم تبلغ مقدارها ؟

  اذا كان شخص على ثوبه بول ، ومنعته ظروف من غسل مكان البول ، ويبس مكان البول ، وجهل مكانه ، ولكنه شك أن يكون هذا هو مكان البول ، فغسله .. فهل ان هذا الغسل الذي غسله ، يكفي في طهارة الثوب ، أم يجب عليه غسل الثوب كله ؟

  وإذا كان جائزاً فكيف يكون ذلك ؟ وهل تجزي الصلاة معهم جماعة ؟ وكذلك بالنسبة لصلاة الجمعة لأنها ركعتين ، فهل تجزي الجمعة كذلك ؟ فكيف أصلي معهم مأموماً بأحدهم ؟

  أنا مدرس ، والمدرسة التي أعمل بها لا تبعد عن سكني المسافة الشرعية ، ولكني أضطر لسلوك طريق آخر أطول من المسافة الشرعية لكي أقوم بإيصال ابني إلى مدرسته ، والتي هي غير المدرسة التي أعمل بها ، والسؤال هو .. ما هو حكمي بالنسبة للصلاة والصيام ، في هذه الفرضية

  هل يجوز رمي جمرة العقبة من اطرافها الاربعة ؟

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للإستفتاءات
  • أرشيف كافة الإستفتاءات
  • أضف موقع المؤسسة للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

الرئيسية   ||   السيد الخوئي : < السيرة الذاتية - المؤلفات - الإستفتاءات - الدروس الصوتية >   ||   المؤسسة والمركز   ||   النصوص والمقالات   ||   الصوتيات العامة   ||   أرسل إستفتاء   ||   السجل

تصميم، برمجة وإستضافة :  
 
الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net